السيد بلفقيه ينبغي تقديس المدرسة

  1. #1
    حميد1

    حميد1 مدون بارز

    السيد بلفقيه: ينبغي تقديس المدرسة وإعادة مركزتها حول وظائفها الأساسية

    أكد السيد عبد العزيز مزيان بلفقيه مستشار جلالة الملك, أن تقرير المجلس الأعلى للتعليم يدعو إلى عودة للمهام الرئيسية للمدرسة التي يتعين تقديسها, وأيضا إعادة مركزتها حول وظائفها الأساسية من تعليم وتربية وترسيخ للأسس الكفيلة بتكوين مواطن مسؤول.

    واعتبر السيد بلفقيه, في حديث نشرته اليوم الخميس -24 أبريل 2008- صحيفة "ليكونوميست", أن " الإصلاح هو دوما عملية صعبة الإنجاز, خصوصا عندما تحاول, وعلى نحو سريع وعميق, استبدال نظام جديد بتوازن قائم".
    وبعد أن استحضر المنجزات التي تم تحقيقها في مجال إصلاح التعليم, أبرز مستشار جلالة الملك الصعوبات الجديدة التي تواجهها المنظومة التربوية.
    وقال.. " سأكون منقاد إلى التأكيد على أننا جميعا لم ندرك بما يكفي مدى مركزية المسألة التعليمية".
    وأشار السيد بلفقيه أن "الإصلاح ليس مجرد نص وتوجيهات جامدة, لكنه أيضا التزام ومنهج", مضيفا أنه "يتعين القيام برؤية شمولية, يبدو أنه قد تم أخذها اليوم بعين الاعتبار. ويتعلق الأمر ب"مجموعة منسجمة ومهيكلة" من الإجراءات.
    وأضاف أن التقرير الأول للمجلس الأعلى للتعليم, الذي يعتبر السيد بلفقيه رئيسه المنتدب, سيكون بمثابة إحصاء ينشر بشكل منتظم, موضحا أن هناك نوعين من التقارير أحدهما سيرصد وضع التعليم ويتم تحيينه كل سنتين.
    ومن جهة أخرى, أشار السيد بلفقيه إلى أن مؤشر النفقة لكل تلميذ يبقى ضعيفا, مضيفا أن نجاح أي إصلاح رهين أيضا بالقدرة الجماعية على أداء فاتورته.
    وأكد مستشار جلالة الملك أن الأولوية المطلقة ستعطى لفعالية التعليم الإجباري, بهدف التوصل وعلى نحو سريع إلى تمكين جميع الأطفال المغاربة من تمدرس ناجح إلى غاية بلوغهم15 سنة.
    وأوضح أن "الأمر يتعلق بمتابعة دفعة شتنبر2008 , بطريقة يكون معها ممكنا مع حلول سنة2014 , أي بعد ست سنوات, أن يتجاوز معدل النجاح من أجل ولوج السلك الإعدادي90 في المائة دون تكرار السنة".
    وعلى صعيد آخر, أعلن السيد بلفقيه أن وزارة التربية الوطنية ستقود, ابتداء من شتنبر2008 , تجربة مهمة تتعلق بتخويل منح لفائدة90 ألف تلميذ يقطنون بالجماعات الأكثر فقرا, التي تم إحصاؤها في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية, موضحا أن الأمر يتعلق بمنح مساعدة صغيرة, سيتم تقييم مدى تأثيرها على تمدرسهم.
    ومن جهة أخرى, أشار أن المدارس العليا العادية سيكون عليها أن تتحول ابتداء من السنة المقبلة إلى جامعة, مثيرا الانتباه إلى أن الوزارة الوصية تحظى بامتياز تدبير التربية الوطنية والتعليم العالي.
    وأكد أن التعليم يعتبر خدمة عمومية, خصوصا التعليم الإجباري, مشيرا إلى أن من واجب الدولة أن تضمن لكل طفل مغربي مكانا في المدرسة.
    أما في ما يتعلق بالتعليم الخاص, فأكد السيد بلفقيه أنه إذا كان تشجيع هذا القطاع يتأكد باستمرار, فإن من الضروري توضيح الفرق في المعالجة, من جهة بين تعليم خاص يعمل وفق منطق صرف للسوق ويخضع لقواعد القانون العام, ومن جهة أخرى بين تعليم خاص يحظى بالدعم وفوضت له مهمة مرفق عمومي, وبإمكانه الاستفادة من دعم أكثر أهمية من الدولة.

     
  2. #2
    ابراهيم بوستة

    ابراهيم بوستة مدون متميز


    بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


     
  3. #3
    khaldmed

    khaldmed مدون مجتهد

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .