المشكلة فينا قد لا تكون المشكلة عند الآخرين بل عندنا نحن

  1. #1
    Prof Adam

    Prof Adam مدون مجتهد

    يعاني كثير من الناس من أزمة في " الثقة بالآخرين " ، فمستقل ، ومستكثر ، ويرجع ذلك إلى أسباب تختلف من شخص لآخر ، ومن أبرز تلك الأسباب : مقابلة كثيرين الإحسان بالإساءة ! والمعاملة السيئة التي قد يكون تعرض لها من أهله أو أقربائه أو القريبين منه ، فينشأ عند الإنسان صراع في داخله ، يؤدي به إلى فقدان الثقة بالآخرين ، إما على العموم ، أو بالأقارب والأهل ، أو بالأصدقاء .

    وأترككم مع هاته القصة الت تبين ان احيانا المشكلة نكون نحن سببها ونلوم الاخرين..

    يحكى بأن رجلاً كان خائفاً على زوجته بأنها لا تسمع جيداً وقد تفقد سمعها يوماً ما.
    فقرر بأن يعرضها على طبيب أخصائي للأذن.. لما يعانيه من صعوبة القدرة على الاتصال معها.
    وقبل ذلك فكر بأن يستشير ويأخذ رأي طبيب الأسرة قبل عرضها على أخصائي.

    قابل دكتور الأسرة وشرح له المشكلة، فأخبره الدكتور بأن هناك طريقة تقليدية لفحص درجة السمع عند الزوجة وهي بأن يقف الزوج على بعد 40 قدماً من الزوجة ويتحدث معها بنبرة صوت طبيعية


    إذا استجابت لك وإلا أقترب 30 قدماً،
    إذا استجابت لك وإلا أقترب 20 قدماً،
    إذا استجابت لك وإلا أقترب 10 أقدام وهكذا حتى تسمعك

    وفي المساء دخل البيت ووجد الزوجة منهمكة في إعداد طعام العشاء في المطبخ،
    فقال الآن فرصة سأعمل على تطبيق وصية الدكتور.
    فذهب إلى صالة الطعام وهي تبتعد تقريباً 40 قدماً

    ثم أخذ يتحدث بنبرة عادية وسألها

    "يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!

    ثم أقترب 30 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:
    "يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!

    ثم أقترب 20 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:
    "يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!

    ثم أقترب 10 أقدام من المطبخ وكرر نفس السؤال:
    "يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!

    ثم دخل المطبخ ووقف خلفها وكرر نفس السؤال:
    "يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".

    فقالت له ……."يا حبيبي للمرة الخامسة أُجيبك… دجاج بالفرن".



    (إن المشكلة ليست مع الآخرين أحياناً كما نظن.. ولكن قد تكون المشكلة معنا نحن..!!)