قصة رمزية عن القناعة

  1. #1
    عابر سبيل

    عابر سبيل مدون جديد

    من التقاليد في بعض الجامعات أن يجتمع الخريجون ويعودون إليها بين الحين والآخر في لقاءات لم شمل ويتعرفون على أحوال بعضهم البعض ، من نجح وظيفيا ومن تزوج ومن أنجب…. الخ
    وفي إحدى تلك الجامعات ، التقى بعض خريجيها في منزل أستاذهم العجوز ، بعد سنوات طويلة من مغادرة مقاعد الدراسة ، وبعد أن حققوا نجاحات كبيرة في حياتهم العملية ، ونالوا أرفع المناصب وحققوا الاستقرار المادي والاجتماعي ، وبعد عبارات التحية والمجاملة ، طفق كل منهم يتأفف من ضغوط العمل ، والحياة التي تسبب لهم الكثير من التوتر ، وغاب الأستاذ عنهم قليلا ، ثم عاد يحمل أبريقا كبيرا من القهوة، ومعه أكواب من كل شكل ولون ، أكواب صينية فاخرة ، وأكواب ميلامين ، وأكواب زجاج عادية ، وأكواب بلاستيك ، وأكواب كريستال ، فبعض الأكواب كانت في منتهى الجمال تصميماً ولوناً وبالتالي كانت باهظة الثمن ، بينما كانت هناك أكواب من النوع الذي تجده في أفقر البيوت ،
    حينها قال الأستاذ لطلابه :
    تفضلوا ، و ليصب كل واحد منكم لنفسه القهوة ، وعندما بات كل واحد من الخريجين ممسكا بكوب تكلم الأستاذ مجددا، هل لاحظتم ان الأكواب الجميلة فقط هي التي وقع عليها اختياركم ؟ وأنكم تجنبتم الأكواب العادية ؟

    ومن الطبيعي أن يتطلع الواحد منكم إلى ما هو أفضل ، وهذا بالضبط ما يسبب لكم القلق والتوتر، ما كنتم بحاجة إليه فعلا هو القهوة وليس الكوب !
    ولكنكم تهافتم على الأكواب الجميلة الثمينة ، و بعد ذلك لاحظت أن كل واحد منكم كان مراقباً للأكواب التي في أيدي الآخرين ، فلو كانت الحياة هي القهوة ، فإن الوظيفة والمال والمكانة الاجتماعية هي الأكواب ، وهي بالتالي مجرد أدوات ومواعين تحوي الحياة ، ونوعية الحياة (القهوة) تبقى نفسها لا تتغير،
    و عندما نركز فقط على الكوب فأننا نضيع فرصة الاستمتاع بالقهوة ، وبالتالي أنصحكم بعدم الاهتمام بالأكواب والفناجين ، وبدل ذلك أنصحكم بالاستمتاع بالقهوة !
    في الحقيقة هذه آفة يعاني منها الكثيرون ، فهناك نوع من الناس لا يحمد الله على ما هو فيه مهما بلغ من نجاح لأنه يراقب دائما ما عند الآخرين .
    وهنا يأتي دور القناعة !

     
  2. #2
    أم شهد

    أم شهد مدون نشيط

    رد: قصة رمزية عن القناعة

    اختيار موفق أخي للموضوع

    جزاك الله كل خير وبارك فيك

    فعلا القناعة كنز لمن فهم معناها ..وتمسك بها ..وجعلها اسلوبا للحياة .

    نتسابق وراء امتلاك اشياء واشياء وبعد امتلاكها نظل ننظر لما يملكه الغير ونلهث وراءه 4

    واثناء هذا التسابق الذي لا ينتهي ننسى ان نعيش الحياة


     
  3. #3
    أبو ياسر

    أبو ياسر مدون نشيط

    رد: قصة رمزية عن القناعة

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية
     
  4. #4
    احمد مرسى

    احمد مرسى مدون جديد

    رد: قصة رمزية عن القناعة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قصة رائعة ومفيدة جدا
    موفق يا اخى باذن الله