السلوك العدواني عند الأطفال aggression in children

  1. #1
    رحال1

    رحال1 مدون جديد

    يعاني الكثير من الاباء من مشكلة السلوك العدواني لدى اطفالهم او ما يعرف بالعداونية لدى الاطفال ويرغب الكثير منهم بالتخلص من هذه المشكلة في بدايتها قبل ان تكبر وتتفاقم في هذا المقال تعرف اكثر على مشكلة عدوانية الاطفال اسبابة وطرق علاجها والوقايه منه
    يعتبر السلوك العدواني من أحد أهم السلوكيات التي يتصف بها كثير من الأطفال في عصرنا الحاضر بدرجات متفاوته, ويقصد به أي سلوك من شأنه إيقاع الأذى الجسدي أو النفسي أو الألم بالذات أو بالآخرين وبالأشياء، حيث يظهر بين الأخوة داخل الأسرة وبين الطلاب في المدرسة وفي الشوارع والأماكن العامة بأشكال مختلفة لفظية وبدنية، ومن أجل الوقاية من حدوث هذا السلوك عند الأطفال لا بد في البداية من التعرف على أهم الأسباب التي تدفع الأطفال في عصرنا الحاضر إلى التصرف بعدوانية:
    1- التعرض لخبرات سيئة سابقة: كأن يكون قد تعرض الطفل لكراهية شديدة من قبل معلمه أو كراهية من والديه أو رفض اجتماعي من قبل زملائه الطلاب أو رفض اجتماعي عام و غيرها .. مما يدفع به الى العدوانية في السلوك.
    2-الكبت المستمر: فقد يعاني الطفل ذو السلوك العدواني من كبت شديد ومستمر في البيت من قبل والديه أو أخوته الكبار، أو من المدرسة من قبل المعلمين و الإدارة، فيؤدي هذا الكبت الى دفع الطفل للتخفيف والترويح عن نفسه و إفراغ الطاقة الكامنة في جسمه والتي تظهر على شكل عدوانية إنتقاما من مواقف الكبت المفروضة عليه .
    3- التقليد: وهذا سبب مهم، حيث في كثير من الأحيان يظهر السلوك العدواني بدافع التقليد لما يقدم في الأفلام والمسلسلات حتى الكرتونية منها، ونجد في بعض الأحيان أن التقليد يكون للأب أو أحد الأخوة أو أحد أفراد المجتمع الذين يتسمون بالعنف و العدوانية، و في النهاية نجد أن الطفل يقلد هذه المصادر، و لا يوجد مكان أحب إليه من إظهار قدراته و مهاراته القتالية من المدرسة حيث يبدأ في أذية زملائه ومعلميه وقد يؤذي نفسه.
    4- الشعور بالنقص: قد يدفع شعور الطفل بنقصه من الناحية الجسمية أو العقلية أو النفسية، كأن يفقد أحد أعضائه، أو يسمع من يصفه بالحمق والغباء والألفاظ الجارحة، مما ينعكس على سلوكه تجاه الآخرين.
    5-الفشل والإحباط المستمر: قد يكون عامل الفشل كالرسوب المتكرر، أو الفشل في شؤون الحياة الأخرى كالهزيمة في المسابقات والرياضات، يؤدي الى التصرف بعدوانية كرد فعل تجاه هذا الفشل و الإحباط.
    6- تشجيع الأسرة على العدوان : فهناك بعض الأسر تشجع على العنف والقسوة و لعدوانية في التعامل مع الحياة ومع الناس، فيظهر ذلك جلياً في أبنائها حيث تظهر عندهم آثار العدوانية في ألعابهم وتعاملهم مع أقرانهم.
    طرق الوقاية من حدوث السلوك العدواني لدى الأطفال
    تجنب الممارسات و الاتجاهات الخاطئة في تنشئة الأطفال:
    إن التسيب في النظام الأسري والاتجاهات العدوانية لدى الآباء تجاه الأبناء تعمل على توليد سلوك عدواني لدى الأطفال من نفس البيئة الاجتماعية وبالتالي قد يولد هذا العدوان ضعفاً وخللاً في الإنضباط، وتفيد بعض الدراسات أن الأب المتسيب أو المتسامح أكثر من اللازم هو ذلك الأب الذي يستسلم للطفل ويستجيب لمتطلباته و يدلـله ويعطيه قدراً كبيراً من الحرية أماالأب ذو الاتجاهات العدوانية غالباً لا يتقبل ابنه ولا يستحسنه وبالتالي لا يعطيه العطف ومشاعر الأبوة أو الفهم والتوضيح فهؤلاء الآباء غالباً ما يميلون لاستخدام العقاب البدني الشديد لأنهم تسلطيين وهم بذلك يسيئون استخدام السلطة ومع مرور الوقت وهذا المزيج السيئ من السلوكيات الوالدية السلبية يولَد الإحباط والعدوان لدى الأطفال بسبب السخط عند الطفل على أسرته ومجتمعه وبالتالي التعبير عن هذا السخط بهذا السلوك، لذلك لا بد للآباء أن يكونوا قدوة حسنة للأبناء في تجسيد الوسائل الجيدة لحل المشكلات وإرشاد الأطفال لحل المشكلات بالطريقة الصحيحة .
    الإقلال من التعرض لنماذج العنف المتلفزة:
    أظهرت نتائج كثيرة من الدراسات كما ذكر أن النماذج العدوانية التي يتعرض لها الأطفال في التلفاز تؤثر بشكل قوي في ظهور السلوك العدواني لدى الأطفال .وذلك لأن وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة تلعب دوراً كبيراً في تعلم النماذج السلوكية الإيجابية والسلبية فعلى ضوء ذلك يجب أن توفر البرامج الفعالة ذات الأهداف الإيجابية للأطفال حتى يتم تعلم نماذج جيده و بناءة في سلوك الأطفال فلو نظرنا إلى واقع الأفلام الكرتونية والقصص وغير ذلك فإننا نلاحظ أنها تعمل على تعليم الأطفال العدوان والأنانية لتحقيق الأهداف وتبعث في نفوس الأطفال الخوف والقلق وغيره من المشكلات التي لا يحبذ الأهل وجودها لدى أطفالهم لما لها من تأثير سلبي لاحقاً على حياة الأطفال.
    العمل على خفض مستوى النزاعات الأسرية :
    لا تخلو الأسر غالباً من وجود نزاعات زوجية بغض النظر عن حدتها وأسبابها وطريقة هذه النزاعات ، ومن المعروف أن الأطفال يتعلمون الكثير من السلوك الاجتماعي من خلال الملاحظة والتقليد وعلى ضوء ذلك يتوجب على الوالدين أو الإخوة الكبار أن لا يعرّضوا الأطفال إلى مشاهدة نماذج من النزاعات التي تدور داخل الأسرة وذلك لما له من أثر سلبي على الأبناء يتمثل في تعليم الأطفال طرقاً سلبيةً لحل النزاعات ومنها السلوك العدواني . فالبيئة الأسرية الخالية من النزاعات وذات الطابع الاجتماعي تنمي لدى الطفل الشعور بالأمن وبالتالي استقرار الذات .
    تنمية الشعور بالسعادة عند الطفل:
    إن الأشخاص الذين يعيشون الخبرات العاطفية الإيجابية كالسعادة وتوفير دفء وعطف الوالدين وحنانهم عليهم يميلون لأن يكون تعاملهم مع أنفسهم ومع غيرهم بشكل لطيف وخال من أي عدوان أو سلوك سلبي آخر ، أما الأشخاص الذين تعرضوا لإساءة المعاملة من قبل الوالدين وإهمال عاطفي واجتماعي فقد يسعون لاستخدام العدوان بأشكاله المختلفة وذلك من اجل جلب انتباه الأسرة وإشعارها بوجوده وضرورة الاهتمام به. إن إساءة المعاملة الجسمية والنفسية الموجهة نحو الأطفال كلها تؤدي إلى مشاكل وضعف في الجهاز العصبي المركزي وقد تقود إلى توليد اضطرابات سلوكية وانفعالية.
    توفير الأنشطه البدنية الإيجابية للأطفال :
    من المعروف أن الأنشطة البدنية الإيجابية كالرياضة بكافة أشكالها تعمل على استثمار الطاقة الموجودة لدى الأفراد وتنمي كثيرا من الجوانب لدى الأفراد . فتوفر مثل هذه الأنشطة خصوصاً لدى الأطفال في المراحل العمرية المبكرة يعمل على تصريف أشكال القلق والتوتر والضغط والطاقة بشكل سليم حتى لا يكون تصريف هذه الأشياء عن طريق العدوان فقد ثبت من خلال العديد من الدراسات مدى أهمية وفاعلية الرياضة في خفض السلوك العدواني لدى الأطفال.
    تنظيم وترتيب بيئة للطفل :
    إن إعادة ترتيب البيئة المنزلية والمدرسية للطفل التي تتضمن أماكن واسعة في غرف النوم والمعيشة وأماكن اللعب وغرف الفصول تعمل على التقليل من التوترات والانفعالات وبالتالي تقطع الأمل في حدوث سلوك عدواني ناتج عن الضيق في مساحات اللعب وغيره لان ذلك يعطي فرصاً أكبر للأطفال للعب والحركة كما انه ينصح بوجود أشخاص راشدين كمراقبين لسلوك الأطفال لمنع حدوث المشاجرات بين الأطفال
    الاشراف على الطفل في النشاطات اليومية :
    إن الأطفال الناضجين والأطفال غير الناضجين بحاجة مساحة لوجود من يشاركهم اللعب وبالأحرى من يشرف على لعبهم وهذا الإشراف يبدي للطفل المشارك في النشاط مدى اهتمام الراشد المشارك المراقب له وبالتالي يحد من ظهور مشكلات سلوكية تنبع عن غياب الرقابة.
    ::. روحي عبدات
    ::. اختصاصي نفسي تربوي
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏29 ابريل 2016
  2. #2
    جمال

    جمال مدون فعال

    شكرا لك أختي دمعة على الموضوع


     
  3. #3
    ابراهيم بوستة

    ابراهيم بوستة مدون متميز

    رد: السلوك العدواني عند الأطفال


    بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أطيب تحية . جزاك الله خير الجزاء .
    [​IMG][​IMG][​IMG]
     
  4. #4
    khaldmed

    khaldmed مدون مجتهد

    رد: السلوك العدواني عند الأطفال

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أطيب تحية .
     
  5. #5
    The actor

    The actor مدون

    يتعلم بعض الاطفال الكثير من العادات العدوانية عن طريق ملاحظة نماذج لهم مثل الأباء أو الأخوة الذين يمثلون القدوة الحسنة بالنسبة لهم، ولاشك أنها مشكلة عامة تثير ذعو وخوف الوالدين خاصة أن الأفعال العدوانية التي ترتكب من جانب الطفل لا يقتصر حدوثها في المنزل فحسب، بل تسبب لهم الكثير من المتاعب في بعض الأماكن العامة سواء في المدرسة أو النادي أو عند زيارة الأقارب.

    ويقول الدكتور مصطفي عبد المنعم أخصائي نفسي بالمركز المصري الكندي :" تتشكل شخصية الطفل حسب البيئة المُحيطة به، فإذا نما في بيئة تحض على العنف والعدوان أو أحد أفراد الأسرة يتسمون بالعدوانية يصبح كذلك، والعكس". مؤكدا أن البيئة هي العامل الهام والرئيسي في تشكيل جوهر وشخصية الطفل تاليها المدرسة.

    ويتابع :"يكتسب الطفل العدوانية نتيجة ملاحظة شخص ذو مرتبة عالية بالنسبة له يقوم بذلك وبالتالي يتولد لديه أو يترسخ في أذهانه بأن هذا السلوك حسن وليس سئ، أو عندما يوجد هناك عائق يعوق تلبيه احتياجاته أو الوصول إليها، أو نتيجة أنتياب الفرد بالتوتر الشديد والقلق نتيجة عوامل خارجية مما يفقد الطفل قدرته على الاتزان والتكيف ويغير نمط سلوكه وشخصيته ويصبح عدواني".

    ويستطرد :" قدرة الطفل على التخيل تعتبر عاملا مؤثرا في العدوان فقد أظهرت بعض الدراسات أن الأطفال الأكثر قدرة على التخيل هم اقل احتمالا للقيام بتصرفات عدوانية".

    وأفادت دراسات أن الأطفال الذي ينشأون في بيئة يتغيب عنها الأب لفترات طويلة، تظهر عليهم علامات التمرد والعدوانية على الآخرين بحسب قوله.

    ويشير إلى أن الميديا الإعلامية سواء تلفاز أوسينما أو إنترنت تمثل مصدر المعرفة التي يلجأ إليها الطفل للإطلاع على مجريات الأحداث، لافتا أنها أخذت طابع آخر عكس المتعارف عليه قديما سواء في برامج الأطفال أو أفلام الكارتون حيثُ أصبحت مشبعة بالكثير من مشاهد العنف وخاصة أفلام الكارتون التي يتردد عليها الكثير من الأطفال، ومن هنا يبدأ الطفل في تعلم واكتساب الأفعال العدوانية، كما أنها ساهمت بشكل فعّال في نمو ثقافة العنف والعدوان في المجتمعات.

    ويقدم أخصائي السلوك النفسي نصائح وقائية لعلاج مشكلة العدوان عند الطفل..

    1- تجنب الممارسات والاتجاهات الخاطئة في تنشئة الأطفال مثل التسيب وعدم الانضباط والتسامح الزائد من ناحية الاباء.
    2- تجنب مشاهدة الطفل التلفاز أو برامج الكارتون التي تحتوي على مشاهدة العنف.

    3- تنمية ثقته بنفسه، والتخلص من كل مايثير خوفه وقلقه.
    4- تجنب الشجار العائلي أما الأطفال.
    5- تشجيع الطفل على ممارسة الأنشطة الرياضية التي تساعده في التخلص من حالات القلق والتوتر التي قد تنتابه من وقت لآخر.

    6- تخصيص وقت فراغ للعب مع الأطفال، والتحدث معهم حول مشاكلهم مع المدرسة أو الواجبات المدرسية.

    7- تعزيز السلوكيات الإيجابية المرغوبة.

    8- المساواة بين الأخوة في المنزل وعدم التفرقة في المعاملة.

    9- استخدام العقاب فهو من الطرق الفعالة في علاج السلوك العدواني لدى أطفال ما قبل المدرسة، والمقصود بالعقاب هنا استخدام العزل ومنعه من ممارسة الأنشطة الاجتماعية المعززة لديه كمشاهدة التلفاز أو الجلوس أمام الكمبيوتر، وتجنب العقاب الجسدي

    10- تنمية مهارات التواصل الاجتماعي عند الأطفال
     
  6. #6
    The actor

    The actor مدون