مصوغة جد مهمة في النشاط العلمي للمقبلين على الامتحان المهني 2008

  1. #1
    المحمودي

    المحمودي مدون جديد

    تهدف هذه المصوغة إلى تمكين الأستاذ من بعض المفاهيم الديداكتيكية و الأساس للأنشطة العلمية بالمدرسة الإبتدائية. و اعتبارا للتجربة المهنية للأستاذ و التي تعد بالنسبة لهذه المصوغة سندا مهما لتقريب هذه المفاهيم الديداكتيكية ، بنيت مضامين هذه المصوغة وفق تصور لآيعتمد التعاريف الجاهزة ، بل يقدمها في شكل أفكار و تقنيات قابلة للتجريب بالقسم ،
    و من تم إدراك أهميتها مما ينعكس إيجابيا على الأداء البيداغوجي و الرفع من جودته .
    مقاربة المفاهيم الديداكتيكة
    في الأنشطة العلمية



    الفئة المستهدفة: الأساتذة العرضيون
    الغلاف الزمني : 10 ساعات
    الكفاية المستهدفة
    : التمكن من تدبير و تسيير أنشطة التعلم و التعليم في مادة النشاط العلمي

    القــــدرات : اقدار اقدارالمدرس على :


    - تخطيط وبناء مقطع تعلمي في مادة النشاط العلمي
    - تنظيم فضاء القسم و أعمال التلاميذ
    - توظيف و استثمار مختلف تقنيات التنشيط .
    - تدبير العمل الجماعي
    - أجراة الأنشطة التعلمية وفق خطوات " أنشطة حل المشاكل "
    - ربط أنشطة التعلم بالمحيط السوسيو ثقافي للمتعلم
    - استثمار الدعامات التعلمية ( الكتاب المدرسي ، الوسائل ....) في بناء التعلمات .
    - اعتبار التمثلات كعوائق التعلم .
    - استحضار ترابط التعلمات لتأسيس بناء مفاهمي .


    مضامين الأنشطة



    1 – الوضعية المشكلة في الأنشطة العلمية
    2 – التمثلات وبناء المفاهيم العلمية
    3 – المتعلم و النهج التجريبي
    4 – الدعامات و الوسائل التعليمية
    5 – تخطيط المقطع التعليمي وفق المقاربة بالكفايات

    أنشطة التقويم و الدعم




    - تحليل وضعيات تعلمية مستقاة من الكتب المدرسية
    - تخطيط مقاطع تعلمية .




    بطاقة رقم 1
    الوضعية – المشكلة في النشاط العلمي



    المصطلحات الأساس :
    " الوضعية – المشكلة " الكفايات ، وضعية
    الانطلاق ، تمثلات ، الدافعية ، نزاع فكري، البيداغوجيا الفارقية ، مثيرات، قفزة فكرية ، التوازن ، خلخلة
    - الفئة المستهدفة :
    الأساتذة العرضيون
    - الغلاف الزمني : ساعتان
    - من انجاز: محمد العمراوي



    يتم بناء الكفايات بمواجهة مشكلات عبر وضعيات تعلمية/تعليمية . فكيف يتم حل هذه المشكلات ؟
    - ما هي اهمية الوضعية – المشكلة في بناء الكفايات ؟
    - ما هي خصائصها ؟
    - ما هي القواعد التي تبنى عليها ؟
    - اذكر مراحلها .
    - ما هي أهداف وأشكال وضعية الانطلاق التي تعتبر مرحلة أساسية في الوضعية- المشكلة.
    - ماهي طريقة حل المشكل، كيف يتم تدبير أنشطة التلاميذ؟


    1- مقدمة:
    يتحقق اكتساب الكفايات عن طريق المواجهة المستمرة والمكثفة لمشكلات، تتميز بكثرتها وواقعيتها وتدرج تعقيدها. تعتبر الوضعية –المشكلة إذن عاملا بيداغوجيا مركزيا في بناء الكفايات، وذلك لكونها:
    - تساهم في تعديل سلوك المتعلم باكتسابه مواقف وخبرات جديدة، يوظفها في حياته اليومية، كالاندهاش العفوي أو المثار، وتوظيف المكتسبات السابقة، والربط بين المواضيع الأخرى، وتنمية المواقف المميزة لتفكير العلمي،
    - تربط المدرسة بمحيطها الثقافي والاجتماعي والاقتصادي،
    - تعود المتعلم على التنظيم والتخطيط، واتخاذ المبادرة، والمثابرة في حياته العامة،
    -تكشف عن الامكانات التي يحتلجها.
    - تقوم على استقلال المتعلم في اكتشاف المعارف بنفسه.
    - تنشط وتشوق المتعلم وتثير الرغبة والاهتمام لديه، وتشجعه على الاستمرار.
    وبذلك يتم الانتقال من منطق التدريس إلى منطق التدريب والتعلم.
    2- تعريف الوضعية – المشكلة:
    حسب عياش زيتون: "عبارة عن وضعية يواجهها المتعلم، وحالة يشعر فيها أنه أمام موقف مشكل أو سؤال محير، لا يملك تصورا مسبقت عنه ،ويجهل الاجابة عنه مما يحفزه على البحث والتقصي من خلال عمليات معينة لحل المشكلات .
    -وحسب Dumas Carré » " وضعية تتضمن صعوبات ، لا
    يملك المتعلم حلولا جاهزة لها.
    - وحسب "De Ketele –Rogoers »"
    مجموعة من المعلومات التي ينبغي تمفصلها والربط بينها للقيام بمهمة في سياق معين .
    وعلى الرغم من تعدد التعاريف والمقاربات لمفهوم الوضعية – المشكلة، فانها تكاد تتفق على كونها :
    - موقف متحير يواجه المتعلم :

    * لايمتلك المتعلم خطة أو حلا جاهزا لتجاوزه .
    * تنتاب المتعلم خلاله حالة من الشكط والتردد والدافعية الداخلية لايجاد الحل المناسب
    فالوضعية-المشكلة اذن ليست وضعية ديداكتيكية عادية، لانها تستلزم وضع المتعلم امام سلسلة كن القرارات التي ينيغي أن يتخذها لبلوغ هدف اختياره بنفسه أو اقترح عليه .
    3- خصائص الوضعية المشكلة :
    من ابرز خصائص الوضعية- المشكلة :
    - انتظامها حول عائق ينبغي التغلب عليه من طرف المتعلمين فرادى أو مجموعات نشريطة ان يكون العائق واضحا ومحددا.
    - أن تتصف بالمقاومة الكافية حتى تحفز التفلميذ على استثمار مكتسبلته السابقة ، وتمثلاته.
    - مستقاة من الحياة اليومية.
    - ارتباطها بحاجيات المتعلم.
    - اعتمادها انشطة استكشافية.
    - الادماج : ويقصد به استحضار التعلمات السابقة.
    أن يكون فيها التلميذ هو الفاعل الأساس عوض المدرس.
    - تعدد الحلول : تكون مفتوحة في الغالب بحيث تقبل أكثر من حل واحد .
    - ربطها بين الجانب التربوي والجانب الوظيفي.
    انطلاقها من بداية الدرس الى ايجاد الحلول المناسبة للمشكل المطروح أي الحصول على الاستنتاجات.
    4- القواعد التي تبنى عليها وضعية- مشكلة :
    - التدرج :
    - من السهل الى الصعب .
    - من البسيط الى المركب.
    - من المحسوس الى الجرد.
    - من الواضح الى المبهم.
    - دمن العملي الى النظري.
    مع التركيز على بيئة المتعلم ومستواه وقدراته وميولاته بتطبيق البيداغوجيا الفارقية.
    5 - مراحل وضعية- مشكلة :


    طرح المشكل
    وضعية الانطلاق
    البحث عن عناصر الحل
    وضعية - مشكلة


    إدماج المكتسب الاستثمار الاستنتاج تحديد النتائج

    وضعية الانطلاق: هي وضعية تعليمية يختارها الأستاذ لانطلاق الدرس دون ضياع للوقت، وهي مرتبطة ارتباطا وثيقا بالدرس.
    من أهدافها: جلب انتباه المتعلم، وحصول الرغبة لديه واستعداده النفسي والذهني ، وتنشيط وتشويقه للدرس، وتشجيعه على التعبير واتخاذ المبادرة، واستخراج معرفة تمثلات المتعلمين، لاستكشاف مقدار ومستوى معلوماتهم، وبذلك يدرك الأستاذ مواطن الضعف فيوليها مزيدا من الاهتمام ومواطن القوة فلا يضيع فيها وقته عبثا. ثم اكتشاف المواهب وتحديد الفوارق الفردية، والعمل على حسن توجيهها.كما تؤدي وضعية الانطلاق إلى طرح تساؤلات تنتهي بطرح وصياغة مشكل او مشاكل علمية .
    التنظيم

    - من إشكال وضعية الانطلاق: لعبة، حكاية، قصة، لغز، خرجة ميدانية... كما يقال "البدايات مجلة النهايات".
    6- دور الاستاذ :
    دور الأستاذ

    التنشيط والتشجيع

    الإرشاد والمساعدة

    الإنتاج

    الإخبار

    التوجيه

    التقويم

    الملاحظة
    -الإنتاج: يهيئ الأستاذ جذاذة كل درس (أو بطاقة بناء كل مقطع تعلمي ) مع تقنياتها، ويعمل مع التلاميذ على تحضير الوسائل المساعدة البسيطة من الوسط المعيش للمتعلمين. يقترح النشاطات ويشارك التلاميذ في تنظيم المعارف والخبرات.
    - التنظيم : ينظم الأستاذ فضاء القسم ، ويكون المجموعات .
    - التنشيط والتشجيع : ينشط المجموعات ويشجع جميع المبادرات في البحث حثي ولو كانت مترددة وبطيئة، ويحث على تنظيمها وضبطها واعتماد مشروعية الخطأ فمن الخطأ يستفيدون ، وإشراكهم في وضع خطط للبحث عن الحلول.
    - الملاحظة : يحظ المدرس تصرفات التلاميذ فرادى ومجموعات ومراقبتها قصد الكشف عن الصعوبات والحواجز التي تعترضهم، وتحديد السلوك الذي يجب تهذيبه.
    - التوجيه والإرشاد والمساعدة: يساعد المتعلمين على تجاوز تمثلانهم والحواجز والصعوبات، ويوجه ويرشد المتعثر منهم، ويحثهم على المثابرة والإنصات للآخر وإعادة صياغة الأفكار ، ويطلب منهم توضيحات حول الخطوات والاستدلالات التي اعتمدوها للحصول على الحلول، ويحثهم على التعبير عن نتائجهم.
    - الإخبار:يقدم المصطلحات العلمية والتقنيات، ويصحح الأخطاء العلمية.
    - التقويم: يقوم أعمال التلاميذ قبل وأثناء وبعد الحصة.
    7- طريقة حل المشكل :


    تلميذ

    التلميذ

    كل عنصر
    يساهم في بناء


    أستاذ

    الكفاية
    يسبب


    يكون محورها المجموعة التي تحدد مسؤولية كل عنصر وطريقة عملها بحرية، وهي المسؤولة عن بناء الكفايات، ويتدخل الأستاذ كمنشط وموجه ليمكن المجموعة من القيام بوظيفتها دون أن يفرض كفاءته العلمية ولا وجهة نظره لكنه يساعد على :
    - الكشف عن الحواجز والصعوبات ومحاولة تخطيها.
    - إبراز وإثارة مثيرات: تناقضات بينما كان لديه من أفكار والواقع (مواجهة المشكل)، ونزاعات معرفية بينه وبين نفسه وزملائه، ثم قطيعة بينما كان لديه من تمثلات والواقع.
    - ترك التلاميذ يعيشون مراحل التراجع ثم مساعدتهم على القيام بقفزة فكرية لتعيد لهم توازنهم، ويتطابق هذا مع فكرة التوازن ليباجي (Piaget) حيث يقول: "لايتم تطور بنياتنا المعرفية (بناء الكفايات) إلا بتتابع مرحلتي فقدان التوازن وإعادة التوازن".


    - تناقضات
    - نزاع فكري
    - خلخلة



    إعادة التوازن
    وضعية - مشكلة
    توازن بنية معرفية (B)

    تراجع وتخلي
    بنية معرفية (A) قفزة فكرية


    فقدان التوازن قطيعة

    Piaget حسب نظرية بياجي

    8- أسئلة للفهم:
    1 – بإمكانك الآن تعريف الوضعية –المشكلة-، فما هي؟
    2 – اقترح وضعية - مشكلة لحصة من النشاط العلمي من اختيارك، مع اختيار وظعية انطلاق مناسبة.
    3 – كيف تدبر أعمال التلاميذ في مادة النشاط العلمي خلال وضعية – مشكلة؟
    9 – الاستثمار: أمثلة عن وضعيات –مشكلة
    المرجع :فضاء النشاط العلمي كراسة التلميذ، السنة الرابعة ابتدائية.
    - لماذا تترك الفواصل بين قضبان السكك الحديدية؟ (ص 30)
    - لماذا يصعد السائل في المحرار (ص 31 )
    - ملئت زجاجة ذات عنق بسائل ملون، ثم وضعت في صحن به ماء مغلي، نزل السائل الملون في عنق الزجاجة قليلا ثم صعد بعد ذلك إلى مستوى أعلى، فسر ذلك (ص 32).
    - للحفاظ على سلامة البيئة، أصبح من اللازم تصفية ومعالجة المياه الملوثة قبل إعادة استعمالها أو طرحها في الأوساط الطبيعية (بحار، أنهار...). فكيف يمكن تصفية هذه المياه؟ وكيف يتم استخلاص المواد المذابة فيها؟ (ص15) من كتاب الواضح في النشاط العلمي، كراسة التلميذ، السنة الخامسة ابتدائية.

    بطاقة رقم 2
    العنوان: التصورات وبناء المفاهيم


    المصطلحات الأساس:
    التصورات، تجاوز التصورات
    المفهوم، بناء المفهوم العلمي


    الفئة المستهدفة:
    أساتذة التعليم الابتدائي العرضيون
    الغلاف الزمني ساعتان


    إعداد الأستاذ الجابري بوجمعة


    كثر الحديث مؤخرا في أدبيات ديداكتيك العلوم عن تصورات المتعلمين وأهميتها في بناء المفاهيم العلمية.
    ما هي التصورات ؟ ما هو مدلولها ؟ ما هي مرجعيتها ؟ ما فائدة استخراجها ؟ وما هي كيفية تجاوزها ؟


    ما هي التصورات ؟

    1. ما هو مدلولها ؟
    1.1- لـغـويـا :
    من تصور الشيء، أي مثله حتى كأنه ينظر إليه. تصور الشيء بالشيء تشبيها به. في اللغة الفرنسية التصور: Conception، لفظة مشتقة من فعل لاتيني يعني إحضار الشيء ومثوله أمام العين أو في الخيال بواسطة الرسم أو النحت أو اللغة.
    وحسب Littre التصور هو استحضار الأشخاص أو الأشياء إلى الذاكرة أو إلى الذهن.
    2.1- المعنى السيكولوجي :
    يدل التصور على استحضار موضوع غائب إلى الذهن، موضوع غير واقعي أو يتعذر إدراكه مباشرة ولكن وعيه أو تصوره ذهنيا ممكن.
    والتصور نتاج عملية تفاعل بين المعطى النفسي والمعطى الاجتماعي.


    3.1- في ديداكتيك العلوم (مجال يعنى بتدريس واكتساب المفاهيم العلمية):
    أصبحت كلمة تصورات كثيرة التداول بعد استعارتها من مجالها المعرفي الأصلي (السيكولوجيا).
    تعبر التصورات عن المعطيات المعرفية الشخصية الأولية قبل أي تعليم أو تعلم علمي منظم، وهذه التصورات هي بمثابة أنظمة وظيفية وفعالة يستعملها الشخص لشرح الظواهر الملاحظة، وللإجابة عن الأسئلة المطروحة عليه. تتميز التصورات بتنوعها وببطء تحولها، الشيء الذي يعرقل، في بعض الأحيان، اكتساب المفاهيم العلمية.


    2. ما هي مرجعية التصورات ؟
    1.2- التصورات هي أفكار ضمنية:

    Les conceptions sont des idées sous-jacentes
    مثال: انطلاقا من ملاحظة طفل عمره 10 سنوات يقول أنا لا أحب لحم الخروف لأن طعمه مثل العشب. إن أصل هذه الفكرة وهي أن آكل العشب لا يأكل إلا العشب، ولذلك فإن جسمه مكون من العشب (عدم إدراك مفهوم التفاعلات الكيميائية). وعلى هذا فإن التصور يقابل بنية فكرية ضمنية مرجعها أن الطعام يستعمل لتكوين الجسم... ولذلك فإن الحيوان مكون من المادة التي يأكلها.
    ظهور تصور يعبر بشكل تدريجي عن الحاجز المفاهيمي.


    2.2- التصورات نماذج تفسيرية منظمة بسيطة ومترابطة:
    Les conceptions sont des modèles explicatifs organisés simples et cohérents
    عند ملاحظة إنتاج تلميذ عمره 9 سنوات لم يدرس من قبل الأنبوب الهضمي في الفصل، إذ يقول بوجود طريقين للأغذية واحد للأغذية الصلبة والثاني للأغذية السائلة، وهذه الأغذية تفترق عن بعضها نظرا لاحتواء الجيب المركزي للأنبوب الهضمي على مصفاة تسمح بمرور الأغذية السائلة (البول) ولا تسمح بذلك للأغذية الصلبة (البراز).
    إن هذا الطفل عمل على تركيب نموذج تفسير بسيط ومنطقي انطلاقا مما يعرفه من واقعه الخاص ومن حياته اليومية.


    3.2- التصورات لها علاقة بالمستوى المعرفي ومراحل التعلم:
    Les conceptions sont en rapport avec le niveau de connaissances et l’histoire des apprenants :
    عند وضع تلاميذ عمرهم 14 سنة أمام ظواهر لا يمكن تفسيرها بشكل مباشر، نجد أن تصوراتهم في غالبيتها تكون مفاجئة، إذ نجد أن 80 في المائة منهم يستعملون التوالد الذاتي للمكروبات. والكل يتصرف وكأن البرد والحرارة هي ظواهر مختلفة.

    4.2- التصورات تتعلق بالمحيط الاجتماعي الثقافي للمتعلم:
    Les conceptions dépendent du contexte socio-culturel dans lequel elles sont émises :
    يلعب الوسط الاجتماعي الثقافي للمتعلم دورا هاما في تكوين تصوراته، ويمكن إعطاء أمثلة كثيرة في هذا الاتجاه :
    - يقال إن الطفل الصغير إذا ما أكل كبد الدجاج فسوف يتكون لديه الخوف عند كبره.
    - إذا وضعنا البادنجان تحت التربة فإنه بعد 40 يوما يتحول إلى عقارب...


    ما فائدة استخراج التصورات ؟

    الوسائل التقنية

    - رسوم تخطيطية

    - رسوم

    - استمارة
    - مقابلة شفوية
    - صور شفافة
    - خريطة معرفية
    - التعبير الكتابي

    - اكتشاف وجود تصورات أخرى غير التي لديه،

    - سماع الآخرين

    - الاحترام المتبادل
    - يضع تساؤلات
    - تحفيز لإتباع خطوات البحث
    - التراجع Prendre le recule
    - البرهان
    - يعمل المتعلم على تنمية تطوراته لتكوين مفهوم جديد
    - نقل معرفته

    أهميتها

    لأجل الأستاذ


    - يعرف أكثر تلامذته
    الانطلاق من أسئلة التلاميذ لوضعهم كجماعة الفصل
    - الوصول إلى صياغة أولية لمشكل عملي


    -أداة التنبؤ، الوقاية، التكيف والتقويم.
    - الاختيار الأمثل للأدوات التربوية المناسبة لاجتياز العوائق
    -اختيار الأنشطة، والنماذج المقدمة

    - الاختيار الأحسن لمستوى الصياغة
    - توقع الاندماج التدريجي



    لأجل التلميذ
    4. كيفية تجاوز التصورات:
    إن التصورات بنيات فكرية انتقالية قابلة للتعديل والتغيير ولكن قد تكون أحيانا حاجزا أمام بناء المفاهيم العلمية.
    ونكون قد أعطينا للتصورات أهمية أكثر إيجابية كلما حرصنا على أن لا نتعامل معها كأفكار خاطئة (يفيد التعرف عليها في التقويم السلبي للطفل) وإنما كأنماط من التفكير تتطور كلما عملنا على إحداث وضعيات تمكن من:
    1. إبراز وإثارة تناقضات ونزاعات معرفية ثم قطيعة فقفزة فكرية.

    · تناقضات: بين ما لديه من أفكار والواقع (مواجهة المشكل).
    · نزاعات معرفية: بينه وبين نفسه وزملائه على ضوء المشكل المطروح.
    · قطيعة بين ما كان لديه من تصورات خاطئة.

    2. ترك التلاميذ يعيشون مراحل التراجع والتخلي عن الأفكار الخائطة ثم مساعدتهم على القيام بقفزة فكرية تعيد لهم توازنهم وذلك بتبني تصور جديد عن المفاهيم المستخدمة.
    هذا البناء يرمي إلى فكرة التوازن لبياجية
    Piajet حيث يقول لا يتم تطور بنياتنا المعرفية إلا بتتابع المرحلتين "فقدان التوازن – إعادة التوازن".

    - عمل المجموعات (على شكل أنشطة)
    - مجهود ذاتي
    - مساعدة المدرس


    تصور أ

    المفهوم في المرحلة "ب"

    قفزة

    مفهوم أ


    تخلي

    تصور ب

    فكرية


    - تناقضات
    - نزاع معرفي
    - قطيعة


    طبقا لنظرية بياجي

    توازن

    فقدان التوازن

    إعادة التوازن

    ما هي المفاهيم العلمية ؟
    1. مدلولها:
    إن الكلام عن المفهوم العلمي يعني:

    · اسم محافظ على نفس المعنى في مختلف أشكاله فمثلا، تبادل الغازات أثناء عملية التنفس (طرح ثاني أكسيد الكربون وأخذ الأكسجين)، له نفس المعنى بالنسبة للحيوانات والنباتات، ويستقر هذا المدلول رغم اختلاف الأجهزة والأعضاء المسؤولة عن عملية التبادل.
    · أداة لإدراك الواقع، وعدة نظريات لشرح الظواهر. فقيمة مفهوم ما مرهونة بمدى وظيفته وإمكانيته في تطوير وتنمية المعرفة.
    · ارتباط المفاهيم فيما بينها لتكون شبكة منسجمة ومنظمة من العلاقات.

    2. اكتساب المفاهيم:
    يتم بناء المفاهيم العلمية من قبل المتعلم انطلاقا من الأمثلة، الملاحظات، التجارب التي تتضمنها الأنشطة التعليمية التعلمية والواقع المعيش خارج الإطار المدرسي، غير أن الفضل في تسهيل عملية البناء المعرفي يرجع إلى الأنشطة التركيبية المنظمة من قبل المدرس. وحتى يتم اكتساب المفاهيم أو بالأحرى بناؤها، لابد من:
    - التمييز بين التعبير عن المفهوم والوقائع التي استعملت لبنائه.
    - الاهتمام بالتعميم والتجريد.
    - الاعتماد على البعد التنبئي للمفاهيم وإمكانية تطبيقها في وضعيات جديدة.


    لتوضيح الفرق بين الوقائع والمفاهيم نورد الأمثلة الآتية:
    الوقائع
    المفاهيم
    النحلة، الذبابة...
    حشرة
    الأكسجين، الهواء...
    غاز
    رئة، قصبة هوائية
    جهاز
    حمامة، لقلاق...
    طيور


    3. الشبكة المفاهيمية:
    يقصد بالشبكة المفاهيمية بناء مفاهيم منتمية لمجال معرفي معين. تتجلى وظيفة الشبكة المفاهيمية في تحليل مادة التخصص قصد إبراز العلاقات، الداخلية والخارجية بين المفاهيم.
    * العلاقات الداخلية: هي التي تربط المفاهيم بعضها ببعض.
    مثال: اكتساب مفهوم التناسل يتطلب مفهوم البويضة ومفهوم السائل المنوي.
    اكتساب مفهوم المادة يتطلب مفهوم الجسم.
    اكتساب مفهوم التمدد يتطلب مفهوم الحجم.
    * العلاقات الخارجية: هي التي تربط مفهوما معينا بمفاهيم مجاورة.
    مثال 1: للتمكن من فهم واسع لمفهوم التناسل لابد من اكتساب مفهوم النوع.
    الاحتراق


    التنفس


    مثال 2:
    الحرارة


    انخفاض المادة

    الطاقة

    4. الهالة المفاهيمية:
    تهتم الهالة المفاهيمية بمفاهيم أخرى تنتمي إلى تخصصات مختلفة عكس الشبكة المفاهيمية التي تعنى بالمجال المعرفي الضيق.


    مثال الهضم:
    مفاهيم بيولوجية
    عضو، جهاز، وظيفة (بنية)
    الوسط الداخلي، العضلة، الإفراز، النمو، التكيف.
    مفاهيم فيزيائية
    حالات المادة، الضغط، الامتصاص، الذوبان، دينامية السوائل.
    مفاهيم كيميائية
    العناصر الكيميائية، الجزئيات، الذرات، التفاعلات الكيميائية، تحولات المادة.
    مفاهيم أخرى
    الزمن، المدة، تعاقب المراحل، انحفاظ المادة


    5. التدرج في بناء المفهوم:
    المفهوم له بداية وليست له نهاية، ويجب مراعاة فيه التدرج من السهل إلى الصعب من البسيط إلى المعقد من الملموس إلى المجرد.
    وبناء المفهوم عند المتعلم يتطلب احترام قدراته الفكرية والمهاراتية، لذلك فالمفاهيم لا تبنى دفعة واحدة ولكن وفق تدرج محكم يراعى فيه تطور الطفل السيكولوجي والمعرفي.
    مثال: للتدرج اللولبي:
    مفهوم التوالد عند الحيوان، مفهوم التنفس عند الإنسان مفهوم الدارة الكهربائية.




    البداية جسم الإنسان ß مجموعة أجهزة
    جهاز
    ß مجموعة أعضاء
    مجال المفهوم عضو
    ß مجموعة أنسجة
    نسيج
    ß مجموعة خلايا

    6. عوائق اكتساب المفهوم العلمي:
    لكي يتمكن المتعلم من اكتساب المعرفة العلمية على الأستاذ أن يساعده على تجاوز بعض الحواجز التي تصاحب نموه الفكري منها التمركز حول الذات: الاصطناعية، الإحيائية، الغائية، الواقعية، تأثير التجربة الأولى على التلميذ، تأثير التصورات على المتعلم، تأثير اللغة.


    أسئلة تقويمية

    الموضوع: الحركة عند الإنسان
    القسم: السنة الخامسة الابتدائية
    نقطة انطلاق دراسة الموضوع: وثيقة تتضمن رسوما تخطيطية أنجزها متعلمون لشرح كيفية ثني وبسط الساعد.
    1. ما هي الفوائد البيداغوجية من إنجاز الرسوم التخطيطية بالنسبة للأستاذ ؟


    2. ماذا تستخلص من قراءة هذه العينة من رسوم المتعلمين ؟

    3. اذكر الأجزاء المتدخلة في ثني الساعد بكيفية إرادية

    4. اقترح مقطعا تعلميا يستهدف مقاربة مفهوم المفصل

    المتعلم و النهج التجريبي

    البطاقة رقم 3


    المصطلحات الأساس : أنشطة حل المشاكل – النهج العلمي
    الأسلوب البيداغي




    الغلاف الزمني ساعتان
    إعداد الأستاذ محمد برشة



    إذا كانت المقاربة بالكفايات نسق تعلمي غايته تكيف و إدماج الفرد في محيطه، فهي مقاربة تتميز فيها أنشطة بناء التعلمات بتعبئة شاملة لما يمتلكه المتعلم من رصيد معرفي و مهاراتي ، و مواقف وقيم و أنماط التفكير. مما يستدعي اعتماد المدرس أنشطة " حل المشاكل " لفسح المجال لتفاعل المتعلم مع محيطه تفاعلا بناء ، قوامه المساءلة و البحث و الاستكشاف حسب مساطير التفكير العلمي .
    1 – ماهو دور أنشطة حل المشاكل في بناء التعلمات ؟
    2 – أي نهج علمي يميز أنشطة حل المشاكل ؟
    3 – بم يتميز أسلوب المدرسي خلال أنشطة حل المشاكل ، و ماهي أسس هذا الأسلوب ؟
    النشـــاط 1


    تعد أنشطة حل المشاكل الإستراتيجية الأنسب في تنمية و تطوير الكفايات
    ( المنهجية،الاستراتيجية ، التواصلية ، التكنولوجية و الثقافية )،إذ تقوم على حل وضعيات مشاكل ذات صلة مثينة بحاجات المتعلم حيث توظف خلالها جملة من الطرائق و التقنيـــات و المسالك ، تؤطرها البنيات الذهنية العليا و التي تدخل ضمن المستويات العليا للتجريــــد و التركيب ، كالتفكير في الأهمية النسبية للمعطيات المكونة للوضعية- المشكلة قصد استخراج العناصر ذات الأهمية القصوى و تهميش تلك التي ليس لها أية أهمية ( العناصر المشوشة ) و بالتالي إدراك الروابط بين العناصر الأساس بهدف تحديد العلاقات الجدلية بينها و التي تؤدي إلى تفسيرات مؤقتة (فرضيات) يتم إختبارها من طرف المتعلم عبر أنشطة تطبيقية عملية : إنجاز تجارب ،مناولات ، تجميع معطيات و معلومات ذات صلة بالمشكل المطروح ... ويمكن لهذه الأنشطة أن تنجز فرديا و جماعيا، كما تتيح الفرصة للأستاذ تعرف تمثــلات التلاميــذ و بالتالي خلق جو تفاعلي بين الأقران ( نزاع اجتماعي- معرفي ) يهدف إلى تنمية التواصل وروح النقد و تجاوز التمثلات و المعتقدات الخاطئة ( عوائق التعلم )



    حلل النص و بين :
    أ – ماهي المسارات الممكنة لتمحيص الفرضيات ؟
    - وهل هناك مسارات أخرى ؟
    ب- ما الهدف من خلق جو تفاعلي بين الأقران ؟
    ج – كيف تسهم أنشطة حل المشاكل في تنمية الكفايات المنهجية و الاستراتيجية
    والتواصلية و التكنولوجية و الثقافية ؟


    النشــاط 2



    تعتبر جل الدراسات و الأبحاث الديداكتيكية في مجال ديداكتيك العلوم النهج التجريبي الاستنباطي O.H.E.R.I.C. ( ملاحظة ، فرضيات ، تجربة ، نتيجة ، تفسير النتيجة ، استنتاج ) متجاوزا نظرا لتراتبية مراحله المتسلسلة ، و كبديل لذلك بينت التجـــارب و الدراسات أن النهج العلمي الذي يؤطر الفعل المعرفي بالمدرسة الابتدائية عليه أن
    " يسلح المتعلم بأدوات عقلية و منهجية تسمح له بتطويرقدرات التفكير العلمي و اكتساب ثقافة علمية حقيقية بناءة و نقدية عوض ثقافة موسوعة عابرة و محدودة."1)
    ومما يؤسس لهذا الغرض اعتبار اختلاف القدرات الفكرية للمتعلمين و استبعاد مفهوم
    " الكائن المعرفي " أثناء تكوين المجموعات ( على اعتبار أن المجموعة غير متجانسة فكريا ) و تطبيع علاقة المدرس بالمتعلمين بأسلوب بيداغوجي تفاعلي و تحريضي (style interactif et incitatif) .
    أ – كيف يتم تجاوز المنهج التجريبي الاستنباطي ؟
    ب- كيف تتم عملية تطوير القدرات الفكرية للمتعلم نتيجة اكتسابه للنهج العلمي ؟

    النشــاط 3



    " .. يمكن مقاربة خطوات النهج التجريبي بالمراحل الأولى من التعليم الابتدائي و ذلك
    أو إقتراح مشاكل علمية ( Experiences pour voir) باعتماد " تجارب للمشاهدة "
    بسيطة و جزئية قابلة للحل في وقت وجيز كخطوة أولى متبوعة بتفسير منطقي للخطوات المتبعة ، إما على شكل تقرير أو خطاطة. وفي هذا الإطار ستبدو خطوات النهج التجريبي واضحة للمتعلم . وقد بينت نتائج بعض التجارب أن الأطفال يصبحون قادرين على تخيل تجارب بالاستناد على فرضيات غيرهم ."

    A.W.BARAIS أعمال أنيكول فايل باري
    In « Les Savants en herbe «


    1) J.P Astolfi : Compétences Méthodologiques en sciences expérimentales

    رصدت باري BARAIS خلال تجاربها وجود بعض العوائق التي تحيل دون اكتساب المتعلم خطوات النهج التجريبي وصنفتها إلى عوائق منهجية ( يلعب فيها أسلوب المدرس دورا مهما ) وعوائق ترتبط بالمتعلم و اقترحت كبديل بعض التقنيات و الشروط البيداغوجية لتعلم فعال.
    1 – موقف المتعلم من التحقق التجريبي



    - لديه يقينيات أو معتقدات و بالتالي لايرغب في الاختبار التجريبي
    - عدم التخلي عن السند المادي الملموس الذي يدعم معتقداته لان التخلي يعني الهزيمة .
    - عدم إعطاء أدلة و التشبت بالرأي .
    - التحقق التجريبي ليس إلا وسيلة بإقناع الآخر بصدق ما يعتقده .
    - إّذا ناقضت التجربة مايعتقد صلاحيته ، يشكك في المجرب أو العدة التجريبية بدل التخلي عن الرأي الخاطئ .

    2)
    2)عدم تكرار التجارب


    3) العزل غير المنهجي للعوامل
    المتدخلة في الظاهرة


    * اعتباره للتجربة حجة * عدم القدرة على عزل المتغيرات.
    *اعتباره النتيجة مطاقة * عدم قدرته على التفكير في أكثر من متغير
    * عدم الإقناع والاقتناع * درو المدرس:
    * دور المدرس : دفع المتعلم ل : - طرح مشاكل بسيطة وقابلة للتجريء.
    - تحديد التجربة ومراحلها، - مساعدة المتعلم على تحديد المتغيرات على أن لا
    - تسجيل خطواتها . تتضمن الظاهرة أكثر من متغيرين.
    تقديم النتائج ومناقشتها،
    تركيب استنتاجات.


    4 الشروط البيداغوجية



    * زحزحة يقين المتعلم: * توليد الرغبة في التجريب ( توفير حوافز )

    - التشكيك فيما يقترحه * مساعدة المتعلم على اكتساب سلوك منهجي:

    - اثارة تناقضات من خلال المواجهة - توفير السند المادي

    مع الواقع والأقران. - اعتبار المستوى المعرفي للمتعلم،

    - المطالبة بتوضيحات أوتجارب للتوضيح - وضع خطاطة لمراحل تجربته...



    استخرج من هذه الأعمال المواصفات البيداغوجية لأسلوب المدرس في أنشطة حل المشاكل.

    استثمــار

    حلل الوضعية التعلمية الثالية وخطط لأجرة أنشطتها وفق خطوات أنشطة حل المشاكل

    - المرجع : فضاء النشاط العلمي
    - المستوى : السنة الرابعة
    - الموضوع : تغييرات الحالة
    - الصفحة : 36
    - النشاط المقترح :
    " أصب كمية ضئيلة من الكحول في صحن وأتركه لفترة، ثم أسجل ملاحظاتي :


    1) ماذا أشم؟:.............................. وأبين على ماذا يدل ذلك:.....................
    .........................................................................................

    2) ماذا يحدث للكحول إذن ؟:.............................................................
    3) أستنتج :
    أ – الكحول........................أيضا بفعل الحرارة
    ب- مصدر الحرارة هو...............................


    بطاقة رقم4
    الوسائل التعليمية في النشاط العلمي



    يعتمد تدريس مادة النشاط العلمي أساسا على الخبرات الحسية، وذلك باستعمال الوسائل التعليمية، فكيف يتم ذلك؟
    - ما هي الوسيلة التعليمية؟
    - ما هي أنواعها وأهداف كل نوع؟
    - كيف يتم توظيف الوسائل التعليمية في النشاط العلمي؟
    - كيف يتم الحفاظ عليها؟
    - ماذا تنظمن كل بطاقة تقنية لصناعة وسيلة تعليمية؟




    1- مقدمة :
    لا يمكن تصور منهجية فعالة لتدريس العلوم دون ممارسات ومناولات وتجاريب وأنشطة علمية. فالتعليم المبني على الخبرات الحسية، وخصوصا في التعلين الابتدائي هو التعليم المثمر، الذي يهدف إلى اكتساب ثقنيات ومهارات، وأنشطة البحث والتقصي، وتنمية المواقف المميزة للتفكير العلمي، وتساعد المتعلم في البناء الذاتي لكفايات موضوعية.
    كل ما يساهم ماديا في العملية التعليمية – التعلمية يعتبر وسيلة تعليمية –


    – أنواع الوسائل التعليمية، وإعدادها وأهدافها:

    أنواع الوسائل
    أمثلة
    إعدادها
    أهدافها
    أدوات جاهزة ومصنوعة
    المحرار، المكبر، المجهر الميزان، نمادج لأعضاء جسم الانسان...
    شراؤها، صنع البعض منها من طرف الأستاذ والتلاميذ


    - التشويق، إثارة الانتباه، خلق الرغبة
    - الاستعمال المباشر
    - الدقة في المناولة والقياس،
    - تقريب مفاهيم علمية،
    - صناعة أدوات جديدة،
    - تقويم...
    الأدوات المستعملة والمستغني عنها في بيئة الأطفال
    آلات موسيقية، أدوات المطبخ، أدوات النجارة، مواد طرية، خضر، دقيق، حبوب، توابل... علب، قنبنات من لدائن، قنب، خشب، فلين
    من طرف الأستاذ أو التلاميذ أو هما معا من البيئة، خصوصا من المنزل

    - حافز للبحث والتنقيب والدراسة
    - اكتساب مهارة وتقنية
    - تمكن التلاميذ من المناولة
    - تضمن انفتاح المدرسة على العالم الخارجي الذي تؤخذ منه الأمثلة وتوظف في بيئة المتعلم
    - تقويم المكتسبات، تنمية المواقف.
    المادة الحية في العلوم الطبيعية
    الحيوانات والنباتات

    - تربية الحيوانات في الأقفاص.
    - القيام بعملية الإنبات في أصص داخل القسم أو حديقة المدرسة
    - الملاحظة المستمرة
    - تعرف النظام الغذائي عند الحيوان والإقتيات عند النباتات
    - الاعتناء بالحيوان والنبات
    - تحمل المسؤولية
    - تقريب مفاهيم علمية
    - تنمية المواقف المميزة للتفكير العلمي
    - التقويم
    الوثائق
    الأشكال التوضيحية، الصور، الرسوم، النباتات، الجدول، الخرائط، الكتب المدرسية...
    من طرف التلاميذ أو الأستاذ أو هما معا:

    - سرعة توصيل المفهوم إلى التلاميذ
    - تنمية الملاحظة العلمية
    - البحث والتنقيب
    - تنمية المواقف المميزة للتفكير العلمي
    - إتاحة الفرصة لاستخراج التمثلات
    - توضيح العلاقات ونسلسل الأفكار والأحداث.
    - التقويم والدعم.
    الدراسات الميدانية الخرجات
    زيارة، حديقة الحيوانات، مصنع، سد، متحف...
    من طرف الأستاذ والتلاميذ

    - انفتاح المدرسة على العالم الخارجي .
    - تنمية المواقف المميزة للتفكير العلمي...

    3 – استعمال الوسائل التعلمية:
    أ – قبل الحصة:
    - تحدد الأهداف المزمع تحقيقها خلال هذه الحصة، والإطلاع على لائحة الوسائل المتوفرة في المدرسة، وتلك التي يمكن الحصول عليها أو توفيرها بمساعدة التلاميذ من البيئة، ثم إعداد كيفية توظيفها وبرمجتها خلال أنشطة الحصة.
    - تجري جميع التجارب والمناولات باستعمال الوسائل اللازمة قبل الحصة للتأكد من مدى ملاءمة هذه الوسائل مع الأهداف المسطرة والكفايات المستهدفة، وتفاديا لكل ارتباك أو خطأ في القسم.
    ب – أثناء الحصة:
    - عدم ترك الطاولات مكتظة بالوسائل، بل تبرز حسب الحاجة إليها.
    - تعرف التلاميذ على الوسائل المستعملة قبل توزيعها للمحافظة عليها وعلى سلامتهم، وتوظيفها بشكل جيد وملائم.
    - إعطاء التعليمات والتوجيهات قبل توزيع الوسائل على التلاميذ.
    - إجراء جميع التجارب والمناولات باستعمال الوسائل من طرف التلاميذ لتحمل مسؤولية اختيارها وترتيبها وتركيبها ثم توظيفها.
    ج – بعد الحصة:
    تجمع الوسائل المستعملة، وتنظف وتصان من طرف التلاميذ لتحمل مسؤولية المحافظة عليها.
    4 – صيانة الوسائل التعليمية:
    نظرا لأهمية الوسائل التعليمية وقيمتها وخطورة البعض منها يجب صيانتها وحفظها من التلف والضياع وذلك ب:

    - وضع ملصقات تحمل اسم الوسيلة ومعلومات عنها.
    - تنظيفها وتجفيفها قبل إعادتها إلى مكانها.
    - تخصص أماكن لخزنها بعيدا من الرطوبة والغبار وأشعة الشمس المباشرة وذلك في رفوف أو حوامل من الزجاج أو الخشب (مواد عازلة)، أو داخل متحف أو خزانة القسم، أو قاعة مخصصة للوسائل التعليمية تكون رهن إشارة الأساتذة والتلاميذ مع وضع لائحة لها وتخصيص دفتر للاقتناء والاستعارة، والإحصاء، ويتضمن:
    - اسم الأستاذ أو التلميذ................................
    - المستوى............................................
    - نوع الوسيلة.........................................
    - تاريخ تسليمها.......................................تاريخ إرجاعها............
    التوقيع:
    5 – صنع بعض الوسائل التعليمية:
    نتبع الخطوات التالية:

    - تصور الوسيلة
    - التخطيط لها
    - جمع المواد الخام
    - الإنجاز (التركيب)
    - اقتراح بطاقة تقنية للوسيلة المصنوعة (الاسم، المواد الخام، كيفية الصنع، الاستعمال، الاحتياطات...)
    - صيانتها
    - أمثلة لبعض الوسائل في العلوم النشاط العلمي التي يمكن صنعها:
    - * إناء، قمع، ميزان الكفتين مع علبة الكتل المعلمة، محرار، آلة التمدد، مضغاط، غرفة مظلمة...
    6 – أسئلة للفهم:
    1 – ما هي أهمية الوسائل التعلميية في النشاط؟
    2 – اقترح أمثلة لكل صنف من أنواع الوسائل التعليمية؟
    3 – كيف يتم توظيفها خلال حصة من النشاط العلمي؟
    4- ما هي الوسائل التي يمكن استعمالها عند تعذر التجريب؟

    7 – الاستثمار:
    - استخرج الوسائل التعليمية في الحصص التالية:
    1 – الحركات التنفسية: النشاط 2. ص:75 من كتاب: الواضح في النشاط العلمي، السنة الثالثة الابتدائية.
    2 – أركب دائرة كهربائية بسيطة: النشاط 2، ص 75 من كتاب فضاء النشاط العلمي، السنة الرابعة الابتدائية.
    3 – هذه الثمرة من هذه المدقة: ألاحظ وأتساءل ص 61 من كتاب فضاء النشاط العلمي السنة الرابعة الابتدائية
    - صنف الوسائل التعليمية الواردة في هذه الأنشطة دوما هي أهداف كل صنف؟
    - اختر وسيلة بسيطة، واقترح لها بطاقة تقنية لصنعها واذكر مراحل الصنع.


    بطاقة رقم 5
    العنوان: تخطيط مقطع تعليمي

    المصطلحات الأساس:
    - مقطع تعليمي
    - وضعية الانطلاق
    - وضعية بناء التعلمات
    - وضعية الاستثمار

    الفئة المستهدفة:
    أساتذة التعليم الابتدائي العرضيون
    الغلاف الزمني ساعتان


    إعداد الأستاذ الجابري بوجمعة


    في بيداغوجية الأهداف تعتمد الجدادة على مواصفات أساس هي: المراحل، الأهداف، التقنيات والتوجيهات، الممارسة والأنشطة.
    فهل يتطلب تفعيل المقاربة بالكفايات جدادة لها نفس المواصفات؟
    إن التعلم الفعال في النشاط العلمي يستحضر خصوصيات المتعلمين ويعتمد المرونة في التعامل مع المتعلم، كما يجعل من فضاء القسم فضاءا مفتوحا يوفر للمتعلمين أنشطة تستجيب لحاجاتهم واهتماماتهم، فهو تعلم محكوم بمجموعة من الشروط والوسائل التي تثمن دور المتعلم في عملية التعليم والتعلم، من بينها:

    - الدافعية: المشاركة الفعلية والإيجابية في أنشطة التعلم.
    - الاستيعاب: أن يكون التعلم له معنى يساعد على الفهم.
    - التملك: الشعور بامتلاك النشاط التعليمي - المتعلم صاحب النشاط والإنتاج.
    - المحاولة: تعدد المحاولات وتكرار التجارب قصد تحسين الأداء.
    - النجاح: توقع النجاح والعمل على الوصول إليه.
    - التشجيع: تشجيع الإنتاج الفكري والإبداع والابتكار.
    كما أن هذا التعلم يعتمد:

    · التمركز حول المتعلم.
    · النمذجة لتبسيط الظواهر المعقدة.
    · المشكل كمحرك النشاط العلمي.
    · مواجهة التصورات التلقائية مع النماذج المصاغة علميا.
    · تنوع التقنيات والوسائل.

    وبناء على هذه المعطيات فإن المقاربة بالكفايات تعتمد نظرة أشمل وأعم مما كانت عليه الجدادة في بيداغوجية الأهداف.

    مادة النشاط العلمي


    بطاقة تخطيط مقطع تعليمي


    الموضوع : ............................................................................

    الكفايات المستهدفة :
    - ...............................................................................
    - ...............................................................................
    - ...............................................................................
    تعلمـات سـابقـة :
    - ...............................................................................
    - ...............................................................................
    - ...............................................................................
    - ...............................................................................
    تقاطعات الموضوع :
    - ...............................................................................
    - ...............................................................................
    - ...............................................................................
    امتدادات الموضوع :
    - ...............................................................................
    - ...............................................................................
    - ...............................................................................
    - ...............................................................................
    - ...............................................................................
    - ...............................................................................
    الموضوع : ................................. الدرس 1 : ...........................


    الأهداف : الوسائل :
    - .................................... - ....................................
    - .................................... - ....................................
    - .................................... - ....................................
    - .................................... - ....................................


    تدبير الأنشطة


    الوضعيات
    تدبيرها
    ملاحظات وتقنيات



    - وضعية تنطوي علىمشكل
    - تجربة أولى
    - دراسة حالة
    قراءة نص علمي
    - ملاحظة الظاهرة

    - زيارة ميدانية
    - ملاحظة وثائق
    - تعتبر مرحلة وضعية الانطلاق اللبنة الأولى التي تدفع بعملية التفكير نحو بناء المعرفة وبالتالي يجب أن تكون المشكلة نابعة من الحاجة الذاتية للمتعلم

    الملاحظات والتقنيات القبلية و...........
    أو أثناء بناء التعلمات الخاصة بالمدرس التي تميزه عن غيره




    على شكل أنشطة يوظف فيها:
    - التفكير العلمي
    - توظيف النهج التجريبي وذلك من خلال تسجيل المعطيات والعودة كلما دعت الضرورة إلى المشكل
    المشكل
    الفرضية التجريب
    - خلق نقاش علمي حول توقعات النتائج من خلال الحجة والبرهان
    - اختيار النموذج التفسيري الذي يوفر شروط الحل
    - القيام بالمناولة أو التجربة لحل المشكل

    - تأخذ شكل تمارين أبحاث
    - تأويل وتركيب النتائج والمعطيات التي نتجت عن التحقق
    - وسواء كانت الفرضية صائبة أو خاطئة فإن الأمر يعتبر في كلتا الحالتين نشاطا معرفيا ذا قيمة متساوية


    الوضعيات

    تدبيرها


    ملاحظات وتقنيات

    وضعية الانطلاق


    وضعيات بناء التعلمات

    وضعيات الاستثمار

    أسئلة تقويمية :
    1. تبين الوثيقة 1 أثر الجهد العضلي على التهوية الرئوية والدوران.

    E ماذا تستخلص من تحليل معطيات هذه الوثيقة.

    جهد عضلي
    قليل
    متوسط
    قوي
    حجم هواء كل حركة تنفسية (L)

    0,6
    1,2
    1,6
    إيقاع حركات التنفس
    14
    20
    25
    حجم الدم في كل دقة قلبية (ml)
    86
    133
    136
    إيقاع القلب (ضربات في الدقيقة)
    70
    90
    118
    الوثيقة 1





    2. اختارت أستاذة بمدرسة ابتدائية حصة التربية البد نية لانطلاق دراسة موضوع التنفس.
    E ما هي الفوائد التربوية لهذا الاختيار (بالنسبة لكل من المتعلم والأستاذ) ؟
    E اقترح ثلاثة نشاطات تعلمية، ذات صفة بالتنفس لهذه الحصة التربوية.

    3. في الحصص الموالية، استغلت الأستاذة عدة وثائق منها الوثيقة 2 والوثيقة 3.
    E ما هي المفاهيم العلمية الفرعية التي تحيل إليها الوثيقتان 2 و3 ؟
    E كيف يمكن استثمار الوثيقتين 2 و3 ؟


    الـمـراجــع


    بالعربية: الفرنسية:
    -Que sais-je ? تطوير تدريس العلوم بالمدرسة الابتدائية
    La didactique des science عملية اليد في العجين
    Jean Pierre Astolfi تأليف مجموعة من الأساتذة
    et Michel Depelay مدخل للكفايات والمجزوءات
    -Didactique des disciplines : مقاربة نظرية وتطبيق
    la régulation en biologie تأليف حسن شكير
    Approche didactique- كتب النشاط العلمي الجديدة، المستويات 1-2-3-4-5 الابتدائية
    Représentation, conceptualisation - مدخل الكفايات والمجزوءات، حسن شاكر، نونبر 2002
    Modélisation - الكفايات في التعليم، سلسلة المعرفة للجميع رقم 16 محمد الدريج، أكتوبر 2000 Guy Rumelhard أساليب تدريس العلوم – عياش زينون – دار الشروق 1993
    I.N.R.P
    - Les origines du savoir
    Des conceptions des Apprenants
    Au conception scientifiques
    - ASTER
    Procédures d’apprentissage
    En sciences expérimentales
    I.N.R.P
    - La gestion des compétences, Claude Levy, Leboyer 1993
    - Dumas – Carré A. Et autres. Raisonner en sciences. Aster N° 14
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏1 فبراير 2016
  2. #2
    أبو هاجر

    أبو هاجر مدون فعال

    رد: مصوغة جد مهمة في النشاط العلمي للمقبلين على الامتحان المهني 2008

    مشكور أخي الكريم على الإفادة ، تحياتي

    المفاهيم العلمية المستهدفة في دروس النشاط العلمي بالمدرسة الابتدائية في المرفقات


     

    الملفات المرفقة: