المغرب في الرتبة 74 عالميا في تكنولوجيا المعلومات

  1. #1
    السفير

    السفير مدون فعال

    تراجع ترتيب المغرب في مؤشر "الجاهزية الشبكية" في تقرير "تكنولوجيا المعلومات العالمي"، ليحتل المرتبة العاشرة ضمن الدول العربية، والرتبة الرابعة والسبعين من بين 127 دولة شملها التقرير، الذي أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس) أخيرا
    وجاء في التقرير أن المغرب تراجع إلى مرتبة متأخرة عربيا، بعد كل من الإمارات العربية المتحدة (29) وقطر (32) وتونس (35) والبحرين (45) والأردن (47) والمملكة العربية السعودية (48)، والكويت (52) وسلطنة عمان (53)، ومصر(63)، وحلت الجزائر بعد المغرب عربيا في الرتبة (88) عالميا، وجاءت بعدها ليبيا (105)، وسوريا (110) في أسفل الترتيب. فيما تصدرت الدانمارك "الاقتصاديات الأكثر اتصالا بالشبكة".
    ويأتي التراجع في وقت يشهد فيه قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصال في المغرب نموا ملحوظا، فطبقا لتقرير صادر عن مركز الأبحاث والرصد التابع للوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات، فإن عدد المشتركين بلغ حاليا في خدمات الهاتف الثابت 2.3 مليون زبون.
    ومع 450 ألف مشترك في خدمة الإنترنيت عالي السرعة، فإن المغرب يتزعم جميع البلدان الإفريقية المستخدمة لتقنية توصيلة الحُزمة السريعة. كما بلغ عدد المشتركين في خدمة الهاتف المحمول 20 مليون زبون، وزاد عدد المستخدمين لدى شركات الاتصالات والمعلومات البالغ عددها 1500 شركة عن 42 ألف شخص.
    وأشار تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي 2007 - 2008 إلى أن "الأداء البارز" للدول المتقدمة على مستوى الجاهزية الشبكية مدفوع أساسا من قبل الشركات والأفراد، أكثر من قوة الاستراتيجية والرؤية المُحددين من طرف الحكومة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
    وتحول التقرير العالمي لتكنولوجيا المعلومات، منذ إطلاقه للمرة الأولى في عام 2001، إلى أداة مرجعية مهمة لتحديد مواطن القوة والضعف على مستوى تقنية المعلومات والاتصالات في البلدان، التي يشملها المسح السنوي، وكذلك لتقييم التقدم أو التراجع الذي يُسجل في تلك البلدان. كما يسلط الضوء على الأهمية المتزايدة لتطبيق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية والتطور الاقتصادي.
    وقال الاقتصادي في شبكة التنافسية العالمية في المنتدى الاقتصادي العالمي ومحرر التقرير، إيرني ميا، إن التجربة الناجحة للدول الاسكندنافية وسنغافورة والولايات المتحدة وكوريا تظهر إدراك حكومات هذه الدول لأهمية تكنولوجيا المعلومات تزامنا مع التركيز على التعليم والإبداع كونها ليست مفتاحا لتعزيز الجاهزية التكنولوجية فحسب بل لتأسيس قاعدة لتنمية مستدامة.
    ويعتبر التقرير، الذي واظب المنتدى على نشره للعام السابع على التوالي، وغطى في نسخته الحالية 127 دولة حول العالم، أكثر التقييمات موضوعية في ما يتعلق بعملية التنمية والمنافسة في ميدان تكنولوجيا المعلومات عالميا.
    وتحت شعار "تعزيز الإبداع من خلال الجاهزية الشبكية"، ركز تقرير العام الحالي بشكل أساسي على دور جاهزية شبكة الأنترنت في الإبداع والريادة.
    ويشمل التقرير جاهزية الدول لتوظيف تكنولوجيا المعلومات في ثلاثة محاور رئيسية، تتمثل في الاقتصاد العام، وفي البنية التحتية، والبيئة التشريعية لتكنولوجيا المعلومات، ومدى جاهزية كل من الحكومات والاقتصاد والأفراد على استخدام والاستفادة من تكنولوجيا المعلومات، واستخدامهم لآخر المستجدات في القطاع.
    يذكر أن "مؤشر الجاهزية الشبكية" يقيس درجة استعداد البلدان للمشاركة والاستفادة من تطورات تكنولوجيا المعلومات والاتصالا
     
  2. #2
    khaldmed

    khaldmed مدون مجتهد

    مشكور أخي على الخبر.
    اللهم وفقنا.


     
  3. #3
    الغريب

    الغريب مدون فعال

  4. #4
    ابراهيم بوستة

    ابراهيم بوستة مدون متميز

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
     
  5. #5
    حميد1

    حميد1 مدون بارز

    كارثة وراء كارثة وراء كوارث ، لقد صرنا ننزلق في كل شيء .. ما الذي أصابنا يارب؟؟؟