تنشيط القسم وفق بيداغوجيا المجموعات

  1. #1
    أبو ياسر

    أبو ياسر مدون نشيط

    تنشيط القسم وفق بيداغوجيا المجموعات

    العمل في القسم وفق بيداغوجيا المجموعات تقنية من التقنيات التي أصبحت ملحّة على العمليات التربوية في هذ العقود الأخيرة خاصة بعد ولادة مفاهيم مثل "التفاعل الاجتماعي المعرفي" أو "حيوية المجموعات"، وزادها تأكيدا متطلبات "البيداغوجيا الفارقية" عندما أعلنت عن الحاجة إلى "مجموعات دعم" ما كان منها خاصا بالقسم الواحد وما كان عابرا للأقسام..

    1/ ماذا يعني العمل في مجموعات؟


    - القيم الأساسية للطرق الحديثة (الطرق النشيطة):

    o إثارة الاهتمام التلقائي لدى التلاميذ، حتّى تتوفّر الدافعية في كلّ النشاط

    o احترام حرية الابتكار والمبادرة لدى التلاميذ

    o إيلاء العناصر النفسية والاجتماعية في تطور الأشخاص ما تستحقّ من الاعتبار

    وفي إطار هذه القيم يتنزّل الحديث عن بيداغوجيا المجموعات.

    - يُقصد بـ"بيداغوجيا المجموعات" تلك التي تتعلّق بمجموعات تلاميذ لا تصل إلى حدّ تكوين قسم بالمعنى العاديّ للكلمة. وتنبثق هذه المجموعات سواء عن طريق تقسيم القسم إلى عدد من الأجزاء الصغرى، أو عن طريق ضمّ تلاميذَ لا ينتمون عادة إلى نفس القسم.

    وتقتضي بيداغوجيا "المجموعات" وضع التلاميذ في "وضعيات" بناء ذاتي للمعرفة، وذلك بجعله نشطا وفاعلا خلال عملية التعلّم. وبتعبير آخر، فهي محاولة للانطلاق من "حقيقة" التلميذ وواقعه، بما يستوجبه من توفير جملة من الآليات كـ"الوضعيات المشكلة" و"مقاطع التعلّم" التي تكفل تنوّعا في الإجابات تناسب الفروق الكثيرة بين التلاميذ.

    - عمل التلاميذ في مجموعات يعني حسب "فيليب ماريو" وضع التلاميذ في وضعية تعلم جماعيّ، لأن التعلّم ليس مجرّد تلقّ للمعلومة (10% فقط يتعلمون جيّدا بمجرّد الإنصات) ولكنّه كذلك، وأهم من ذلك معالجة تلك المعلومة لامتلاكها.

    - بيّنت الدّراسات أنّه عندما تتوفّر في مجموعتين نفس الشّروط بحيث لا تختلفان إلاّ في طريقة العمل، فإن الأطفال الذين يشتغلون جماعيا يحققون تقدما أكبر من الذي يحققه المشتغلون فُرادى. وليس سبب ذلك هو اقتداء بعضهم ببعض، بل إنّ الاختلاف في وجهات النّظر يجبر الأفراد على إعادة تنظيم مقارباتهم المعرفية، وبذلك تنتج حركية العمل الجماعيّ تقدّما معرفيّا فرديّا.[1]فالمسألة وفق هذا الطّرح تأخذ "طبيعة اجتماعية في المقام الأول"[2]، لأنّ كلّ واحد سيحاول إثبات وجهة نظره أمام الآخر ومن هنا جاءت عبارة "الصّراع الاجتماعي المعرفي" (Conflit socio-cognitif). وتستمدّ هذه المواقف والمقولات روحها من تيارين أساسيّن:

    o نموذج "بياجيه" (Piaget) الذي يرى بأن عملية بناء الذكاء تفترض نوعا من فقدان التوازن التّكيّفي: لأنّه عندما تستعصي علينا الحقائق نكون في حاجة إلى مراجعة كيفيّاتنا في التفكير والفعل.

    o عديد البحوث والدراسات التجريببية التي أنجزت أواخر الخمسينات في رحاب علم النفس الاجتماعي لاكتشاف دور الصراع الاجتماعي في تكوين الحكم الفردي. والتي تدعّمت بكتابات النفسانيّ الرّوسيّ "Lev S. Vygotsky" والتي لم يقع ترجمتها إلى الأنجليزية إلا في نهاية السبعينات، وفي بعضها يقول: "في تصوّرنا، الاتجاه الحقيقيّ للتفكير، لا يمشي من الفردي إلى الجماعي، وإنما من الجماعي إلى الفردي".

    ومن أهمّ الكتب التي سعت إلى نشر هذا المفهوم "La construction de l'intelligence dans l'interaction sociale"[3]

    - "المجموعة" فضاء لتعويد التلاميذ على اتخاذ القرار، وبالتالي فهي فضاء لتحمّل المسؤولية وللتّرشّد الذاتي. وتوفر المجموعةُ الآليةَ التي تنخرط فيها جهود الجميع للبحث والإبداع والابتكار، وبذلك تصبح "منظومة" قادرة على تفعيل القدرات الكامنة وعلى تعديلها في آن.

    2/ لمـــاذا العمل في مجموعـــــــــات؟

    لتجاوز جملة من المعوّقات مثل:

    - انحباس التواصل: حيث تعين تقنيات العمل في مجموعات كلّ تلميذ على التعبير عن رأيه عن طريق شخص آخر، إلى أن يتعوّد بتدرج على الاندماج في المجموعة وأخذ زمام المبادرة.

    - الضعف في التفاعل الاجتماعي: فتقنيات العمل في مجموعات توفّر فضاء "تفاعل" اجتماعيّ متنوّع يعلّم التلاميذ مع الأيّام كيف يتصرّفون شيئا فشيئا في نزاعاتهم "conflits" التي تجمع "التدافع" مع "الشّدة" مع اللعب مع علاقات "السيطرة/الاستسلام" مع القيادة.

    - اهتزاز الثقة بالنفس: حيث يجد كلّ تلميذ نفسه مضطرّا في بعض المواقف إلى أن يشرح بعض "التعلّمات" إلى بعض زملائه أو إلى أن يعبّر عنها، مما يعيد له الثقة في إمكانياته.

    - فقدان الدّافعية والرّغبة: فتقنيات العمل في مجموعات توفر وضعيات "حيوية" "dynamiques" تسمح بالحركة والتحدّث بين الزملاء، وتنظيم الطاولات بطريقة مغايرة، بأخذ المبادرات والقرارات، ولعب الأدوار، وتوزيع المهامّ.. وهذه الحيوية من شأنها أن تقنع التلاميذ بأنهم الفاعلون الحقيقيون في تعلّمهم، فتتولد لديهم الرّغبة في التعلّم.

    3/ ما هي المكوّنات الأساسية للنّشاط وفق بيداغوجيا المجموعات؟

    - المطلوب الواضح: ولذلك ينبغي التّأكّد من أنّه قد فُهم من الجميع، ويحسن تسجيله بما يجعله في متناول كلّ طرف.

    - الابتداء بمرحلة تفكّر فرديّة: تدوم ما بين دقيقة أو خمس دقائق يستجمع فيها كلّ تلميذ أفكاره وموارده حول القضيّة المطروحة، ويسجلها في ورقة، ليُدمجها بعد ذلك مع مجلوبات زملائه في إطار المجموعة.

    - اشتراط أثر مكتوب: يصلح للتلاميذ حتّى يراجعوا عملهم، وللأستاذ حتّى يتابع سير نشاطهم، إلا إذا كانت أهداف النشاط تقتضي عكس ذلك: في حالات العمل على الذّاكرة مثلا أو اختبار القدرة على المبادهة أو الارتجال..

    - توزيع الوقت على مراحل إنجاز العمل: فالدراسات في هذا المجال تؤكّد أنه كلّما كانت مدّة "المهمّة" محدّدة وقصيرة كلّما كان الإنتاج أفضل. بالإضافة إلى أنّ التلاميذ يستحسنون هذا التوقيت المنضبط، ويعيشونه كتحدّ.

    - إنجاز تحليل جماعيّ لنتائج كلّ مجموعة: وذلك من خلال:

    o تعليق النتائج

    o إصلاحها عبر التفاعل المتواصل مع التلاميذ

    o تطعيمها بمعطيات إضافيّة مكمّلة

    o إثراؤها بمعطيات جديدة، كالقاعدة التي تنظم كلّ النتائج التي توصّل إليها التلاميذ..

    وهذه الطريقة في التحليل من شأنها أن تساهم في بناء شخصية التلاميذ لأسباب ثلاثة على الأقلّ:

    *تعطي للقسم صورة واضحة عن إمكانياته

    *تمكّن من إعادة تنظيم المعارف التي وُلدت في أحضان المجموعة

    *تضمن الأثر الذي يسعى إلى إحداثه النشاط في مجموعه

    - التّكليف بعمل فردي للمواصلة: يكون في شكل تمارين أو درس إضافي، أو بحث، أو تحرير... تدعّم التعلّم المحَصَّل في القسم وتثريه.

    4/ متــى يمكن اللجوء إلى "المجموعات"؟

    *في بداية الحصة:

    - لإثارة قسم

    - تيسيرا للتواصل وذلك لوجود معوّق أو صراع ينبغي تنظيمه

    - لجمع معلومات ضرورية للانطلاق في الدّرس

    - لإيقاظ الفضول والدّافعيّة، وصنع الجاهزية للدخول في تعلّم جديد يكتشفونه بأنفسهم

    *وسط الحصة:

    - لتطبيق ما نظّر له

    - لتعديل مسار الدّرس حسب درجة الفهم

    - لتبين ما يحتاج إلى معالجة

    *نهاية الحصّة:

    وذلك لإطلاق نشاط ذاتي يستكمله التلميذ في فضاءات أخرى غير القسم: كالنّادي أو البيت أو المكتبة أو المخبر.. ولا مانع من أن يكون هذا العمل مع كبار آخرين مسؤولين عن مجموعات..
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏31 يناير 2016
  2. #2
    adil77

    adil77 مدون جديد

    رد: تنشيط القسم وفق بيداغوجيا المجموعات

    تنشيط القسم باية طريقة بيداغوجية تحتاج الى شروط معينة تفتقر اليها غالبية المؤسسات التعليمية العمومية


     
  3. #3
    khaldmed

    khaldmed مدون مجتهد

    رد: تنشيط القسم وفق بيداغوجيا المجموعات

    موضوع مختار : شكرا على اختيارك وبارك الله فيك.
     
  4. #4
    أبو ياسر

    أبو ياسر مدون نشيط

    رد: تنشيط القسم وفق بيداغوجيا المجموعات


    العفو أخي خالد... مشكور على مرورك الطيب.


    لك مني أجمل تحية.
     
  5. #5
    ام الرجال

    ام الرجال مدون فعال

    رد: تنشيط القسم وفق بيداغوجيا المجموعات

    اخي شكر كثييييييييييييييييييييييير على مساهماتك اتمنى ان تساعدني هده المساهمات لاجتياز الامتحان المهني انا و كل من سيجتازها هده السنة ولك كل التقدير و الامتنان
     
  6. #6
    أبو ياسر

    أبو ياسر مدون نشيط

    رد: تنشيط القسم وفق بيداغوجيا المجموعات



    بالتوفيق إن شاء الله لكل الصناع و الصانعات بالمعهد.
    تحياتي
     
  7. #7
    زهر

    زهر مدون

    رد: تنشيط القسم وفق بيداغوجيا المجموعات

    تشكر أخي الكريم (( أبو ياسر)) على الموضوع القيم المفيد

    سلمت و بوركت و وفقت لكل خير

    حياك الله
     
  8. #8
    زهر

    زهر مدون

    رد: تنشيط القسم وفق بيداغوجيا المجموعات


    متنياتي لك أختي (( أم الرجال )) و لكل الأساتذة و الأستاذات بالتوفيق و السداد منه تعالى في الامتحانات المهنية

    حظا موفقا بإذن الله
     
  9. #9
    أبو ياسر

    أبو ياسر مدون نشيط

    رد: تنشيط القسم وفق بيداغوجيا المجموعات

    أختي : زهر.

    شرفني مرورك الكريم، وردك العطر.

    لك مني الشكر و التقدير على وفائك للمعهد، وتواجدك المميز.

    تحية خاصة لكل الصناع و الصانعات.
     
  10. #10
    الرنتيسي

    الرنتيسي مدون جديد

    رد: تنشيط القسم وفق بيداغوجيا المجموعات

    شكرا على اختيارك وبارك الله فيك.