مجالس المؤسسة ومقاربة لصيغ التاديب بها

  1. #1
    المغلشي

    المغلشي مدون جديد

    تحية تربوية
    الى الاخوة الاساتذة والى ابناء التلاميذ يحز في النفس ان نسجل في السنوات الاخيرة عدد من الملفات المطروحة على انظار مجالس الاساتذة للبث في قضايا تهم الانضباط داخل المؤسسة ومما يدعو للقلق والخوف احيانا اخرى وهي نوعية المشاكل المطروحة ربما اذا اتفقنا نرجع شيئا ما الى الوراء وقد احدد سنوات الثمانينات حيث كانت تنحصر الملفات بين التغيب غير المبرر واهمال الواجبات المنزلية حيث يشكلان حصة الاسد من الملفات المعروضة وكانت تتخذ فيها قرارات تربوية صرفة ادخال الاب على الخط ولابد ان نشيبر بالمناسبة ان الابوة في عصرنا الحالي تغيرت بشكل جدري في الغالب وتكون جميع القرارات تصب في اتجاه واحد المدرسة لاتريد ضياع الطفل والاباء مع الابن لهما نفس الرغبة اما الان الان الان ؟؟؟؟؟
    فبنظرة عابرة نحو الملفات تاخذك تساؤلات كثيرة وعديدة ولعل ابرزها ما السر في ثورة هذه الفئة ؟؟؟
    اساليب وصيغ غضبها على كل اشكال التصرف الاخرى والتي بالضرورة قد لاتنسجم مع فكرها فنلاحظ ان نسبة لايستهان بها تنحصر في ضرب وجرح الاساتذة وفي بعض الاحيان الى حد الموت واقول استعمال السلاح الابيض
    شيوع المخذرات بكل اصنافها
    الدعارة المقنعة والتي تهدد مجتمع الاسرة والمدرسة على حد سواء وتضرب في عمق مبادئنا الاسلامية
    لكن السؤال المقابل هل دور المؤسسة ينحصر في البعد الجزري والتاديبي والتضحية بشباب هذه الامة ان جميع القرارات التي اتخذت بالطرد اعتبرها قرارات فاشلة لانها بكل بساطة اعلنت للكل عن استحالة حل المشكل بين التلميذ والمدرسسة واتساءل كذلك هل مؤسساتنا تضم اطباء نفسين لحل اشكالية العلاقة بين الاستاذ وتلامذته في بعدها التربوي ؟
    اظن ان غالبية الاباء والمؤسسات تقف عاجزة نحو هذا الكم الهائل الذي تلفظه المؤسسة العمومية بين الفينة والاخرى ونتكلم في وسائلنا الاعلامية عن الهدر ومايكلف الدولة في شقه المادي والمعنوي .
    اما دور جمعية الاباء فاكاد اجزم الا قلة قليلة انها اما غائبة عن الساحة او متواطئة مع الادارة ولا علاقة لها بالمسؤولية الجسيمة الملقاة على عاتقها حيث انها انتخبت لتكن ممثلة شرعية وحقيقية للاباء مع المؤسسة وليس مورد مالي يتم استنزافه حتى لانجده بعد مدة
    يجب تغيير العقليات وان تكون هناك جلسات لتحسيس بابعاد المؤسسة الوطنية التي لها مهمة اساسية ويجب ان تحاسب عليها هل استطاعت ان تعطينا مواطنا يحس بوطنيته باعتزاز ؟عوض ان يكرهه ويتمنى ان يغادره الى الضفة الاخرى اما مغامرا بين امواجه او مرميا في جنبات وارصفة شوارعه او بين جدران سجونه رفقا بالشباب فانهم عدة المستقبل ومن مسؤوليتنا جميعا ان نتنازل شيئا ما عن انانيتنا وكبريائنا احيانا اخرى لنستمع الى نبض قلوبهم فما اكثر المشاكل التي تحيط بهم لكن لا نلقي اليها بالا الا بعد فوات الاوان .
     
  2. #2
    نجمة الارض

    نجمة الارض مدون جديد

    موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .