الأفلام الجنسية

  1. #1
    أنور

    أنور مدون

    التقنية الحديثة لها وعليها فبقدر ما سهلت وخدمت الناس بقدر ماجلبت لهم الكثير من السلبيات وسهلت كثيرا من طرق الشر ومن تلك الطرق المشاهد الجنسية المصورة وسيكون هذا الموضوع موجها بشكل خاص للمتزوجين لماذا؟
    اعتبارات عديدة منها :

    1-أن مشاهدة تلك الأفلام من المتزوجين أشنع وأشد إثما لإن الله أغناهم بإشباع الغريزة بطريق الحلال فالداعي للمشاهدة أضعف ولذلك ورد في الحديث " ثلاثة لا يكلمهم الله ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم.......(ومنهم) أشيمط زان" أو كما قال صلى الله عليه وسلم
    والأشيمط هو الكبير أو الكهل الذي شمط الشيب لحيته فالزنا قبيح من الصغير والكبير ولكنه من الكبير أقبح لأن دوافع الشهوة لديه قد خفت ولا شك أن العين تزني وزناها النظر كما ورد في الحديث

    2-الآثار المدمرة التي تتركها مشاهدة تلك الأفلام على الحياة الزوجية(سترد فيما بعد)

    3-أن من أدمن مشاهدة تلك الأفلام والمشاهد بعد الزواج صعب فيما بعد تخلصه من ذلك وبالتالي قد يشيب وهو يستمرئ تلك المشاهدات ويصعب عليه ترك ذلك فيما بعد

    ماهي مصادر المشاهد الجنسية؟

    مع وجود الانترنت وتقنية هواتف الجوال انتشرت تلك المشاهد وتيسر الحصول عليها ومن مصادرها مايلي :

    1-مقاطع صورت لممارسات جنسية من أبناء المجتمع المسلم سواء صورت بعلمهم أم بغير علمهم ونشر تلك المقاطع ومشاهدتها يزيد في الإثم على الأفلام الأجنبية لماذا؟
    لأن عرض المسلم أشد حرمة وبعضهم صور بغيرعلمه حتى ولو كان زانيا فلا يجوز نشره سترا عليه إضافة إلى مافي النشر من المساهمة في نشر الفساد بين المؤمنين فما بالك إذا كان النشر – والعياذ بالله- لزوجين طاهرين لم يعلما بذلك
    كما بلغنا مع الأسف أنه صور أزواج في بعض الفنادق والاستراحات والشقق المفروشة بغير علمهم
    ولو كان المقطع لمن رضي بالتصوير ورضي بنشره( من الفاسدين) كما بلغني وجود ذلك – نعوذ بالله من هذه الحال- فلا يجوز نشره فإضافة إلى حرمته فهو يجرئ شباب المسلمين وفتياتهم على هذا العمل الشنيع وهذا بفعله ولاشك يدخل فيمن يحب أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا الذين توعدهم الله بالعذاب الأليم في الدنيا والآخرة قال تعالى {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }النور19

    2-مقاطع وأفلام أجنبية مثلت تمثيلا لإغواء الناس وإغرائهم بالفاحشة وقد ثبت أن بعضا من تلك الشركات المنتجة لتلك الأفلام يهودية وتستهدف المجتمعات المسلمة بوجه أخص

    ما الآثار المدمرة لمشاهدة تلك المشاهد على الحياة الزوجية؟

    هناك ضرر مفروغ منه يشترك فيه الجميع سواء كان متزوجا أوغير متزوج وهو كسب الإثم مع التعلق بتلك المشاهد والافتتان بها ورقة الدين وربما إذا كان ملتزما ينسلخ من التزامه شيئا فشيئا لأن مشاهدة تلك الأفلام مما يمرض القلب
    وأعود إلى أضرار تلك المشاهدات على الحياة الزوجية خاصة سواء كانت المشاهدة من الزوجين معا أومن أحدهما
    أذكر من ذلك مايلي:

    1-نزع الحياء واستمراء تلك المشاهدات المحرمة التي قد تستمر معه طول حياته فإذا كان الزواج لم يعفّه فما الذي سيعفّه ؟
    ومن يضمن له ألا يختم له بختام غير حسن وهو يشاهد مثل ذلك كما أنه عرضة لعذاب الله إن مات وهو لم يتب

    2-أن معدي تلك الأفلام ثبت أنهم يتناولون بعض الهرمونات التي تزيد الشهوة وتلهبها وكذلك تظهر بعض الأعضاء بأوضاع مثيرة وفي هذا أثر مدمر على الحياة الزوجية فيرى الزوج من الإثارة مالا يراه في زوجته وترى الزوجة مالا تراه في زوجها وقد يكون هذا سببا لنفرة أحدهما من الآخر وربما حصل الفراق بسبب ذلك ويظن أو تظن أن كل الأزواج كذلك وما علم أن ذلك تمثيل وباستخدام المنشطات

    3-أن تلك الأفلام رسّخت ممارسات محرمة في أذهان من يشاهدها وهذا هدف من أهداف بعض من يروج تلك الأفلام
    ومن أبرز تلك الممارسات الجماع في الدبر وعرضه بصورة مثيرة وأن هذا جزء أساسي من الممارسة الجنسية لاتكتمل المعاشرة الحنسية إلا به إلى غير ذلك من الممارسات الغير لائقة وكثيرا ممن ابتلوا بتلك المصائب يعترفون أن السبب الرئيسي لتعلقهم بذلك مشاهدتهم لتلك الممارسات عبر الأفلام

    4-أن الزوجين بهذ العمل يكونا قدوة سيئة لأبنائهم وبناتهم وذلك في حال اكتشفوهم يشاهدون ذلك وقد يكون الأولاد يعلمون بمشاهدة والديهم لتلك الأمور المحرمة ووالديهم لا يعلمون بذلك فبعض من يبتلى بهذ الأمر يحترز من أن يشاهده أولاده إلا أنه كثيرا ماترد أسئلة تفيد باكتشاف أولاده له رغم احترازه ويسأل كيف العمل ولكم أن تتخيلو الأثر التربوي المدمر على تربية الأبناء من جراء ذلك ومن تلك الآثار:

    -اهتزاز نظرته لوالده أو والدته وضعف احترامه لهما
    -عدم تقبله للتوجيهات كما كان من قبل وانكسار النظرة المثالية التي ينظرها لوالديه
    -دفعه لمشاهدة تلك الأمور واستمرائها وقد يكون غافلا عنها قبل ذلك

    5-أن مشاهدة مثل تلك المشاهد مما يضعف الغيرة لدى كل من الزوجين خصوصا إذا شاهداها معا والغيرة المحمودة أمر مطلوب

    6-يزين الشيطان للبعض أنه يشاهد تلك المشاهد كمنشط للممارسة الزوجية وهذا طبيا غير صحيح إذ أنه يحفز وقتيا لكن مع مرور الوقت يصيبه البرود ويصبح لا يستثار من زوجته بل يستثار من تلك المشاهد وقد يكون أثناء الممارسة لا يفكر بزوجته بل بمخيلته تلك المشاهد التي رآها فهي المثير الحقيقي له وهو عرضة للضعف الجنسي في المستقبل إن استمر على ذلك

    • وأخيرا تذكر أنه عند إرسالك لذلك المقطع أو إعطائك لذلك الشريط ستحمل وزر كل من شاهده من جراء ذلك أو انتقل إليه عن طريق البلوتوث أو الانترنت ولك أن تتخيل حجم الأوزار التي يبوء بها البعض هداهم الله وليكن نهاية ذلك المقطع أو الشريط عندك إن ابتليت به ووصل إليك

    وفي ختام الموضوع هذا جزء من الآثار وليس كلها آمل أن نستفيد منها ، وأسأل الله أن يحفظنا جميعا بحفظه وأن يغنينا بحلاله عن حرامه وبفضله عمن سواه

     
  2. #2
    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله والصلاة والسلام عل مولانا رسول الله


    و الحمدلله على فضله وتوفيقه


    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا على الموضوع