تاريخ الخطوط العربية

  1. #1
    تزروالت

    تزروالت مدون مجتهد

    تاريج الخطوط العربية

    استحق الخط العربي أن يحتل مكانة سامقة في سلم الفنون التشكيلية على الصعيدين العربي والعالمي،وأن يلفت أنظار عمالقة الفن والرسم في الغرب، وأن يحظى بمتابعة وحضور داخل أروقةالمعارض الدولية .


    ولكن الواقع العربي للأسف الشديد يشهد انحساراً لرقعة الخط العربي في الذهنية العربية بوجه عام، وفي مخيال ووجدان الناشئة على وجه الخصوص .
    ومن ثم فإن المكتبة العربية تعاني نقصاً شديداً في الكتب والمراجع، التي تتناول الفن العربي؛ بالدرس والمتابعة والتمحيص والتحليل والتأريخ. ولهذا فإن الخط العربي واكب نهضة علمية ومعرفية هائلة في الحضارة العربية الإسلاميةالتي جسدها بعمق في لوحات ومخطوطات تحمل سمات الفن العالمي، والروح الـشـرقية. صافية النـقاء أيـضاً. بخلاف الواقـع الراهن الذي يطبع نفسه بطابع إهمال جماليات الخط العربي !!.


    نشأة وبدايةالخط العربي الجميل


    من المتعارف علمياً أن المسلمين الأوائل بعدما تشربوا الإسلام في قلوبهم وأفئدتهم. .خرجوا ينشرون النور الربانى في جنبات الأرض،ويفتحون البلاد والأمصار، ويحملون لغتهم الأم (العربية) في كل مكان وطئته أقدامهم،وهى اللغة التي استطاعت لخصوبتها وروعتها وبلاغتها أن تمحو كثيراً من اللغات، وأنتحل مكانها، وتصبح لغة الفتوحات والبلدان الاسلاميةالجديدة. ولذلك أصبح الخط العربي هو المستخدم في هذه الأصقاع ؛ حيث كتب به السلاجقة والعثمانيون بلغتهم التركية، وفتنوا بتنسيقه العجيب، وكذلك الإيرانيون الذين كتبوه بلغتهم الفارسية ؛ حباً في جمال العربية نطقاً وأداءً وكتابة !! .

    ويلحظ عشاق الخط العربي والمؤرخون لمراحل ولادته ونشوئه أن الإيرانيين اهتموا بكتابة الخط العربي،حتى بلغ من حبهم له، أنهم اخترعوا خطاً خاصاً بهم يسمى (التعليق) كما يذكر الخطاط الكبير كامل البابا في كتابة النفيس (روح الخط العربي)، وهو دراسة تاريخية وفنية وجمالية للفن العربي. أبدعته الذائقة العربية المحبة للإبداع والسبق والابتكارفي شتى فنون ومجالات الحياة !! .
    ثم ظهر من بعد. الخطاط الفارسي الفذ (ميرعلى) الذي طور خط التعليق، وأزال ما به من بعض الرتابة، حيث أدخل شيئاً من (النسخ) عليه، وأطلق عليه (النستعليق) وهو ما حبب أهل إيران فيه وفي كتابته، حتى أصبح خطهم المستعمل والشائع الذي يسمى اليوم (الفارسى) نسبة إليهم، وهو خط متأثر في أعماقه وأبعاده وملابسات نشأته وتكوينه بالخط العربي !!.

    عباقرة الخط العربي الأتراك

    لكن الشيء المدهش حقاً. . هو تعلق أبناء الشعوب وفنانيها وخطاطيه بالخط العربي وجمالياته ؛ حيث برعوا في كتابته، الذي سحرت عقولهم، وبهرت قرائحهم،ومن ثم ركزوا في إجادة خطى (النسخ والثلث)، حتى بلغ الخط العربي في عهد العثمانيين ذروة الفن والكمال والحفاوة والنضج. ولقد ترك لنا الخطاطون الأتراك العباقرة. . تراثاً زاخراً من الروعة الفنية القشيبة، التي تدل على مدى تفوقهم وتربعهم على عرش فن الخط .

    وفى زمن العثمانيين. احتل الخطاط التركي مكانة كبيرة، لا ينافسهفيها أحد من الطوائف والمهن الأخرى، حتى بلغ من شدة ولعهم بالخط أن تعلم بعض السلاطين هناك فن الخط على يد كبار أساتذة هذا الفن، وكان منهم خطاطون مهرة من أمثال: السلطان محمود خان، الذي نهل هذا الفن على يد الخطاط (الأسطورة) مصطفى راقم،والسلطان عبد الحميد الثاني على يد الخطاط غزه حتى نال منه إجازة رسمية بمزاولة وممارسة هذه الهواية العجيبة .كما تسرد كتب التاريخ. أن العثمانيين اخترعوا خطوطاً جديدة مستقاة من الخط العربي الأصيل، ومن روعة بنائه وهندسة حروفه،وزخرفة أشكاله، وعمارة ألوانه ؛ وذلك لمواكبة اللحظة التي يعيشون فيها يومذاك. ومن هذه الخطوط. الخط الديواني، والديواني الجلي، والرقعة. أما خط الرقعة. فنظراً لسهولة وبساطة كتابته. أصبح الخط الشائع والمشهور هذه الأيام ؛ حيث يستخدم في كتابة الرسائل اليومية والمعاملات في كل الأقاليم التركية والعربية معاً،والسبب مدى توفر عناصر الزخرفة البنائية فيه، تلك التي تماثل جمال بيوت الأتراك اليوم !!


    أنواع الخطوط اليوم



    أما عن أنواع الخطوط المستخدمة في دنيا اليوم الحاضر فهي ستة: الثلث والنسخ والفارسي والكوفي والرقعة والديواني. إلى جانب نوعين آخرين هما: الديواني الجلي، والديواني مضافاً إليه الشكل الجمالي. أما خط الإجازة فهو خليط من النسخ والثلث. وأما عن سبب تسميته بالإجازة فهو، لأن الأساتذة الخـطـاطـين كانوا يكتبون به إجازاتهم (شهاداتهم) لتلاميذهم لممارسة الخط .

    لكن العصرالحديث. يشهد مدى الحاجة إلى خـطوط جديـدة، وإضـافـات تعمق الإحــساس بجمال الـخط الـعـربي، وتـجذب أنظار الـشباب الـعربي، والأجـيال الجديدة إلى معـرفة وتعلم الخـط الـعربي ومزاياه، من مـنظـور عـصري، يراعـي سرعة الحياة من حولنا، وانـشغال النشء بالإنترنت والدش وثـقافة الاســتهلاك. لذا كان من الواجـب إدخال تـقنيات الحاسـب الآلي إلى مـوهبةالخـط العربي، لإنتاج كائن جديد يتلاءم مع ظروفنا المعيشية وواقعنا الراهن ؛ لئلايذهب أبناؤنا بـعــيداً عـن الانـغـمـاس فـي الخـطـوط العربـية الجمـيلة!! ولــكـيلا تـصـبـح خـطوطـناالجميلة بعيدة عن اهتمامات أجيالنا الجديدة !!.


    مهارة فن الخط


    وتـعد كتابةالخط من الفنون الصعبة التي هي بحاجة شديدة إلى المهارة الفائقة،والموهبة ، والدراسة والتحصيل، والممارسة والتدريب. ولذلك فالخطاط الماهر يحتاج إلى سـاعات عـمل طويـلة يـومـياً لتجويد خطه وتحسـين مستوى أدائه الـفني، لدرجة أنه لا يسـتطيع أن يـتوقف يوماً واحداً عن مـزاولة مهنـته الـمحـببة إلى نفسه .

    وتروي كتب التاريخ والفن. . . رواية مشهورة عن الخطاط التركي الحافظ عثمان، الذي كتب المصحف الشريف عدة مرات متتالية قوله في هذا الصدد: لو عرضت عليّ الخطوط المختلفة، التي أكتبهاطوال الأسبوع ؛ لعرفت بحاستي الفنية، من بينها. خـطـوط يـوم الســبت ؛ لأنها تكون أقل مـرونة من خطـوط بقية أيام الأسبوع، بسبب توقفي عن الكتابة يوم الجمعة. كناية عن مهارته الشديدة في حذق هذا الفن...

     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏28 يناير 2016
  2. #2
  3. #3
    تزروالت

    تزروالت مدون مجتهد