كيف اكتب قصة

  1. #1
    Prof Adam

    Prof Adam مدون مجتهد

    *خطوات كتابة القصة* 1- اقرأ الكثير من القصص القصيرة ، فلا شىء قد يعلمك كيفة كتابة القصة القصيرة أكثر من قراءة قصص قصيرة جيدة .ضع ملاحظات على الأسلوب و كيفية تمتعهم باستخدامهم كم صغير من الكلمات. و اختار الكتاب الذين تستمتع بقراءة أعمالهم .و كذلك اقرأ بعض العمال الكلاسيكية. انتبه الى كيفية تطوير الكتاب لشخصياتهم و كتابة الحوار و بناء الحبكة. اجمع أفكار لقصتك. احمل معك دائما مفكرة و قلم أينما تذهب ، فلالهام قد يأتيك فى أى وقت ، ساعتها يمكنك تدوين أفكار قصتك كما تعن لك فى بعض الأحيان قد تدون قصاصات صغيرة تحتوى على أفكار متفرقة ( كحادث مأسوى تبنىحوله حبكة ما ، اسم أو ملامح شخصية ما الخ......) لكن قد يحالفك الحظ أحيانا و تفضى القصة بنفسها كاملة لك فى دقائق معدودة . أما اذا خاصمك الالهام أو كنت فى عجلة من أمرك كى تكتب قصة ضرورية لأمر ما فيجب أن تتعلم طريقة التفكير الابداعى. ******************** 2 - اختار فكرة و ابدأ فى كتابة أساسيات القصة .يجب أن تتضمن القصة تقديم للقصة يكون فى أضيق الحدود( يقود الى ذروة الصراع) ، و أحداث متصاعدة ( أحداث تقود الى نقطة التحول فى الأحداث ). و تكون الذروة ( نقطة التحول فى القصة و تدور حول الصراع بين الشخصيات أو الصراع داخل الشخصية الواحدة ) . الأحداث النازلة ( و هى بداية خاتمة القصة ) ، و وضع الحلول(كالنهايات المرضية للقصة و الحلول للمشاكل التى يتمركز حولها الصراع ). اتخذ فكرة البداية محورا و تحرك منه للخلف أو للأمام و اسأل ماذا سيحدث لاحقا ؟ أو ماذا حدث سابقا ؟ ********************** 3 - اعرف شخصيات قصتك .فلكى يتم تصديق قصتك فيجب تصديق الشخصيات ، و يجب أن تبدو أفعالهم منطقية ( حتمية) مع طبيعتهم . و بعبارة أخرى يجب أن تعرف الكثير عن شخصياتك كلما أمكن . عن دوافعهم الرئيسية و عن طعامهم المفضل و غيره.......و بالطبع لن تتضمن قصتك كل هذه المعلومات . و لكن كلما عرفت شخصياتك أكثر كلما صاروا أكثر حياة و قرب منك و الى القارىء .فهذا قد يساعدك أحيانا لخلق حوارات غير مهمة تدور فى رأسك بين الشخضيات ، حتى و ان لم تكتب فى القصة. *********************** 4- حد من امتداد قصتك . فالرواية قد تقع عبر ملايين السنين و قد تضم أحداث فرعية متعددة ، و أماكن مختلفة ، و جيش من الشخصيات المساندة . بينما الأحداث الرئيسية فى القصة القصيرة يجب أن تقع فى فترة زمنية قصيرة تقريبية ( يوم أو حتى دقائق) ، و بالتالى لن تستطيع تطوير أكثر من عقدة و شخصيتين رئيسيتين أو ثلاثه ، و حبكة واحدة . فاذا امتدت قصتك فربما تتطور الى قصة أو رواية. ********************** 5- حدد من سيروى القصة . و هناك ثلاثة عناصر رئيسة فى هذا الصدد : اما استخدام ضمير المتكلم ( أنا ) و فيه تروى شخصية ما فى القصة القصة ، و ضع فى اعتبارك أن الراوى هنا يروى فقط ما يعرفه ( عن طرق المشاهدة المباشرة أو ما سمعه من الأخرين) ، أو ضمير المخاطب ( أنت ) و هنا يتحول القارىء الى شخصية من شخوص القصة ( وهذا نادر الاستخدام) ، أو ضمير الغائب ( هو / هى ) و يكون الراوى طرف خارجى ، الراوى هنا يعرف ك شىء و يستكشف أفكار و خبايا ك شخصية أ قد يكون محدودا بما يلاحظه .

    --------------------
    عناصر كتابة القصة
    --->الشخصية الرئيسية :- عما تتحدث قصتك ؟ كل قصة تبدأ بشخصية رئيسية , قد تكون حيوانا , انسانا , أو شيئا ما , قد تكون أى شىء تريده , اذا كنت تهوى الرسم والتصميم فاجعل شخصيتك الرئيسية شيئا تهوى رسمه دوما أبدأ بتوجيه الأسئلة التالية الى نفسك :- - من هو البطل الرئيسى بين شخصيات قصتك ؟ - ما الذى يحبه أو يكرهه ؟ - ما هى ملامح شخصية بطل القصة ؟ - كيف يبدو الشكل العام للبطل ؟ عندما تشرع فى الإجابة على الأسئلة وتحصل على معلومات , فاصنع دائرة على الورق وضع اسم الشخصية بداخلها , ثم ضع الخصائص المميزة لهذه الشخصية بشكل خيوط تنبعث من الدائرة الى الخارج بشكل شعاع ربما تحتاج لرسم صورة كرتونية تقريبية لشخصيتك لتعرف كيف يبدو شكلها . ☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆ --->التجهيز :- أين تقع أحداث قصتك ؟ يتعين على كل قصة أن تحدث بمكان ما , وعلى أية حال فتجهيز موقع الحدث قد يكون له تأثير قوى أو ضعيف بمجريات الأحداث بالقصة وجه لنفسك الأسئلة التالية :- - أين تقع أحداث قصتك ؟ فى الفضاء , فى الصين , فى فناء منزلك , أم فى مكان من إبداع خيالك - متى تقع أحداث القصة ؟ بالماضى , بالحاضر , أم بالمستقبل - هل التجهيزات المحيطة بالأحداث تساعد فى إظهار وتفعيل ملامح شخصية البطل ؟ - كيف يكون للتجهيزات المحيطة تأثير على المشكلة الرئيسية التى تواجه البطل ؟ ☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆ --->المشكلة : - ما هو التحدى الذى يتعين على بطل قصتك مواجهته والتصدى له والتغلب عليه ؟ عندما تقدم لبطل قصتك مشكلة ليقوم بحلها فأنت تبعث الحياة الى القصة , حاول أن تجعل المشكلة معقدة ضخمة وصعبة الحل .. لاحظ أن حيرتك فى ارتداء ملابسك واختيار اللون المناسب ليست بالمشكلة العسيرة .. ولكن اختيار لون السلك المناسب الذى ينبغى عليك قطعه لإبطال تفجير قنبلة لهى من أكبر المشاكل.. استعمل الصراعات بقصتك ... والصراع يعنى أن أحدهم أو شيئا ما يحاول منع بطل قصتك من حل المشكلة . ولكى تجعل قصتك أكثر تشويقا فكلما تعددت محاولات البطل فى التغلب على المشكلة وفشله كان هذا أفضل وأكثر متعة وإبهارا . اسأل نفسك الأسئلة التالية :-
    - ما هى مشكلة البطل الرئيسية ؟ - هل المشكلة ضخمة وصعبة بحيث أنها ستحتاج لوقت القصة كله لحلها ؟ - هل يلعب باقى أبطال القصة دورا فى خلق المشكلة وتفاقمها ؟ - هل التجهيزات المحيطة بالقصة تؤثر على حجم المشكلة ؟ - ما هى الخطوات التى يتخذها البطل فى محاولة حل المشكلة وفشله فيها ؟ ☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆☆ --->الحل :- كيف يستطيع البطل فى النهاية حل المشكلة ؟ لابد أن تنتهى القصة بنهاية مرضية .... وأفضل النهايات عندما يوشك البطل على التسليم بعجزه والإستسلام لكنه ينجح فى الدقيقة الأخيرة فى التوصل لحل المشكلة قبل وقوع المأساة ليس ضروريا أن تكون مأساة عميقة بالطبع فقط يكفى التخلص من صراع القصة وهذا يجعلها شيقة وممتعة . ارجع الى الرسم التخطيطي الذى وضعناه للبطل ولاحظ هل يوجد من بين ملامح وخصائص شخصية البطل ما يمكن مساعدته فى حل المشكلة ... سيكون جيدا جدا لو أمكن أن تتحول صفة سلبية فى شخصيته الى أداة قوية تمكنه من حل المشكلة .. اسأل نفسك الأسئلة التالية :- - كيف يتمكن البطل فى النهاية من حل المشكلة ؟ - هل بالإمكان أن يستعين فى حلها بقوته الذاتية ؟ ¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤ --->أسرار كتابة قصة جيدة :- - أطلق لذهنك العنان وكن مبدعا خلاقا . - لا تحاول كتابة القصة وتنقيحها جزءا جزءا بل أكتبها كاملة مرة واحدة أولا ولا تجعل المحرر بداخلك يعمل قبل أن ينتهى الفنان بداخلك من عمله . - فكر فى قصة أحببتها .. ما الذى أعجبك فيها ؟ هل يمكنك تحديد البطل الرئيسى والتجهيزات المحيطة والمشكلة وحلها ؟ - الكتابة تعنى اعادة كتابة فالنسخة التجريبية الأولى .. الدرافت .. لن تكون أبدا هى افضل النسخ , اكتب وعدل مما كتبت حتى تشعر بتمام الرضا عن العمل , غير الأحداث وردود الأفعال كما تشاء ولا تتقيد بنص سابق الى أن تصل بقصتك الى افضل تكوين لها . - اكتب عن اشياء تعلمها وليس معنى ذلك أن تتقيد بما يحيط بك .. فمثلا لو كتبت قصة تدور أحداثها على سطح القمر فاقرأ وتعلم خصائص سطح القمر . - وأقوى سر فى كتابة القصة هو ... الممارسة ثم الممارسة ثم الممارسة .

    ------------------------------
     
  2. #2
    Prof Adam

    Prof Adam مدون مجتهد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    قد يتساءل البعض كيف يمكن أن أكتب
    قصة قصيرة لها من بيان الوصف ودقة السرد وجمالية
    المعنى ما يمكن أن تنطوي عليه هذه الحياة ..
    بادئ ذي بدء نعرف أن كل فرد منا بداخله كم
    هائل من المشاعر ..كيف سينسج خيوطها
    كيف سيستبيح وجود مفرداتها في هذا
    العالم الذي نعيشه او الذي نتصوره .


    لنتطرق أولاً إلى :

    تعريف القصة :

    سرد واقعي أو خيالي لأفعال قد يكون نثرًا أو
    شعرًا يقصد به إثارة الاهتمام
    والإمتاع أو تثقيف السامعين أو القراء.
    ويقول ( روبرت لويس ستيفنسون) -
    وهو من رواد القصص المرموقين..
    ليس هناك إلا ثلاثة طرق لكتابة القصة:
    1_ فقد يأخذ الكاتب حبكة ثم يجعل الشخصيات ملائمة لها.
    2_ أو يأخذ شخصية ويختار الأحداث والمواقف التي تنمي تلك الشخصية.
    3_ أو قد يأخذ جوًا معينًا ويجعل الفعل والأشخاص تعبر عنه أو تجسده.


    القصة القصيرة :

    سرد قصصي قصير نسبيًا يهدف إلى إحداث تأثير
    مفرد مهيمن ويمتلك عناصر الدراما. وفي أغلب الأحوال
    تركز القصة القصيرة على شخصية واحدة في موقف واحد
    في لحظة واحدة. وحتى إذا لم تتحقق هذه الشروط فلا بد أن
    تكون الوحدة هي المبدأ الموجه لها. والكثير من القصص
    القصيرة يتكون من شخصية (أو مجموعة من الشخصيات)
    تقدم في مواجهة خلفية أو وضع، وتنغمس خلال الفعل
    الذهني أو الفيزيائي في موقف. وهذا الصراع الدرامي أي
    اصطدام قوى متضادة ماثل في قلب الكثير من القصص
    القصيرة الممتازة. فالتوتر من العناصر البنائية
    للقصة القصيرة كما أن تكامل الانطباع من
    سمات تلقيها بالإضافة إلى أنها كثيرًا ما تعبر
    عن صوت منفرد لواحد من جماعة مغمورة.

    ويذهب بعض الباحثين إلى الزعم بأن القصة القصيرة
    قد وجدت طوال التاريخ بأشكال مختلفة؛
    تجسدت بأروع صورة في قصص رب العالمين في كتابه الكريم
    مثل قصص الملك داوود، وسيدنا يوسف ،
    وابراهيم ومحمد عليهم الصلاة والسلام
    فكان القران الكريم كثيراص مايحتوي
    على الإسلوب القصصي ..

    وكانت الأحدوثة وقصص القدوة الأخلاقية هي أشكال
    العصر الوسيط للقصة القصيرة. ولكن الكثير من
    الباحثين يعتبرون أن المسألة أكبر من أشكال مختلفة للقصة
    القصيرة، فذلك الجنس الأدبي يفترض تحرر الفرد العادي
    من ربقة التبعيات القديمة وظهوره كذات فردية مستقلة تعي
    حرياتها الباطنة في الشعور والتفكير، ولها خصائصها المميزة
    لفرديتها على العكس من الأنماط النموذجية الجاهزة التي لعبت
    دور البطولة في السرد القصصي القديم.

    ويعتبر ( إدجار ألن بو ) من رواد القصة القصيرة
    الحديثة في الغرب . وقد ازدهر هذا اللون
    من الأدب،في أرجاء العالم المختلفة، طوال قرن مضى
    على أيدي ( موباسان وزولا وتورجنيف
    وتشيخوف وهاردي وستيفنسن )، ومئات من فناني
    القصة القصيرة. وفي العالم العربي بلغت
    القصة القصيرة درجة عالية من النضج على أيدي يوسف
    إدريس في مصر، وزكريا تامر
    في سوريا ، ومحمد المر في دولة الإمارات.


    عناصر القصة :

    1- الفكرة والمغزى:وهو الهدف الذي يحاول الكاتب عرضه في القصة، أو هو
    الدرس والعبرة التي يريدنا منا تعلُّمه ؛
    لذلك يفضل قراءة القصة أكثر من مرة واستبعاد
    الأحكام المسبقة ، والتركيز على العلاقة بين
    الأشخاص والأحداث والأفكار المطروحة ،
    وربط كل ذلك بعنوان القصة وأسماء
    الشخوص وطبقاتهم الاجتماعية …

    2- الحــدث: وهو مجموعة الأفعال والوقائع مرتبة ترتيبا سببياً ،
    تدور حول موضوع عام، وتصور الشخصية
    وتكشف عن صراعها مع الشخصيات الأخرى … وتتحقق
    وحدة الحدث عندما يجيب الكاتب على
    أربعة أسئلة هي : كيف وأين ومتى ولماذا وقع الحدث ؟ .
    ويعرض الكاتب الحدث بوجهة نظر الراوي
    الذي يقدم لنا معلومات كلية أو جزئية ، فالراوي
    قد يكون كلي العلم ، أو محدودة ، وقد يكون بصيغة الأنا
    ( السردي ) . وقد لا يكون في القصة راوٍ ، وإنما يعتمد
    الحدث حينئذٍ على حوار الشخصيات والزمان
    والمكان وما ينتج عن ذلك من صراع يطور الحدث
    ويدفعه إلى الأمام .أو يعتمد على الحديث الداخلي …

    3- العقدة أو الحبكة :وهي مجموعة من الحوادث مرتبطة زمنيا ، ومعيار
    الحبكة الممتازة هو وحدتها ، ولفهم الحبكة
    يمكن للقارئ أن يسأل نفسه الأسئلة التالية : -

    - ما الصراع الذي تدور حوله الحبكة ؟ أهو داخلي أم خارجي؟.
    - ما أهم الحوادث التي تشكل الحبكة ؟ وهل الحوادث مرتبة
    على نسق تاريخي أم نفسي؟
    - ما التغيرات الحاصلة بين بداية الحبكة ونهايتها ؟
    وهل هي مقنعة أم مفتعلة؟
    - هل الحبكة متماسكة .
    - هل يمكن شرح الحبكة بالاعتماد على عناصرها
    من عرض وحدث صاعد وأزمة،
    وحدث نازل وخاتمة

    4- القصة والشخوص:يختار الكاتب شخوصه من الحياة عادة ،
    ويحرص على عرضها واضحة في الأبعاد التالية :

    أولا : البعد الجسمي : ويتمثل في صفات الجسم من
    طول وقصر وبدانة ونحافة
    وذكر أو أنثى وعيوبها ، وسنها .

    ثانيا: البعد الاجتماعي: ويتمثل في انتماء الشخصية إلى

    طبقة اجتماعية وفي نوع العمل الذي يقوم به وثقافته
    ونشاطه وكل ظروفه المؤثرة في حياته ،
    ودينه وجنسيته وهواياته .

    ثالثا :البعد النفسي : ويكون في الاستعداد والسلوك من
    رغبات وآمال وعزيمة وفكر ، ومزاج الشخصية
    من انفعال وهدوء وانطواء أو انبساط .

    5- القصة والبيئة: تعد البيئة الوسط الطبيعي الذي تجري
    ضمنه الأحداث وتتحرك فيه الشخوص
    ضمن بيئة مكانية وزمانية تمارس وجودها .


    للقصة القصيرة أنمـــاط أو أنواع عديدة .
    . أذكر بعضها فقط.. للفائدة.. هي الأنماط الأكــثر انتشارا و تداولا..

    المــيثولوجـيا.. هو المــزج بين الأساطير و الزمن المعـاصر..دون التــأثر بما شكلته
    لنا الأسـاطير من سحر و جمــال..
    أو حتــى التقيد بأزمنتها و أمكنتها..

    التسجيلية..
    لا تعني الخــواطر و الوجدانيات..أو الكتابة الإنشائية..
    بل هي قصص في إطارها المألوف..
    و لكن بإضافات إبداعية جديدة.. تضمن للكاتب
    الحرية و الوجدانية معــا..

    السيكولوجــية ..
    قصص.. تطمح إلى تصوير الإنســان..
    و عكس أفكــاره الداخلية..
    تصل إلى المستوى النفسي
    للإنسـان.. و تفند مشــاعره و أحاسيسه..و تتحدث
    دائمـا عن أشياء خفية في النفس البشرية..

    الفانتــازيا..
    أعتبره أشرس أنواع القصة القصيرة..فهو ذو طـابع متمرد..
    متميز بالغربة و الضيــاع..
    هو أسلوب ثوري..على الأساليب التقليدية...
    و خروج غير مألوف عن الـدارج بحيث يطغى
    على المـادة... يهدف كاتب هذه النوعية من القصص
    إلى إبراز مـدى الفوضى الفكـرية و الحضـارية..
    لدي إنسـان هذا العصــر.. و حياته..
    فهو يرفض التقيد أو الرضوخ للواقع..



    كيف تستطيعين كتابة قصة قصيرة ومشوقه؟
    هناك بعض الخطوات التي قد تساعدك
    و تذكري أنه إذا أردتي كتابة قصة يجب عليك
    أولاً قراءة عدة قصص فهذا سيساعدكِ كثيراً.

    1-عليك اختيار فكرة عامة للقصة و يمكنك اختيار أي موضوع حتى لو كان
    عاديا كقصة طفل يتيم.مأساة من إحدى الدول و يمكنك كتابة قصة حقيقية
    حصلت لك أو لأحد معارفك و من فكرتها انسجي القصة.
    2-حاولي كتابة رؤوس أقلام لأحداث القصة المهمة كأساس القصة (محورها)،
    الأشخاص، المكان، بعض الأحداث، النهاية و كلها حاولي كتابتها بشكل مختصر.
    3-ابدأي في المقدمة و يمكنك جعلها كحوار أو مقدمة فنية..الخ.
    4-يجب أن يكون هناك هدف أساسي تدور حوله القصة.
    5-النهاية لا يشترط فيها أن تكون سعيدة، قد تنتهي باستفهام، أو حزن، أو
    ابتسامة أو تترك للقارئ.



    يتساءل البعض كيف يمكن أن أكتب ؟!!!

    أولا :لنكن على دراية بأن القصة كعمل أدبي
    إثرائي له وزنه من الناحية الأدبية ..وكل عمل أدبي بحاجة إلى أساسيات
    مقتناة من وقع النظم الشعوري هنا

    ثانيا :يمكن كتابة قصة قصيرة قي صفحتين أو ثلاث ـ

    بأن تختاري حدثاًأو موقفاً أو سلوكاً ترغبين التمسك به
    أو التحذير منه ، بحيث يكون مما يحدث في حياتنا ،
    وتتخيل اسمين أو ثلاثة ، وتخترع أو تتخيل أمر
    ما حدث بينهم ، وليكن واحدا منهم هو " البطل "
    وتدخل فيها بعض الخلافات في الرأي والطباع " ويسمى الصراع "
    ثم لا تكثر من التفاصيل في الأشياء ، ولا تكثر من الحوادث ،
    وحاولي أن تجعلي لها عقدة ،
    أي جعل الأمور تتأزم في الجز الأخير من القصة ،
    ثم ضعي حلا لهذه المشكلة التي تدعدين إليها
    بأحداث خيالية وأسماء خيالية ، وقد تتركين الشخص البطل
    يحكي بنفسه القصة ، وقد تكون أنتي الكاتبة التي تسردين القصة
    ولا يجوز ذكر موضوع القصة صراحة ، ولا الهدف منها ،
    لكن اتركي ذلك للفهم من خلال القصة والأحداث والصراع
    والعقدة والحل ، والحل يكون دائما بانتصار
    الخير أو التغيير إلى الأحسن أو غلبة المثل العليا
    أحبتي ..لنصنع من أنفسنا أدبيبات اللحظة ..
    ولنتقنن ماهية الأدب كتعريف راقٍ .. فجدي بما يحمله قلمك ..
    وتحرري من الأخبار القصصية ..
    وارحلي بنا إلى عالمكِ أنتِ ..نعم أنتِ فقط ..
    فيراعكِ سيملأ أسماع الدنيا ..
    ان لم يكن اليوم ..فغدا ً ..


     
  3. #3
    Prof Adam

    Prof Adam مدون مجتهد

    كيف تكتب قصة قصيرة ؟؟؟


    1- أول مميزات القصة القصيرة هو حجمها ، فهي لا تزيــد عــادة عن عشريــن أو

    ثلاثين صفحة ، كما قد تصغر إلى أن تكون صفحة أو صفحتيــن ، وهـذا هــو الحجم

    المناسب للنشر في مواقع شبكة ( الإنترنت ) .

    2- ومع أهمية الحجم ، فإنه ليس الفــارق الجوهري ، بل إن أهــم عناصر القصة

    القصيرة هو الفكرة أو الحدث الذي تقـــوم عليه القصة ، وأهم ما يميز الحدث فيها

    أنه مركز وبسيط ومختصر ، فإذا كانت القصة أو الرواية تشبه الشريـط السينمائي

    في امتداده وتتابع مشاهده ،فـإن القصــة القصيـرة تشبــه المنظر الــذي تلتقطه آلة

    التصوير دفعة واحدة ، ومن زاوية واحدة .

    3- لكي يصل الكاتب إلى هذا التركيز والتكثيف الذي تتميز به القصة القصيرة فإنه:

    أ- يختــار مشـهداً معينــاً ، أو حادثــاً ، أو شخصيــّة في مـوقـف أو ما شابه ذلك من

    جزئيات الحياة اليومية .

    ب- ثم يعطي هذا المشهد شكلاً فنيّاً له بداية ، وعقدة ، ونهاية يصلح التوقف عندها.

    4- شخصيــات القصـــة القصيـرة محـدودة وقليلـة ، هــي أحيانـاً شخصيـة واحدة أو

    شخصيتان .

    5- والزمـان الـذي تمتد عليـه حوادث القصـة القصيرة محدود بيوم أو أيـام ، وربما

    ساعات أو لحظات .

    6- والمكان كذلك محدود ؛ لا يتعدى حدود البلد الحي .

    7- والحدث الأساسي الوحيد ، أو الشخصية الرئيسية ، هو الذي يقود البناء اللغوي

    فما هو ضروري يذكر ، وما يمكن الاستغناء عنه يطوى ويحذف بلا تــردد .

    8- وإذا استعمل الحوار فإنه :



    أ- يكون مختصراً ، يطوي دلالاته ورموزه في أقل قدر من الكلمات .

    ب- ويكشف عن طبائع الشخصيات وسماتها النفسية متضامناً مع الحركة الحسيّة

    والتحليل النفسي ، والوصف الخارجي .

    9- وتنتهي القصة القصيرة عادة بلحظة التنوير ، وهي التي تمثل ختام الحادث .

    10- وبقدر ما يكون الختام طريفاً ومفاجئــاً ومرتبطاً بمـا مضى مــن القصــة تكون

    روعته وتوفيقه .

    11- كما أن استطاعة القارئ أن يعرف نهاية القصة قبل أن ينهي قراءتها يفسدها

    تماماً .
     
  4. #4
    Prof Adam

    Prof Adam مدون مجتهد

    أهلاً بكل رواد الروايات و القصص من كتّاب وقراء
    ويسرني في هذا الركن أن آخذكم إلى جولة تعريفية مبسطة حول بعض المفاهيم الأدبية الخاصة بهذا المنتدى تحديداً , فأهلاً بكم معنا في هذه الرحلة القصيرة.

    المفاهيم :

    القصة القصيرة : نوع من فنون الكتابة الأدبية , وفيها تتصاعد الأحداث وتتصارع الشخصيات في قالب زمني محدد , ومكان محدد , وإذا تعددت الأحداث وكثرت الشخصيات تعرضت القصة للفشل , وهي في الغالب تعتمد على بطل واحد تدور الأحداث حوله .
    ومن أشهر كتاب القصص : محمود تيمور , ويوسف أدريس , وعبدالله بن المقفع المعروف بكتابه ( كليلة ودمنة ) وهو على لسان الحيوانات .

    نوع من أنواع القصص القصيرة , ولكنها تكتب على لسان صاحبها ( المؤلف )
    وهي نوعان : ( واقعية ) ويقوم من خلالها المؤلف بسرد سيرته الذاتية كيفما عاشها .
    ( خيالية ) وهي أن يتقمص المؤلف شخصية قد تخيلها فيسرد على لسانها الأحداث , وكأنه يحكي عن نفسه
    وتتسم المذكرات في الغالب بالأسلوب الساخر .
    ومن أبرز كتّاب المذكرات : طه حسين وكتابه ( الأيام ) , والمازني وكتابه ( صندوق الدنيا ) .

    نوع من أنواع القصص القصيرة , ولكنها تكتب على لسان صاحبها ( المؤلف )
    وهي نوعان : ( واقعية ) ويقوم من خلالها المؤلف بسرد سيرته الذاتية كيفما عاشها .
    ( خيالية ) وهي أن يتقمص المؤلف شخصية قد تخيلها فيسرد على لسانها الأحداث , وكأنه يحكي عن نفسه
    وتتسم المذكرات في الغالب بالأسلوب الساخر .
    ومن أبرز كتّاب المذكرات : طه حسين وكتابه ( الأيام ) , والمازني وكتابه ( صندوق الدنيا ) .

    وهي أقدم أنواع الكتابة القصصية , وكانت ذات مكانة كبيرة لدى الشعوب , وترتبط كلمة الأسطورة ببداية البشر حيث كانوا يمارسون فيه السحر , ويؤدون طقوسهم الدينية التي كانت تعتبر سعياً فكرياً لتفسير ظواهر الطبيعة , وتعتمد كثيراً على الخيال الواسع ( اللامعقول ) .
    يتساءل البعض كيف يمكن أن أكتب
    قصة قصيرة لها من بيان الوصف ودقة السرد
    وجمالية المعنى ما يمكن أن تنطوي عليه هذه الحياة ..
    بادئ ذي بدء اعرف أخوي المتصفح
    أن كل فرد منا بداخله
    كم هائل من المشاعر ..كيف سينسج خيوطها
    كيف سيستبيح وجود مفرداتها في هذا العالم
    الذي نعيشه او الذي نتصوره ..
    دعوني أحبتي أقدم لكم
    هذه النقاط ..

    أولا :لنكن على دراية بأن القصة كعمل أدبي
    إثرائي له وزنه من الناحية الأدبية ..
    وكل عمل أدبي بحاجة إلى أساسيات
    مقتناة من وقع النظم الشعوري هنا
    ثانيا :يمكن كتابة قصة قصيرة قي صفحتين أو


    ثلاث بأن تختار حدثا أو موقفا أو سلوكا تريد التمسك به...
    أو التحذير منه ، بحيث يكون مما يحدث في حياتنا ،
    وتتخيل اسمين أو ثلاثة ، وتخترع أو تتخيل أمر
    ما حدث بينهم ، وليكن واحدا منهم هو " البطل "
    وتدخل فيها بعض الخلافات
    في الرأي والطباع " ويسمى الصراع "
    ثم لا تكثر من التفاصيل في الأشياء ،
    ولا تكثر من الحوادث ،
    وحاول أن تجعل لها عقدة ،
    أي جعل الأمور تتأزم في الجزء الأخير من القصة ،
    ثم ضع حلا لهذه المشكلة التي تدعو إليها
    بأحداث خيالية وأسماء خيالية ، وقد تترك الشخص البطل
    يحكي بنفسه القصة ، وقد تكون أنت الكاتب الذي تسرد القصة 0
    ولا يجوز ذكر موضوع القصة صراحة ، ولا الهدف منها ،
    لكن اترك ذلك للفهم من خلال القصة والأحداث والصراع
    والعقدة والحل ، والحل يكون دائما بانتصار
    الخير أو التغيير إلى الأحسن أو غلبة المثل العليا 0
    أحبتي ..لنصنع من أنفسنا أدباء اللحظة ..
    ولنتقن ماهية الأدب كتعريف راقٍ




    تعلم كيف تكتب قصة قصيرة

    اذا اردت أن تكتب قصة مشوقة يقبل عليها الناس ويستمتعون بقرائتها عليك باتباع الآتي :

    *اختار موضوعا جميلا وذا مغزى واضح ...

    *اكتبيه ببساطة وبطريقة متأنية لاتكوني متعجلة في السرد ...

    *اهتم بالاسلوب الذي تكتب به الرواية وحاول ان تتجنبي الإسهاب في السرد الذي لايضيف للمعنى جديدا ...


    *ليس شرطا أن تكون القصة طويلة من 30 أو 50 سطر لتصبح قصة متكاملة فقد تكون قصة قصيرة من 5 او 6 أسطر ومصاغة بطريقة جذابة لها معنى جميلا متكاملا .

    *لاتهتم بالمعنى على حساب الأسلوب بحيث يتحول الأسلوب الى اسلوب اخباري بدل من قصصي جميل طبعا لك الحرية باختيار التعبير الذي يلائمك فاللغة العربية ملئية بالمترادفات والتعابير الجميلة...

    *لاتحقر ولاتستصغر موهبتك فلكل منا موهبة وإن أحببتي قراءة القصص فبإمكانك كتابتها في حال صقلتها بالقراءة والاجتهاد ...

    *اقرأ لكبارالكتاب العرب مثل احسان عبدالقدوس وغازي القصيبي وتركي الحمد وانيس منصورأو يوسف السباعي وعبدالوهاب مطاوع أو أي كاتب كبير أنت تحبه...

    *ليس ضروريا أن تكون قصة حقيقية بل من الرائع أن يصوغ خيالك رواية جميلة ككل الكتاب والأدباء
    أتمنى أن نكون أوجزنا مايطول شرحه مع تمنياني لكم بطيب الإقامة في رواق القصص ...
     
  5. #5
    Prof Adam

    Prof Adam مدون مجتهد

    كتابة قصة

    إن القصة المثالية هي التي تضم كل عناصر القصة الضرورية فيها ، عناصر القصة تتلخص في النقاط التالية:

    1-الموضوع : هو الأساس الذي تدور حوله القصة ، ويتناول سلوك النفس البشرية وتجاربها مع الآخرين ضمن حدود المجتمع الذي حدثت فيه مجريات القصة. 2-الفكرة : وهي تتعلق بوجهة نظر الكاتب في الحياة وما يحدث فيها من مشكلات ، ويسردها الكاتب بأسلوب مبهم نوع ما ليجعل معرفتها للقارئ في نهاية القصة ، وهذه من أساليب التشويق في القصة. 3-الحدث : وهي الأفعال التي يقوم بها أبطال القصة ، وتكون متقلقلة باضطراباتها في الحياة ، فالكاتب يعمل على ترتيبها بنسق معين لتكون أقرب للواقع وأسهل للفهم باستخدام أحد الأساليب الثلاثة:

    • النوع التقليدي للسرد : ويتم ترتيب الأحداث فيه بتسلسل زمني سردي. • الطريقة العكسية (التي تنطلق من النهاية حتى البداية) فيسير معها القارئ بسلاسة إلى أن يعود مرة أخرى للنهاي ويكشف حل عقدة القصة؟ • الطريقة التي يبدأ فيها القارئ من منتصف القصة ثم يبدأ بسرد كل الأحداث التي أدت إلى الأسباب التي جرت فيها القصة. 4- الحبكة : وهي تتعلق ببراعة الكاتب وفنه في سرد وتطوير القصة وتنقسم إلى : • الحبكة المحكمة : روابطها تبقى مترابطة إلى أن تصل إلى الذروة. • الحبكة المفككة : ويقوم من خلالها الكاتب سرد أحداث القصة بصورة مبعثرة لا يجمع بنها رابط إلا الزمان أو المكان. 5- الزمان والمكان : فالزمان هو المرحلة التاريخية التي تتطور فيها الأحداث ، أما المكان فهو الموقع الجغرافي المحيط الذي تحدث فيه مجريات القصة. 6- الشخصيات : وتقسم إلى : • الشخصيات الرئيسية : وهي صاحبة الأدوار الأكثر أهمية. • الشخصيات الثانوية : وهي يالتي يتلخص دورها في مساعة الشخصيات الرئيسية لتأدية أدوارها وربط الأحداث ببعضها البعض. 7- أسلوب رواية القصة : السرد : وهي طريقة نقل الأحداث من مخيلة الكاتب إلى قراء القصة من خلال ثلاثة أساليب وهي: • الطريقة المباشرة : وهي التي يسرد فيها الكاتب القصة بأن يكون مؤرخ للأحداث أو يكون الراوي. • طريقة السرد الذاتي : ويجعل فيها الكاتب نفسه إحدى شخصيات القصة ويسرد حوادثها كأنها حدثت معه. • طريقة الوثائق : وهي التي يسرد فيها الكاتب أحداث القصة من خلال الرسائل أو المذكرات. 8- الصراع : وهو التصادم الذي يحدث بين شخصيتين أو إرادتين بشريتين ويكون إما صراع خارجي ويحدث بين الشخصيات نفسها ، أو يكون صراع داخلي ويحدث هذا النوع من الصراع في الشخصية نفسها مثل الصراع بين الحب والخوف. 9- العقدة والحل : ويقصد بهما تأزم المشاكل والأحداث وتشابكها وتعقدها قبل الوصول إلى لها ، وفي الغالب يكون هناك حل لعقدة القصة فيكون القارئ على اطلاع ومعرفة تامة لما ستؤول إليها مجريات القصة ، وفي حال آخر قد تكون نهاية القصة مفتوحة وللقارئ أن يصنع النهاية بنفسه من نسج خياله.
     
  6. #6
    Prof Adam

    Prof Adam مدون مجتهد

    مقدمة

    كما نعلم بأن عالم اللغ العربية عالم كبير جداً، كما أنه يحتوي على العديد من الفروع التي يتفرع منها العديد من الأنشطة المندرجة تحت مسميات فروع علم اللغة العربية، ومن أهم هذه الفروع فرع القصة القصيرة، وتحتل القصة القصيرة مساحة كبيرة نظراً إلى أهميتها، حيث أنها قادرة على أن تزصل مجموعة من الأهداف والقيم بين الناس، كما أن القصة القصيرة لها معجبين كثر، ومن أجل التمعن أكثر في فرع القصة القصيرة يمكن أن نتعرف على أهم النقاط المتعلقة بالقصة القصيرة.


    تعريف القصة

    يمكن تعريف القصة القصيرة على أنها مجموعة من الأحداث الخيالية، والتي تكون من نسج الخيال، ولكن ترتبط القصة القصيرة بالعالم الواقعي الذي تعيش فيه، حيث أنها لا تتعدى على العالم الذي تعيش فيه، ولكن يمكن القول بأنها قصة واقعية مختلقة من أجل إيصال فكرة ما، أو نشر مبادئ معينة.


    كما أنّ القصة القصيرة في معظم الأوقات تركز على شخصية واحدة، وموقف واحد، ولكن هذا الأمر لا يعني أن القصة القصيرة لا تتكون من أكثر من شخصية واحدة، ولكن تختلف أهمية الأدوار وتتفاوت درجتها من شخصية لأخرى، كما أن طريقة سرد القصة تأخذ منحى معين.


    تاريخ القصة القصيرة وأشهر روادها

    لم تكن القصة القصيرة وليدة هذا العصر بل إن لها تاريخ قديم، كما أنها موجودة منذ قديم الزمان، ولكنها كانت موجودة بشكل يختلف قليلاً عن الشكل الموجودة عليه الآن، حيث أنها كانت قديماً تحاكي قصص من القرآن القديم، مثل قصة سيدنا داود، وقصة سيدنا يوسف، وغيرها من القصص التي كان يتم سردها في المجالس والسهرات.


    ولكن ما تم التوصل إليه اليوم من قبل أساتذة اللغة العربية أن القصة القصيرة قديماً كانت تحمل عبر ومواعظ أكثر من عصرنا هذا، ولكن الأمر يعود إلى أن القصص قديماً كانت تتناول الجانب الديني أو الجان الخرافي لأن الحياة كانت أبسط من حياتنا اليوم في ظل التطور التكنولوجي، كما أن واحداً من أهم أهداف القصة القصيرة هي أن تتناول أهم الأحداث التي تهحدث الآن في الزمن التي يتم كتابتها به.


    وعند الحديث عن رواد القصة القصيرة يمكننا الحديث عن (إدجار ألن بو)، وهو من أكبر رواد القصة القصيرة في العالم الغربي، كما أن هذا الكاتب اشتهر بالكتابة في هذا المجال في جميع أشكاله، ويمكن أيضاً الحديث عن مجموعة كبيرة من الأدباء الآخرين الذين تمكنوا من كتابة القصة القصيرة والذين أيضاً ساهموا بشكل كبير من أجل تطوير هذا الجانب، ومنهم من هم من العرب ومن الغرب أيضاً.


    أنواع القصة القصيرة وأنماطها

    يمكن أن نعدد أنماط القصة القصيرة وأشكالها الأكثر انتشاراً على أنها:

    الميثولوجيا: وهذا النوع من القصص القصيرة يمكن أن يكون مزج بين الزمن القديم وهو زمن الأساطير، مع الزمن الحديث والمعاصر، وهو من خلال استخدام سحر الخيال الموجود في الأساطير مع العالم المتقدم الموجود في العالم الحديث.
    التسجيلية: وهذا النوع من القصص القصيرة لا يهتم أبداً بالخواطر الوجدانية أو بالطريقة التقليدية لكتابة القصة القصيرة بل إنه يكون من خلال إطلاقات معينة من فكر الكاتب وإطلاق العنان له من أجل التخيل.
    السيكولوجية: وفي هذا النوع من القصص القصيرة يمكن أن يقوم الكاتب بتحويل مشاعره وأحاسيسه إلى كلمات، كما أنه يتمكن من عكس أفكاره الخاصة من خلال القصة، وتحتوي القصص السيكولوجية على خفايا كثيرة عن النفس البشرية.
    الفانتازيا: ويقال عن هذا النوع من أنواع القصص القصيرة بأنه الأشرس على الإطلاق، حيث أنه يمتاز بفوضى الأفكار، كما أنه لا يكون مقيداً بأرض الواقع، ومن أكثر القصص القصيرة اتباعاً لنمط الفانتازيا قصص الثورة.


    عناصر القصة

    الفكرة والمغزى: وتتمثل في الهدف الذي يريد الكاتب إيصاله للقارئ من خلال القصة، ويمكن القول بأنه العبرة المستفادة من القصة كما كنا نتعلم في المدرسة.
    الحدث: ويتمثل في مجموعة الأفعال والوقائع التي تتم خلال القصة والتي تكون مرتبة بشكل سببي متتابع، كما أنها تدور جميعها حول موضوع معين، كما أنه غالباً ما يدور حول صراع بين شخصيات القصة، ويتم التحقق من جاهزية الحدث من خلال الإجابة عن أربعة أسئلة وهي: كيف؟ أين؟ متى؟ ولماذا وقع الحدث؟
    العقدة أو الحبكة: وهي عبارة عن مجموعة أحداث متتالية ومرتبة من الناحية السببية، وتدور جميعها حول نفس الموضوع، كما أنها تمتاز بمعيار شد الانتباه في هذه اللحظة.
    لقصة والشخصيات: يحاول الكاتب دوماً أن يحتار أحداث قصته من الواقع الذي يعيش فيه، مطلقاً بعض الأسماء عليها، وتمتاز الشخصيات في القصة ببعض الأبعاد، وهي:

    البعد الجسمي: يجب أن يصف الكاتب الأبعاد الجسمية للشخصية في القصة، حتى تكون الرؤية والتصور أوضح للقارئ.
    البعد الاجتماعي: يجب أن يصف الكاتب الشخصية من الناحية الاجتماعية، من خلال الحديث عىن طريقة تعامله مع الآخرين في المجتمع، والحديث عن ظروفه التي يعيش بها، لأنها تكون مهمة من أجل الحكم على الشخصية.
    البعد النفسي: وفيها يصف الكاتب الشخصية من الناحية النفسية، أي من ناحية السلوكيات، ومزاج الشخصية، والهدوء و الانطوائية وغيرها من التصرفات الأخرى.


    كيف أكتب قصة قصيرة

    اأخذت القصة القصيرة تسميتها من حجمها، حيث أن حجمها يكون صغيراً، وبالتالي فهي لا تتعدى عشرين أو ثلاثين صفحة فقط، كما أنه يجب الأخذ بعين الاعتبار حجم القصة قبل تسميتها قصة قصيرة.


    خطوات كتابة القصة القصيرة

    هناك بعض الأمور التي من الممكن اتباعها من أجل كتابة قصة قصيرة، وهي خطوات تساعد على الحصول على قصة قصيرة بكل المعايير، وهي كالآتي:

    يجب أن يكون الكاتب ملماً بالعديد من القصص القصيرة، فيجب أن يقرأ كثيراً من القصص، كما أنه يستطيع وضع ملاحظات أثناء قرائته للقصة، والتي استخدمها الكاتب في كتابة القصة، كما أنه يستطيع تدوين الخطوات التي من الممكن اتباعها من أجل الحصول على طريقة كتابة القصة.
    الحصول على فكرة عامة عن القصة، وبالتالي من الممكن اختيار موضوع ما، وعند اختيار الموضوع لابد أن يتم مراعاة أنه بالإمكان الكتابة في هذا الموضوع، حيث أن هناك بعض المواضيع التي لا يستطيع الكاتب خلق قصة فيها، كما أن القصة لابد أن تكون من نسج خيال الكاتب.
    من الممكن كتابة رؤوس أقلام حول الموضوع التي تم اختياره من أجل الكتابة فيه، مثل وضع الشخصيات التي ستمثل القصة، كما يمكن أن يتم كتابة الأداث بصورة مختصرة.
    البدء في مقدمة القصة، ومن ثم التسلسل من أجل الحصول على حوار هادف بين الشخصيات، كما أنه من الممكن كتابة الحوار بشكل مختصر.
    محاولة أن يتم وضع هدف أساسي من القصة، وأن يتم بناء الأحداث على أساسه.
    عند كتابة النهاية، لا يسترط أن يتم وضع نهاية سعيدة، أو حتى أن يتم كتابة النهاية، حيث أن الكاتب بإمكانه أن يجعل النهاية متروكة لعنان القارئ.
    يجب أن يكون الكاتب على علم كبير باللغة العربية من الناحية الأدبية واللغوية، كما أنه يجب أن يكون له وزنه من الناحية الأدبية.
    محاولة الابتعاد عن السلوكيات غيرالمرغب فيها في المجتمع، و إن تم ذكرها أو إن اتصفت الشخصية ببعض من هذه السلوكيات، يجب أن ينوه القارئ إلى أن هذا السلوك خاطئ وينبذه المجتمع.