الإدارة التربوية

  1. #1
    بوعائشة

    بوعائشة مدون جديد

    السلام عليكم
    أبحث عن مواضيع تتعلق بوسائل الارتقاء بالإدارة التربوية للرفع من جودة خدمات الموسسات التعليمية إداريا وتربويا. شكرا
     
  2. #2
    الغريب

    الغريب مدون فعال

    رد: الإدارة التربوية

    مهارات الارتقاء بالعمل الإدارى

    غالباً ما تطغى الفنيات على الأخلاقيات فى العمل المهنى .. ولكى تكون مديراً أو إدارياً متميزاً ومتطوراً .. فيجب عليك أن تلم إلماماً جيداً بهذه المهارات, وهى فى الواقع صفات ترتبط بأخلاقيات العمل ولا علاقة مباشرة لها بالأمور الفنية أو المهنية.
    ويمكن إيجاز هذه المهارات فيما يلى..
    - المرونة: ..
    ويقصد بها عدم التقيد بروتين العمل أو بصياغة توصيف الوظيفة .. فبالرغم أن لكل عمل وقت محدد إلا أنه يفضل الموظفين الذين لديهم القدرة على العمل المتواصل حتى بعد الأوقات الرسمية, وكذلك المتواجدين دائماً فى الاجتماعات, وفى العطلات الرسمية أيضاً " وفقاً لاحتياجات العمل".
    وتعنى المرونة أيضاً أن تستطيع القيام بأداء وتعلم مهام ليست من مسئولياتك المنوط بها .. حيث يجب أن تتوقع دائماً أنك ستكلف ببعض المهام بالإضافة إلى مسئولياتك.
    - العمل الجماعى:..
    يقوم العمل داخل المؤسسة أو النيابة أو الأكاديمية أو... على أساس تعدد وتكامل الوظائف أقسام/ فروع/ تخصصات ... " ورغم اختلاف طبيعة العمل بكل إدارة أو تخصص إلا أن التكامل يتطلب أن يعمل الجميع بروح الفريق الواحد لتحقيق النجاح.
    والمتميزون فى الإدارة هم من يستطيعون أن يوفروا الدافع لدى العاملين لتحقيق التعاون والمشاركة فى الأعمال دون التقيد بالعمل داخل القسم أو المصلحة أو المكتب.
    - العقلية الاجتماعية:..
    كل منا يريد التعاون .. ولكن الكثير منا يفتقد الأداة التى يستطيع التعاون بها مع باقى الزملاء .. لذلك يجب على الرؤساء أن يشجعوا العاملين لتحقيق التعاون بالدافع الذاتى (تعارفوا .. تعاونوا .. تحابوا "القائد على خليفة المدير").
    - الذكاء العاطفى ..هذا الإصطلاح يعنى وعى الفرد بنفسه وقدرته على التأثير فى نفوس الآخرين ويتطلب ذلك أيضاً الوعى بالآخرين.
    والذين يمتلكون قدراً كبيراً من الذكاء العاطفى يستطيعون أن يتفهموا شخصيات وأهواء وميول العاملين معهم وأسلوب توجيه هذه العواطف فى المواقف المختلفة وعلى ذلك .. فإن الذكاء العاطفى يعرفنا كيف نتدخل اجتماعياً.
    - السلوك الإيجابى:يجب أن تكون إيجابياً فى تعاملك مع الآخرين .. ليس فقط بمبادرتك بالحديث أو إتاحة الفرصة للحوار, ولكن أيضاً أن يكون لك تأثير من الانطباع الأول مع الآخرين مع مظهرك وإضافاتك وأسلوب لقاءك بهم .. وبذلك ستظل بصمتك فى ذاكرتهم.
    - مهارات الاتصال ..
    الاستماع الجيد, والتحدث بلباقة, وإمكانية التواصل مع الآخرين, وتوصيل الأفكار إلى الآخرين هى من أهم المهارات المطلوبة فى العمل .. ليس فقط لضمان توصيل أو استقبال الرسالة المطلوب إرسالها أو استقبالها .. ولكن لتجنب الوقوع فى الأخطاء, وأيضاً لتوفير الوقت والحفاظ عليه "خاصة وأن الوقت فرع من فروع التسيير الإداري ".
    - الاستقلالية والثقة بالنفس ..
    قد تجد فى مكان عملك "إدارة خفية" لاتعلن عن نفسها .. ولكن هذه الإدارة الخفية تسعى إلى وضعك فى موضع اختيار لتعرف قدرتك لتحدد لنفسها كيف تتعامل معك , أو للسيطرة عليك, أولعدم تحقيقك للنجاح.
    ويستطيع من يمتلكون الاستقلالية والثقة بالنفس أن يتغلبوا على هذه الإدارة الخفية بكل سهولة. فلتكن سيد نفسك لتنال ثقة رؤساءك وإعتمادهم فى إدارةالمؤسسة دون الحاجة إلى توجيهك.
    - مهارات القيادة ..
    القيادة من العناصر الهامة لبناء الشخصية العملية المتطورة .. وهناك اعتقاد خاطئ أن القيادة تعنى فقط تولى المهام القيادية .. ولكن كينونة هذه المهارة هى أن تستطيع اينما كنت أن تزرع روح الحماس فى نفوس زملائك وأن تدفعهم شخصيتك إلى الالتفاف حولك والاستمتاع بالعمل معك من خلال تصرفاتك الإيجابية نحو الزملاء فتستطيع أن تكون قائداً دون أن تحتل مركز قيادى.
    الانضباط ..
    لاشك أن الإنضباط فى العمل لك وللعاملين معك يساعد على تقدمك الوظيفى, ويمكنك تحقيق الإنضباط بإسهامك فى تنظيم كل ما يختص بالعمل سواء داخل المؤسسة التى تعمل بها أو خارجها وبحرصك أيضاً على أن تعطى لكل ذى حق حقه سواء حقوق العاملين ..بالمؤسسة أو حق العمل .. وأحيراً لاتنسى أن القائد قدوة.
    - الشخصية الخلاقة ..
    أن تكون مبدعاً .. تعنى بداية أن تفكر دائماً فيما وراء توصيف عملك .. فيجب أن تكون مديراً مجدداً غير تقليدياً .. ويجب أيضاً أن تعرف كيف تستمتع بعملك، وبل وكيف تصل لأبعد من حدود عملك.
    سعة الأفق ..
    أن تستطيع حل مشاكلك دون أسقاط أو تقصير فى المهمة التى تقوم بها فمحكات التفكير السليم أن تتناول مهامك بتوقعك بداية للمشكلات التى يمكن أن تتواجد على المدى البعيد حتى تضع الحلول المنطقية القوية لهذه المشكلات قبل وقوعها.
    فلا تترك شيئاً للصدفة أو المغامرة.

    صناعة القرار ..
    هذه الصفة تتعلمها بالممارسة .. حيث ينصحك الخبراء بأن عليك أن تتخذ القرارات حتى لو كان بعضها سليماً والبعض الآخر غير سليم .. وهنا ستتعلم من أخطائك.
    ولكن .. عليك أن تفكر جيداً قبل إصدار قراراتك .. وينجح دائماً من يفكر مرتين قبل اتخاذ القرار .. ولكن الآفة أننا قد لا نفكر حتى لمرة واحدة.
    التنمية الذاتية ..
    لا تنتظر الدورات التدريبية للتكوين المستمر .. بل يجب عليك أن تسعى لتنمية نفسك بنفسك .. خاصة وأن مصادر العلم متعددة ومتاحة للجميع (شبكة المعلومات), ولا يشترط فى التنمية الذاتية أن تعرف فقط ما هو مرتبط بعملك .. وإننى لا أنسى نصيحة قائدى حين سأله قائد عن المكتبة التى تبيع الكتب الكشفية فقال له (أدخل أى مكتبة عامة فإن جميع الكتب بها تفيد الكشاف "علي عمــــور
    - احساس العمل العام ..
    لكى تكون ناجحاً فى عملك فيجب عليك أن تنظر إلى كل الأمور بشمولية، فتعرف اهتمامات وأولويات المؤسسة التى تعمل بها.. واهتمامات الأساتذة فيها .. وأكثر من ذلك اهتمامات المؤسسات المماثلة لجهة عملك .. بل وطبيعة العلاقة بين جهة عملك والمؤسسات الرسمية ذات الصلة.
    فأنت لست وحدك فى هذا الكون .. ولست وحدك فى هذا العمل.



     
  3. #3
    ابواسية

    ابواسية مدون نشيط

  4. #4
    ابواسية

    ابواسية مدون نشيط