مصطلحات تربوية مفاهيم ومقاربات بيداغوجية

حالة الموضوع:
مغلق
  1. #1
    السفير

    السفير مدون فعال

    بسم الله الرحمن الرحيم ,
    سنبدأ ان شاء الله هذه السلسلة من الشرح للكثير من المصطلحات التربوية التي طالما صادفتموها سواءا في الامتحانات المهنية أو اللقاءات التربوية وستجدون الجزء الأول من هذه السلسة في المرفقات. حظا موفقا للجميع.
     

    الملفات المرفقة:

  2. #2
    السفير

    السفير مدون فعال

    مفاهيم متعلقة بمقاربة التدريس بالكفايات .


     

    الملفات المرفقة:

  3. #3
    السفير

    السفير مدون فعال

    حدود االمقاربة التكنولوجية للتربية: بيداغوجيا الأهداف مثالا.

    بحث تربوي يتناول بالنقد والتحليل بيداغوجيا الأهداف وقصورها في مواجهة التطور التكنولوجي.
     

    الملفات المرفقة:

  4. #4
    السفير

    السفير مدون فعال

    المنهجية والديداكتيك

    وثيقة دعم تحسين تعلم اللغة العربية بالتعليم الابتدائي
     

    الملفات المرفقة:

  5. #5
    السفير

    السفير مدون فعال

    ماهي نظرية الذكاء المتعدد ؟

    Multiple intelligence theory

    لقد تطورت نظرية الذكاء المتعدد في جامعة هارفرد ونتيجة للأبحاث التي أجراها فريق من الباحثين بقيادة هاور غاردنر وتنص هذه النظرية على أن الإنسان قادر على أن يتعلم ويعبر عن وجهة نظرة بطرق متعددة ويرى غاردنر أن الذكاء عدة أنواع وليس نوعًا واحدًا وأن الإنسان يستخدم أنواع الذكاء المختلفة في حل المشكلات وفي إنتاج أشياء جديدة وأن تنمية أنواع الذكاء المختلفة ممكنة طوال العمر إذا استخدم الإنسان الوسائط والخبرات المناسبة.


    تعريف الذكاء:

    هو عبارة عن قدرة عامة تمكن الفرد من حل المشكلات والذي يعبر عنه عادة بمعامل الذكاء (IQ) إلا أن هاورغاردنر عد هذا التعريف ضيقًا واقترح تعريفًا جديدًا للذكاء وهو(أن الذكاء مكون من قدرات متعددة ويظهر في مجالات متعددة كذلك سواء في حل المشكلات أو في القدرة على تعديل أو تغيير المنتجات المعتمدة في نمط ثقافي أو أنماط ثقافية معينة.

    أنماط الذكاء المتعدد:

    1. الذكاء اللغوي :- linguistic

    المقدرة على إستخدام الكلمات بصورة فاعلة سواء أكان ذلك شفويا ( مثلا : راوي , خطيب , سياسي ) أم كتابيا ( مثلا : شاعر, كاتب , مسرحي , صحفي ) . و ينطوي هذا الذكاء على المقدرة على التلاعب بتراكيب الجمل أو تراكيب اللغة و الفونولوجيا ( علم الأصوات الكلامية ) و علم دلالات الألفاظ أو معاني اللغة و الأبعاد العملية أو الاستخدامات الواقعية للغة. و تتضمن بعض هذه الاستخدمات الخطابة ( استخدام اللغة لإقناع آخرين باتباع مسار عملي محدد ) و فن تقوية الذاكرة ( استخدام اللغة لتذكر المعلومات ) و الشرح ( استخدام اللغة لأغراض نقل المعلومات أو الإعلام ) و ما فوق اللغوي ( استخدام اللغة لتتحدث عن نفسها ) .


    2. الذكاء الرياضي المنطقي :-logical / mathematical

    المقدرة غلى إستخدام الأرقام بصورة فاعلة ( مثلا : عالم رياضيات . محاسب ضرائب , إحصائي ) و للتفكير بطريقة حسنة ( مثلا : عالم , مبرمج حاسوب , عالم منطق ). يتضمن هذا الذكاء الحساسية تجاه الأنماط و العلاقات المنطقية و البيانات و المقترحات ( إذا ...... فإن , السبب و النتيجة ) و الدالات و التجريدات الأخرى ذات الصلة و تتضمن العمليات المستخدمة في خدمة الذكاء الرياضي المنطقي التصنيف إلى فئات و التبويب و الاستدلال و التعميم و الحساب.


    3. الذكاء المكاني البصري :- visual / spatial

    المقدرة على إدراك العالم المكاني البصري بصورة دقيقة ( مثلا : صياد , كشاف , مرشد أو دليل ) و على أداء أو إجراء تحولات على تلك الإدراكات ( مثلا : مصمم داخلي , معماري , فنان مخترع ) . و ينطوي هذا النوع من الذكاء على الحساسية تجاه اللون و الخطوط و الشكل و الفضاء و العلاقات القائمة بين هذه العناصر . و يتضمن المقدرة على التصور و على التمثيل البياني للأفكار البصرية أو المكانية و القدرة على توجيه الذات بصورة ملائمة في قالب مكاني بصري.


    4. الذكاء الحركي الجسماني :- Bodily / Kinesthetic

    الخبرة في إستخدام جسم المرء كله للتعبير عن الأفكار و المشاعر ( مثلا : ممثل , ممثل بالحركات الجسدية , رياضي , راقص ). و كذلك وجود القدرة لاستخدام أيدي المرء بمرونة لينتج أو يحول الأشياء ( شخص حرفي , نحات , جراح ) . يتضمن هذا الذكاء مهارات جسمية معينة كالتسيق و التوازن و البراعة اليدوية أو العقلية و القوة و المرونة و السرعة إضافة إلى القدرات التقبلذاتية و القدرة اللمسية .


    5. الذكاء الموسيقي :- Musical

    القدرة على أو إدراك ( مثلا : مغرم بالموسيقى و مشجع لها ) , تمييز ( ناقد , موسيقى ), تحويل ( مؤلف موسيقى ) , و التعبير عن مؤدي ( الأشكال الموسيقية ) . يتضمن هذا الذكاء حساسية تجاه الإيقاع و درجة الصوت أو اللحن أو لون النغمة لقطعة موسيقية. يمكن للمرء أن يفهم الموسيقى من أعلى إلى أسفل ( عالمي ، بدهي .....) أو أن يفهمها من أسفل إلى أعلى ( تحليلي , فني ....) أو كليهما .


    6. الذكاء البينشخصي ( الإجتماعي ) :-Interpersonal

    المقدرة على إدراك و تمييز أمزجة و نوايا و دوافع و مشاعر الأشخاص الآخرين. و يمكن لهذا الذكاء أن يتضمن حساسية تجاه تعبيرات الوجه و الصوت و الإيماءات و القدرة على التمييز بين عدة أنواع مختلفة من الإشارات البينشخصية و المقدرة على التجاوب بفاعلية تجاه هذه الإشارات بطريقة واقعية ( مثلا : التأثير على مجموعة من الناس ليتبعوا مسار عمل معين ).


    7. الذكاء الضمنشخصي :- Intrapersonal

    معرفة الذات و المقدرة على التصرف بصورة تكيفية على أساس من تلك المعرفة . و تتضمن هذه المعرفة امتلاك صورة دقيقة عن الذات ( نقاط القوة و نقاط الضعف لدى المرء ) و معرفة الحالات النفسية الداخلية و النوايا و الدوافع و المزاج و الرغبات إضافة إلى المقدرة على الإنضباط الذاتي و فهم الذات و تقدير الذات .


    8. الذكاء الطبيعي :- Naturalistic

    الخبرة في إدراك و تصنيف الأنواع الحية العديدة نباتات و حيوانات في بيئة الشخص . و يتضمن أيضا الحساسية تجاه الظواهر الطبيعية الأخرى ( مثلا : تشكيلات السحاب و الجبال ) و المقدرة على التمييز بين الأشياء غير الحية كالسيارات و الأحذية الرياضية .
     
  6. #6
    السفير

    السفير مدون فعال

    التعامل مع اخطاء التلاميذ اثناء التدريس

    إرشادات خاصة في التعامل مع أخطاء تلاميذ في المراحل الأساسية الأولى


    إعداد الدكتور احمد عايش

    تعتبر عملية معالجة أخطاء التلاميذ في أثناء تنفيذ الموقف التعليمي التعلمي من الكفايات المهمة التي يحسن بالمعلم امتلاكها كواحدة من الكفايات الفنية من جانب ، وكجزء من عملية التعليم والتعلم من جانب آخر ، إذ أن هذه الأخطاء تعتبر مصدرا من المصادر المهمة في تعديل مسار التعليم والتعلم بالنسبة للمعلم والمتعلم ؛ وتحدث الأخطاء من قبل التلاميذ عادة عند طرح الأسئلة الشفهية أثناء تنفيذ الدرس أو عند القيام بنشاط تعليمي لفظي كقراءة درس أو تلاوة آية أو تسميع أنشودة أو محادثة أو تعبير شفهي أو عند تنفيذ عمل كتابي على السبورة أو في صناع الاجيال التلاميذ بعد تكليف من المعلم ، وهذه بعض الإرشادات التي تساعد على الاستفادة من خطا التلميذ في توجيه سير عملية التعليم والتعلم أثناء الحصة نحو تحقيق الأهداف المخططة ، ومن منطلق أن جميع التلاميذ يتعلمون فلا يجدر بالمعلم تجاهل أخطاء التلميذ دون توجيه أو تصحيح وتتمثل هذه الإرشادات فيما يلي :

    • مراعاة الفروق الفردية المعرفية والنفسية والجسمية للتلاميذ عند طرح السؤال واستقبال الإجابة .

    • يمنح التلميذ فرصة كافية للتفكير في الإجابة قبل تحويل السؤال إلى طالب آخر ، ومنح الفرصة يتخللها تشجيع التلميذ المستهدف والأخذ بيده وتوجيه الآخرين إلى حسن الإصغاء ؛ فمن الخطأ التسرع في تحويل السؤال حتى لا يعتاد التلميذ المخطئ على التواكل حيث يتوفر من يجيب عنه السؤال دون عناء .

    • العودة إلى التلميذ المخطئ بعد منحه فرصة كافية للتفكير أو تعديل إجابته ويكون ذلك بعد الاستماع إلى غيره من التلاميذ .

    • تقديم التعزيز المناسب في الوقت المناسب للتلميذ المناسب بعيدا عن المبالغة والتكرار للمعزز المقدم ، حيث يتطلب التنويع في أنواع المعززات التي تشجع التفاعل الايجابي لدى التلاميذ وتقلل من وقوعهم في الأخطاء .

    • يلزم المعلم نفسه بفترة انتظار يمنح فيها فرصا لجميع التلاميذ للتفكير في إجابة السؤال المطروح أو النشاط الكتابي أو القرائي المنفذ .

    • يتجنب المعلم تحديد اسم التلميذ قبل الشروع في طرح السؤال أو المطالبة بنشاط تعليمي ما .

    • يتجنب المعلم / ة تقليد أخطاء التلاميذ كتابة أو لفظا أو حركة كان يقول لا تكتب هكذا( ويكتب الخطأ ، كلمة أو حرف أو عدد ) أو لا تقول هكذا ( ويعيد لفظ الكلمة الخطأ كما لفظها التلميذ ) .

    • عند الحاجة أو الرغبة في إخراج احد التلاميذ لكتابة كلمة أو حرف أو عدد أو تنفيذ مهارة فليكن هذا التلميذ متميزا في القراءة أو الكتابة أو الأداء .

    • عند تكليف المعلم احد التلاميذ للكتابة على السبورة ؛ فعين عليه وعين على بقية التلاميذ ؛ وان أراد أن يلفظ كلمة أو حرف فأذن معه وأذن مع الآخرين .

    • إذا وقع الخطأ أثناء قراءة جملة أو كلمة في اللغة العربية فيترك التلميذ لإكمال القراءة ثم يوجه إلى الخطأ كأن يقال له انتبه إلى لفظ كلمة ....... .

    • إذا تكرر الخطأ في نفس الكلمة فتتم المعالجة الجماعية للكلمة من قبل المعلم بالشرح أو التفسير أو نطق الكلمة من قبله ثم من قبل عدد من التلاميذ ويلزم العودة إلى كل من أخطا في تلك الكلمة أو يلجأ إلى التكرار الزمري .

    • تصحح الأخطاء الكتابية فرديا ( لا يتحقق ذلك إلا إذا كان المعلم قريبا من التلاميذ فيكتشف الخطأ لحظة وقوعه ) ويوجه التلميذ لإعادة الكتابة أمامه بعد تقديم نموذج الكتابة الصحيح .

    • يعالج المعلم الأخطاء اللفظية والكتابية الجماعية ( بعد اكتشافها من خلال استماعه أو تجوله بين التلاميذ ) بعرض عملي نموذجي يحرص فيه على إزالة المشتتات والتركيز على معالجة الخطأ ومتابعة تصحيحه فورا .

    • تعالج الأخطاء في دروس المحادثة والتعبير بعد أن ينهي التلميذ فقرة التعبير أو المحادثة ويوجه المعلم تلميذه إلى اللفظ الصحيح مباشرة ويحثه الاستماع إلى زملائه دون السخرية من التلميذ إذا كان سبب الخطأ عيبا في النطق أو بسبب لهجة التلميذ المحلية ولا يسمح للتلاميذ بالسخرية منه أيضا .

    • تجنب استخدام القلم الأحمر في تحديد أخطاء التلاميذ بوضع إشارات تترك أثرا سلبيا على دافعية التلميذ ، وتثير سخط أولياء الأمور ؛ وقد يعمد التلميذ إلى التخلص من كتابه أو تمزيق الصفحة المستهدفة بقلمك الأحمر ، وقد يصحح إجابته ويبقى اثر القلم الأحمر ، فتقع بالحرج كأنك أخطات في التصحيح مع عدم اعتراف التلميذ بالخطأ ، وكبديل عن ذلك تشير إلى التلميذ بتصحيح الخطأ والعودة إليك أو كأن تضع نقطة صغيرة إلى جانب الخطأ أو تضع إشارات أو أشكال خاصة بك ولا يعرف معناها التلميذ .

    • تصحيح الأخطاء الإملائية داخل الصف وبمتابعة من التلميذ ( صاحب الدفتر ) للتعرف على أخطاءه ومعالجتها فورا ، وهي واحدة من الطرق المستخدمة في تصحيح الأخطاء في دروس الإملاء .

    • تصحيح الأخطاء الإملائية الشائعة بشرح شامل للقضية الإملائية بجميع جوانبها مع تدريب ومتابعة من المعلم .

    • تحليل أسباب الوقوع الفردي أو الجماعي للتلاميذ في خطا ما يقلل من تكرار الخطأ ويساعد التلاميذ على تحسين تحصيلهم .
     
  7. #7
    السفير

    السفير مدون فعال

    مصطلحات ادارية وتربوية

    بعض المصطلحات والمفاهيم الإرشادية

    الهدف من هذا الموضوع:

    أن تتعرف كل من يقرؤه بعض المصطلحات والمفاهيم النظرية والتي من المفترض أن تسبق أي جهد تربوي أو تخطيط لمشروع أو برنامج ما, سواء على المستوى الفردي أو الجماعي, فكم من فكرة تعطلت أو تأخرت, وكم من مشروع فشل ولم يكتب له النجاح, وكم من خطة لم تنفذ بسبب قلة وعي أو إدراك العناصر البشرية المخططة أو المنفذة بالتأطير النظري والتأصيل العلمي, لما هم بصدد القيام به من عمل سواء في جوانبه التخطيطية أو التنفيذية أو التقويمية.


    1- إبداع: Creativity

    هو طاقة عقلية وفطرية, وقدرة ذاتية لتكوين علاقات بين الأشياء بطريقة جديدة وملموسة تؤدي إلى إنتاج أصيل ومفيد ذا قيمة, ويظهر الإبداع بتنظيم ودمج الأفكار الخيالية في بناء يثير الإعجاب انطلاقا من عناصر موجودة ومهارات مستحدثة تساعد على حل المشكلات وتطوير الأداء الفردي والجماعي.


    2- اتجاهات: Attitudes

    الاتجاه هو تعبير قيمي قد يكون إيجابيا أو سلبيا نحو أشياء أو أفراد أو أحداث, والاتجاه يعكس شعور فرج ما نحو شيء ما. فالاتجاهات تمثل استعدادا مسبقا للاستجابة بطريقة محددة, وهي أكثر تحديدا من القيم, فالقيم الاتجاهات تحتوي على بعد خلقي لما هو صحيح ولما هو مرغوب, ويتم اكتسابها من خلال التعامل مع الآخرين ومع المؤسسات الاجتماعية وعبر مراحل التنشئة والتربية والاتجاهات أقل ثبات من القيم.


    3- إدارة: Administration

    هو فن تنظيم واستثمار الإمكانيات المتاحة لدى مجموعة من الأفراد بأقصر وقت وأقل تكلفة وأوفر جهد لتحقيق الأهداف المنشودة بفاعلية. وهي إنجاز الأعمال أو المهمات التي تسعى المنظمة أو المؤسسة إلى تحقيقها من خلال العمليات الإدارية أو الوظائف المتاحة, وتطبيق السياسات الإدارية وتحويلها إلى برامج ومشاريع تنفيذية.


    4- إدارة الأهداف: Management by Goals

    هو أسلوب وفلسفة إدارية تهدف إلى تحقيق أعلى درجات التحفيز الداخلي للأفراد بوجود آلية مشتركة مع الرؤساء في تحديد الأهداف وزيادة مشاركتهم في صناعة واتخاذ القرارات وتحمل المسؤولية والالتزام بها وتلبية الحاجات المشتركة لزيادة الكفاية الإنتاجية ورفع الروح المعنوية.


    5- إدارة بالقيادة: Management by Leadership

    وهنا القائد يشارك العملين في مناقشة جودة ما سوف ينجزونه من العمل, ويبين لهم المهمة ويضع نماذج لها مع إبداء رأيهم لما هو أفضل يتيح لهم الحرية في تقييم جودة عملهم ويهيىء لهم المكان والمناخ المناسب والأدوات اللازمة, ويحتفظ بسجل عن تقدم كل معلم أو تلميذ وكذلك أفضل طرق التدريس.


    6- إدارة تربوية: Educational Administration

    امتداد للإدارة العامة في الميدان التربوي, وتترجم بأنها فلسفة كأحد أوجه النظام العام للدولة وتشترك مع الإدارات الأخرى في المعتقدات والمبادىء والقيم الأساسية. مثال ذلك: وزارة التربية التعليم (الإدارة العليا).


    7- إدارة تعليمية: Instructional Administration

    النظام التعليمي جزء من النظام التربوي العام الذي يشمل إلى جانب التعليم أدوار المؤسسات التربوية المساندة في المجتمع مثل: الأسرة والإعلام والمسجد.... وغيرها. وأغلب المدارس تخضع لنظام مركزي في الإدارة التعليمية من حيث الأهداف والأنظمة والتعليمات المنبثقة من النمط العام لإدارة التعليم. مثال لذلك: إدارة المنطقة التعليمية (الإدارة الوسطى).


    8- إدارة ذاتية: Self Management

    عملية مستمرة للاستفادة القصوى من وقتنا ومواهبنا وجهودنا وإمكانياتنا الذاتية ضمن منظومة قيمية صحيحة لإنجاز أهداف ذات قيمة خططنا للوصول إليها.


    9- إدارة صفية: Classroom Management

    عندما يصبح المعلم هو القائد التربوي والإداري في فصله الدراسي, يدير الموقف التعليمي الصفي من بداية الحصة إلى نهايتها بشكل فعال لتحقيق التفاعل ما بين عناصر الصف المختلفة (المعلم, الطالب, المناهج, البيئة الصفية .....) ومن ثم تحقيق أهداف الحصة الدراسية ضمن المنهاج الدرسي.


    10- إدارة مدرسية: School Management

    هي مجموعة العمليات التي تساعد على نجاح المدرسة باستخدام الإمكانيات المتاحة (والتي من الممكن أن تتاح) لتحقيق الأهداف المرسومة للتربية ضمن التشريعات واللوائح وضمن بيئة مجتمعية محددة لتطوير وتقويم التعليم والتعلم, وقد يختلف أسلوب إدارة أو قيادة المدرسة باختلاف نوعها ومرحلتها وبيئتها الداخلية والخارجية. ومثال ذلك: المدرسة (الإدارة التنفيذية).


    11- إدارة الوقت: Time Management

    تحقيق الأهداف الصغيرة أسرع وأسهل على النفس من تحقيق الأهداف الكبيرة ويتم ذلك من خلال التركيز على النجاحات الصغيرة المتتالية وبناء النجاحات الكبيرة عليها للوصول إلى الغايات البعيدة, وإدارة الوقت أهم من إدارة المال فالوقت أثمن مصادرك وإذا ضيع في غير جدوى فإنه يتلاشى إلى الأبد بلا رصيد, فتشجيع العاملين وتحفيزهم على الاستفادة القصوى من هذا المصدر المهم.


    12- إشراف تربوي: Educational Supervision

    عملية تفاعل إنسانية اجتماعية تهدف إلى رفع مستوى المهارات والقدرات التربوية والكفاية التعليمية (المهنية) للمعلم, وتسعى لاكتشاف وتفهم أهداف التعليم وغاياته لمساعدة المعلم في تقييم نفسه وتحفيزه لتقبل هذه الأهداف والعمل على تحقيقها بآليات عمل تعاونية مشتركة لتطوير العملية التربوية التعليمية.


    13- أهداف: Goals

    بيانات واضحة وموجزة للأنشطة المراد إكمالها خلال فترات زمنية محددة. والأهداف عادة تقاس بتحديد كمي لتحقيقها وتشتق غالبا الأهداف من الغايات والطموحات المستقبلية.


    14- بحث: Research

    تقص دقيق, ناقد, منظم, موجه, يوضح ظاهرة أو موضوع معين أو حل مشكلة ما, وتختلف أساليب وتقنيات البحث وفقا لطبيعة المشكلة أو الظاهرة والظروف المحيطة بها وإمكانيات الباحث, ونوع البحث وأهميته والأهداف المتوقعة منه.


    15- بدائل تربوية: Educational Alternatives

    مشرعات تقدم بديلا أو بدائل عن التعليم المؤسساتي التقليدي (المدرسة) وقد يتم التعليم البديل في المدارس الحرة, أو البيت, أو الشارع, أو المجتمع. كما أنه قد ينبذ فكرة التعليم النظامي كما هو الحال في حركة إلغاء المدارس (اللامدرسية). وقد يستخدم البديل التربوي الأنسب كأسلوب أو ممارسة ضمن طرق التدريس الصفية أو كنمط إداري في المدرسة.


    16- تدريس: Teaching

    عملية لابد فيها من وجود معلم وبرنامج وبناء مدرسي, ويهدف التدريس إلى تطبيق التعليم الهادف.


    17- تربية: Education

    فعل منظم يهدف إلى نقل المعرفة والقيم وإكساب المهارات النافعة في كل مناشط الحياة ومتطلباتها الحاضرة والمستقبلية ويرتبط عادة بالتعليم من ناحية وبالتنمية من ناحية أخرى.


    18- تفاعل: Interaction

    تأثيرات متبادلة بين الأفراد والجماعات فيما يرتبط بالسلوك الانفعالي والاجتماعي, أو بين الأشخاص وبعض الوسائط التربوية أو التعليمية أو الظروف البيئية (المكانية) المحيطة).


    19- تقويم: Evaluation

    هو إصدار حكم على الشيء ببيان محاسنه ومساوئه على سواء وإظهار المناقب والمثالب بموضوعية متناهية, وهو يأتي بعد القياس ويأتي بعده التخطيط. ويتم التقويم وفقا لمعايير محددة. وهدف التقويم الحكم الموضوعي على العمل المقدم صلاحا أو فسادا, نجاحا أو فشلا, وذلك بتحليل المعلومات المتيسرة (أو المرتجعة) عنه وتفسيرها, والتقويم في التعليم هو مجموعة أحكام نزن بها جانبا من التعليم أو التعلم وتشخص نقاط القوة والضعف فيه وصولا إلى اقتراح حلول تصحيح المسار.


    20- سلوك: Behavior

    فعل أو أداء لفرد أو مجموعة أفراد قابل للملاحظة والقياس, فهو استجابة كلية مترتبة على تجربة أو خبرات أو مثيرات سابقة, يبديها كائن حي إزاء أي موقف يواجهه, وقد يكون السلوك فطريا أو مكتسبا أو مصطنعا.



    المراجع والمصادر:
    1- أحمد إبراهيم أحمد (إدارة الأزمة التعليمية) المكتب العلمي للكمبيوتر والنشر والتوزيع.
    2- أحمد زكي بدوي (معجم مصطلحات العلوم الاجتماعية) مكتبة لبنان 1962م.
    3- السيد سلامة الخميس (قراءات في الإدارة المدرسية) دار الوفاء- الإسكندرية.
    4- سامي عرفيج (الإدارة التربوية المعاصرة) دار الفكر- عمان
     
حالة الموضوع:
مغلق