خطة تنمية الشخصية Personal development plan

  1. #1
    Prof Adam

    Prof Adam مدون مجتهد

    خطة تنمية الشخصية Personal development plan
    ان وضع خطة لتنمية شخصيتك يبدأ مع تحديد المجالات التي تريد تحسينها. فابدأ بوضع قائمة بالمجالات في حياتك حيث لديك صعوبة. فمن أجل تلك المجالات التي تجد لديك مشكلة فيها فابدأ بالتي هي أكثر إلحاحا أو تحتاج إلى أكثر من التحسين حتى تتمكن من العمل على ذلك أولاً. ليس من الضروري استخدام خطة تطوير الشخصية كطريقة لإصلاح كل شيء في حياتك الخاصة كل مرة. فبدلاً من ذلك، يمكنك التركيز على عنصر واحد في كل مرة. هذه طريقة أكثر قابلية لتغيير حياتك، وسوف تكون قادراً على رؤية النتائج بسرعة أكبر.
    تنمية الشخصية Personal development plan.jpg
    تطوير الذات وبناء الشخصية

    ان الجميع يحاولون ان يطورون ذاتهم ويطورون شخصيتهم فعليكم جميعآ ان تثقون بشخصيتكم أولآ وبعدها سوف يتم عكس شخصيتك على من حولك وهنا سوف اشرح لكم كيف تقومون بتطوير ذاتكم وبناء شخصيتكم.
    إن الناس من حولنا يحكمون علينا من خلال سلوكنا الظاهري ، إنهم يعاملوننا بعد أن يترجموا حركاتنا ونظرات أعيننا بل وطريقة كلامنا ، فكل ما يصدر عنك ‘ ما أن يكون لك أوعليك ..
    وتقدير الناس لك هو لمدى ثقتك بنفسك .. فإن كان صوتك مرتعشاً .. وحركات يديك مهتزة .. وعضلات وجهك متجهمة منسدلة وعيناك متسعتان.. ورجليك تهتزان فاعلم أن ذلك يشير إلى شخصية ضعيفة مهتزة .. غير واثقة .
    أو اليد أو اللوازم اللفظية .. كتكرار كلمة ( مثلاً نعم أو يعني .. ) كلها تشير إلى شخصية غير ناضجة .
    والواقع المشهود يقول إن النجاح في بناء الشخصية القوية لا يأتي إلا بمواصلة الجهد والمثابرة .
    لذا فإنه يجب أولاً أن تشعر بأنك شخص له قيمة حتى يشعر الآخرون بأهميتك ..
    وعليه فإننا نقول ان قيمة ذلك لا تؤكد أولاً من قبل الآخرين بل منك أولاً .. فأنت شخص قدير وناجح وواثق إذا تصرفت كذلك..فإذا اعتمدت على تقييم الآخرين .. فإن الناتج هو ما يعتقده الآخرون حولك ، إنك بقواك الكامنة ومكامنك المدفونة ومواهبك المميزة تستطيع أن تبني حياة جديدة .

    فلا مكان هنا للتريث .. فلقد وهبنا الله ملكات وقدرات نستطيع إن أحسنا استغلالها عمل المستحيلات .. غير أننا في بعض الأحيان لا نحسن استغلالها .. فلهذا ابدأ الآن في التغير ولا تقلق على أمنية يلدها الغيب القادم فإن هذا التسويف والإرجاء لن ينفعك في شيء . يجب عليك أن تعيد تنظيم حياتك بين الفينة والفينة فأنت أحياناً تجلس أوقاتً لا بأس بها في تنظيم مكتبك وأدراجك.
    ألا تستحق حياتك مثل هذا الجهد ..
    وبعد كل مرحلة تقطعها أن تعيد النظر فيها .
    فالإنسان أحوج ما يكون إلى التنقيب في أرجاء نفسه ليعرف مواطن الخلل والضعف.

    فالبداية في كل شيء صعبة . ولكن النهاية مريحة ومثمرة بشرط مقاومة التحديات والمصائب بقوة وعزم وأن تصبر على التغيير والنجاح وتحارب الإحباط واليأس والقنوط .

    من صور الشخصية الضعيفة :
    هناك صور في الحياة تمثل الشخصية الضعيفة الغير واثقة والتي يفضل أن يتجنبها
    الإنسان لأنها تعطي صور سلبية عن ذاته من أهمها :
    • امتداح الآخرين وبكثرة على شيء متعلق بنفسك أو قمت به .
    { مثال : جزى الله خيراً فلان فلولاه ما كنت شيئاً ، أو .. هذا ليس ذكاءً مني ولكن بمساعدة فلان } .
    • الإكثار من الاستدلال من كلام الآخرين .
    { قال صديقي محمد .. قال فلان ..} .
    • عدم طلب حقك حياء من الآخرين { مثل الباقي من الفلوس إن كانت قليلة لا تأخذها أو لا تعدها البائع } .
    • السماح للآخرين باستخدام ألفاظ وضعية وسيئة ضدك . { مثل : سمين ، مضحك ، غبي ..} .
    أو قال أحدهم في أحد المجالس " يا غبي ، يا تافه " وعلى الفور أدرت رأسك باتجاهه وكأنه يقصدك ..
    • تكرار بعض اللوازم الحركية { مثل " الكحة " أو " تحريك اليدين وباستمرار وبشكل غير طبيعي " .. أو " الاستمرار في قرع الطاولة " أو "رفع الحاجبين " وهكذا ، وهناك صور أخرى تدل وبشكل واضح على أنك تحمل أفكاراً ومشاعر سلبية حول نفسك نورد منها :
    تذعن لزملائك وبشكل دائم في اختيار الأماكن والمواضيع والأوقات علماً بأن عندك من الأفكار والمشاريع الشيء الكثير ..
    لا تشارك غالباً في مناقشة المواضيع علماً بأنك ملم بأغلبها وعلى اطلاع على معظم عناصرها .

    خذ قسطاً من الراحة, فعندما تجد نفسك قد عملت بجد لفترة طويلة لتطوير وتنمية شخصيتك وبدأ التعب ينال منك فلا بأس بقليل من الراحة, فإن تطوير الذات لا يجب عن يمنعك عن أخذ قسط من الراحة لتكون قادراً على الاستمرار إلى الأمام على المدى الطويل.
     
  2. #2
    Prof Adam

    Prof Adam مدون مجتهد

    صفات تتميز بها الشخصية القوية

    هل تمتلك شخصية قوية ؟
    نود جميعا امتلاك شخصية قوية، فهي تدل على الصحة النفسية والشخصية السوية، إلا أن الناس يخطئون في تعريف الشخصية القوية ويتصرفون وفق ذلك، فهناك من يظن بأنها تعني القدرة على الرد على من أساء لك بقسوة أو أشد، أو القدرة على السيطرة على الناس وفرض الرأي عليهم، أو أن قوة الشخصية في أن تظهر أنك الأقوى والأفضل بين الناس، هذا أمر خاطئ كليا، فالشخصية القوية هي على غرار ذلك تماما، لأنها لا تعطي لكل ذلك أي اهتمام، بل إنها تتفاعل مع الأمور وفق منطق العدل والحق والرحمة...

    power-personality  صفات  الشخصية القوية.png
    1. الهدوء أمام أقصى الظروف : كيف ما كان الموقف، فإن من مميزات الشخصية القوية التي تجعلها جذابة هو سيطرتها على الغضب وعدم الإنفعال، وإحكام العقل، بحيث لا يتأثر أحكامها على الأمور والمواقف بالعواطف والإنفعالات، إنها هادئة تفهم قبل أن تتكلم، لا تترك المحيط يأثر فيها ويفسد هدوئها.
    2. المبادئ والأخلاق : إن الشخصية القوية تؤمن بمجموعة من المبادئ والأخلاق الحميدة، كالأمانة والتواضع وفعل الخير، والصدق وقول الحق حتى في أحلك الظروف، وحتى إن تعارض قول الحق مع مصلحتها الخاصة، تبقى المبادئ والأخلاق في المرتبة الأولى.
    3. الثقة بالنفس : الشخصية القوية لا تنتظر مدحا من أي انسان ولا ذما، فهي لا تكثرة لما قيل ويقال، فهي تعرف جيدا قدراتها الذاتية وسعة معلوماتها الشخصية، ولا تتكلم إلا فيما تعلم، وتلزم الصمت فيما لا تعلم، لأنها تثق بأفعالها. ) بإمكانك قراءة مقال عن الثقة بالنفس في هذا الرابط الثقة بالنفس.
    4. تنمية الذات : إن الشخصية القوية تستمر في التعلم والتطور، وتزيد من مداركها ومعارفها وتحسن من قدراتها الذاتية، وتقوم سلوكها وتعدله، لا لكي تبلغ المناصب العالية أو لنيل الإعجاب والتقدير، أو حتى من أجل جمع المال، وإنما حبا في العلم وإيمانا بضرورة تنمية الذات وأهميتها.
    5. الإحترام : البعض عندما يرى انسانا أقل منه مالا أو معرفة أو منزلة..فإنه يزدريه، وينقص من مكانته ليس لأنه قوي الشخصية طبعا، بل لأنه انسان لديه مشاكل نفسية، الله سبحانه وتعالى خلق الفقير كما خلق الغني وخلق الصغير مثلما خلق الكبير، إن الإحترام صفة الشخصية القوية بإمتياز، أن تحترم الناس كيفما كانوا أن لا تخجل من الجلوس والتكلم مع فقير أو أحد من ذوي الإحتياجات الخاصة، بهذا فقد امتلكت أحد الصفات العظيمة المشرفة والحكيمة.
    6. قوة الإرادة والعزيمة : بعد الإستيقان ومعرفة القرار الرشيد، لا شيء يقف أمام الشخصية القوية لتنفذ قراراتها، إنها تشع نشاطا وحيوية وعزيمة فريدة، لا التردد يثنيها عن عزمها، ولا الخوف يردعها عن تصميمها.
    7. التعلم من التجارب : كل موقف من الحياة هي تجربة يستفيد منها الإنسان، ويتعلم منها أمورا كثيرة، حتى تقوي شخصيته وتحصن نفسه من الأمور التي تخبئها لنا الحياة في المستقبل.
    8. المسؤولية : ليست الشخصية القوية من تهرب من المسؤولية، إنها تتخذ القرارات وتتحمل مسؤولية هذه القرارات وكل النتائج الناجمة عنها سواء كانت النتائج إيجابية أو سلبية، تحمل نتائج أفعالك وأقوالك وقراراتك ولا ترمي بها بعيدا.