قصص اطفال رائعة Wonderful children stories

  1. #1
    Prof Adam

    Prof Adam مدون مجتهد

    مجموعة قصص للأطفال رائعة وهادفة
    قصص اطفال قصيرة 2016 children stories احدث قصص اطفال مكتوبة بالصور مضحكة

    قصص واقعية جديدة نقدمها لكم من خلال موقعنا، ونختار لكم اجمل القصص الواقعية و الخيالية المفيدة و المعبرة جدا بمختلف انواعها قصص وعبر و قصص مضحكة و قصص قصيرة مفيدة جدا و قصص مرعبة و قصص للاطفال قبل النوم تساعد طفلك على النوم بهدوء و سلام و تعلمه ايضا حكمة جميلة و عبرة مفيدة فى حياته وبسيطة و سهله فى الفهم و توسع مدارك الطفل.
    ولأن الكتابة الأدبيّة للأطفال تكتسب جدواها وجدارتها بقدر تلبيتها لاحتياجات الأطفال المعرفيّة، والنفسيّة، والعاطفيّة، والجماليّة، والترفيهيّة، وبقدر ما تمكّنهم من عدم الانجرار كليّاً وراء ثقافة الصّورة التي تحملها إلى الأطفال أجهزة الإعلام الحديثة، التي تهدّد الكتاب المقروء، وتُمعن في إبعاد الطّفل القارئ عنه على نحو خطير. وهناك الكثير من القصص الخاصّة المعدّة للأطفال، وهي في مضمونها تحتوي على العبر والحكم الخاصّة بهم. البُستانيّ و الثّعلبُ


    الراعي الكاذب ، الراعي الكذاب

    قصة الراعي الكاذب.jpg

    في احد الايام وفي قرية صغيرة ريفية جميلة كان يوجد راعي يأخذ حيوانات القرية
    إلى المراعي المجاورة في الصباح الباكر ويعيدهم في المساء
    وفي ذات يوم جميل خطر في بال هذا الراعي فكرة إخافة اهل قريته فصعد على مرتفع يطل على
    قريته وبدأ يصيح وينادي : أكلتني الذئاب والوحوش أنا وجميع الحيوانات ... أسرعوا

    فما ان سمع اهل القرية هذا حتى تركوا أعمالهم جميعها وحملو أسلحتهم بأيديهم وذهبوا
    إليه ولما وصلوا إلى عنده بدأ الراعي يضحك ويهزأ منهم فعاد أهل القرية إلى قريتهم

    وبعد عدة أيام كرر الراعي هذه القصة مع اهل القرية وظل يكررها يوم بعد يوم

    وفي صباح احد الايام وقبل أن يكررها كعادته إلتمت وتجمعت الوحوش والذئاب الجائعة
    حوله وحول حيوانات اهل القرية فبدأ يصيح بأعلى صوته : أكلتني الذئاب والوحوش أنا وجميع الحيوانات
    أسرعوا إنني لا اكذب عليكم هذه المرة . سمع أهل القرية صياح الراعي ولكنهم لم يكترثوا له

    غابت الشمس وحان موعد عودة الراعي و الحيوانات إلى القرية وحل الظلام ولم يعد الراعي حتى
    الآن فإجتمع أهل القرية وتوجهوا إلى مكان الراعي فلم يشاهدوا
    سوى ملابس الراعي الممزقة وبعض العظام

    فعادوا إلى قريتهم حزينين . وأصبحوا يطلقون عليه وهو ميت الراعي الكذاب

    فيا أصدقائي الصغار إتعظوا وإياكم والكذب فإن سرتم على طريق الكذب فلن تجدوا أحدا يثق بكم
    ويصدقكم وستجدون الناس يبتعدون عنكم يوما وراء يوم هذا في الحياة الدنيا
    أما في الاخرة فستعاقبون على كذبكم في الحياة الدنيا .

    ==============================================================

    قصة بيضة الدجاجة للأطفال ,قصص حيوانات قبل النوم للأطفال


    قصة بيضة الدجاجة للأطفال ,قصص حيوانات cartoon-chicken-checks-her-eggs.jpeg

    باضت دجاجة بيضة على الطريق

    رأى البيضة عصفور صغير.. تعجب

    "ما أكبر هذه البيضة؟؟ أظنّ أنّها تسعني أنا وإخوتي الصغار..!"، قالها باستغراب

    كان العصفور يعرف شكل بيض الطيور.. ولأوّل مرة يشاهد بيضة دجاجة

    عاد إلى أمّه خائفاً.. أخبرها بما رأى

    فضحكت الأم وقالت: هذه بيضة صديقتنا الدجاجة.. فأولادها الكتاكيت أكبر من العصافير.. والدجاجة
    تكبر بسرعة.. وعشّها أكبر بكثير من عش طائر صغير

    قال العصفور لأمّه: لكنّك حدثتنا سابقاً - أنا وإخوتي - عن النسور وأعشاشها.. والطيور الجارحة
    وأحجامها.. فخفت أنْ تكون بيضة طير جارح


    قالت الأم: يا بني، إنّ الطيور الجارحة تبني أعشاشها فوق الجبال وفي أعالي الشجر.. أمّا الدجاجة فتبيض على الأرض في عشّ
    تصنعه بعناية. ومثلها صديقتنا البطة.. وعمتنا النعامة.. لكنّ بيضة النعامة كبيرة جداً.. وهي مثل كل مخلوقات الله تحب أطفالها
    وتخشى على بيضها من الأخطار... ويبدو أنّ الدجاجة باضت وهي في الطريق.. وربما حاولت نقل البيضة فلم تستطع وأبقتها في
    مكانها ثم تعود لتجلس عليها وتحرسها حتى تفقس ويخرج منها كتكوت صغير

    قال العصفور لأمه: ما رأيك يا أمي أن نساعد الدجاجة ونوصل البيضة لبيتها
    قالت الأم: فكرة... هيا بنا يا بني..
    طار العصفور وأمه.. وراحا يدحرجان البيضة بريشهما الناعم.. يدفع العصفور الصغير البيضة فتتلقاها أمّه.. ثم تدفعها الأم بريشها فيسرع الصغير
    فيتلقاها.. واستمرا على هذه الحال حتى أوصلا البيضة إلى عش الدجاجة

    كانت الدجاجة تجلس على بيضها.. لما رأت البيضة.. وما فعل العصفور وأمّه ركضت إليهما تشكرهما على فعلهما.. ثمّ عاوناها لتحمل
    البيضة إلى العش.. ورقدت الدجاجة فوقها تمدّها بالحرارة والعطف حتى يخرج الكتكوت منها


    ==============================================================


    الحكاية الاولى:
    كان الثعلب تضور جوعا ويبحث عن اى شيء يسد رمقه عندما راى تجويفا كبيرا في شجرة بلوط بها وجبة طعام تركها الرعاة ليتناولوها بعد القيلوله وزحف الثعلب والتهمها كلها وعندما امتلات معدته وانتفخ جسده لم يستطع أن يخرج من التجويف فأخذ يصيح ويولول وينتحب وسمع صياحه ثعلب آخر كان يمر بالطريق فسأله ماذا حدث وعندما روى له القصه كان رده : ابق كما أنت حتى تجوع وتعود المعدة الى طبيعتها وينتهي انتفاخ الجسد وعندئذ سوف تخرج بكل سهولة......
    الحكمه ((الزمن يحل المشكلات))
    عندما نريد شيئا بكل شغف لا نفكر بعقولنا وانما كيف نصل اليه ولا نفكر بالعواقب كذلك الثعلب لو فكر انه بامتلاء معدته لن يستطيع الخروج لفكر قبلا باخراج الاكل الى خارج الشجرة قبل اكله..


    ==============================================================


    الحكاية الثانيه:
    تفاخر الثعلب والقرد يوما بنباله وظل النزاع بينهما مدة طويله الى ان وصلا الى مكان معين من الطريق ركز فيه القرد بصره وراح يئن ويتوجع فسأله الثعلب : ما خطبك فاشار اليه القرد الى بعض القبور القائمه هناك:الا تتوقع منى بعد ذلك ان انتحب وانا ارى قبور العبيد والاحرار من اسلافي .فاجاب الثعلب: ليس في استطاعه واحد منهم ان ينهض ليكذبك...
    الحكمه((الموتى لا يروون الحكايات .
    الحكايه الثالثه:
    عندما رأى الناس الجمل أول مره أصيباو بالرعب والفزع من حجمه الضخم وكانوا يفرون عند رؤيته لكنهم اكتشفوا مع مرور الايام انه حيوان لطيف وواتتهم الشجاعه أن يقتربوا منه وشيئا فشيئا اكتشفوا انه لاخطر منه وأخيرا احتقروه احتقارا شديدا حتى انهم صنعوا له لجاما وجعلوا أطفالهم يلعبون فوق ظهره...
    الحكمه((كثرة الالفه تولد الاحتقار))


    ==============================================================


    الحكايه الرابعه:
    اعتاد مغن هاو غير جميل الصوت أن يغنى طوال النهار بمصاحبة قيثارته فى منزل جدرانه من الجص الذي يضخم الصوت عدة مرات حتى ظن أن طبقه صوته من الطراز الأول وصور له غروره انه انما خلق ليغني على خشبة المسرح لكنه عندما اتيحت له الفرصه ووقف يغني امام الجمهور كان صوته بشعا حتى انهم طاردوه بالحجاره....
    الحكمه((خداع النفس))
    هناك من يكذب وبعد ذلك يصدق كذبته وكثير من نجد مثله بالحياة..


    ==============================================================


    الحكايه الخامسه:
    سكن رجل غني بجوار ساحة دباغ لكنه لم يستطع تحمل رائحه الجلود الكريهه فرجا الدباغ ان ينتقل الى مكان آخر غير ان الدباغ يؤجل الانتقال باستمرار زاعما انه سوف ينتقل بعد ايام قليله وحدث ذلك مرارا حتى اعتاد الرجل الغني بمرور الوقت على رائحه الجلود ولم يعد يشكو جاره او يطلب منه الرحيل ....
    الحكمه ((العاده مارد جبار))


    ==============================================================


    الحكايه السادسه:
    تجمعت الانهار يوما وتقدمت بشكواها الى البحر فقالت :لماذا عندما نصل اليك ونغمرك بمياهنا العذبه الصالحه للشرب تقوم انت بتحويلها الى مياه مالحه غير صالحه للشرب؟ استمع البحر الى شكوى الانهار بصمت ثم اجاب في هدوء: العلاج بسيط لا تأتوا الى وعندئذ لا تكون مياهكم مالحه..
    الحكمة: لا تتهم غيرك اتهامات لا مبرر لها.


    ==============================================================


    الحكايه السابعه:
    اختلفت الشمس مع ريح الشمال : من منهما الاقوى..فاتفقا على الاعتراف بانه هو الذي سينتصر ويجعل المسافر يخلع ملابسه..وجربت الريح حظها اولا.. غير ان عواصفها القويه جعلت الرجل يلف ملابسه حوله باحكام.
    وعندما هبت اعنف جعله البرد غير مرتاح فاضطر الى ان يضع على جسمه ملابس اكثر وفي النهايه تعبت الريح واسلمته الى الشمس.فسطعت الشمس في البدايه بحرارة معتدله جعلت الرجل ينزع معطفه ثم التهبت وتوقدت حتى عجز عن تحمل حرارتها فخلع جميع ملابسه ثم ذهب ليستحم في نهر قريب..
    الحكمه فن الاقناع كثيرا ما يكون اعظم تاثير من القوة..


    ==============================================================


    الحكايه الثامنة:
    جلست حشرة الحصاد تزقزق على شجرة عاليه غير ان الثعلب اراد ان يلتهمها فوضع خطه ..جلس يتحدث اليها باعجاب ويمتدح صوتها الجميل ثم طلب منها ان تهبط اليه لانه يريد ان يعرف حجمها ولا سيما انها صاحبة صوت مرتفع غير ان الحشرة لم تقع فى الفخ بل قطعت ورقه شجرة وقذفت بها اليه .. لم يشك الثعلب ابدا في انها الحشرة فاندفع نحوها فقالت له: لقد أخطأت يا صديقي عندما ظننت انني سأهبط اليك..انني حذرة من الثعالب منذ ذلك اليوم الذي رأيت فيه أجنحه الحشرات في روث الثعالب.....
    الحكمة: العاقل الذي يتعلم دروس الحكمه من اخطاء جيرانه


    ==============================================================


    الحكايه التاسعه:
    بنى طائر القنبر لنفسه عشا ً في حقل ذرة خضراء وراح يطعم صغاره من براعم الحقل الجديد الى أن ظهر لها العرف
    في الرقبه ونبت ريشها فى الجناحين تماما... وذات يوم تفقد صاحب الحقل أرضه فوجد أن الذرة قد نضجت وحان جمعها ... فقال لنفسه: لقد آن أوان ان ادعوا جميع اصداقئي لمساعدتي في جمع الحصاد.. وسمعته القنابر الصغيره فاخبرت والدها ورجته ان يبحث لها عن حقل آخر تستطيع ان تتحرك فيه بامان. فأجاب الاب :ليس ثمة ما يدعونا الآن للرحيل ....... عندما عاد صحاب الحقل مره اخرى وراى الذرى جفت على عودها وبدأت تسقط بفعل اشعه الشمس قال لنفسه: لابد ان استأجر جامعي الحصاد وعربات نقل غدا.. عند ئذ قال القنبر لصغاره: الآن جاء وقت رحيلنا الى مكان آخر فقد بدأ الرجل يعتمد على نفسه لا على أصدقائه..
    ((لايكون جادا من يلقى العبء على الآخرين))


    ==============================================================


    الحكايه العاشرة:
    كان الحصان والحمار مع صاحبهما في رحلة ..فقال الحمار للحصان: لو أردت أن تنقذ حياتي فارجوك ان تاخذ جزءا من الحمل الذي أحمله.. رفض الحصان وسار الحمار بحمله حتى أصابه التعب ونال منه فسقط ميتا ً... عند ئذ نقل صاحبهما كل الحمل الى ظهر الحصان وراح الحصان يزمجر ويرثى لحاله : وا أسفاه ,,يالي من مخلوق بائس اى وضع سيء وضعت نفسي فيه ..لقد رفضت ان اخفف قليلاً من عبء الحمار لكني الآن أحمل كل شيء..
    ((عقاب الانانيه: على القوى ان يساعد الضعيف حتى يحافظان على وجودهما))


    ==============================================================


    الحكايه الحاديه عشر:
    ذات يو وجدت الدجاجه بيض افعى فاحتظنته ورقدت عليه ليظل في جو دافيء وكان السنونو يراقبها فقال لها: ماذا تفعلين يا حمقاء؟؟.....لماذا تربين مخلوقات سوف تكونين أنت نفسك عندما تكبر اول ضحاياها..؟..
    ((المعامله لحسنه لا تغير الطبيعه الشريرة))
    او مثل ما نقول اتقى شر من احسنت اليه .....او ان أحسنت للئيم تمردا ..


    ==============================================================


    الحكايه الثانيه عشر:
    شاخ الاسد وبلغ من العمر عتياً وضعف حتى لم يعد قادرا ً على التقاط أنفاسه فجاءه الدب أولا ً وسدد له ضربة قويه انتقاما ً من أذى قديم كان قد لحق به ..ثم جاء الثور ونزل بقرنيه في جسد عدوه ..ثم جاء الحمار وشاهد هذه الهجمات فامتلا احساس انه سوف ينجو من اي عقاب فراح يرفس جبة الاسد ..... كان الاسد يلفظ انفاسه الاخيرة وهو يقول : يصعب علي كثيرا أن أتحمل وأنا أشاهد هذه الحيوانات الشجاعه تنتصر علي .... لكن الألم يزداد كثيرا عندما أرى نفسي أموت تحت رحمتك يأحقر المخلوقات ان ذلك يعنى أنني أموت مرتين...
    ((سقوط جبار))
    كما نقول اذا طاح الجمل كثرت سكاكينه.....


    ==============================================================


    الحكايه الثالثه عشر:
    كاد الأسد أن يلتهم الأرنب الذي وجده في سبات عميق عندما رأى غزالا يمر بجانبه ....فأرجا الهجوم على الأرنب وراح يطارد الغزال الذي غر مسرعا أمامه......وأيقظت هذه الضجه الأرنب من نومه فهرب هو الآخر وبعد مطاردة طويله أيقن الأسد انه لن يلحق الغزال فعاد أدراجه لالتهام الأرنب فوجده قد لاذ بالفرار فراح يقول لنفسه:انني أستحق ذلك بالفعل لانني أضعت طعاماً كان بيدي على أمل أن أحصل على شيء أفضل.........
    ((عصفور باليد خير من عشرة على الشجرة))
    من طمع قل ما جمع...........


    ==============================================================


    الحكايه الرابعه عشر:
    سخرت ثعلبه ذات يوم من لبؤة لأنها لا تنجب أبداً سوى شبل واحد في كل مرة فأجابت اللبؤة :واحد فقط نعم..لكنه أسد.....
    ((المهم الكيف لا الكم))


    ==============================================================


    الحكاية الخامس عشر:
    كون الاسد والحمار والثعلب شركة وخرجوا للصيد...وعندما حصلوا على صيد وفير من لحيوانات أشار الاسد للحمار بتقسيمها..فقسمها الحمار ثلاث اقسام متساويه وطلب من الاسد ان يختار منها فوثب الاسد في غيظ على الحمار والتهمه.. ثم طلب من الثعلب ان يقسمه فجمع الثعلب كل الاشياء تقريبا فى كومه واحده ولم يترك سوى بعض الاشياء التافهه لنفسه ....وطلب من الاسد ان يختار فساله الاسد: من الذي علمك ان تقسم الاشياء على هذا النحو ؟؟ فاجابه الثعلب :علمني ما حدث للحمار...........
    ((نتعلم الحكمه مما نراه من مصائب الغير))
    فى مثل نقوله طق الفهد يستأدب الكلب ........ والعاقل من اتعظ بغيره....


    ==============================================================


    الحكايه السادسه عشر:
    انتخبت جماعه الذئاب ذئبا منهم قائدا لها..فاستن قانونا مفاده ان كل ذئب يصطاده فريسه يتعين عليه ان يضعها فى البركه ثم يتقاسمها بالتساوي مع بقيه افراد الجماعه ..حتى لا يدفعهم الجوع ان يأكل بعضهم بعضا لكن الحمار تدخل في الموضوع وهز رأسه قائلا: لقد خرجت من ذهن الذئب فكرة نبيلة لكن كيف ايها الذئي تنفذ هذه الفكرة وقد قمت انت نفسك بادخال صيدك يوم أمس الى مخبئك ؟؟ ضعه اذن فى مخزن الجماعه واجعلها تشارك فيه ..هذا الفضح اخزى الذئب حتى انه اضطر الى الغاء قانونه..
    ((اولئك الذين يتظاهرون بالتشريع العادل يختبئون وراء ستار القوانين التى يشرعونها))
    المنافق لابد ان ينكشف بافعاله........


    ==============================================================


    الحكايه السابعه عشر:
    أخذ راعي الغنم جرو ذئب حديث الولادة ورباه مع كلابه حتى ينمو ويكبر..وكلما سرق ذئب آخر شيئا من قطيع الراعي طاردته الكلاب ومعها هذا الجرو الصغير ..واذا ماعادت الكلاب دون ان تمسك باللص واصل هو المطارده حتى يلحق به ثم بوصفه ذئبا يشارك فى الغنيمه واحيانا عندما لا تكون هناك سرقات فانه يقتل سراً أحد افراد الغنم ويفترسها ويجعل الكلاب يشتركون معه الى ان فطن الراعي لما يحدث فشنقه على فرع شجرة..
    ((الطبيعه الشريرة الفاسدة لا تخلق رجلا صالحا ابدا))
    او كما نقول (كل من يرده اصله))....وكل من يرجع لساسه


    ==============================================================


    الحكايه الثامنه عشر :
    كان هناك عجوز رعديد ليس لديه سوى ولد واحد وهو صبي شجاع مغرم بالصيد .... رأى الأب منامه أن اسداً يقتل وحيده وخشى أن يكون الحلم منبئاً بالمصير الذي ينتظر أبنه.وفي محاولة لمنع الحلم من أن يتحقق بنى الأب حائطا ً رائعا عاليا ً حول البيت ومنع ابنه من الخروج ولكي يرفه عنه زين الجدران بصور جميع أنواع الحيوانات بما فيها الأسد وصاح فيه: عليك اللعنة...انه بسببك وبسبب حلم ابي الكاذب بقيت كالمرأة داخل أربعه جدران فكيف يمكن لي أن أتعامل معك؟؟ وضرب الحائط بيده وكأنه يريد أن يخلع عين الاسد فدخلت شظيه من الحائط تحت ظفر يده فشعر بألم حاد والتهاب في ذراعه حتى المفصل ثم انتابته حمى شديدة مات بها سريعا ً ..وهكذا نجد انه على ارغم من انها صورة مرسومه فان الاسد تسبب في موت الصبي وذهبت جهود والده وخططه أدراج الرياح.....
    ((لابد للانسان ان يستسلم لمصيره بصبر وشجاعه فليس ثمة وسيله تمكنه من الافلات منه))
    او كما نقول الحذر لايمنع القدر.....


    ==============================================================


    الحكاية التاسعه عشر:
    اعتادت أرمله نشطة أن توقظ جواريها مع صياح الديك ليبدأن أعمالهن المنزليه.ولما كن قد تعبن من اعمال البيت ومن اليقظه المبكرة فقد قررن قطع رقبة الديك ذلك الديك المغرور والتخلص منه ومن صياحه ظنا منهن انه المسؤول عن كل ما يقعن فيه من متاعب عندما يوقظ سيدتهن قبل طلوع النهار..
    غير أن عملعن هذا أوقعهن فى متاعب أشد سوءاً فبعد أن ذبحن الديك أصبحت سيدتهن تستيقظ في فترة مبكرة أكثر مما كانت تفعل لأنها لم تعد تعرف متى يطلع النهار بسبب غياب الديك..
    ((متاعب الكثير من الناس هى في الواقع من اتكارهم))
    كما نقول جا يطببها (يكحلها) عماها ..


    ==============================================================


    الحكايه العشرين:
    ارتدى الحمار يوما ً جلد الأسد وراح يرعب الوحوش كلها لكنه التقى بالثعلب وأراد أن يخيفه مثل بقية الحيوانات فقال له الثعلب بعد ان عرف صوته: صدقني كدت أنا نفسي أخاف منك لولا انني سمعت نهيقك....
    ((الاغبياء يتخفون في ثياب الآخرين ثم يفضحون أنفسهم لأنهم لايكفون عن الثرثرة))


    ==============================================================


    الحكايه الواحد والعشرين:
    شاهد الحمار الذئب يجري نحوه وهو يرعى العشب فتظاهر بأنه أعرج وعندما وصل الذئب اليه سأله : مالذي جعلك اعرج على هذا النحو؟
    فقال الحمار :ان شوكة كبيرة دخلت في قدمة وهو يقفز فوق سور ونصحه أن يخلعها قبل أن يأكله حتى لا تقف في حلقه ووقع الذئب في المصيدة ورفع قدم الحمار ليستخرج الشوكه واثناء قيامه بفحص حافر الحمار ركله في فمه ركلة قويه أطاحت بأسنانه فقال الذئب في أسى: لقد نُلت ما أستحق علمني أبي مهنة الجزار وها أنذا أتطفل على مهنة الطبيب.....
    ((أولئك الذين يتطفلون ويتدخلون فيما لا يعنيهم عليهم أن يتوقعوا الدخول في المتاعب))
    من تدخل فى مالا يعني راى مالا يرضيه


    ==============================================================


    الحكايه الثانيه والعشرين:
    كان الكلب يجري وراء الأسد فى محاوله لمطاردته فلما تنبه الأسد توقف واستدار للكلب .. فخاف الكلب وتراجع فقال له الثعلب كان يشاهد المنظر (يتشمت عليه ) :أنت ايها المخلوق لا تصلح لشيء ...لقد أردت أن تطارد الأسد لكنك لم تحتمل زمجرته..
    ((هناك بشر مثل الكلب في هذه القصه يتحدون من هو أقوى منهم فتذا تنبهوا لهم جبنوا وتقهقروا وجلسوا على الأرض.))
    كثيره هى الامثله على تلك القصه منها ..القافله تسير والكلاب تنبح .........تكرمون


    ==============================================================


    الحكايه الثالثه والعشرين:
    كان الكلب يعبر النهر فوق قنطرة صغيرة وفي فمه قطعه من اللحم ورأى صورته المنعكسه على صفحة الماء فظن أنها كلب آخر يمسك بقطعه أكبر من اللحم فترك القطعه تسقط من فمه وقفز ليخطف القطعه الأخرى.... ولما لم تكن هناك قطعه أخرى فقد أضاع تلك التى كانت معه حيث جرفها التيار
    ((تبين لنا الحكايه مايحدث للناس الذين يريدون دائما أن يأخذوا أكثر مما معهم ))
    من طمع قل ما جمع....


    ==============================================================


    الحكاية الرابعه والعشرين:
    كان الثعلب يتضور جوعا عندما شاهد عناقيد العنب تتدلى من أيكة عالية ,كانت الشجرة مثقله بعناقيد العنب لكنها عاليه قفز الثعلب لكي يصل اليها عدة مرات دون جدوى فلما يئس من الوصول اليها مضى في طريقة وهو يقول :
    على كل حال ان العنب لم ينضج بعد انه حصرم..
    ((كثيرا مايلوم الانسان الظروف التى وجد فيها..بطريقه الثعلب نفسها مع ان فشله يعود الى عجزه هو))
    الي مايطول العنب حامض عنه يقول


    ==============================================================


    الحكاية الخامسه والعشرين:
    اصبح الأسد شيخا عجوزا ضعيفا لا يستطيع أن يصطاد ولا أن يقاتل من أجل طعامه ولهذا قرر أن يعتمد على أساليب بارعه وذكيه في الحصول على الطعام ,فرقد في كهف وادعى المرض وعندما يأتي أي حيوان لزيارته يمسك به ويفترسه فيصبح وجبة شهيه ...واختفت كثير من الحيوانات بهذه الطريقه اما الثعلب الذي رأى الخدعه فقد جاء ولكنه لم يدخل الكهف بل ظل خارجه وراح يستفسر من الاسد عن حالته فاجاب :حالتي سيئه لماذا لم تدخل الى الكهف أيها الثعلب؟؟ فأجب الثعلب: الحقيقه اني كنت أود أن أدخل لكنى رأيت كثيرين يسيرون فى هذا الطريق فيدخلون ولا يعودون..
    ((الرجل الحكيم يتعرف على مواطن الخطر في وقت المناسب حتى يستطيع أن يتفادى الاضرار والكوارث قبل وقوعها))


    ==============================================================


    الحكايه السادسه والعشرين
    كانت الفئران في حرب دائمه مع جماعه ابن عرس وكانت نتائج الحرب باستمرار سيئه بالنسبه لها,فعقدوا اجتماعا..انتهوا فيه الى ان هزائمهم المتكررة ترجع الى احتياجهم الى قائد فاختاروا جماعه منهم ليكونوا جنرالات الحرب..ولكي يميز هؤلاء القادة انفسهم عن بقيه الفئران الاخرى جاؤؤا بقرون ونبتوها على رؤوسهم .وعندما اشتعلت المعركه مُني جيشهم بهزيمه منكرة وولوا الادبار واستطاعت الفئران كلها ان تدخل جحورها بسرعه سالمه فيما عدا الجنرالات فقد عجزوا عن الاختباء اذ منتعهم قرونهم من دخول الجحور فامسكت بهم جماعه ابن عرس واتت عليهم ..
    الحكمه: الكبرياء والغرور كثيرا مايتسببان في مصائب البشر))


    ==============================================================


    الحكاية السابعه والعشرين:
    قال حيوان الخلد لامه انه يستطيع ان يرى اشياء لا يراها غيره من الخلد..ولكي تمتحنه امه اعطته حفنه من البخور وسألته ماهذه ؟؟ فأجاب: مجموعه من الحصى .. فقالت له: يا ولدي انك لست لا تستطيع فقط أن ترى وانما فقدت حاسة الشم أيضاً..
    الحكمه((عندما يعلن البعض ان باستطاعتهم عمل المستحيل فان أبسط اختبار سوف يكشف الى أي مدى هم من الدجالين المدعين))


    ==============================================================


    الحكاية الثامنه والعشرين:
    جلس قرد على فرع شجرة يراقب بعضا ً من صيادي السمك وهم يرمون شباكهم في النهر ويشاهد مايصنعون وما أن تركوا شباكهم وذهبوا لتناول طعام الغداء حتى هبط من الشجرة مسرعا ً وراح يقلدهم على نحو مايفعل القرد باستمرار لكنه ما أن فرد الشباك ليرميها في النهر حتى لفته بداخلها وشدته الى النهر وكاد يغرق . فقال لنفسه: هذا جزائي لقد حاولت ان اصطاد مع اني لم أتعلم الصيد قط....
    الحكمه: ((اذا ماتدخلت فيما لا يعنيك لن تجني شيئا وسوف تكون هناك اسباب وجيهه لتندم على ذلك))


    ==============================================================


    الحكاية التاسع والعشرين:
    ي يوم من أيام الشتاء وجد الفلاح الافعى تتجمد من البرد فتحرك قلبه عليها والتقطها ووضعها في صدره.ولكن مع الدفء عادت اليها غريزتها الطبيعيه فلدغت المحسن اليها لدغة قاتله فقال وهو يحتضر :لقد نلت ما أستحق لأنني أخذتني الشفقه بمخلوق شرير..
    الحكمه((تبين لنا هذه الحكايه أن منتهى الرحمة أو الشفقه لايمكن أن تغير شيئاً من الطبيعة الشريرة))


    ==============================================================


    الحكاية الثلاثون:
    في يوم من أيام الصيف الحارقة ذهب الأسد والدب يشربان من نبع صغير لكنهما تنازعا حول من الذي يشرب فى البداية؟؟ وهكذا دخل كلاهما في عراك دموي قاتل لكنهما توقفا لحظه يلتقطان انفاسهما ونظر حولهما فوجدا مجموعه من النسور قد وقفت متراصه في انتظار التهام من يخر صريعا منهما فجعلهما هذا المنظر يتوقفان عن القتال ويقولان : من الافضل لنا أن نكون صديقين من أن تأكلنا النسور والغربان...
    الحكمه ((الصراع والنزاع امور بغيضه وهي خطرة على الاطراف المتنازعه كلها ومن الافضل ان تؤلف بينهما المصالحة))
    كانها تحكي حالنا .. متى ننتبه قبل ان نتساقط ونكون لقمة سائغه للنسور والغربان..
    الحكاية الواحد والثلاثون :
    كان الرجل على علاقة بامرأتين واحدة شابة والأخرى عجوز. وأخذ الشيب يدب في شعره .. وكانت العجوز تخجل ان تكون على علاقة بشاب لذلك عندما يزورها كانت تقوم بانتزاع الشعر الاسود من رأسه. بينما المرأة الشابه كانت لاتحب ان تكون على علاقة برجل عجوز لذلك كلما زارها راحت تنتزع الشعر الابيض من رأسه وظل الحال على هذا المنوال حتى أصبح أصلع الراس.....
    الحكمه(( الصحبة غير المتجانسه لا تأتي بخير أبدا))


    ==============================================================


    الحكاية الثانية والثلاثون:
    كان الصياد يقتفي آثار أقدام الأسد فسأل الحطاب ان كان يعرف عرينه..فقال الحطاب انني يا سيدي أريك الأسد
    نفسه... عندئذ أصبح الصياد شاحباً من الخوف واصطكت اسنانه وهو يقول: كلا انني أبحث عن آثار أقدام الأسد لا عن الأسد
    نفسه......
    الحكمه(( تفاخر الجبان ببسالته انما يكون بالكلام))
    الحكاية الثالثة والثلاثون:
    وصل طائر اللقلاق من ارض بعيده فتلقى دعوة من الثعلب لتناول العشاء فذهب شاكراً غير ان الثعلب قدم له الطعام على لوح أملس من المرمر ,ولما كان طائر اللقلاق ذا منقار طويل فلم يستطيع أن يأكل شيئا ً على الاطلاق ,,مع انه كان جائعا أشد الجوع.. لذلك عندما قام الطائر برد الدعوة ودعا اللثعلب لتناول العشاء عنده قدم له ابريقا طويلا مليئا بالحبوب الطريه ,وظل الثعلب جائعا لأنه لم يستطع الوصول الى شيء من الطعام أما الطائر فكان يمد منقاره في الابريق ويتناول وجبة شهيه..
    الحكمه(( دقه بدقه......اذا وضعت نموذج فلا تشك اذا ما اتبعه الآخرون))
    الحكاية الرابعه والثلاثون:
    انقض النسر من أعالي الجبل بسرعه خاطفه وأمسك بحمل صغير ..منظر جعل الغراب يشعر بالحسد والغيرة وفي غمرة حماسه وشغفه بمنافسة النسر انقض الغراب بسرعة وبكل ما يمكن أن تحدثه أجنحه من صوت فوق ظهر خروف صغير غير ان مخالبه اشتبكت فى فروة الخروف فأخذ يضرب بأجنحته عبثا ً ليخلص نفسه حتى جاء راعي الغنم ورأى ما حدث فجرى وأمسك بالغراب وربط الراعي جناحي الغراب حتى لا يتمكن من الطيران مرة أخرى ,وعندما حل المساء حمله الى المنزل لأطفاله وعندما سألوه: أي نوع من الطيور هذا؟؟ أجاب: كل ما أعرفه أنه يسمى غراب الزيتون لكنه أراد أن يكون نسرا ً
    الحكمه(( ان اردت ان تقلد او تنافس شخصا اقوى منك فانك تبذل جهدا ً ضائعا والناس يضحكون على سوء حظك))



    ==============================================================
     
    آخر تعديل: ‏19 ابريل 2016
  2. #2
    تزروالت

    تزروالت مدون مجتهد

    قصص أطفال قصيرة

    قصّة الطّفل المثاليّ

    كان الطّفل بندر محبوباً في مدرسته لدى الجميع، أساتذةً وزملاءً، ونال قسطاً كبيراً من الثّناء والمدح من أساتذته، باعتباره طفلاً ذكيّاً، وعندما سُئل بندر عن سرّ تفوّقه أجاب: أعيش في منزلٍ يسوده الهدوء والاطمئنان، بعيداً عن المشاكل، فكلّ شخصٍ يحترم الآخر داخل منزلنا، ودائماً ما يسأل والديّ عنّي، ويناقشاني في عدّة مواضيع، من أهمّها الدّراسة والواجبات التي عليّ الالتزام بها، فهما لا يبخلان عليّ بالوقت، لنتحاور ونتبادل الآراء، وتعوّدنا في منزلنا أن ننام ونصحو في وقتٍ مبكّر، كي ننجز أنشطتنا.
    وأقوم في كلّ صباح نشيطاً، كما عوّدني والداي على تنظيف أسناني باستمرار، حتّى لا ينزعج الآخرون منّي حين أقترب منهم، ومن أهمّ الأسس الّتي لا يمكننا الاستغناء عنها الوضوء للصّلاة، وبعد الصّلاة نتناول أنا وإخوتي إفطار الصّباح، ليساعدنا على إنجاز فروضنا الدراسيّة بسهولةٍ ويسر، ثمّ أذهب إلى مدرستي الحبيبة، حيث أقابل زملائي وأساتذتي.
    أحضر إلى مدرستي وأنا رافعٌ رأسي، وواضعٌ أمامي أماني المستقبل، ومنصتٌ لكلّ حرفٍ ينطقه أساتذتي حتّى أتعلّم منهم، ولأكون راضياً عن نفسي. وعندما أعود للمنزل يحين الوقت للمذاكرة، فأجلس خلف مكتبي المعدّ للدّراسة، وأحفظ جميع فروضي وواجباتي، وأكتبها بخطٍّ جميل؛ فبحمد الله جميع أساتذتي يشهدون على حسن خطّي، وآخذ قسطاً من الرّاحة كي ألعب وأمرح، ولكن دون المبالغة في ذلك، وفي المساء أذهب كي أنام لأستعيد نشاطي للبدء بيومٍ جديد.


    لبُستانيّ و الثّعلبُ

    حُكي أنّ بُستانيّاً كان له بستانٌ يعتني بأشجارهِ كلّ يومٍ، يسقيها، ويقلّب التّربة حولها، ويقلّم أغصانها، ويقلع الأعشاب الضّارة المحيطة بها. نَمَتْ أشجار البستان وأثمرتْ، فتدلّتْ أغصانها، وذات مساءٍ مرّ بالبستان ثعلبٌ جائع، فرأى ثماره النّاضجة، وسال لعابه، واشتهى أن يأكل منها، لكن كيف يدخل البستان؟ وكيف يتسلّق هذا السّور العالي؟

    بقي الثّعلب يدور حول السّور، حتّى وجد فتحةً في أسفله، فنفذ منها بصعوبة، وبدأ يأكل الفواكه حتّى انتفخ بطنه، ولمّا أراد الخروج لم يستطع، قال في نفسه:" أتمدّدُ هنا كالميّت، وعندما يجدني البستانيّ هكذا يرميني خارج السّور، فأهرب وأنجو، وجاء البستانيّ ليعمل كعادته، فرأى بعض الأغصان مكسّرةً، والقشور مبعثرةً، عرف أنّ أحداً تسلّل إلى البستان، فأخذ يبحث حتّى وجد ثعلباً ممدّداً على الأرض، بطنه منفوخ، وفمه مفتوح، وعيناه مغمضتان، فقال البستانيّ: نلتَ جزاءك أيّها الماكر، سأحضر فأساً، وأحفر لك قبراً، كي لا تنتشر رائحتك النّتنة، خاف الثّعلب فهرب واختبأ، وباتَ خائفاً، وعند الفجر خرج من الفتحة التي دخل منها، ثمّ التفت إلى البستان، وقال: ثمارك لذيذة، ومياهك عذبة، ولكنّي لم أستفد منك شيئاً، دخلت إليك جائعًا، وخرجت منك جائعاً، وكدت أن أدفن حيّاً


    قصّة ملك الضّفادع
    كانت هناك مجموعةٌ من الضّفادع الّتي تعيش بسلام داخل إحدى البرك، وفي يومٍ من الأيّام قرّرت الضّفادع بأنّها تحتاج إلى ملكٍ كي يدبّر لها أمورها، فاختلفت فيما بينها أيّ الضّفادع أجدر بأن يكون ملكاً عليهم، فطلبت من حاكم الغابة أن يُرسل إليها ملكاً غريباً من صنفٍ آخر، ولأنّه أراد السّخرية منها أرسل طائر اللقلق، كي يعيش بينها ويحكم في الأمور.
    فرحت الضّفادع بقدوم الطّائر، وأقامت حفلةً رائعة داخل البحيرة لتعيينه ملكاً جديداً، ولكنّها تفاجأت بعدم استجابة الطّائر لها، وجلوسه وحيداً دون أن يتكلّم معها، فقالت الضفادع: ربّما لأنّه جديد يخاف منّا، سنتعرّف عليه غداً.
    نامت الضّفادع بهدوءٍ واطمئنان، وكان الطّائر يتحضّر ليأكلها، ولكن استيقظ أحدهم من نومه فجأةً، وحذّر أصدقاءه من الطائر، وقال لهم بأنّه شرير، فاختبئت الضّفادع في أماكن آمنة، حتّى ذهب الطّائر وغادر، وشكروا زميلهم الضّفدع على تنبيهه إيّاهم، وتعلّموا بألّا يضعوا ملكاً جديداً غريباً عنهم.



    قصّة الذّئب ومالك الحزين
    كان هناك ذئبٌ يأكل حيواناً اصطاده، وأثناء أكله اعترضت بعض العظام حلقه، فلم يستطع إخراجها من فمه أو بلعها، فأخذ يتجوّل بين الحيوانات، ويطلب من يساعده على إخراج العظام، مقابل أن يعطيه ما يتمنّاه، فعجزت الحيوانات عن ذلك، حتّى أتى مالك الحزين ليحلّ المشكلة.
    قال مالك الحزين للذئب: أنا سأخرج العظام وآخذ الجائزة، وحينها أدخل مالك الحزين رأسه داخل فم الذّئب ومدّ رقبته الطّويلة، حتّى وصل إلى العظام، فالتقطها بمنقاره وأخرجها، وبعدها قال للذئب: أعطني الجائزة الّتي وعدتني بها. فقال الذّئب:" إنّ أعظم جائزة منحتك إيّاها هي أنّك أدخلت رأسك في فم الذّئب، وأخرجته سالماً دون أذىً!! "

    قصّة الزّرافة زوزو

    زوزو زرافةٌ تمتاز برقبتها الطّويلة، وجميع الحيوانات الصّغيرة تخاف منها، مع أنّها لطيفةٌ جدّاً؛ فعندما تراها صغار الحيوانات تسير في الغابة، تخاف من رقبتها التي تتمايل، لأنّها تظنّ بأنّ رقبتها ستسقط عليهم، فهي من طولها لا ترى إن مرّ أرنبٌ أو سلحفاةٌ صغيرة، وإذا مرّت بجانب بستانٍ جميل داست جميع الزّهور، وهي بذلك تُغضب الفراش والنّحل.
    شعرت جميع حيوانات الغابة بالضّيق من تصرّفات الزرافة على الرّغم من طيبة قلبها، وعندما علمت زوزو بحقد الحيوانات عليها حزنت حزناً شديداً وصارت تبّكي، لأنّها تحبّهم، ولكنّهم لا يصدّقون ذلك. وفي يومٍ من الأيّام رأت الزّرافة زوزو عاصفةً رمليّةً تقترب بسرعةٍ من المكان؛ فهي الوحيدة الّتي رأت ذلك، لأنّ الحيوانات لا تستطيع رؤية العاصفة بسبب قصر طولها، فصاحت الزّرافة زوزو محذّرةً الحيوانات كي تهرب، فاستجابت الحيوانات لها، واختبأت في بيوتها، وفي الكهوف، وتجاويف الأشجار، قبل أن تأتي العاصفة وتدمّر كلّ شيء.
    وبعد انتهاء العاصفة اعتذرت الحيوانات من الزّرافة زوزو، واعترفوا لها بأنّهم كانوا مخطئين في حقّها، فأصبحت زوزو صديقةً مقرّبةً لهم، وعاشت زوزو بعدها حياةً سعيدةً مليئةً بالحبّ.


     
  3. #3
    mervat

    mervat مدون جديد

    في يوم من الايام كان الاسد يجول في الغابة بحثا عن طعامه فمر بوادى للحمير وبدا في مهاجمته فهربت كل الحمير ما عدا حمارا واحدا لم يهرب ولم ينهق حتى فقصة اليوم هى قصص اطفال لياخذو العبرة منها بشكل رائع جدا
    فتعجب الاسد بل دب الخوف في نفسه واخذ في الهروب فلما راي الحمار موقف الاسد الضعيف الجبان ,قام الحمار بمطاردة الاسد .
    حتى وجد الحمار نفسة محاطا بالاسود من كل اتجاه وفطن وقتها انه تعرض لفخ
    فقال الحمار للاسود لقد علمت اننى الان في عداد الموتى ولكن لي سوال لما لا يخرج الى الاسد الجبان ويواجهنى ولما هرب منى ؟
    فضحك الاسد وقال لقد كان بينى وبين الاسود رهانا انى احضر اليهم عشاء ديليفرى :)
    رغم ان القصة بسيطة ومضحكة الا ان بها عبرة كبيرة حيث اننا في حياتنا الواقعيه قد نجد اناس على قدر كبير من البساطة وقلة الحيلة قد يتحمسون لتحدى من هم اكثر قوة وسلطة ونفوذ وينتهى بهم الحال مدمرين بل يتم اتهامهم بانهم هم من تسببو بذلك لانفسهم


    في يوم من الايام اجتمعت حيوانات الغابة وطيورها يشتكون لبعضهم ايذاء الثعلب الماكر لهم وافساده عليهم حياتهم فقالت الارانب انه يطاردنا في كل مكان نذهب اليه فلا نستطيع ان نخرج للبحث عن طعامنا وقالت الطيور لقد التهم اطفالنا ودمر اعشاشنا وبدا كل حيوان يشتكى ما الحق به من اذى جراء مكر الثعلب وايذائه لهم .
    وهنا تفتق ذهن البومة الى حيلة ذكية تستطيع من خلالها ان تقضي على الثعلب وتلقنة درسا لن ينساه وطلبت من الحيوانات ان يبادر احد بتنفيذ الخطة فقال الارنب انا لها.
    ثم ذهب الارنب الى المكان الذي يجلس فيه الثعلب وبدا باستفزازه وقال له لقد اصبحت سمينا عجوزا وبطئ الحركة ولم تعد كسابق عهدك فاستشاط الثعلب غيظا من كلام الارنب وقال له لنرى ان كنت استطيع ان امسك بك والتهمك في عشائى الليلة ام لا.
    واخذ الارنب يجرى والثعلب من خلفة ثم دخل الارنب حفرة كانت الحيوانات قد اعدت لها مسبقا وحفروها من الجهتين كفخ لاصطياد الثعلب - وعندما دخل الثعلب الى الحفرة خلف الارنب همت باقي الحيوانات لغلق باب الحفرة خلف الثعلب وبعد خروج الارنب من الجهة الاخرى اغلقو الفتحة الاخرى وبذلك تم حبس الثعلب ومات من الجوع .
    والعظة من هذة القصة انه لا يجب ابدا ان نتخذ موقفا سلبيا عندما نظلم حتى لا يتمادى الظالم في ظلمة ولكن بالحيلة والتكاتف والتعاون يمكن تلقين الظالم درسا لا ينساه ويصير عبرة لمن هم على شاكلته .
    فاعجب الخليفة بذكاء التاجر واثنى على قولة ورد له ماله

    قصص اطفال قصة النملة الجشعه التى غرقت في قطرة العسل

    قصص اطفال يحكى انه كانت هناك نملة صغيرة لا تفقة عن امور الدنيا ولم تتعلم شئ , كانت تمشي في طريقها الى بيت النمل فاذا بقطرة من العسل تعترض طريقها وتسقط امامها على الاض.
    لم تدرى النملة ما هذا الشئ الذى امامها فتركته واستمرت في طريقها , ولكن مهلا ..قالت لنفسها . لما لا اقف واكتشف ما هذا الشئ , رجعت الى مكان قطرة العسل واخذت تقترب منها بحذر وحاولت تذوقها فاذا بها تكتشف طعما جميلا جدا , لم تذقه من قبل .
    واخذت ترتشف من العسل رشفة وراء الاخرى ثم تذكرت انها لابد ان تعود سريع الى بيت النمل قبل ان يحل الظلام .. ومضت في طريقها .. ولكنها لم تستطع ان تنسي طعم قطرة العسل فسرعان ما عادت ادراجها ورجعت لها مرة اخرى واخذت ترتشف منها بل لم تكتفي بان تشرب وهى واقفة على حافة القطرة وانما دخلت الى وسطها وبعد ان شبعت حاولت الخروج منها فلم تستطع وماتت غريقة في قطرة العسل .
    نعتبر من هذة القصة بانه لا يجب ان نترك ملذات الحياة واغرائاتها تغوينا و تلهينا عن الاخرة وعن تذكر الله وعبادته فيكون كل سعينا لاجلها لان الدنيا فانية وما عند الله خير وابقي .



    قصص اطفال أيهم والثعبان
    كان الفتى أيهم ينظر الى بعض الأولاد ، وأحدهم يمسك بقطة من رقبتها ليخنقها ، المسكينة تصيح وتستغيث. وكان
    الطفل يحكم قبضته حول رقبة القطة ، ويزيد من ضغطه عليها وأحيانا يحملها من ذيلها ويجعلها تتأرجح بين يديه ،
    والقطة تستنجد ، وكان هذا الطفل يقهقه بأعلى صوته مسرورا بما يفعله . وكان أيهم هادئا لا يريد أن يفعل شيئا
    مضرا بزملائه.فكان اسلوب تعامله معهم أدبيا ، لأنه يرى أن المشاجرة لا تجدى نفعا ، وتقدم أيهم الى الطفل..وطلب
    منه أن يكف عن أذى الحيوان ، وأفهمه أن لهذه القطة فوائد في المنزل ، وفي أي مكان وجدت فيه..فهي عدوة
    للفئران والحشرات الضارة ، فهي تقضي عليهم ولا تجعل لهم أثرا ، وأن من الواجب أن يترك الانسان الحيوانات
    وشأنها.لأنها أليفة ، وبالتالي لاتضر..ثم قال له:ماذا تستفيد من تعذيبها بهذا الشكل؟ وهي عاجزة عن المقاومة،
    وبحاجة الى رعاية ،
    وكانت القطة المسكينة تنظر الى أيهم لعله يخلصها من اليد القابضة عليها ، وهنا رق الطفل وشكر أيهم على نصيحته
    الجيدة ، وأعترف بأن هذا فعلا حيوان لا يضر ، وقال لأيهم : إنه لا يدري أن عمله هذا ردئ ، حيث أنه لم يسمع من
    أحد في البيت أو من أصدقائه ما سمعه من أيهم ، وعاد أيهم الى منزله ،وذات يوم ، قبل أن يأوي الى النوم..تذكر
    أنه يريد أن يشرب من الثلاجة الموجودة بالمطبخ ، فاتجه اليها ، وبعد أن شرب رأى نورا خافتا من جهة الباب
    الخارجي للمنزل ، فتذكر أن والده سيتأخر وأن عليه أن يغلق الباب ، وتقدم أيهم ليغلق الباب وفجأة !!لاحظ شيئا ما
    أمام عينه يا الله..إنه ثعبان..وكان طويلا..فصرخ أيهم فزعا.واخذ أيهم يستغيث
    ويحاول أن يجد له مخرجا من هذا المأزق ، ولكن الطريق أمامه مسدودة ، فهو لايدري ماذا يفعل..واضطربت
    أنفاسه، وكاد يغمى عليه..وبينما هو في فزعه!!نظر حوله فإذا بالقط يمسك بذلك الثعبان بين أنيابه ، وقد قضى عليه
    ، وقد عرف أيهم أن هذا هو القط الذي أنقذه ذات يوم من ذلك الطفل ، وقد أمتلأ جسمه ، وأصبح في صحة جيدة ،
    ونظر القط الى أيهم ..وكأنه يقول له:وانني أرد لك الجميل يا أيهم :وعاد أيهم بعد أن أغلق الباب الى غرفته
    يفكر..كيف أن فعل الخير يدخر لصاحبه..حتى يوّفى له..فتعلم درسا طيبا..وقرر أن تكون حياته سلسلة من الاعمال
    الخيرية.

    قصص اطفال البلبل الصغير


    في يومٍ ما فُوجئ البُلبُلْ الصغيرُ أنّه قد فَقَد صوتَه فَجأةً ودونَ أن يَعرِفَ ما الذي حَدَث ، فهَرَبَ منه صوتُه وضاع
    عادَ البلبلُ الصغيرُ حزيناً مَهموماً يائساً وأخذ يَبحثُ عن صوتِه الذي ضاع

    فأخَذ يَبحثُ في البيوت ، والمياه ، والأعشاش ، لكنّه ما وَجَده ، فعادَ مُنكسِراً
    مُتَحطِّماً لا يَهتمُّ بخُضرَةِ الأشجار ، ولا جَمالِ السنابِل ، ولا بالأزهار

    وكان حُزنُه يَشتدُّ إذا سَمِع زَقزَقَةَ العصافير وأغاريدَ الطيور المَرِحة

    فيما مضى كان البُلبُلُ الصغيرُ صَديقاً صَميمياً لجدولِ الماءِ الذي
    يَمُرّ بالحقل أمّا الآن فإنّ البلبلَ لا يُلامِسُ مياهَ الجدول
    ولا يَتحدّثُ معهوتَمُرّ الفَراشاتُ الجميلة الزاهيةُ الألوان فلا يُلاطِفُها كما كانَ يَفعلُ مِن قَبل ولا يَلعبُ
    معها ولقد عادَ البلبلُ الصغيرُ حزيناً مُتعَباً ، يَبحثُ عن صوتهِ الدافئ
    دونَ أن يَعثُر عليهِ في أيِّ مكان

    وعن طريقِ الإشارات سألَ الكثيرينَ من أصدقائه فلم يَهتَدِ أحدٌ منهم إلى شيء
    وظل هكذا حتى عادَ إلى الحقل فانطرَحَ في ظِلِّ شجرةِ التُّوتِ الكبيرة

    أخَذَ البلبلُ الحزينُ يَتذكّرُ أيّامَهُ الماضية ، حينَ كانَ صوتُهُ يَنطلِقُ بتَغريدٍ جميل حُلو ، تأنَسُ له الطيورُ

    والمياه والزَوارقُ الورَقيةُ السائرةُ على الماء والأعشابُ الراضيةُ المنبسطة وتَفرَحُ
    له الثِمارُ المُعلّقةُ في الأغصان أما الآن فقد ضاعَ منه فَجأةً كلُّ شيء

    رَفَع البلبلُ الصغيرُ رأسَهُ إلى السماءِ الوسيعةِ الزرقاء ، وأخَذَ يتَطَلّعُ إلى فَوق بتضرُّعٍ وحُزن : يا إلهي

    كيفَ يُمكنُ أن يَحدُثَ هذا بكلِّ هذهِ السُهولة ؟! ساعِدْني
    يا إلهي ، فمَن لي غَيرُك يُعيدُ لي صَوتيَ الضائع

    حينَ كانَ البلبلُ الصغيرُ يَنظُرُ إلى السماء ، أبصَرَ - في نُقطة
    بَعيدة - حَمامةً صَغيرةً تَحمِلُ فوقَ ظهرِها

    حَمامةً جَريحة وقد بَدَت الحمامةُ الصغيرةُ مُتعَبة ومُنهَكة ، وهي تَنوءُ
    بهذا الحمل ، لكنّ الحمامةَ الصغيرةَ كانت مع ذلك شُجاعةً وصابرة

    انتَبَه البلبلُ الحزينُ إلى هذا المنظر ، فأخذَ يُتابِعُه ، وقلبُه يَدُقُّ خوفاً على
    الحمامةِ الصغيرةِ من السُقوط ، مع أنّها كانت تَطيرُ بشَجاعةٍ وإرادةٍ قويّة

    وعندما وَصَلَت الحمامةُ الصغيرة إلى نُقطةٍ قريبةٍ من شجرة التُوت
    بَدأت الحمامةُ الجريحةُ تَميلُ عنها بالتدريج ، فأخَذَ قلبُ البُلبل يَدُقّ ويَدُقّ

    لقد امتلأ قلبُهُ بالرِقَّةِ والخوفِ على هذهِ الحمامةِ الضعيفةِ التي تكادُ تَسقُطُ من الأعالي على الأرض

    ولمّا كادَت الحمامةُ الجريحةُ أن تَهوي كانَ البلبلُ الصغيرُ قد رَكّزَ كلَّ ما في
    داخِله مِن عواطفِ الرحمةِ والمَحبّةِ وهو يُتابِعُ المنظر

    فلم يَتمالَكِ البلبلُ الصغيرُ نفسَهُ فإذا هو يَصيحُ بقوّة : انتَبِهي انتَبِهي أيّتها الحمامةُ
    الصغيرة الحمامةُ الجريحةُ تكادُ تَسقُطُ عن ظهرِك

    سَمِعَتِ الحمامةُ صِياحَ البلبل فانتَبَهت وأخَذَت تُعَدِّلُ مِن جَناحَيها ، حتّى استعادَتِ الحمامةُ الجريحةُ
    وضَعَها السابق فشكرَتْه مِن قلبها ومضَت تَطيرُ وهي تُحَيِّيهِ بمِنقارِها

    توقّفَ البلبل وبَدأ يُفكِّر لم يُصدِّقْ في البداية لم يُصدِّقْ أنّ صوتَهُ قد عادَ إلَيه لكنّه تأكّدَ مِن ذلك لمّا حاوَلَ
    مرةً ثانية فانطلَقَ فَرِحاً يُغرِّدُ فوقَ الشجرة رافعاً رأسَهُ إلى السماءِ الزَرقاء
    وقد كانَ تَغريدُه هذهِ المرّة أُنشودَة شُكرٍ لله على هذهِ النِعمةِ الكبيرة

    الامير وابنة الخادمة
    كان هناك أمير أراد أن يتزوج , فقرر أن يقيم حفلا يجمع فيه بنات المدينة ليختار منهن زوجته المستقبلية , فتسارعت الفتيات لحضور الحفل .

    وكان هناك فتاة فقيرة ابنة خادمة بسيطة , وقد تعلقت هذه الفتاة بذاك الأمير وتمنت أن تكون هي زوجته المستقبلية

    فقررت أن تذهب للحفل , ولكن والدتها خافت أن يتحطم قلبها ؛ لأن الأمير حتما سيختار فتاة من الطبقة الراقية , فحاولت منع ابنتها من الذهاب للحفل ,

    على الذهاب قائلة : لا تقلقي يا أماه , وإن يكن سأذهب , ليس هناك ما أخسره إلا أن الفتاة أصرت

    وبالفعل ذهبت الفتاة إلى الحفل

    الأمير وقال : سأوزع عليكن بذورا , وأريد من كل واحدة منكن أن تزرع بذرتها , وتعود بعد ستة أشهر ومن تأتيني منكن وبيدها أجمل باقة سأتزوجها فجاء
    وذهبت الفتاة وحاولت أن تزرع البذرة ولكن لم تنبت ومرت ستة أشهر ولم تستطع زراعة تلك البذرة

    فقررت أن تعود للأمير ومعها البذرة , فحزنت أمها لحالها وحاولت أن تمنعها من الذهاب ولكنها أصرت وذهبت

    وهناك ,,,, اصطففن الفتيات وبيد كل منهن أجمل باقة ورد , إلا الفتاة الفقيرة التي كانت تحمل بين يديها البذرة

    فتقدم منها الأمير وقال لها : سأتزوجك .
    فدهشت الفتيات وقلن باستغراب : كيف وهي لم تأت بباقة ؟"

    فقال : البذور التي أعطيتكن إياها بذور عقيمة لا تنبت ,, وجميعكن كذبتن إلا هي فقد صدقت

    وأنا أريد الملكة صادقة

    فتزوج الأمير من ابنة الخادمة وأصبحت حاكمة البلاد

    قصص اطفال كيس البطاطا
    قررت مدرسة روضة أطفال أن تجعل الأطفال يلعبون لعبة لمدة أسبوع واحد.
    فطلبت من كل طفل أن يجلب كيساً فيه عدد من البطاطا.
    وعليه إن يطلق على كل قطعة بطاطا
    اسماً للشخص الذي يكرهه.
    إذن كل طفل سيحمل معه كيس به بطاطا بعدد الأشخاص الذين يكرههم.
    في اليوم الموعود أحضر كل طفل كيس وبطاطا مع اسم الشخص الذي يكرهه
    فبعضهم حصل على 2بطاطا و 3 بطاطا وآخر على 5 بطاطا وهكذا……
    عندئذ أخبرتهم المدرسة بشروط اللعبة وهي أن يحمل كل طفل كيس البطاطامعه أينما يذهب لمدة أسبوع
    واحد فقط. بمرور الأيام أحس الأطفال برائحة كريهة نتنة تخرج من كيس البطاطا
    وبذلك عليهم تحمل الرائحة و ثقل الكيس أيضا
    وطبعا كلما كان عدد البطاطا أكثر فالرائحة تكون أكثر والكيس يكون أثقل
    بعد مرور أسبوع فرح الأطفال لأن اللعبة انتهت
    سألتهم المدرسة عن شعورهم وإحساسهم أثناء حمل كيس البطاطا لمدة أسبوع
    فبدأ الأطفال يشكون الإحباط والمصاعب التي واجهتهم أثناء حمل الكيس الثقيل ذو الرائحة النتنة أينمآ يذهبون.
    بعد ذلك بدأت المدرسة تشرح لهم المغزى من هذه اللعبة
    قالت المدرسة: هذا الوضع هو بالضبط ما تحمله من كراهية لشخص ما في قلبك.
    فالكراهية ستلوث قلبك وتجعلك تحمل الكراهية معك أينما ذهبت.
    فإذا لم تستطيعوا تحمل رائحة البطاطا لمدة أسبوع
    فهل تتخيلون ما تحملونه في قلوبكم من كراهية طولآ عمركم.
    الحب الحقيقي ليس أن تحب الشخص الكامل لأنّك لن تجده
    ولكن الحبّ الحقيقيّ أن
    تحب الشخص غير الكامل بشكل صحيح وكامل ..
    وهذا ما سيجعله يبادلك نفس الحبّ ،
    فكما تنتشر رائحة الكراهية تنتشر رائحة الحبّ.
    أحبائي الحب من أنبل المشاعر الإنسانية وأجملها
    بالحب تنمو أجمل المشاعر والعواطف وبها تحلو الحياة وتتبدد ظلمة الكراهية
    لنبقى محبين لبعضنا ولننسى الإساءة ولنجعل أيامنا كلها حب بحب
    بالحب والأخلاق الفاضلة نبني مجتمع الإنسانية الجميل

    قصص اطفال قسمة جحا
    قدم جحا من البادية على رجل من أهل الحضر، وكان عنده دجاج كثير وله امرأه وابنان وابنتان، فقال
    الرجل لزوجته: اشوي لي دجاجة وقدميها لنا نتغدى بها، فلما حضر الغداء جلسنا جميعا، أنا وامرأتي وابناي
    وابنتا وجحا ، فدفعنا إليه الدجاجة، فقلنا له: اقسمها بيننا، نريد بذلك أن نضحك منه. قال: لا أحسن القسمة
    ،فإن رضيتم بقسمتي قسمت بينكم. قلنا: فإنا نرضى بقسمتك. فأخذ الدجاجة وقطع رأسها ثم ناولنيه، وقال الرأس
    للرئيس، ثم قطع الجناحين وقال: والجناحان للابنين ،ثم قطع الساقين فقال: الساقان للابنتين، ثم قطع الزمكي
    وقال: العجز للعجوز، ثم قال: الزور للزائر، فأخذ الدجاجة بأسرها ! فلما كان من الغد قلت لامرأتي اشوي لنا
    خمس دجاجات، وفلما حضر الغداء قلنا: أقسم بيننا. قال أضنكم غضبتم من قسمتي أمس.
    قلنا: لا، لم نغضب، فاقسم بيننا.
    فقال: شفعا أو وترا؟ قلنا: وترا. قال: نعم. أنت وامرأتك ودجاجة ثلاثة، ورمى بدجاجة. ثم قال: وابناك ودجاجة

    ثلاثة، ورمى الثانية. ثم قال: وابنتاك ودجاجة ثلاثة، ورمى الثالثة. ثم قال وأنا ودجاجتان ثلاثة، فأخذ الدجاجتين،
    فرآنا ونحن ننظر إلى دجاجتيه. فقال: ما تنظرون، لعلكم كرهتم قسمتي؟ الوتر ما تجيء إلا هكذا. قلنا: فاقسمها
    شفعا. فقبض الخمس الدجاجات إليه ثم قال: أنت وابناك ودجاجة أربعة، ورمى إلينا دجاجة. والعجوز وابنتاها
    ودجاجة أربعة، ورمى إليهن بدجاجة. ثم قال: وأنا وثلاث دجاجات أربعة، وضم إليه ثلاث دجاجات. ثم رفع رأسه
    إلى السماء وقال: الحمد لله، أنت فهًمتها لي !

    قصص اطفال حكاية ليلى وذئب كما يحبها حفيدي الذئب
    حكاية ليلى وذئب كما يحبها حفيدي الذئب
    كان جدّي ذئباً لطيفاً طيّباً، وكان لا يحبّ الافتراس وأكل اللحوم، ولذا قرّر أن يكون نباتياً ويقتات على أكل الخضار

    والأعشاب فقط، ويترك أكل اللحوم، وكانت تعيش في الغابة فتاة شريرة تسكن مع جدتها تدعى ليلى. كانت ليلى

    تخرج كلّ يوم إلى الغابة وتعيث فساداً فيها، وتقتلع الزهور وتدمّر الحشائش التي كان جدّي يقتات عليها ويتغذّى،

    منها وتخرب المظهر الجميل للغابة، وكان جدي يحاول أن يكلمها مراراُ وتكراراُ لكي لا تعود لهذا الفعل مجدّداً، ولكن

    ليلى الشريرة لم تكن تسمع إليه، وبقيت تدوس الحشائش وتقتلع الزهور من الغابة كلّ يوم، وبعد أن يئس جدّي من

    إقناع ليلى بعدم فعل ذلك مرّةً أخرى قرّر أن يزور جدّتها في منزلها لكي يكلمها ويخبرها بما تفعله ليلى الشريرة.

    وعندما ذهب إلى منزل الجدّة وطرق الباب، فتحت له، وكانت جدّة ليلى أيضاً شريرة، فبادرت إلى عصا لديها في

    المنزل وهجمت على جدي دون أن يتفوّه بأيّ كلمة، أو يفعل لها أي شيء، وعندما هجمت الجدة العجوز على جدي

    الذئب الطيب من هول الخوف والرعب الذي انتابه ودفاعاً عن نفسه دفعها بعيداً عنه، فسقطت الجدّة على الأرض،

    وارتطم رأسها بالسرير، وماتت جدّة ليلى الشريرة. عندما شاهد ذلك جدي الذئب الطيّب، حزن حزناً شديداً، وتأثّر

    وبكى وحار بما يفعل، وصار يفكّر بالطفلة ليلى كيف ستعيش دون جدتها، وكم ستحزن، وكم ستبكي، وصار قلبه

    يتقطّع حزناً لما حدث . فكّر جدي أن

    جثة الجدة العجوز، ويأخذ ملابسها ويتنكّر بزي جدة كي يوهم ليلى بأنّه جدتها، ويحاول أن

    يخفّف عنها، ويعوّض لها حنان جدتها الذي فقدته نتيجة وفاتها بالخطأ، وعندما عادت ليلى من الغابة ووصلت إلى

    المنزل ذهب جدّي واستلقى على السرير متنكّراً بزي الجدة العجوز، ولكن ليلى الشريرة لاحظت أنّ أنف جدتها

    وأذنيها كبيرتين على غير العادة، وعينيها كعيني جدي الذئب، فاكتشفت تنكّر جدي، وفتحت ليلى الباب وخرجت.

    منذ ذلك الحين وإلى الآن وهي تشيع في الغابة وبين الناس أن جدي الطيب هو شرير، وقد أكل جدتها.

    قصص اطفال النمل الأسود
    كانا كريم و رنا فى اجازة الصيف عندما كان النمل الاسود ينتشر فى كل مكان

    بالمنزل اللذان يسكنان به فى المعادى

    كان النمل الاسود يوصل لطعامهم فى كثير من الاحيان

    و اصبح كريم فى شدة ضيقه من هذا النمل الاسود الذى يملىءغرفته و ينتشر فى كل مكان

    على لعبه و ادواته المدرسية و كتبه و الكمبيوتر و جهاز التسجيل و مضرب التنس

    وفى يوم نام كريم كعادته فى سريره و بعد قليل من نومه اخذ يحلم بهذا الكابوس المخيف

    لقد اصبح النمل الاسود اضخم الان قالت احدى النملات هيا ايها النمل

    سناخذ هذا الفتى الوسيم ( و اشارت الى كريم ) رهينة لنا حتى يحضروا لنا الكثير من الطعام

    و هجم النمل الاسود الضخم على كريم و اخذوه رهينة و بدات احدى النملات تتفاوض

    مع رنا لكى تحضر لهم طعام كثير لكى يفكوا اسر كريم

    قالت النملة نحن نريد طعام كثير يشمل قطع لحم و حبات فصولياء و ارز و اشياء اخرى ايضا

    و اذا لم تحضرى هذا الطعام لنا فلن نفك اسر كريم و سنقطعه و نرمى به فى البحيرة - فما هو ردك على ما اقول

    قالت رنا حسنا لا مشكلة ساحضر لكم كل الطعام الذى تريدونه و لكن بشرط

    ان تفكوا اسر كريم باقصى سرعة

    ردت النملة قائلة هذا يتوقف على مدى سرعتك انت فى احضار الطعام

    - قالت رنا : انا ذاهبة بسرعة لكى احضر الطعام لكم

    و ذهبت رنا بسرعة الى المطبخ و بدات تحضر الطعام من الثلاجة

    و بعد قليل كانت قد جمعت كمية كبيرة من الطعام و وضعتها فى قطعة قماش كبيرة و ربطتها

    و اخذتها و اعطتها الى تلك النملة

    قالت النملة شكرا لك جدا سنحضر كريم حالا لا تقلقى

    و بعد قليل جاء النمل حاملا كريم و الذى ظهر التعب و الضعف عليه

    و القوه بجوار رنا التى مالت عليه قائلة هل انت بخير

    رد كريم قائلا نعم الحمد الله انا بخير

    و هنا استيقظ كريم من نومه و قرر ان يقتل و يقضى على هذا النمل الاسود اللعين

    فذهب الى المطبخ و احضر الجاز و مبيد حشرى و بدا يقضى على ذلك النمل

    قصص اطفال الحذاء الأحمر
    الحذاء الأحمر
    يروى أنه في ذات شتاء كانت هناك فتاة فقيره تدعى كارين . وكانت لشدة فقرها ترتدي حذاءً خشبياً و تركض في

    عتم الليل تشتري الدواء لأمها المريضه . . ذلك بعد وفاة ابيها بفترة وجيزه . و كان هناك بالجوار صانعة أحذيه

    كانت تعرف كارين . . وأهدتها زوجاً من الأحذيه و الذي كان أحمر اللونو بعد هذا الحدث بليال . توفيت والدة

    كارين .. اصبحت كارين وحيدة في هذا العالم . . و حضرت كارين جنازة أمها مرتدية الحذاء الأحمر . . صحيح انه

    لم يكن لائقاً بهذه المناسبه ولكنها لم تكن تملك غيره .وفي مراسم الجنازة كانت هناك سيدة كبيرة السن و يبدوا

    عليها أنها ذات شأن . . رأت تلك السيده كارين وقررت أن تتبناها ولكن السيده رأت أن الحذاء الأحمر كان بشعاً

    وقامت بحرقه و مرت الأيام وتعلمت الفتاة القراءه و الحياكه و الرقص و شبت لتصبح فتاة جميله و كما مرت

    الأيام على كارين لتكبر مرت أيضاً على السيده العجوز و اصبحت عليلة البصرو ذات مرة ذهبت كارين و السيده

    العجوز الى صانع الاحذيه الفاخره في المدينه
    و من بين الأحذيه اللامعه . لفت أنظار كارين حذاء لامع أحمر يشبه ذلك الذي

    ارتدته في صغرها ولأن العجوز لا ترى جيدأً فلم تعلم شيئاً عن كونه أحمر وإلا لما سمحت لكارين بشرائه . و ذات

    مرة كانت هناك مناسبة في الكنيسه فما كان من كارين إلا أن أخرجت حذائها الأحمر ولبسته ولما كان الحذاء ملفتاً

    فقد انتبه الجميع الى الحذاء حتى أن حارساً امام الكنيسه علق على أنه حذاء رقص جميل فأدت كارين بعض

    الخطوات الراقصه أمامه فما كان من الحذاء الى أن أنه لم يتوقف عن الرقص و ظلت الحذاء يحرك قدميها وهي

    عاجزة عن التوقف حتى أمسك بها بعض الحاضرين واستطاعوا خلع الحذاء وغضبت السيدة العجوز لأن كارين قد

    خدعتها واستغلت ضعف بصرها ولكن كارين و عدتها أنها لن تخالفها ثانيه ولن تنتعل هذا الحذاء ابداً ومرت أيام و

    أعلن عن حفلة راقصه وكانت الفتيات في مثل عمرها يحضرن الحفله ولكن في نفس الليله كانت العجوز مريضه

    وتحتاج الى الرعايه إلا أن كارين تمنت لو أنها ترقص بحذائها الأحمر ولو مرة واحده وبالفعل أخرجت كارين الحذاء

    الأحمر الذي كانت قد أخفته و ذهبت إالى الحفل الراقص متناسية السيده العجوز التي كانت مريضة طريحة

    الفراش وفي الحفل رقصت كارين بحذائها الأحمر . . ولم تتوقف عن الرقص و لما ارادت أن تتوقف أبى أن يتوقف

    وبخطوات راقصه قادها الحذاء إلى الخارج وظلت ترقصآ وترقص . و ترقص . .أو بالأحرى كان الحذاء الأحمر

    هو الذي يرقص و بعد مرور فترة من الزمن وجد أحد الماره الحذاء الأحمر في مكان لا ماء فيه ولا إنسان.طبعاً
    واضح الدرس المستفاد من القصه
    أن الانسان يجب ان لا ينساق وراء رغباته و أهوائه فهي قد تجره الى ما لا
    يحمد عقباه . . وأن لا يعض المرء اليد التي امتدت له بالخير . .وان أخطأ الشخص من باب الغفله فانه يجب ان
    يتعلم من أخطائه وأن لا يكرره
    قصص اطفال الفلاح الميسور
    فلاَّح ميسور يعيش في حقله مع زوجته وأولاده الخمسة. وذات موسم انحبس المطر فحزن الفلاَّح

    وكان قد بذر الحب، فتوجَّه إلى حقله العطشان، ناظراً إلى الغيم، منشدا‏

    تعال يا مطر تعالْ‏

    كي تكبر البذورْ‏

    ونقطفَ الغلالْ‏

    تعال لتضحكَ الحقولْ‏

    وننشدَ الموّالْ‏

    مضت الغيوم.. غير آبهة بنداء الفلاّح، فزاد حزنه، واعتكف في بيته مهموماً حزينا

    اقتربت منه زوجته مواسية‏

    صلِّ على النَّبي يا رجل هوّن عليك مالك تصنع من الحبّة قبّة

    دعيني يا أمّ العيال الله يرضى عليكِ ولا تزيدي همّي

    طيّب إلى متى ستبقى جالساً هكذا تسند الحيطان قم اخرج اسعَ في مناكبها

    أسعى ألا ترين أنّ الأرض قد تشقّقت لكثرة العطش والحَبَّ الذي بذرته أكلته العصافير

    دعيني بالله عليكِ فأنا لم أعد أحتمل لكنّك إذا بقيت جالساً فسنموت

    جوعاً لم يبقَ لدينا حفنة طحين قم واقصد الكريم، فبلاد الله واسعة

    اقتنع الرّجل بكلام زوجته فحمل زاده وودّع أهله ثمّ مضى

    كانت هذه الرّحلة هي الأولى لـه لذا كابد مشقات وأهوالاً فأحياناً يظهر لـه وحش

    فيهجم عليه بعصاه الغليظة ويطرحه أرضا وأحياناً يعترضه جبل عال فيصعده وهكذا

    إلى أن وصل إلى قصر فخم تحيط به الأشجار وتعرّش على جدرانه الورود

    وما إن اقترب الفلاَّح من باب القصر، حتّى صاح به الحارس

    هيه أنت، إلى أين‏

    أريد أن أجتمع بصاحب القصر

    ماذا تريد أن تجتمع بالسلطان

    وسمع السلطان الجالس على الشرفة حوارهما، فأشار للحارس أن يُدخل الرجل وفور مثوله أمامه قال:‏

    السَّلام على جناب السّلطان

    وعليك السلام ماذا تريد‏

    أريد أن أعمل‏

    وما هي مهنتك

    فلاَّح أفهم بالزراعة ثمّ سرد له قصّته

    -إيه.. طيّب، اسمع ما سأقوله، أمّا العمل بالزراعة فهذا مالا أحتاجه، عندي مزارعون

    لكن إذا رغبت في تكسير الصخور فلا مانع الأرض مليئة بالصّخور وأنا أفكر باقتلاعها والاستفادة من مكانها

    موافق‏

    إذاً اتفقنا على الأمر الأوّل بقي الأمر الثاني

    ما هو

    الأجر أنا أدفع للعامل ديناراً ذهبياً كل أسبوع فهل يوافقك هذا المبلغ

    حكّ الفلاّح رأسه مفكراً قال

    عندي اقتراح ما رأيك أن تزن لي هذا المنديل في نهاية الأسبوع وتعطيني وزنه ذهباً

    وأخرج الفلاّح من جيبه منديلاً صغيراً مطرزاً بخيوط خضراء.‏

    وفور مشاهدة السلطان المنديل شرع يضحك حتّى كاد ينقلب من فوق كرسيّه الوثير ثمّ قال

    منـ.. منديل يا لك من رجل أبله وكم سيبلغ وزن هذه الخرقة أكيد أنّ وزنها لن يتجاوز وزن قرش من الفضّة ها ها ها أحمق مؤكد أنك أحمق

    بلع الفلاّح ريقه وقال

    يا سيّدي ما دام الرّبح سيكون في صالحك فلا تمانع أنا موافق حتّى لو كان وزنه وزنَ نصف قرش‏

    لمس السّلطان جدّية كلام الفلاّح فاستوى في جلسته وقال

    توكَّلنا على الله، هاك المطرقة وتلك الصّخور شمّر عن زنديك وابدأ العمل وبعد أسبوع لكل حادث حديث‏

    أمسك الفلاّح الفأس بزندين فولاذيين مشى باتجاه الصّخور بخطا واثقة نظر إليها نظرة المتحدِّي

    ثمّ وببسالة الباشق هوى عليها بمطرقته فتفتّتت تحت تأثير ضرباته العنيفة

    متحوّلة إلى حجارة صغيرة وكلّما نزَّ من جبينه عرق الجهد والتعب أخرج منديله الصّغير ومسحه.‏

    عَمِلَ الفلاّح بجدّ وتفانٍ، حتّى إنّه في تمام الأسبوع أتى على آخر صخرة، صحيح أنّ العرق تصبّب من جبينه كحبّات المطر، لكن ذلك لم يمنعه من المثابرة والعمل.‏

    انقضى أسبوع العمل، وحان موعد الحساب.‏

    عافاك الله أيُّها الفلاّح لقد عملت بإخلاص، هاتِ منديلك كي أزنه لك

    ناولـه الفلاّح منديله الرّطب وضعه في كفّة ووضع قرشاً فضيَّاً في الكفّة الأخرى

    فرجحت كفّة المنديل أمسك السلطان عدّة قروش وأضافها، فبقيت كفّة المنديل راجحة‏

    امتعض أزاح القروش الفضيّة ووضع ديناراً ذهبياً فبقيت النتيجة كما هي

    احتار طلب من الحاجب منديلاً غمسه في الماء ووضعه مكان منديل الفلاّح فرجحت‏

    كفّة الدّينار‏

    زَفَرَ نظر إلى الفلاّح غاضباً قال‏

    أفّما سرّ منديلك أهو مسحور ظننت أن الميزان خَرب لكن وزنه لمنديل الماء صحيح

    ابتسم الفلاّح

    وشرع السلطان يزن المنديل من جديد فوضع دينارين ذهبيين

    ثلاثة أربعة حتى وصل إلى العشرة حينها توازنت الكفّتان

    كاد السلطان يجن، ماذا يحدث أيعقل هذا عشرة عشرة دنانير

    نهض محموما أمسك بياقة الفلاّح وقال‏

    تكلّم أيُّها المعتوه اعترف من سحر لك هذا المنديل

    وبهدوء شديد أجابه الفلاّح‏

    -أصلح الله مولاي السلطان القصّة ليست قصّة سحر فأنا لا أؤمن به

    القصّة باختصار هي أنّ الرّجل عندما يعمل عملاً شريفاً يهدف من ورائه إلى اللقمة الطّاهرة

    ينزّ جبينه عرقاً هذا العرق يكون ثقيلاً أثقل من الماء بكثير

    هزَّ السلطان رأسه وابتسم راضياً قال‏

    سلّم الله فمك وبارك لك بمالك وجهدك وعرقك تفضل خذ دنانيرك العشرة واقصد أهلك غانما

    قصد الفلاّح أهله مسرورا وأخبرهم بما جرى ففرحوا وهللوا وتبدلت معيشتهم فنعموا ورفلوا‏

    وتوتة توتة خلصت الحتوتة‏
     
  4. #4
    جعفر

    جعفر مدون جديد

    قصص اطفال – قصة الأسد المغرور
    كان يا ما كان كان فيه اسد كبير و قوى يعيش فى الغابة وبيخاف من كل الحيوانات و عندما يمشى لا يستطيع احد ان يقف امامه

    وفى يوم من الأيام جاء فأر صغير فأراد ان يلعب مع الأسد

    فقال له الاسد انا لا العب مع امثالك فأنت ضعيف و انا قوى و انا لا أريد اللعب معك

    فقال له الفأر لماذا لا تريد اللعب معى فأنا يمكن انا اكون صديق لك و الصديق يحتاج الى صديقه فى يوما ما

    فضحك الاسد و قال للفأر هل انا احتاج اليك ها ها ها

    فغضب الفأر من الأسد ثم ذهب و تركه

    وفى يوم من الأيام جاءت مجموعة من الصيادين فى الغابة و وضعوا الشباك و تركوها ليصطادوا بها الحيوانات الكبيرة ليلا ويرجعوا فى الصباح لياخذوها

    وفى ليلة من الليالي خرج الأسد يبحث عن طعام فوقع فى شبكة الصياد ولم يستطع ان يخلص نفسه منها

    وبعد لحظات وجد الأسد الفار يمر بجواره

    فنادى الأسد على الفار وقال له : ايها الفار ارجوك ساعدنى واقطع حبال الشبكة باسنانك لتخلصنى منها

    فقال له الفأر :- لا انت قلت انا لا يمكن ان اكون صديقك

    فابحث عن اسد قوى مثلك يخلصك…

    فقال الأسد: لا يمكن لأحد أن يساعدنى إلا أنت…

    فقال الفأر: فهل عرفت أن الفأر الضعيف يمكن أن يساعد
     
  5. #5
    محمد زروال

    محمد زروال مدون جديد

    اسم القصة :- العصفور الكسول
    • العمر المستهدف :- عامين فاكبر
    • القيمة المستفادة من القصة :- النشاط و نبذ الكسل
    كان يا ما كان فى سالف العصر و الاوان كان فيه مجموعة عصافير جميلة تحب اللعب و الجري و المرح وكل يوم يفرحون لأنهم سوف يتعلمون لعبة جديدة وكلهم يلعبون و يضحكون ماعدا عصفور واحد كان كسولا لا يحب الحركة و لا يحب اللعب معهم وعندما يذهب اصحابه اليه ليأخذوه للعب

    يقول لهم انا لا احب اللعب انا سوف اجلس بمفردي

    وبعد فترة كان كل العصافير تعرف العابا كثيرة و تتحرك و تجرى مع بعضها و يلعبون العابا جميلة اما العصفور الكسول فلا يستطيع ان يجرى معهم فهو لم يتعلم هذا اللعب الجميل و كان يحب ان يجلس بمفرده

    و فى يوم من الأيام جاء طائر كبير جعان يريد ان يأكل شيئا فلم يجد الا العصافير الصغيرة ففرح بها وقال لنفسه انا سوف امسك هذه العصافير الصغيرة انها لا تعرف الجري فاراد ان يأكل منها اي عصفور ولكن كل العصافير جرت و هربت وطارت بعيدا عندما رأت الطائر الكبير يريد ان ياكلها ما عادا العصفور الكسول لم يستطيع الطيران و لم يستطع الجري

    فذهب الطائر الكبير ليأكله و فعلا امسك بالعصفور و لكن كل اصحابه العصافير عادوا بسرعة لينقذوا صاحبهم

    فقالوا لبعضهم لو تعاونا معا نستطيع ان نتغلب على هذه الطائر الكبير

    فهجموا جميعا على الطائر من جميع الجهات فلم يستطع الطائر الكبير ان يأكل صاحبهم , فهرب و خاف منهم و ترك صاحبهم

    فقالوا الحمد لله انتصرنا على الطائر الكبير و انقذنا صاحبنا نحن شجعان واقوياء معا

    و جاء العصفور الكسول وقال لهم شكرا لكم يا اصدقائي انا سوف العب معكم كل يوم حتى استطيع الجري مثلكم

    ففرح اصحابه به وذهب كل العصافير يلعبون و يمرحون و يعلمون صاحبهم كل الألعاب التى تعلموها
     
  6. #6
    khaldoune

    khaldoune مدون

    قصة نبي الله موسى عليه السلام والطفل
    قصة في قمة الروعة

    جاء صبي يسأل النبي موسى ان يغنيه الله ...
    فسأله موسى هل تريد ان يغنيك الله فى اول 30 عام من عمرك أم فى الـ 30 عام الاخيرة ؟
    فإحتار الصبي و أخذ يفكر و يفاضل بين الاختيارين ثم استقر اختياره على ان يكون الغنى فى اول 30 عام من عمره و كان سبب اختياره انه أراد
    أن يسعد بالمال فى شبابه .. كما أنه لايضمن ان يعيش الى الـ 60 من العمر و لكنه نسي ما تحمله الشيخوخه من ضعف وهزال ومرض
    و دعا موسى ربه فاستجاب على ان يغنيه فى اول 30 عام من عمره واغتنى الصبي واصبح فاحش الثراء ..
    و صب الله عليه من الرزق الوفير و صار الصبى رجلا .. و كان يفتح ابواب الرزق لغيره من الناس .. فكان يساعد الناس ليس فقط بالمال ..
    بل كان يساعدهم فى انشاء تجارتهم ..و صناعاتهم ..و زراعاتهم .. و يزوج الغير قادرين و يعطى الايتام و المحتاجين ..
    و تمر الـ30 عاما الأولى و تبدأ الـ 30 عاما الأخيرة ..
    و ينتظر موسى الاحداث.!!؟؟ و تمر الأعوام .. و الحال هو الحال !!
    و لم تتغير أحوال الرجل .. بل إزداد غنى على غناه فاتجه موسى الى الله يسأله بأن الاعوام الـ 30 الأولى قد إنقضت
    فأجاب الله : وجدت عبدى يفتح ابواب رزقى لعبادى ... فأستحيت أن أقفل باب رزقى اليه

    لا اله إلا الله .. ما أعطفه .. ما أرحمه .. سبحانه

    الصدقة تدفع البلاء وتجلب الرزق والراحة
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏26 يناير 2016
  7. #7
    youness_khan

    youness_khan مدون جديد

    لم كان للأرنب أذان طويلة
    حكى في قديم الزمان عن عائلة صغيرة من الأرانب تعيش في جحر جميل، ولها من الأطفال اثنان: أرنب وأرنوبة.. وذات يوم قالت الأم لولديها: إني ذاهبة لآتيكما بجزرة كبيرة من الحقل الذي بقربنا.. وصيتي لكما ألا تغادرا المنزل لأنكما صغيران.. والعالم الذي حولنا كبير.
    وما أن ابتعدت الأم..حتى أسرعا إلى الباب ينظران من ثقبه.. قال أرنب لأخته أرنوب: إن أمنا على حق فالعالم كبير، ونحن مازلنا صغيرين.

    ردت أرنوبة: هذا صحيح.. ولكن نحن مثل أمنا، لنا من الأرجل أريعة، وذيل مثل ذيلها.. هيا لنخرج لنرى قليلاً من هذا العالم، فوافقها أرنب..وخرجا.. ثم أخذا يعدوان في الحقل الواسع يمرحان ويقفزان في كل مكان بين الخضرة والفواكه، وفجأة وقع بصرهما على قفص من الفواكه ذات الرائحة الشهية.. اقتربا منه. قالت أرنوبة إنه جزر.. تعال يا أرنب أسرع.. إنها فرصة لا تعوض .
    وما إن قفزالاثنان على القفص، حتى وقع وتناثر ما بداخله. أراد الهروب بسرعة لكنهما فوجئا بفتاة جميلة أمامها.. قبضت عليهما..ورفعتهما من آذنيهما إلى أعلى وهى تهزهما بقوة: لقد أضعتما جهد يوم كامل من العمل المضني..
    وألقت بهما في حديقة المنزل وهى تقول: ابقيا هنا.. وتذكرا أنكما خرجتما إلى العالم مبكرين.
    هذا ما قالته الفتاة.

    ونظر الاثنان أحدهما إلى الأخر، وقد أطالت آذنيهما. ولأول مرة في حياتهم سمعا همساً خفيفاً حولهما، ثم سمعا باب الحديقة يفتح عندئذ.. وفي لمح البصر كانا خارج الحديقة يقفزان بقوة في طريقهما إلى البيت..
    وهنا أدركا أن أذنيهما قد أصبحت طويلة وصارا يقفزان لأفل حركة.


    قصص اطفال 2015 مصورة ومكتوبة


    الكتكوت المغرور
    صَوْصَوْ كتكوت شقي، رغم صغر سنه يعاكس إخوته، ولا يطيق البقاء في المنزل، وأمه تحذره من الخروج وحده، حتى لا تؤذيه الحيوانات والطيور الكبيرة.
    غافل صَوْصَوْ أمّه وخرج من المنزل وحده، وقال في نفسه : صحيح أنا صغير وضعيف، ولكني سأثبت لأمي أني شجاع وجرئ.
    قابل الكتكوت في طريقه الوزّة الكبيرة، فوقف أمامها ثابتاً، فمدّت رقبتها وقالت : كاك كاك.
    قال لها: أنا لا أخافك .. وسار في طريقه وقابل صَوْصَوْ بعد ذلك الكلب، ووقف أمامه ثابتاً كذلك .. فمدّ الكلب رأسه، ونبح بصوت عال: هو .. هو ..، التفت إليه الكتكوت وقال: أنا لا أخافك.

    ثم سار صَوْصَوْ حتى قابل الحمار .... وقال له: صحيح أنك أكبر من الكلب، ولكني .. كما ترى لا أخافك! فنهق الحمار: هاء.. هاء ..! وترك الكتكوت وانصرف.
    ثم قابل بعد ذلك الجمل، فناداه بأعلى صوته وقال: أنت أيها الجمل أكبر من الوزة والكلب والحمار، ولكني لا أخافك.
    سار كتكوت مسروراً، فرحان بجرأته وشجاعته، فكل الطيور والحيوانات التي قابلها، انصرفت عنه ولم تؤذه، فلعلها خافت جُرْأته.

    ومرّ على بيت النحل، فدخله ثابتاً مطمئناً، وفجأة سمع طنيناً مزعجاً، وهجمت عليه نحلة صغيرة، ولسعته بإبرتها في رأسه، فجرى مسرعاً وهي تلاحقه، حتى دخل المنزل، وأغلق الباب على نفسه.
    قالت أم صَوْصَوْ له : لا بد أن الحيوانات الكبيرة قد أفزعتك . فقال وهو يلهث : لقد تحديت كل الكبار، ولكن هذه النحلة الصغيرة عرفتني قدر نفسي.

    قصص اطفال 2015 مصورة ومكتوبة
    حارس المرمى
    سعد فتى كسول، خامل، أصدقاؤه يعملون ويجتهدون وهو نائم، وجميع أصدقائه يتمنون الوصول لكأس العالم، ولكنه غير مهتم بما يقولونه، وغافل عما يفعلونه.
    ولكن عندما جاءت مباراتهم مع نادٍ آخر، تدرب الجميع عدا سعد فقد كان نائماً، يحلم أن يفوز، ولكن من دون أن يبذل ولا حتى ذرة مجهود، اقتربت المباراة، واقتربت، لكن سعد لم يواظب على التدريب كحارس مرمى.

    وجاءت المباراة ولم يتدرب سعد على عمله، لأنه في المباراة كان يستند على الحائط وينام ويحلم بفوز فريقه.
    ثم يأتي صديقه بدر ويقول له: هيي.. سعد استيقظ ألا ترى أننا في مباراة؟! فيستيقظ ثم يعود للنوم، ويأتي صديقه راشد ويقول له: أوووف.. ما زلت نائماً؟ يا ربي... متى ستستيقظ.
    ويستيقظ ثم يعود للنوم واستمر الحال هكذا فترة من المباراة إلى أن أصبح الفريق المنافس ثمانية وهم صفر .. حتى إن المدرب غضب من تصرفات سعد الطائشة فأخرجه، وأدخل بدلاً منه اللاعب حسن، لأنه نشيط ومفعم بالحيوية كالمعتاد.

    فتعدلت النتيجة، وأصبحت ثمانية مقابل ستة.. إلى أن أصبح فريق سعد تسعة والفريق الآخر ثمانية واستمر الحال إلى أن انتهت المباراة، وعندها كافأ المدرب اللاعب حسن على أدائه الرائع كحارس للمرمى، وطبعاً كافأ بقية اللاعبين على مجهودهم ومنهم راشد وبدر ومحمد وغيرهم.
    واستمرت عدة مباريات على هذه الحالة ويتبدل سعد بلاعب آخر ولكن المدرب اضطجر من تصرفات سعد التي لا يحسد عليها.
    فطرده من الفريق أجمع، وحزن سعد على تلك الأعمال التي كان يقوم بها أمام الجمهور، فمؤكد أن نصف الجمهور كان يضحك على تصرفاته، لا ولماذا نصف الجمهور فقط؟ بل الجمهور كله يضحك عليه، فهو يسمع دائماً في الأخبار فوز فريق النمور فهو فريقه، ولكنه أراد أن يشعر بذلك الفخر والاعتزاز أمام الجميع، الذي يشعر به أصدقاؤه الآن، ولكنه الآن تغيّر بعدما طرده المدرب، فقد أصبح نشيطاً على غير العادة، رشيق الحركة عكس طبعه، فقد بدأ التدريب وبعزيمة ونشاط، فقد ظل ساهراً طوال الليل يتدرب على مباراة فريقه القادمة.. فذهب عند المدرب وطلب منه إرجاعه لمكانه، فقبل المدرب ولكن .. شرط عليه أن لا يعود مرة ثانية وينام على حواف المرمى، وفعلاً تغيّر سعد كثيراً وأصبح نجم
    الهنوف محمد العيدي

    قصص اطفال 2015 مصورة ومكتوبة

    سعاد والتلفاز
    سعاد بنت ذكية، ومجدة في دروسها،تحبها معلمتها كثيراً، وتفتخر بها أمام زميلاتها، المسألة الواحدة في الرياضيات، لا تستغرق معها إلا وقتاً قصيراً، تسبق زميلاتها في حلها، فتبتسم لها معلمتها مشجعة وتربت على كتفها قائلة لزميلاتها:
    - أتمنى أن تقتدين بزميلتكن سعاد، وتنافسنها في الدروس والتحصيل، فأنتن لستن أقل منها ذكاء وفطنة، ولكنها نشيطة مجدة في الدراسة، وأنتن تتراخين في تأدية الواجبات التي عليكن...
    رن جرس المدرسة، لتقضي الطالبات فرصة قصيرة، يسترحن فيها، ويلعبن، ويتبادلن الآراء والأفكار فيما بينهن.
    تحلقت الطالبات حول سعاد، هذه تسألها في مسألة صعبة، وتلك تسألها كيف توفق بين اللعب والدراسة.. وعن بُعد وقفت هندُ ترمق سعاد بحسد وغيرة، تقضم أظافرها من الغيظ، وهي تفكر بطريقة تبعد سعاد عن الجد والاجتهاد، فتنفر صديقاتها منها، وتبتعد عنها معلمتها فيخلوا لها الجو، لتحتل مكانة سعاد...
    اقتربت هند من سعاد وسألتها:
    ما رأيك في الفيلم الكرتوني الذي عرض في التلفاز البارحة ؟
    أجابت سعاد في تساؤل :
    أيَّ فيلم هذا ؟ أنا لا أتابع مثل هذه الأفلام حتى لا أضيع وقتي.
    ضحكت هند وقالت:
    - ماذا .. ماذا تقولين، لا تتابعين برامج التلفاز ما هذا الجهل ؟! ألا تدرين أن في هذه البرامج متعة كبيرة و...
    قاطعتها سعاد:
    - متعة كبيرة وفائدة قليلة..
    ردت هند ضاحكة:
    - لابد أنّ أمك تمنعك من مشاهدة التلفاز، لكي تساعديها في بعض أعمال التنظيف، وتحرمك من متعة التلفاز، كم أشفق عليك يا صديقتي..

    انزعجت سعاد من كلام صديقتها، وفضلت تركها والذهاب إلى مكان آخر.. ولكن هنداً أخذت تطاردها من مكان إلى مكان آخر، وتزين لها التلفاز وتسليته الجميلة، وتقلل لها من أهمية الواجبات المتعبة التي تتفنن المعلمة في زيادتها وصعوبتها...

    بدأت سعاد تميل إلى هند وإلى أفكارها ومناقشاتها...
    ورويداً رويداً أخذت تقتنع بكلامها المعسول، ونصائحها الخاطئة، فأهملت بعض واجباتها المدرسية والمنزلية، وتابعت الفيلم الأول في التلفاز، ثم الفيلم الثاني وهكذا، حتى كادت لا تفارق التلفاز إلا قليلاً.. لاحظت أمها هذا التقصير والإهمال، فنصحتها فلم تأبه لنصح أمها، فاضطرت الأم إلى تأنيبها ومعاقبتها فلم تفلح، وأما معلمة سعاد فقد تألمت كثيراً لتراجع سعاد في دراستها، وحاولت نصحها ولكن بلا فائدة .. حينئذ قررت المعلمة مقاطعتها في الصف، وكذلك قاطعتها أمها في البيت وأهملتها..
    شعرت سعاد بالخجل الشديد والحرج أمام زميلاتها في الصف، وإخوتها في البيت، فأدركت خطأها الكبير وقررت الابتعاد عن هند ووسوستها، فنالت رضى أمها ومعلمتها وحبهما.

    قصص اطفال 2015 مصورة ومكتوبة
    السلحفاة التي فقدت درعها

    كانت هناك سلحفاة تأكل ورقة خس مرمية في أحد الحقول،وفجأة سمعت صوتاً مزمجراً:
    أخيراً.. عرفت من أتلف لي حقلي..!
    نظرت السلحفاة إلى أعلى، فرأت رجلاً عابس الوجه، فقالت:
    أرجوك يا سيدي، سامحني، لقد كنت جائعة جداً.

    جائعة.. هه.. أنت سارقة، حتى وإن أكلت مجرد ورقة خس صغيرة.
    يا لك من رجل بخيل..
    دمدمت السلحفاة يانسة.. وهنا غضب الرجل لسماع هذه الكلمات حسناً إذن.. سأجعلك تدفعين ثمن كلماتك هذه .. سأنزع عنك هذا الترس الذي يغطي ظهرك..

    وقبل أن تتمكن السلحفاة من فتح فمها انتزع الرجل درعها بقسوة وهو يضحك فيما كانت السلحفاة تبكي، لتمضي بعدها زاحفة وهي ترتجف من البرد، والخوف، صوب الغابة القريبة، حيث أخذت تنتحب بصوت مرتجف، أيقظ الغراب والقنفذ اللذان كانا يهجعان قريباً منها..

    لماذا تبكين أيتها السلحفاة؟
    سألها القنفذ.. مسحت السلحفاة دموعها بيدها، وأخذت تقص عليهما حكايتها مع الرجل القاسي الذي انتزع درعها.. وحين انتهت من سرد حكايتها قال لها الغراب:
    لا بأس.. سأذهب حالاً إلى حقل الخس.. وأجلب لك درعك.
    أما القنفذ فقد قال لها:
    أما أنا فسوف أخيط لك الدرع ثانية، بواحدة من إبري القوية هذه.

    وبعد قليل عاد للسلحفاة درعها الجميل، وعادت أنيقة مرة أخرى.

    قصص اطفال 2015 مصورة ومكتوبة

    وفاء صبي
    كان ولد صغير اسمه إبراهيم يلعب مع مجموعة أولاد بعمره، عندما رأى كرة ملونة وسط الحشائش، فأسرع ليلتقطها،لكنها انطلقت مبتعدة وكأن أحد جذبها بقوة بخيط لا يرى،

    وتوقف متعجباً، ثم لما رأى الكرة تتوقف ثانية جرى إليها، وجرت الكرة أمامه، صارت الكرة تجري بسرعة والولد إبراهيم يجري بسرعة أكبر ليلحق بها ويمسكها، وفجأة .. سقط الولد إبراهيم في بئر عميقة ولم يستطع الخروج منها.

    أخذ إبراهيم يصيح لعل أحداً يسمعه ويخرجه غير أن الوقت مر وحل الليل وإبراهيم وحده في البئر حاول الصعود على جدرانها لكنها كانت ملساء وعالية ومبتلة، وحاول أن يحفر بأظافره في جدرانها ولم يقدر على شيء .. فترك نفسه يتكوم داخل البئر ويبكي ..

    في هذه الأثناء كان رجل يمر وهو راكب على حصانه، حينما سمع صوت البكاء فاقترب قليلاً قليلاً، واستمع، ونظر، لكنه لم ير أحداً .

    دهش الرجل وحار كثيراً فيما يفعل، البكاء يأتي من باطن الأرض، فهل هو جني يبكي؟ نعم لعله جني حقاً، وهتف الرجل هل يوجد أحد هنا؟

    وبسرعة صرخ إبراهيم من داخل البئر .. أنا .. نعم .. أنا .. هنا وسأله الرجل هل أنت إنسان أم جني؟

    أسرع إبراهيم يجيب صائحاً: أنا إنسان .. ولد .. ولد .. أرجوك أنقذني.. هنا .. هنا .. أنا في بئر هنا ..

    وانطلق يبكي .. فنزل الرجل عن حصانه، ودنا ببطئ وهدوء، وهو يتلمس الأرض بيديه ويبحث بين الحشائش، وكان يتحدث مع الولد لكي يتبع صوته حتى عثرت أصابعه بحافة البئر وبسرعة رفع قامته ليأتي بحبل من ظهر الحصان، فهتف الولد:

    أرجوك يا عمي لا تتركني .. أنقذني أرجوك.
    وأجابه الرجل، لا تخف سأجلب حبلاً به أسحبك إلى فوق..
    وهكذا جلب الحبل ورماه إلى الولد الذي تمسك به بقوة، فسحبه الرجل وصعد به إلى الأرض، وبعد أن استراح الولد قليلاً أركبه الرجل لكي يوصله إلى أهله، الذين شكروه كثيراً على حسن صنيعه.

    ومضت الأيام والأسابيع والشهور والسنين، ونسى إبراهيم ذلك اليوم المخيف في حياته، وقد كبر إبراهيم كثيراً حتى صار شاباً قوياً وسيماً، وأخذ يعمل بالتجارة، فيقطع المسافات الطويلة وفي إحدى سفراته الطويلة، كان مع أفراد قافلته قد ناموا في استراحة بعد يوم سفر طويل، لكن حين استيقظ وجد نفسه وحيداً، وقد تحركت قافلته، ولم ير أي أثر لها، فتعجب، وتساءل: أيمكن أن يكونوا قد تعمدوا تركه؟؟ وهكذا مضى سائراً على قدميه سيراً حثيثاً، محاولاً السير في طريق قافلته، غير أنه وجد نفسه تائهاً في صحراء لا نهاية لرمالها...

    أخذ يسير ويسير، وقد بقى لديه قليل من ماء وطعام عندما رأي غير بعيد عنه شيئاً مكوماً، فرفع سيفه وتقدم إليه، وهو يتساءل بينه وبين نفسه ( هل سمعت صوتاً ينادي؟) وتقدم أكثر إليه، وعندئذ سمع صوتاً يصيح ( النجدة .. أنقذوا عجوزاً يموت .. ) وتعجب إبراهيم، فمن جاء بهذا العجوز إلى هذا المكان؟ .
    حين وصل إليه، وجده وهو يكاد يموت، فأسرع ينزل قربته من كتفه ويقربها من فم العجوز المرتجف ويقول له:
    خذ يا عم .. اشرب .. فليس في قربتي غير هذا القليل من الماء فرد العجوز بصوته المرتجف بعد أن شرب واستراح:
    بارك الله فيك يا .. ولدي.. وأخرج له بقايا خبز لديه، وقال له: كل يا عم .. كل هذا الخبز القليل لتقوي به..
    فتناوله العجوز ودفعه إلى فمه وقال: جزاك الله خيراً .. أيها الشاب الطيب ..
    وسأل إبراهيم: ولكن كيف وصلت إلى هذا المكان، المقفر في هذه الصحراء القاحلة وأنت في هذه الحال؟

    رد العجوز :
    حظي الذي أوصلني إلى هذا المكان، وحظي الذي جعلني في هذه الحال. حين سمع الشاب إبراهيم الرجل، أخذ يفكر أنه يتذكر هذا الصوت.. إنه يعرفه .. وردد: أنا أعرفه.. لابد أني أعرفه.. وكان العجوز ما زال يتكلم:
    لقد تلفت ساقاي في حريق شبّ في بيوت القرية، وبيت أهلي منها منذ زمن .. وصرت أتنقل على ظهر فرسي البيضاء.. وكنت الآن في طريق إلى أهلي وبيتي، لكن قطاع الطرق أخذوا فرسي ورموني للموت هنا..

    وسأل متعجباً: ولم يرقوا لحالك ويعطفوا عليك؟
    فأجابه العجوز: لا تعمر الرحمة قلوب الجميع يا ولدي..
    فجأة سطعت الذكرى في رأسه، وتذكر الرجل الذي أنقذه من البئر، يوم كان صبياً صغيراً، هكذا انزاح الضباب وظهر وجه الرجل.. وهتف في نفسه: ( هو .. هو .. إنه هو .. ) وسأله العجوز: ما لك يا ولدي ؟

    فأجابه الشاب إبراهيم بسرعة :
    إنه أنت .. نعم أنت هو .. حمداً لله وشكراً .. هذه غاية عطاء الله لي..
    وسأله العجوز : ماذا حدث لك يا ولدي ؟
    وسأله إبراهيم : هل تذكر يا عم . أنك قبل سنين كثيرة أنقذت ولداً صغيراً ساقطاً في بئر؟

    في البداية لم يتذكر الرجل، لكنه سرعان ما تذكر هو الآخر تحت وصف وإلحاح الشاب إبراهيم.. وقال له إبراهيم:
    الحمد لله إنك تذكرت .. أنا هو يا عم .. أنا إبراهيم الذي أنقذته..
    الشاب إبراهيم حمل الرجل العجوز على كتفيه وهو عطش وجائع وانطلق يسير به ويسير وهو يقول:
    سأسير بك ما دمت قادراً على السير حتى أوصلك إلى بيتك أو أموت وحين وصلوا إلى قرية العجوز، تجمع الناس حولهما مكبرين العمل الذي قام به إبراهيم ورأوا فيه كل معاني الإنسانية والوفاء...
     
  8. #8
    قصص حيوانات قبل النوم ، قصة الجمل الأعرج.

    قصص حيوانات قبل النوم ، قصة الجمل الأعرج.

    قصص حيوانات قبل النوم ، قصة الجمل الأعرج. 73689_mn66com.gif
    قصص حيوانات قبل النوم ، قصة الجمل الأعرج. 73690_mn66com.gif قصص حيوانات قبل النوم ، قصة الجمل الأعرج. 73690_mn66com.gif سمع الجمل الأعرج بسباق للجمال قرر المشاركة رغم عرجته

    تقدم طالبا تسجيل اسمه استغربت لجنة التسجيل

    قال ما سبب الغرابة أنا سريع العدو قوي البنية

    خافت اللجنة أن يتعرض لسوء أثناء السباق فدخل السباق على مسؤوليته

    تجمعت الجمال في نقطة الانطلاق سخرت الجمال من عرجة الجمل الأعرج

    قال سنرى في نهاية السباق من هو الأقوى والأسرع

    انطلقت الجمال كالسهام كان الجمل الأعرج في آخر المتسابقين

    صبر الجمل على عرجته .. سببت له الألم عند ركضه السريع

    كان على الجمال أن تتسلق الجبل ثم تعود

    الجبل عال ووعر والطريق طويلة

    الجمال الفتية حاولت الصعود بسرعة فأصابها الإنهاك

    بعضها سقط من التعب وبعضها قرر العودة

    الجمل الأعرج كان يسير ببطء وقوة

    أكثر الجمال تراجعت قبل وصولها إلى القمة

    الجمال التي وصلت القمة قليلة جدا كانت متعبة فاستلقت ترتاح

    الجمل الأعرج سار بإصرار حتى وصل القمة

    لم يكن يشعر بالتعب عاد مهرولا بعرجته

    الجمال المستريحة لم تنتبه إلا بعد وصوله إلى أسفل المنحدر

    حاولت الجمال اللحاق به فلم تستطع

    كان أول الواصلين إلى نهاية السباق

    نال كأس البطولة وكان فخورا فخورا بعرجته
     
  9. #9
    kadiri

    kadiri مدون جديد

    قصه سندر يلا

    السلام عليكم

    جايبتلكم اليووم قصه عن سندريلا

    كان هناك في قصر الملك امراء وزوجها كانت المراء حامله بفتاه اسمها ساندريلا ثم اموهااجابتها ثم قالت اريد انت تكون الفتاه جميله شعرها اصفر وبيضاء وخدودها حمراء وشفايفها مثل الفراوله ثم ماتت ام الطفله سندريلاثما كبرت الفتاه سندريلا فتزوج ابيها عمتها الشريره فكانت عمت سندريلا تكره سندريلا جدا فكانتالعمه الشريره تدعوها مثل الخادمه فكانت سندريلا تحب عمتها فهوناك كان امير جميل جدا فذات يوم كانت سندريلافي المطبخ تعمل فاقام حفل ليتزوج التي تعجبه من فتيات القريه الجميلات فكانت سندريلا تعمل بجد فكانت هناك شجره تتكلم فقالت لهاسندريلا هل ستذهبين الى الحفل قالت لها اى حفل قالت الشجره حفل الاميرسينشي فقالت لها لن اذهب الى الحفل لان عمتي لن تتركني اذهب الى الحفل فقالت الشجره سوف اعطيكي فستان وسوف اعطيكي حذاء فقالت لها طيب ثما اتت العمه الشريره فقالت لها اذهبي الى الحفل فقالت سيندريلا حاضر ايتها العمه ثم ذهبت العمه الى الحفل ولحقت بها سندريلا.
     
  10. #10
    ramsis

    ramsis مدون جديد

    البخيل المغرور

    البخيل المغرور


    البخيل المغرور 226581_mn66com.gif





    كان غضبان رجلاً غنياً، لكنه كان متكبراً بخيلاً، يخافه الجميع لسوء خلقه، وبينما كان يسير ذات يوم في السوق اصطدم بحمّال يحمل على ظهره جرة كبيرة مليئة بالصباغ (مادة لتلوين الثياب) فاختل توازن الحمّال، وسقطت الجرة على الأرض، فانكسرت وتناثر الصباغ على ثياب غضبان فلما رأى غضبان ما حلّ بثوبه انهال ضرباً على الحمال، والحمال المسكين يعتذر منه ويستغيث بالنسا، ولا أحد ينصره، فالكل يخاف غضبان.

    وسمع أسامة صراخ الحمال، وكان شاباً كريماً شجاعاً، يعمل في متجر والده، فأسرع لنجدة الحمّال، وأمسك غضبان بقوة وقال له: اتق الله، لا يحق لك أن تضرب أحداً بغير حق.

    فقال غضبان لأسامة: ألا ترى يا أعمى؟ لقد أتلف هذا الأحمق ثوبي بالصباغ الذي كان يحمله.
    فقال أسامة حدث ذلك بدون قصد منه، وسيدفع لك ثمن الثوب، فلا تضربه.

    ضحك غضبان وقال: وهل يستطيع هذا الحمال الفقير أن يدفع ثمن الثوب؟ إنه يساوى مائة دينار ذهباً.
    سقط الحمال مغشياً عليه عندما سمع ذلك، فهو لا يملك حتى عشرة دراهم فضية.
    وحاول الجميع أن يقنع غضبان بأن يسامح الحمّال، ويرحم حاله، لكنه رفض، فأسرع أسامة إلى متجر والده، وأحضر مائة دينار، وأعطاها لغضبان "فرح غضبان" لأن ثوبه لا يساوي هذا المبلغ، ولكن لما أراد أن ينصرف، جذبه أسامة بشدة وقال: قد قبضت الثمن، وأريد ثوبي.

    فقال غضبان مستغرباً: حسناً، أذهب إلى البيت، وأخلع الثوب وأرسله لك مع الخادم.

    ولكن أسامة أمسك بثيابه وجرّه بقوة وقال: قد رفضت أن ترحم هذا المسكين فاخلع ثوبي الآن.
    ووقف الجميع مع أسامة، فاحتار غضبان ماذا يفعل فهو يريد المال، ولكنه لا يستطيع أن يخلع ثوبه أمام الناس، فنظر إلى أسامه شرزاً (بحقد واحتقار) وقال: حسناً، سأشتري الثوب بمائة دينار.

    ولم يقبل أسامة وقال له: إما أن تعطيني ثوبي الآن، أو تدفع ثمنه مائتي دينار في الحال.
    فقد غضبان عقله وأخذ يصيح: كيف تبيع ثوباً بمائتي دينار، وقد اشتريته بمائة؟ وظل يرجو أسامة أن يقبل المائة دينار ويتركه لينصرف.

    فقال أسامة: إما أن تعطيني الثوب الآن، أو تدفع قيمته مائتي دينار أو تعتذر من الحمال، عندئذ سأسامحك.

    ازدادت حيرة غضبان البخيل، فهو جبان لا يستطيع أن يضرب أسامة الشاب القوي ابن التاجر الكبير، كما أن الحاضرين سيشهدون بما حدث، وهو بخيل جداً ولا يمكن أن يدفع مائتي دينار ثمناً للثوب، فلم يجد غضبان إلا أن يعتذر للحمال ويعطيه عشرة دنانير تعويضاً عن إهانته، وانصرف ذليلاً ملطخ الثياب.
     
  11. #11
    gazalah

    gazalah مدون جديد

    الحكاية الاولى:
    كان الثعلب تضور جوعا ويبحث عن اى شيء يسد رمقه عندما راى تجويفا كبيرا في شجرة بلوط بها وجبة طعام تركها الرعاة ليتناولوها بعد القيلوله وزحف الثعلب والتهمها كلها وعندما امتلات معدته وانتفخ جسده لم يستطع أن يخرج من التجويف فأخذ يصيح ويولول وينتحب وسمع صياحه ثعلب آخر كان يمر بالطريق فسأله ماذا حدث وعندما روى له القصه كان رده : ابق كما أنت حتى تجوع وتعود المعدة الى طبيعتها وينتهي انتفاخ الجسد وعندئذ سوف تخرج بكل سهولة......
    الحكمه ((الزمن يحل المشكلات))
    عندما نريد شيئا بكل شغف لا نفكر بعقولنا وانما كيف نصل اليه ولا نفكر بالعواقب كذلك الثعلب لو فكر انه بامتلاء معدته لن يستطيع الخروج لفكر قبلا باخراج الاكل الى خارج الشجرة قبل اكله..

    الحكاية الثانيه:
    تفاخر الثعلب والقرد يوما بنباله وظل النزاع بينهما مدة طويله الى ان وصلا الى مكان معين من الطريق ركز فيه القرد بصره وراح يئن ويتوجع فسأله الثعلب : ما خطبك فاشار اليه القرد الى بعض القبور القائمه هناك:الا تتوقع منى بعد ذلك ان انتحب وانا ارى قبور العبيد والاحرار من اسلافي .فاجاب الثعلب: ليس في استطاعه واحد منهم ان ينهض ليكذبك...
    الحكمه((الموتى لا يروون الحكايات .
    الحكايه الثالثه:
    عندما رأى الناس الجمل أول مره أصيباو بالرعب والفزع من حجمه الضخم وكانوا يفرون عند رؤيته لكنهم اكتشفوا مع مرور الايام انه حيوان لطيف وواتتهم الشجاعه أن يقتربوا منه وشيئا فشيئا اكتشفوا انه لاخطر منه وأخيرا احتقروه احتقارا شديدا حتى انهم صنعوا له لجاما وجعلوا أطفالهم يلعبون فوق ظهره...
    الحكمه((كثرة الالفه تولد الاحتقار))

    الحكايه الرابعه:
    اعتاد مغن هاو غير جميل الصوت أن يغنى طوال النهار بمصاحبة قيثارته فى منزل جدرانه من الجص الذي يضخم الصوت عدة مرات حتى ظن أن طبقه صوته من الطراز الأول وصور له غروره انه انما خلق ليغني على خشبة المسرح لكنه عندما اتيحت له الفرصه ووقف يغني امام الجمهور كان صوته بشعا حتى انهم طاردوه بالحجاره....
    الحكمه((خداع النفس))
    هناك من يكذب وبعد ذلك يصدق كذبته وكثير من نجد مثله بالحياة..

    لحكايه الخامسه:
    سكن رجل غني بجوار ساحة دباغ لكنه لم يستطع تحمل رائحه الجلود الكريهه فرجا الدباغ ان ينتقل الى مكان آخر غير ان الدباغ يؤجل الانتقال باستمرار زاعما انه سوف ينتقل بعد ايام قليله وحدث ذلك مرارا حتى اعتاد الرجل الغني بمرور الوقت على رائحه الجلود ولم يعد يشكو جاره او يطلب منه الرحيل ....
    الحكمه ((العاده مارد جبار))

    الحكايه السادسه:
    تجمعت الانهار يوما وتقدمت بشكواها الى البحر فقالت :لماذا عندما نصل اليك ونغمرك بمياهنا العذبه الصالحه للشرب تقوم انت بتحويلها الى مياه مالحه غير صالحه للشرب؟ استمع البحر الى شكوى الانهار بصمت ثم اجاب في هدوء: العلاج بسيط لا تأتوا الى وعندئذ لا تكون مياهكم مالحه..
    الحكمة: لا تتهم غيرك اتهامات لا مبرر لها.

    الحكايه السابعه:
    اختلفت الشمس مع ريح الشمال : من منهما الاقوى..فاتفقا على الاعتراف بانه هو الذي سينتصر ويجعل المسافر يخلع ملابسه..وجربت الريح حظها اولا.. غير ان عواصفها القويه جعلت الرجل يلف ملابسه حوله باحكام.
    وعندما هبت اعنف جعله البرد غير مرتاح فاضطر الى ان يضع على جسمه ملابس اكثر وفي النهايه تعبت الريح واسلمته الى الشمس.فسطعت الشمس في البدايه بحرارة معتدله جعلت الرجل ينزع معطفه ثم التهبت وتوقدت حتى عجز عن تحمل حرارتها فخلع جميع ملابسه ثم ذهب ليستحم في نهر قريب..
    الحكمه فن الاقناع كثيرا ما يكون اعظم تاثير من القوة..

    الحكايه الثامنة:
    جلست حشرة الحصاد تزقزق على شجرة عاليه غير ان الثعلب اراد ان يلتهمها فوضع خطه ..جلس يتحدث اليها باعجاب ويمتدح صوتها الجميل ثم طلب منها ان تهبط اليه لانه يريد ان يعرف حجمها ولا سيما انها صاحبة صوت مرتفع غير ان الحشرة لم تقع فى الفخ بل قطعت ورقه شجرة وقذفت بها اليه .. لم يشك الثعلب ابدا في انها الحشرة فاندفع نحوها فقالت له: لقد أخطأت يا صديقي عندما ظننت انني سأهبط اليك..انني حذرة من الثعالب منذ ذلك اليوم الذي رأيت فيه أجنحه الحشرات في روث الثعالب.....
    الحكمة: العاقل الذي يتعلم دروس الحكمه من اخطاء جيرانه

    الحكايه التاسعه:
    بنى طائر القنبر لنفسه عشا ً في حقل ذرة خضراء وراح يطعم صغاره من براعم الحقل الجديد الى أن ظهر لها العرف
    في الرقبه ونبت ريشها فى الجناحين تماما... وذات يوم تفقد صاحب الحقل أرضه فوجد أن الذرة قد نضجت وحان جمعها ... فقال لنفسه: لقد آن أوان ان ادعوا جميع اصداقئي لمساعدتي في جمع الحصاد.. وسمعته القنابر الصغيره فاخبرت والدها ورجته ان يبحث لها عن حقل آخر تستطيع ان تتحرك فيه بامان. فأجاب الاب :ليس ثمة ما يدعونا الآن للرحيل ....... عندما عاد صحاب الحقل مره اخرى وراى الذرى جفت على عودها وبدأت تسقط بفعل اشعه الشمس قال لنفسه: لابد ان استأجر جامعي الحصاد وعربات نقل غدا.. عند ئذ قال القنبر لصغاره: الآن جاء وقت رحيلنا الى مكان آخر فقد بدأ الرجل يعتمد على نفسه لا على أصدقائه..
    ((لايكون جادا من يلقى العبء على الآخرين))

    الحكايه العاشرة:
    كان الحصان والحمار مع صاحبهما في رحلة ..فقال الحمار للحصان: لو أردت أن تنقذ حياتي فارجوك ان تاخذ جزءا من الحمل الذي أحمله.. رفض الحصان وسار الحمار بحمله حتى أصابه التعب ونال منه فسقط ميتا ً... عند ئذ نقل صاحبهما كل الحمل الى ظهر الحصان وراح الحصان يزمجر ويرثى لحاله : وا أسفاه ,,يالي من مخلوق بائس اى وضع سيء وضعت نفسي فيه ..لقد رفضت ان اخفف قليلاً من عبء الحمار لكني الآن أحمل كل شيء..
    ((عقاب الانانيه: على القوى ان يساعد الضعيف حتى يحافظان على وجودهما))

    الحكايه الحاديه عشر:
    ذات يو وجدت الدجاجه بيض افعى فاحتظنته ورقدت عليه ليظل في جو دافيء وكان السنونو يراقبها فقال لها: ماذا تفعلين يا حمقاء؟؟.....لماذا تربين مخلوقات سوف تكونين أنت نفسك عندما تكبر اول ضحاياها..؟..
    ((المعامله لحسنه لا تغير الطبيعه الشريرة))
    او مثل ما نقول اتقى شر من احسنت اليه .....او ان أحسنت للئيم تمردا ..

    الحكايه الثانيه عشر:
    شاخ الاسد وبلغ من العمر عتياً وضعف حتى لم يعد قادرا ً على التقاط أنفاسه فجاءه الدب أولا ً وسدد له ضربة قويه انتقاما ً من أذى قديم كان قد لحق به ..ثم جاء الثور ونزل بقرنيه في جسد عدوه ..ثم جاء الحمار وشاهد هذه الهجمات فامتلا احساس انه سوف ينجو من اي عقاب فراح يرفس جبة الاسد ..... كان الاسد يلفظ انفاسه الاخيرة وهو يقول : يصعب علي كثيرا أن أتحمل وأنا أشاهد هذه الحيوانات الشجاعه تنتصر علي .... لكن الألم يزداد كثيرا عندما أرى نفسي أموت تحت رحمتك يأحقر المخلوقات ان ذلك يعنى أنني أموت مرتين...
    ((سقوط جبار))
    كما نقول اذا طاح الجمل كثرت سكاكينه.....

    الحكايه الثالثه عشر:
    كاد الأسد أن يلتهم الأرنب الذي وجده في سبات عميق عندما رأى غزالا يمر بجانبه ....فأرجا الهجوم على الأرنب وراح يطارد الغزال الذي غر مسرعا أمامه......وأيقظت هذه الضجه الأرنب من نومه فهرب هو الآخر وبعد مطاردة طويله أيقن الأسد انه لن يلحق الغزال فعاد أدراجه لالتهام الأرنب فوجده قد لاذ بالفرار فراح يقول لنفسه:انني أستحق ذلك بالفعل لانني أضعت طعاماً كان بيدي على أمل أن أحصل على شيء أفضل.........
    ((عصفور باليد خير من عشرة على الشجرة))
    من طمع قل ما جمع...........

    الحكايه الرابعه عشر:
    سخرت ثعلبه ذات يوم من لبؤة لأنها لا تنجب أبداً سوى شبل واحد في كل مرة فأجابت اللبؤة :واحد فقط نعم..لكنه أسد.....
    ((المهم الكيف لا الكم))

    الحكاية الخامس عشر:
    كون الاسد والحمار والثعلب شركة وخرجوا للصيد...وعندما حصلوا على صيد وفير من لحيوانات أشار الاسد للحمار بتقسيمها..فقسمها الحمار ثلاث اقسام متساويه وطلب من الاسد ان يختار منها فوثب الاسد في غيظ على الحمار والتهمه.. ثم طلب من الثعلب ان يقسمه فجمع الثعلب كل الاشياء تقريبا فى كومه واحده ولم يترك سوى بعض الاشياء التافهه لنفسه ....وطلب من الاسد ان يختار فساله الاسد: من الذي علمك ان تقسم الاشياء على هذا النحو ؟؟ فاجابه الثعلب :علمني ما حدث للحمار...........
    ((نتعلم الحكمه مما نراه من مصائب الغير))
    فى مثل نقوله طق الفهد يستأدب الكلب ........ والعاقل من اتعظ بغيره....

    الحكايه السادسه عشر:
    انتخبت جماعه الذئاب ذئبا منهم قائدا لها..فاستن قانونا مفاده ان كل ذئب يصطاده فريسه يتعين عليه ان يضعها فى البركه ثم يتقاسمها بالتساوي مع بقيه افراد الجماعه ..حتى لا يدفعهم الجوع ان يأكل بعضهم بعضا لكن الحمار تدخل في الموضوع وهز رأسه قائلا: لقد خرجت من ذهن الذئب فكرة نبيلة لكن كيف ايها الذئي تنفذ هذه الفكرة وقد قمت انت نفسك بادخال صيدك يوم أمس الى مخبئك ؟؟ ضعه اذن فى مخزن الجماعه واجعلها تشارك فيه ..هذا الفضح اخزى الذئب حتى انه اضطر الى الغاء قانونه..
    ((اولئك الذين يتظاهرون بالتشريع العادل يختبئون وراء ستار القوانين التى يشرعونها))
    المنافق لابد ان ينكشف بافعاله........

    الحكايه السابعه عشر:
    أخذ راعي الغنم جرو ذئب حديث الولادة ورباه مع كلابه حتى ينمو ويكبر..وكلما سرق ذئب آخر شيئا من قطيع الراعي طاردته الكلاب ومعها هذا الجرو الصغير ..واذا ماعادت الكلاب دون ان تمسك باللص واصل هو المطارده حتى يلحق به ثم بوصفه ذئبا يشارك فى الغنيمه واحيانا عندما لا تكون هناك سرقات فانه يقتل سراً أحد افراد الغنم ويفترسها ويجعل الكلاب يشتركون معه الى ان فطن الراعي لما يحدث فشنقه على فرع شجرة..
    ((الطبيعه الشريرة الفاسدة لا تخلق رجلا صالحا ابدا))
    او كما نقول (كل من يرده اصله))....وكل من يرجع لساسه

    الحكايه الثامنه عشر :
    كان هناك عجوز رعديد ليس لديه سوى ولد واحد وهو صبي شجاع مغرم بالصيد .... رأى الأب منامه أن اسداً يقتل وحيده وخشى أن يكون الحلم منبئاً بالمصير الذي ينتظر أبنه.وفي محاولة لمنع الحلم من أن يتحقق بنى الأب حائطا ً رائعا عاليا ً حول البيت ومنع ابنه من الخروج ولكي يرفه عنه زين الجدران بصور جميع أنواع الحيوانات بما فيها الأسد وصاح فيه: عليك اللعنة...انه بسببك وبسبب حلم ابي الكاذب بقيت كالمرأة داخل أربعه جدران فكيف يمكن لي أن أتعامل معك؟؟ وضرب الحائط بيده وكأنه يريد أن يخلع عين الاسد فدخلت شظيه من الحائط تحت ظفر يده فشعر بألم حاد والتهاب في ذراعه حتى المفصل ثم انتابته حمى شديدة مات بها سريعا ً ..وهكذا نجد انه على ارغم من انها صورة مرسومه فان الاسد تسبب في موت الصبي وذهبت جهود والده وخططه أدراج الرياح.....
    ((لابد للانسان ان يستسلم لمصيره بصبر وشجاعه فليس ثمة وسيله تمكنه من الافلات منه))
    او كما نقول الحذر لايمنع القدر.....

    الحكاية التاسعه عشر:
    اعتادت أرمله نشطة أن توقظ جواريها مع صياح الديك ليبدأن أعمالهن المنزليه.ولما كن قد تعبن من اعمال البيت ومن اليقظه المبكرة فقد قررن قطع رقبة الديك ذلك الديك المغرور والتخلص منه ومن صياحه ظنا منهن انه المسؤول عن كل ما يقعن فيه من متاعب عندما يوقظ سيدتهن قبل طلوع النهار..
    غير أن عملعن هذا أوقعهن فى متاعب أشد سوءاً فبعد أن ذبحن الديك أصبحت سيدتهن تستيقظ في فترة مبكرة أكثر مما كانت تفعل لأنها لم تعد تعرف متى يطلع النهار بسبب غياب الديك..
    ((متاعب الكثير من الناس هى في الواقع من اتكارهم))
    كما نقول جا يطببها (يكحلها) عماها ..

    الحكايه العشرين:
    ارتدى الحمار يوما ً جلد الأسد وراح يرعب الوحوش كلها لكنه التقى بالثعلب وأراد أن يخيفه مثل بقية الحيوانات فقال له الثعلب بعد ان عرف صوته: صدقني كدت أنا نفسي أخاف منك لولا انني سمعت نهيقك....
    ((الاغبياء يتخفون في ثياب الآخرين ثم يفضحون أنفسهم لأنهم لايكفون عن الثرثرة))

    الحكايه الواحد والعشرين:
    شاهد الحمار الذئب يجري نحوه وهو يرعى العشب فتظاهر بأنه أعرج وعندما وصل الذئب اليه سأله : مالذي جعلك اعرج على هذا النحو؟
    فقال الحمار :ان شوكة كبيرة دخلت في قدمة وهو يقفز فوق سور ونصحه أن يخلعها قبل أن يأكله حتى لا تقف في حلقه ووقع الذئب في المصيدة ورفع قدم الحمار ليستخرج الشوكه واثناء قيامه بفحص حافر الحمار ركله في فمه ركلة قويه أطاحت بأسنانه فقال الذئب في أسى: لقد نُلت ما أستحق علمني أبي مهنة الجزار وها أنذا أتطفل على مهنة الطبيب.....
    ((أولئك الذين يتطفلون ويتدخلون فيما لا يعنيهم عليهم أن يتوقعوا الدخول في المتاعب))
    من تدخل فى مالا يعني راى مالا يرضيه

    الحكايه الثانيه والعشرين:
    كان الكلب يجري وراء الأسد فى محاوله لمطاردته فلما تنبه الأسد توقف واستدار للكلب .. فخاف الكلب وتراجع فقال له الثعلب كان يشاهد المنظر (يتشمت عليه ) :أنت ايها المخلوق لا تصلح لشيء ...لقد أردت أن تطارد الأسد لكنك لم تحتمل زمجرته..
    ((هناك بشر مثل الكلب في هذه القصه يتحدون من هو أقوى منهم فتذا تنبهوا لهم جبنوا وتقهقروا وجلسوا على الأرض.))
    كثيره هى الامثله على تلك القصه منها ..القافله تسير والكلاب تنبح .........تكرمون

    الحكايه الثالثه والعشرين:
    كان الكلب يعبر النهر فوق قنطرة صغيرة وفي فمه قطعه من اللحم ورأى صورته المنعكسه على صفحة الماء فظن أنها كلب آخر يمسك بقطعه أكبر من اللحم فترك القطعه تسقط من فمه وقفز ليخطف القطعه الأخرى.... ولما لم تكن هناك قطعه أخرى فقد أضاع تلك التى كانت معه حيث جرفها التيار
    ((تبين لنا الحكايه مايحدث للناس الذين يريدون دائما أن يأخذوا أكثر مما معهم ))
    من طمع قل ما جمع....

    الحكاية الرابعه والعشرين:
    كان الثعلب يتضور جوعا عندما شاهد عناقيد العنب تتدلى من أيكة عالية ,كانت الشجرة مثقله بعناقيد العنب لكنها عاليه قفز الثعلب لكي يصل اليها عدة مرات دون جدوى فلما يئس من الوصول اليها مضى في طريقة وهو يقول :
    على كل حال ان العنب لم ينضج بعد انه حصرم..
    ((كثيرا مايلوم الانسان الظروف التى وجد فيها..بطريقه الثعلب نفسها مع ان فشله يعود الى عجزه هو))
    الي مايطول العنب حامض عنه يقول

    الحكاية الخامسه والعشرين:
    اصبح الأسد شيخا عجوزا ضعيفا لا يستطيع أن يصطاد ولا أن يقاتل من أجل طعامه ولهذا قرر أن يعتمد على أساليب بارعه وذكيه في الحصول على الطعام ,فرقد في كهف وادعى المرض وعندما يأتي أي حيوان لزيارته يمسك به ويفترسه فيصبح وجبة شهيه ...واختفت كثير من الحيوانات بهذه الطريقه اما الثعلب الذي رأى الخدعه فقد جاء ولكنه لم يدخل الكهف بل ظل خارجه وراح يستفسر من الاسد عن حالته فاجاب :حالتي سيئه لماذا لم تدخل الى الكهف أيها الثعلب؟؟ فأجب الثعلب: الحقيقه اني كنت أود أن أدخل لكنى رأيت كثيرين يسيرون فى هذا الطريق فيدخلون ولا يعودون..
    ((الرجل الحكيم يتعرف على مواطن الخطر في وقت المناسب حتى يستطيع أن يتفادى الاضرار والكوارث قبل وقوعها))

    الحكايه السادسه والعشرين
    كانت الفئران في حرب دائمه مع جماعه ابن عرس وكانت نتائج الحرب باستمرار سيئه بالنسبه لها,فعقدوا اجتماعا..انتهوا فيه الى ان هزائمهم المتكررة ترجع الى احتياجهم الى قائد فاختاروا جماعه منهم ليكونوا جنرالات الحرب..ولكي يميز هؤلاء القادة انفسهم عن بقيه الفئران الاخرى جاؤؤا بقرون ونبتوها على رؤوسهم .وعندما اشتعلت المعركه مُني جيشهم بهزيمه منكرة وولوا الادبار واستطاعت الفئران كلها ان تدخل جحورها بسرعه سالمه فيما عدا الجنرالات فقد عجزوا عن الاختباء اذ منتعهم قرونهم من دخول الجحور فامسكت بهم جماعه ابن عرس واتت عليهم ..
    الحكمه: الكبرياء والغرور كثيرا مايتسببان في مصائب البشر))

    الحكاية السابعه والعشرين:
    قال حيوان الخلد لامه انه يستطيع ان يرى اشياء لا يراها غيره من الخلد..ولكي تمتحنه امه اعطته حفنه من البخور وسألته ماهذه ؟؟ فأجاب: مجموعه من الحصى .. فقالت له: يا ولدي انك لست لا تستطيع فقط أن ترى وانما فقدت حاسة الشم أيضاً..
    الحكمه((عندما يعلن البعض ان باستطاعتهم عمل المستحيل فان أبسط اختبار سوف يكشف الى أي مدى هم من الدجالين المدعين))

    الحكاية الثامنه والعشرين:
    جلس قرد على فرع شجرة يراقب بعضا ً من صيادي السمك وهم يرمون شباكهم في النهر ويشاهد مايصنعون وما أن تركوا شباكهم وذهبوا لتناول طعام الغداء حتى هبط من الشجرة مسرعا ً وراح يقلدهم على نحو مايفعل القرد باستمرار لكنه ما أن فرد الشباك ليرميها في النهر حتى لفته بداخلها وشدته الى النهر وكاد يغرق . فقال لنفسه: هذا جزائي لقد حاولت ان اصطاد مع اني لم أتعلم الصيد قط....
    الحكمه: ((اذا ماتدخلت فيما لا يعنيك لن تجني شيئا وسوف تكون هناك اسباب وجيهه لتندم على ذلك))

    الحكاية التاسع والعشرين:
    ي يوم من أيام الشتاء وجد الفلاح الافعى تتجمد من البرد فتحرك قلبه عليها والتقطها ووضعها في صدره.ولكن مع الدفء عادت اليها غريزتها الطبيعيه فلدغت المحسن اليها لدغة قاتله فقال وهو يحتضر :لقد نلت ما أستحق لأنني أخذتني الشفقه بمخلوق شرير..
    الحكمه((تبين لنا هذه الحكايه أن منتهى الرحمة أو الشفقه لايمكن أن تغير شيئاً من الطبيعة الشريرة))

    الحكاية الثلاثون:
    في يوم من أيام الصيف الحارقة ذهب الأسد والدب يشربان من نبع صغير لكنهما تنازعا حول من الذي يشرب فى البداية؟؟ وهكذا دخل كلاهما في عراك دموي قاتل لكنهما توقفا لحظه يلتقطان انفاسهما ونظر حولهما فوجدا مجموعه من النسور قد وقفت متراصه في انتظار التهام من يخر صريعا منهما فجعلهما هذا المنظر يتوقفان عن القتال ويقولان : من الافضل لنا أن نكون صديقين من أن تأكلنا النسور والغربان...
    الحكمه ((الصراع والنزاع امور بغيضه وهي خطرة على الاطراف المتنازعه كلها ومن الافضل ان تؤلف بينهما المصالحة))
    كانها تحكي حالنا .. متى ننتبه قبل ان نتساقط ونكون لقمة سائغه للنسور والغربان..
    الحكاية الواحد والثلاثون :
    كان الرجل على علاقة بامرأتين واحدة شابة والأخرى عجوز. وأخذ الشيب يدب في شعره .. وكانت العجوز تخجل ان تكون على علاقة بشاب لذلك عندما يزورها كانت تقوم بانتزاع الشعر الاسود من رأسه. بينما المرأة الشابه كانت لاتحب ان تكون على علاقة برجل عجوز لذلك كلما زارها راحت تنتزع الشعر الابيض من رأسه وظل الحال على هذا المنوال حتى أصبح أصلع الراس.....
    الحكمه(( الصحبة غير المتجانسه لا تأتي بخير أبدا))

    الحكاية الثانية والثلاثون:
    كان الصياد يقتفي آثار أقدام الأسد فسأل الحطاب ان كان يعرف عرينه..فقال الحطاب انني يا سيدي أريك الأسد
    نفسه... عندئذ أصبح الصياد شاحباً من الخوف واصطكت اسنانه وهو يقول: كلا انني أبحث عن آثار أقدام الأسد لا عن الأسد
    نفسه......
    الحكمه(( تفاخر الجبان ببسالته انما يكون بالكلام))
    الحكاية الثالثة والثلاثون:
    وصل طائر اللقلاق من ارض بعيده فتلقى دعوة من الثعلب لتناول العشاء فذهب شاكراً غير ان الثعلب قدم له الطعام على لوح أملس من المرمر ,ولما كان طائر اللقلاق ذا منقار طويل فلم يستطيع أن يأكل شيئا ً على الاطلاق ,,مع انه كان جائعا أشد الجوع.. لذلك عندما قام الطائر برد الدعوة ودعا اللثعلب لتناول العشاء عنده قدم له ابريقا طويلا مليئا بالحبوب الطريه ,وظل الثعلب جائعا لأنه لم يستطع الوصول الى شيء من الطعام أما الطائر فكان يمد منقاره في الابريق ويتناول وجبة شهيه..
    الحكمه(( دقه بدقه......اذا وضعت نموذج فلا تشك اذا ما اتبعه الآخرون))
    الحكاية الرابعه والثلاثون:
    انقض النسر من أعالي الجبل بسرعه خاطفه وأمسك بحمل صغير ..منظر جعل الغراب يشعر بالحسد والغيرة وفي غمرة حماسه وشغفه بمنافسة النسر انقض الغراب بسرعة وبكل ما يمكن أن تحدثه أجنحه من صوت فوق ظهر خروف صغير غير ان مخالبه اشتبكت فى فروة الخروف فأخذ يضرب بأجنحته عبثا ً ليخلص نفسه حتى جاء راعي الغنم ورأى ما حدث فجرى وأمسك بالغراب وربط الراعي جناحي الغراب حتى لا يتمكن من الطيران مرة أخرى ,وعندما حل المساء حمله الى المنزل لأطفاله وعندما سألوه: أي نوع من الطيور هذا؟؟ أجاب: كل ما أعرفه أنه يسمى غراب الزيتون لكنه أراد أن يكون نسرا ً
    الحكمه(( ان اردت ان تقلد او تنافس شخصا اقوى منك فانك تبذل جهدا ً ضائعا والناس يضحكون على سوء حظك))
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏19 ابريل 2016
  12. #12
    fatataeba

    fatataeba مدون جديد

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
     
  13. #13
    هلالا

    هلالا مدون جديد

  14. #14
    فراشات الجوري

    فراشات الجوري مدون جديد

  15. #15
    nourmed

    nourmed مدون جديد

  16. #16
    ابراهيم بوستة

    ابراهيم بوستة مدون متميز

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
     
  17. #17
    abou.hajar

    abou.hajar مدون جديد

    رد: سلسلة كتابي الالكتروني قصص اطفال رائعة

    بسم الله الرحمن الرحيم .ي الحقيقة منتدى متميز نسأل اله ان يبارك جهود الجميع
     
  18. #18
    bseddiq

    bseddiq مدون جديد

    رد: سلسلة كتابي الالكتروني قصص اطفال رائعة

    بسم الله الرحمن الرحيم شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أطيب تحية . 1
     
  19. #19
    simohammed77

    simohammed77 مدون جديد

    رد: سلسلة كتابي الالكتروني قصص اطفال رائعة

    شكرا1
     
  20. #20
    رد: سلسلة كتابي الالكتروني قصص اطفال رائعة

    شكر يااخي الكريم على هذه القصص ولك مني احلى تحية واجلال