تقديم الخبر على المبتدأ وجوبا وجوازا

  1. #1
    Prof Adam

    Prof Adam مدون مجتهد

    بسم الله الرحمن الرحيم

    تقديم الخبر على المبتدأ وجوبا وجوازا

    اما تقديمه وجوبا :
    الامثلة:

    1- {لكل قوم هاد}- {وفوق كل ذي علم عليم}
    2- أين كتابك؟- "متى نصر الله ؟ "- كيف حالك؟- كم نفقتك في اليوم ؟- مِلكُ مَن السيارة؟
    3- {مَاعَلى اَلرسَولِ إلا البَلاغ}- إنما المقدام من لا يهاب الموت
    4- قال نصيب:
    عَلَيَ ولكن ملء عَيْن حبيبُها أهابكِ إجْلالا وما بك قُدْرَةٌ
    {أم على قلوب أقفالها}- للإهمال عاقبته.


    القاعدة:

    يجب تقدم الخبر على المبتدأ في المواضع الآتية:
    1- إذا كان المبتدأ نكرة، ليس لها مسوغ إلا تقدم الخبر، والخبر ظرف أو جار و
    مجرور،مثال:في الحديقة ورود ،مثال اخر:قرب الشاطيء صيادون
    2- إذا كان الخبر مما له صدر الكلام، كأسماء الاستفهام،مثال:كم لاعب مبدع ابناؤك .
    3- إذا قصر الخبر على المبتدأ بما وإلا أو إنما. مثال: ماخالق الا الله .
    4- إذا كان في المبتدأ ضمير يعود على بعض الخبر. مثال : فوق الحصان فارسه


    نماذج في الاعراب:

    أ- في الدار صاحبها:
    في الدار : جار مجرور خبر مقدم.
    صاحبها : صاحب مبتدأ مؤخر، وهو مضاف والضمير في محل جر مضاف إليه.

    ب- أين المفر؟
    أين : اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم.
    المفر : مبتدأ مؤخر مرفوع.

    ج-متى نصر الله؟
    متى:اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع خبر مقدم
    نصر:مبتدا
    تفسير متى خبر لان مايعوضها خبر مثلا نستطيع تعويضها ب *قريب*
    فتصير الجملة
    نصر الله قريب

    د-ماخالق الا الله
    ما:النافية لامحل لها من الاعراب
    الا : اداة حصر وتعرب ايضا :اداة استدراك أو :اداة استثناء ملغاة
    خالق:خبر
    الله :لفظ جلالة مبتدا

    جوازا


    امثلة:

    خمسة دنانير ثمن الكتاب
    من الشباب معظم انصار الفريق الوطني
    في هاتين الجملتين تقدم الخبر جوازا:
    لانه يمكن ان نقول:
    ثمن الكتاب خمسة دنانير
    فثمن مبتدا، وخمسة خبر
    الجملة الثانية
    معظم انصار الفريق الوطني من الشباب
    فمعظم مبتدا ، من الشباب خبر


    من المواضع التي يتقدم فيها المبتدأ جوازا :
    1- إذا كان المبتدأ معرفة والخبر شبه جملة . الأطفال في الساحة .
    2- إذا كان المبتدأ مخصوصا بالمدح أو الذم . الصدق نعم الصفة .
    3- إذا كان المبتدأ معرفة والخبر نكرة : أنت صادق

    تحياتي
    .. الامل نور
     
  2. #2
    Prof Adam

    Prof Adam مدون مجتهد

    مواضع تقديم الخبر وجوباً

    الأمثلة

    أَيْنَ كِتابُكَ؟ عنْدِي سَيَّارَةُ.

    1 مَتَى الاْمتحَانُ؟ 3 لَدَىَّ كِتابُ.

    كِيْفَ الْخَلاصُ؟ لِلْقَادِم دَهْشَةُ.

    * * * * * *

    إِنَّما الشَّاعرُ الْبُحْتُريُّ. فِي الْفَضِيلَةِ ثَوَابُها.

    2 إِنَّما السَّابِقُ مُحَمَّدُّ. 4 للْعامِل جَزَاءُ عَملهِ.

    مَا الْخَطِيبُ إلا علىُّ. عَلى الحصَانِ سَرْجُه.

    البحث

    أمثلة الطائفة الأولى تتألف من مبتدأ وخبر، فأين المبتدأ وأين الخبر؟ عرفنا أن المبتدأ هو المحكوم عليه وأن الخبر هو المحكوم به، فإذا قال قائل: أين كتابك؟ كان معنى ذلك ((كتابك مسئول عن مكانه))، ومثل ذلك يقال في المثالين الآخرين، ومن ذلك تتبين أن أين، و متى، وكيف، أخبار مقدمة، وأن تقديمها واجب، لأنها استفهام، وهذه لها الصدارة دائما.

    وإذا نظرت إلى أمثلة الطائفة الثانية رأيت فيها قصراً، ولما كانت الكلمات التالية ((لأنما)) و((ما)) هنا هي الصفات كان القصر قصر صفة على موصوف فإذا قلت: أنما الشاعر البحتري فأنك تقصد أن صفة الشاعرية مقصورة على البحتري لا يتصف بها غيره، وتريد بذلك المبالغة، فالمحكوم عليه في الأمثلة هو المبتدأ متأخر، والمحكوم به وهو الخبر متقدم، ولما كان المبتدأ مقصوراً عليه وجب تأخيره وتقديم الخبر.

    وعند تأمل الأمثلة في الطائفة الثالثة ترى أنها مبدؤه بظرف، أو جار ومجرور، وهي كما تعلم أخبار مقدمة، وترى أيضاً أن مبتدآتها نكرات، فلو قدمنا احدهم وقلنا: سيارة عندي لظن السامع أن الكلام لم يتم، وأن كلمة ((عندي)) ليست خبراً بل صفة، لأن النكرة أحوج إلى الصفة منها إلى الخبر، لهذا وجب تقديم الخبر إذا كان ظرفاً أو جار ومجروراً، والمبتدأ نكرة غير مخصصة بوصف أو أضافه.

    وإذا رجعت إلى أمثلة الطائفة الأخيرة رأيتها مبدؤه بجار ومجرور وهو خبر مقدم، ورأيت المبتدأ بكل مثال يشتمل على ضمير يعود على بعض الخبر، فلو قدم المبتدأ وقلنا مثلاً: ((ثوابها في الفضيلة)) لعاد الضمير على متأخر اللفظ والرتبة، لهذا وجب تقديم الخبر في الأمثلة وأشباهها.

    القاعدة

    (56) يجب تقديم الخبر على المبتدأ في أربعة مواضع :

    ا ـ إذا كان الخبر من الألفاظ التي لها الصدارة.

    ب ـ إذا كان الخبر مقصوراً على المبتدأ.

    ج ـ إذا كان الخبر ظرفاً أو جاراً ومجروراً والمبتدأ نكرة غير مخصصة.

    د ـ إذا عاد على بعض الخبر ضمير في المبتدأ.


     
  3. #3
    Prof Adam

    Prof Adam مدون مجتهد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
    مواضع تقديم الخبر وجوباً على المبتدأ هي :
    1 ـ إذا كان الخبر مقصوراً على المبتدأ .
    2 ـ إذا كان الخبر ظرفاً أو جاراً ومجروراً والمبتدأ نكرة.
    3 ـ إذا كان في المبتدأ ضمير يعود على الخبر.
    4 ـ إذا كان الخبر من الأسماء التي لها الصدارة.
    وقد جمعتها لكم في قصـيدة تعليمية لتسهيل تذكرها وهي :

    التزم الأعراب تقديم الخبر *** إن كان نحو المبتدأ قد اقتصرْ
    إو كان شـبه جـملة تقدمتْ *** والـمبتدأ نــكـرة بعــد الخـبـرْ
    أو للخبر في المبتدأ ضمير *** أو الـخـبـر مـمـا لـه الـصـدرْ



    بقلم : محمد حسن ظافر الهلالي
    من ارشيف المرحلة الثانوية .....
     
  4. #4
    Prof Adam

    Prof Adam مدون مجتهد

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين
    السلام عليكم


    جبتلكم درس تقديم الخبر وجوبا وجوازا

    تقديمه وجوبا

    الامثلة:

    1- {لكل قوم هاد}- {وفوق كل ذي علم عليم}
    2- أين كتابك؟- "متى نصر الله ؟ "- كيف حالك؟- كم نفقتك في اليوم ؟- مِلكُ مَن السيارة؟
    3- {مَاعَلى اَلرسَولِ إلا البَلاغ}- إنما المقدام من لا يهاب الموت
    4- قال نصيب:
    عَلَيَ ولكن ملء عَيْن حبيبُها أهابكِ إجْلالا وما بك قُدْرَةٌ
    {أم على قلوب أقفالها}- للإهمال عاقبته.


    الإيضاح:

    الأصل قي الكلام العربي أن يتقدم المبتدأ على الخبر، ويجوز في بعض الأحيان أن يتقدم الخبر على المبتدأ، فيقال مثلا: في الحقيبة كتابك ، كما يقال: كتابك في الحقيبة. ويقولون في الأمثال العربية: في التأني السلامة وفي العجلة الندامة.
    غير أن هناك موضع التزم العرب فيها تقديم الخبر على المبتدأ، وإذا نظرنا إلى الأمثلة السابقة وجدناها تشتمل على هذه المواضع، ففي الأمثلة الأولى نجد المبتدأ "هاد" و"عليم" نكرة، وليس لها مسوغ إلا تقدم الخبر عليها، والخبر ظرف أو جار ومجرور فلو قدمنا المبتدأ في هذه الحالة لوقع السامع في لبس، ولم يعرف: أنخبر عن المبتدأ بالظرف أو الجار والمجرور، أم نصفه بواحد منهما، فينتظر الخبر. ولمنع هذا اللبس أوجب العرب هنا تأخير المبتدأ وتقديم الخبر.
    وفي أمثلة المجموعة الثانية، نجد الخبر من الأسماء التي لهـا الصدارة في الجملة العربية وهي أسماء الاستفهام مثل: أين، ومتى وكيف ، وكم، وغير ذلك. ويكفي أن يكَون الخبر مضافاً إلى واحد من هذه الأسماء، حتى يلزم تقديمه كذلك كما في المثال الأخير من أمثلة هذه المجموعة: " مِلكُ مَنْ السيارة " وكقولك مثلا: " صبيحةُ أيّ يوم سفرُك".
    وفي أمثلة المجموعة الثالثة نجد الخبر مقصوِراً على المبتدأ ومحصوراً فيه، فليس على الرسول إلا تبليغ الرسالة، كما قصر الإقدام في المثال الثاني على من لا يخاف الموت. وفي أمثلة المجموعة الرابعة، نجد المبتدأ يشتمل على ضمير في الكلمات: " حبيبها " و "أقفالها" و"عاقبته " وهذا الضمير يعود على بعض الخبر وهو كلمة: "عين " في بيت نصيب، وكلمة " قلوب " في الآية القرآنية، وكلمة " الإهمال، في المثال الثالث، ولو تقدم المبتدأ على الخبر في هذه الأمثلة وما شابها، لعاد هذا الضمير على متأخر لفظاً ورتبة، فلو قلنا مثلا:" عاقبته للإهمال " لعاد الضمير على " الإهمال " ولفظها متأخر على لفظ الضمير، كما أن رتبتها وهي خبر المبتدأ متأخرة على رتبة المبتدأ؛ لأن الأْصل- كما قلنا من قبل- أن يتقدم المبتدأ ويتأخر الخبر.
    تلك هي الموضع التي لا يجوز فيها تقدم المبتدأ على الخبر، بل يلتزم فيها عكس ذلك، وهو تقدم الخبر على المبتدأ.


    القاعدة:

    يجب تقدم الخبر على المبتدأ في المواضع الآتية:
    1- إذا كان المبتدأ نكرة، ليس لها مسوغ إلا تقدم الخبر، والخبر ظرف أو جار و مجرور،مثال:في الحديقة ورود ،مثال اخر:قرب الشاطيء صيادون
    2- إذا كان الخبر مما له صدر الكلام، كأسماء الاستفهام،مثال:كم لاعب مبدع ابناؤك .
    3- إذا قصر الخبر على المبتدأ بما وإلا أو إنما. مثال: ماخالق الا الله .
    4- إذا كان في المبتدأ ضمير يعود على بعض الخبر. مثال : فوق الحصان فارسه


    نماذج في الاعراب:

    أ- في الدار صاحبها:
    في الدار : جار مجرور خبر مقدم.
    صاحبها : صاحب مبتدأ مؤخر، وهو مضاف والضمير في محل جر مضاف إليه.

    ب- أين المفر؟
    أين : اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم.
    المفر : مبتدأ مؤخر مرفوع.

    ج- كم لاعب مبدع ابناؤك
    كم : خبرية مبنية على السكون في محل رفع خبر مقدم.
    لاعب:تمييزها مجرور بمن المقدرة
    مبدع:صفة مجرورة بالكسرة
    ابناؤك:مبتدا مأخر مرفوع بالضمة وهو مضاف
    الكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر مضاف اليه

    د-كم يوم غيابك
    كم :خبرية مبنية على السكون في محل رفع خبر مقدم
    يوم: تمييزها مجرور بمن المقدرة
    غيابك :مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة وهو مضاف
    الكاف:ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر مضاف اليه

    ه-متى نصر الله؟
    متى:اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع خبر مقدم
    نصر:مبتدا
    تفسير متى خبر لان مايعوضها خبر مثلا نستطيع تعويضها ب *قريب*
    فتصير الجملة
    نصر الله قريب

    و-ماخالق الا الله
    ما:النافية لامحل لها من الاعراب
    الا : اداة حصر وتعرب ايضا :اداة استدراك أو :اداة استثناء ملغاة
    خالق:خبر
    الله :لفظ جلالة مبتدا



    جوازا


    امثلة:

    خمسة دنانير ثمن الكتاب
    من الشباب معظم انصار الفريق الوطني
    في هاتين الجملتين تقدم الخبر جوازا:
    لانه يمكن ان نقول:
    ثمن الكتاب خمسة دنانير
    فثمن مبتدا، وخمسة خبر
    الجملة الثانية
    معظم انصار الفريق الوطني من الشباب
    فمعظم مبتدا ، من الشباب خبر



    وهكذا خلص الدرس

    وهاذوا تمارين

    تمرينات
    -1-
    عين في القطعة الآتية كل خبر يجب تقديمه على المبتدأ، مع ذكر السبب:
    في حياتنا المنزلية نقص ، سببه قضاء الآباء وقتاً طويلا من الليل والنهار بعيدين عن منازهم. فأين العنايةُ بالأطفال، إذا لم ير الطفل أباه إلا قليلا؟ وما الفرقُ بينه وبين اليتيم؟ إنما الشفيقُ من يهبُ

    -2-
    حياته لولده وأسرته، فللإهمال عاقبته الوَخيمة، و للتهاون في الواجب سوء مغَبته.
    اذكر حكم تقديم الحبر، وبين سببه في الجمل الآتية:
    1- متى الخلاص من الرذيلة؟ 5- للعلم فضله.
    2- على المقّصر جزاء تقصيره. 6- عندي علي
    3- عندي مزرعة . 7- كيف حالك؟
    4- في المستشفى طبيب ماهر. 8- للمصنع مدير.

    -3-
    أدخل ( إنما) ثم (ما وإلا) على الجمل الآتية، وبين سبب وجوب التْقديم الخبر:
    1- المال عَرَض الحياة الدنيا . 3- المسلم من سلم الناس من يده.ولسانه.
    2- الذل سؤال اللئام . 4- الناس أعداء لما يجهلون.

    -4-
    اجعل التراكيب الآتية أخباراً واجبة التقديم:
    1- في الحديقة . 5- تحت المنضدة.
    2- قوت الشجرة 6- للقلم.
    3-للصدق. 7- خلف المنزل.
    4- وراء الباب 8- على الأريكة.

    -5-
    أخبر عن كل اسم من الأسماء الآتية بظرف أو جار ومجرور، وبين ما يجب فيه تقديم الخبر، وما لا يجب:
    حصان- نخل كثير- صورة أسد- التلميذ- نجوم- مصنع.

    -6-
    اجعل كل تركيب من التراكيب الآتية، خبراً لمبتدأ مشتمل على ضمير عائد على بعض الحبر:
    1- للصدق. 4- حول الحديقة.
    2- على المسيء 5- لحسن الخلق.
    3- مما يزين المسلم. 6- في النهر.

    -7-
    قال رسول الله صلى الله عليه ومسلم: "بينما رَجلٌ يمشى بطريقٍ، اشتدَّ عليه العطشُ، فوجد بئراً، فنزلَ فيها فشرب، ثم خرج وإذا كلبٌ يلهثُ يأكلُ الثّرى من العطشِ، فقال الرجل: لقد بلغَ هذا الكلبُ من العطشِ مثلَ الذي كان بلغَ منى، فنزل البئرَ فملأ َخُفَّه ماءً، ثم أَمسكَه بِفِيه، حتى رَقِيَ فَسَقَى الكلبَ، فشكرَ اللهَ تعالى فَغَفَرَ له، قالوا: يا رسول الله، وإن لنا في البهائم أجراً ؟ قال: في كل كبدٍ رطبةٍ أَجْرٌ ".
    اقرأ الحديث الشريف واستخرج منه ما يلي:
    1- جملة قدم فيها الخبر وجوباً.
    2- خبر جملة فعلية.
    3- أعرب ما مًحته خط فيه.

    -8-
    اشرح البيتين الآتيين، وأعرب ما تحته خط فيهما:
    ولقد شفى نفسي وابرأ سُقْمَها قِيلُ الفوارس ويك عنترُ أقدم
    ذُلُل جِمالي حيث شئتُ مُشايعي لُبي وأحْفِزُه برأي مُبْرَمِ


    -9-
    اشرح البيت الآتي وأعربه:
    وفي الناسِ إن رَثت حبالُك واصل وفي الأرض عن دار القِلَي مُتَحَوَّلُ
     
  5. #5
    Prof Adam

    Prof Adam مدون مجتهد

    رد: تقديم الخبر على المبتدأ وجوبا وجوازا



    تقديم المبتدا على الخبر وجوبا وجوازا

    حالات المبتدأ من حيث التقديم والتأخير
    الأصل في المبتدأ التقديم في جملته، فالمبتدأ - كما عرفنا- متقدم على غيره في الرتبة ( )، فرتبة المبتدأ التصدير؛ لأنه محكوم عليه ، والمحكوم عليه يكون قبل الحكم.
    غير أن هناك حالات يجب فيها تأخير المبتدأ، وأخرى يجب فيها تقديمه ، وثالثة على جواز الأمرين، ونعرض بالشرح للحالات الثلاث.

    الحالة الأولى: وجوب تقديم المبتدأ على الخبر.
    الحالة الثانية: وجوب تأخير المبتدأ عن الخبر.
    الحالة الثالثة: جواز تقديم المبتدأ وتأخيره.
    أولا: وجوب تقديم المبتدأ على الخبر.
    يجب تقديم المبتدأ في سبعة مواضع :
    1- أن يكون من الأسماء التي لها الصدارة في الكلام كأسماء الشرط والاستفهام وما التعجبية، وكم الخبرية.
    * فمثال أسماء الشرط : من يقرأ الشعر ينم ثروته اللغوية.ومنه قوله تعالى: ( من يفعل ذلك يلق أثاما ).
    * ومثال الاستفهام: من مسافر غدا ؟ ومنه قوله تعالى:( من أنصاري إلى الله )، وقوله تعالى: ( ومن أظلم ممن منع مساجد الله).
    * ومثال ما التعجبية: ما أجملَ الربيعِ.
    * ومثال كم الخبرية: كم من كتب قرأت. ومنه قوله تعالى: ( كم من فئة قليلة غلبت فئة كبيرة ).
    2- أن يكون المبتدأ مشبها باسم الشرط.
    * نحو: الذي يفوزُ فله جائزة.
    * ومنه قوله تعالى فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم )،( فأما الزبد فيذهب جفاء )،( من أوفى بعهده واتقى فإن الله يحب المتقين ).
    3- أن يضاف إلى اسم له صدر الكلام.
    * نحو: كراسة كم طالب صححت ؟ ونحو: ومدير أي مدرسة صافحت ؟ ونحو: عمل من أعجبك ؟
    4- إذا كان الخبر جملة فعليه فاعلها ضمير مستتر يعود على المبتدأ.
    * نحو: أنت تعبث بمقتنياتي ونحو: ومحمد يلعب الكرة.
    * ومنه قوله تعالى: ( الله يستهزئ بهم ). وقوله تعالى: ( قل الله يهدي للحق ) وقوله تعالى: ( أو من كان ميتا فأحييناه ).
    5- أن يكون مقترنا بلا الابتداء « أو ما تعرف بلام التوكيد».
    * نحو: لأنت أفضل من أخيك.
    * ومنه قوله تعالى:( وللدار الآخرة خير للذين يتقون )،( ولذكر الله أكبر )، ( وللآخرة خير لك من الأولى).
    6- أن يكون كل من المبتدأ والخبر معرفة، أو نكرة وليس هناك قرينة تعين أحدهما فيتقدم المبتدأ خشية التباس الخبر به.
    * نحو: أبوك محمد (إن أردت الإخبار الأب). ونحو: محمد أبوك (إن أردت الإخبار عن محمد).
    فإن وجدت القرينة التي تميز المبتدأ عن الخبر، جاز التقديم والتأخير.
    7- أن يكون المبتدأ محصورا في الخبر بما وإلا، أو بإنما.
    * نحو: ما الصدق إلا فضيلة. ونحو:وإنما أنت مهذب.
    * ومنه قوله تعالى:( ما المسيح بن مريم إلا رسول )،(وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور )،( إنما نحن مصلحون )،(قل إنما هو إله واحد).
    ثانيا:وجوب تأخير المبتدأ عن الخبر.
    يجب تقديم الخبر على المبتدأ في المواضع التالية :
    1- إذا كان الخبر ظرفاً أو جاراً ومجروراً والمبتدأ نكرة.
    * نحو: فيَ العجلة ندامةٌ، وفي التأني سلامةٌ. ونحو: مع العسر يُسْر ، وبعد الضيق فرج.
    2- إذا كان الخبر من الأسماء التي لها الصدارة.
    * نحو: كيف النجاة ؟ ونحو: أين الملتقى ؟
    3- إذا كان في المبتدأ ضمير يعود على الخبر.
    * نحو: للمجتهد نصيبه . ونحو:للمتقي ثوابه.
    4- إذا كان الخبر مقصوراً على المبتدأ.
    * إنما الجواد محمد. ونحو: ما الهادي إلا الله.
    وقد يتأخر المبتدأ أحيانًا عن الخبر جوازا وذلك:
    أ- للتشديد واعطاء الأولوية لمعنى الخبر: ممنوعٌ الدخول إلى الصف في وقت الإستراحة.
    ب- أذا أتى قبل المبتدأ والخبر حرف استفهام أو نفي أو كان الخبر وصفًا: أسعيد أنت؟ (الهمزة: حرف استفهام, سعيد: هي خبر مقدم, أنت: ضمير مخاطب مبني في محل رفع مبتدأ مؤخر).
    ثالثا: جواز تقديم المبتدأ وتأخيره.
    وذلك إذا خلا من موجبات تقديمه وتأخيره.
    فمثال ما يجوز فيه التقديم والتأخيرقوله تعالى:{وفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ}. وإعرابه: الواو عاطفة. في السماء: جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر مقدم.رزقكم: رزق مبتدأ مؤخر، وهو مضاف وضمير المخاطبين في محل جر مضاف إليه.
    ويجوز في غير الآية أن تقول: (رزقكم في السماء)، لعدم وجود الموجب للتقديم والتأخير.
    * وإلى جواز تقديمه وتأخيره أشار في الخلاصة بقوله:
    والأصل في الأخبار أن تؤخرا وجوزوا التقديم إلا ضررا
    * * *