اللغة عند الطفل 2

  1. #1
    khaldmed

    khaldmed مدون مجتهد

    اقتراحات خاصة بكيف ومتى يمكن حفز الطفل وتدريبه :-
    لعله من المفيد لنا ان نتعرف على التطور الحاصل عند الاطفال ,وان نعرف مايستطيع الطفل القيام به في مختلف فترات العمر , وهو ماتم توضيحه سابقا وفيما يلي بعض الاقتراحات التي قد تفيد في تحفيز الطفل وتدريبه:

    · في المعظم الحالات يضمن الطفل حصوله على التدريب الملائم نظرا لانه يستمتع عفويا بالتحرك والتنقل ولانه فضولي يحب اكتشاف الأشياء الجديدة.
    · علينا أن نضمن أن يتمكن الأطفال من اللعب في الهواء الطلق والأماكن الفسيحة ,بحيث يؤدي لعبهم إلى ممارسة النشاط الإجتماعي وزيادة المحصول اللغوي وتنميه مهارة مبادلة الأدوار.
    · في أثناء تناول الطعام يتوفر للأطفال تدريب أساسي على كيفية الاتصال والتفاعل فيما بينهم ويتدرب الطفل على الكلام من خلال تعليمه أنواع الأطعمة وفوائدة0000000000000ألخ
    · تزدهر حياة الأطفال ويزداد محصولهم اللغوي من خلال تمكينهم من اللعب لفترة كافية يوميا ,حيث يوفر اللعب جميع فرص التواصل ومن الأمثلة على ذلك اللعب بالدمى والألعاب التخيلية.
    · كثيرا ما تتخلل ساعات النهار فترات قصيرة من الأنتظار مثل أنتظار وجبه الطعام , أنتظاروصول الحافلة وهذة اللحظات مفيدة لتدريب الطفل ومن الممكن الاستفادة منها فعلى سبيل المثال قراءة قصه قصيرة للطفل , الإنشاد , وصف مجموعة من الصور 00000ألخ
    · لعل الاتصال العاطفي مع الوالدين من المحفزات الأساسية للطفل على التفاعل مثل :- 1-مداعبة بطن الطفل
    2-النفخ على البطن
    3-اللعب مع الطفل


    (نصائح وأرشادات عامة )


    إن البيت هو المكان الأول الذي يتعلم فيه الطفل فلا بد أن يكون موضع عنايه أولياء الأمورحتى يكون مليئا بالإثارة ويلبي احتياجات الطفل واهتماماته ,فأليك عزيزي ولي الأمر بعض النصائح والإرشادات لما تستطيع عمله لمساعدة طفلك.
    علينا بداية أن نقوم بتنمية مراحل ماقبل الكلام عند أطفالنا,تنمية المهارات الخاصة بالفهم والإدراك ومهارات التركيز والانتباة والجلوس, إتاحة الفرصة لطفلنا لاكتشاف الأشياء والتعرف عليها ,تنمية قدارات الطفل على القيام بالتدريبات المختلفة مثل تدريبات النفخ والتنفس ,تنمية مهارة التقليد , تقليد الكراكات والأفعال التي بدورها تنقلنا إلى تقليد الأصوات ثم تقليد الكلمات000000000000وهكذا.

    أولا:تهيئه الجوالمناسب للتخاطب الفعال مع الطفل:
    لان الطفل بحاجة لهذا التخاطب , ويتم ذلك من خلال تأمين نمط ثابت من النظم و الروتين والحدود في حياته وذلك عن طريق:
    1- خلق جو إيجابي فعال للتفاعل مع الطفل , وذلك من خلال
    أ‌- أستخدام لغة صحيحة والتحدث عن الأشياء المألوفة .
    ب‌- مشاركة جميع أفراد الأسرة
    ج- التحدث مع الطفل أثناء اللعب وعدم جعل اللعبة الصامتة.

    2- يحتاج الطفل لمعرفة ماسيفعله فهو يشعر بالأمان حين يعرف ماينبغي عليه عمله في جميع الأوقات.
    3- تأكد من أن الطفل يصغي إليك وشجعه على الإستجابة لك لفظيا أو صوتيا .
    4- أصنع المواقف والفرص لحفز الطفل على التحدث فمن المفيد عدم انتظار الوقت لحصول التواصل بينكما.
    5- إثارة الطفل وحفزه على الأستكشاف والتعلم من غير الضغط عليه.

    ثانيا:حاول جلب أنتباه الطفل:
    فقبل إعطاء الطفل توجيهات أو تفسيرات تأكد منةانه ينظر إليك ومستعد لاستقبال رسالتك , من الضرورة استخدام كلمات واضحة وسهلة وبسيطة خالية من التعقيد , مما يزيد من فرصة الطفل لاستيعاب مايقال له, فمثلا عند مناداته باسمه وأن تقول له أسمع , انتبه ,انظر. لعل الاستخدام الجيد لنبرة الصوت والنغمة من عوامل التي تساعد على جلب أنتباه الطفل.

    ثالثا:ساعد طفلك على فهم الكلام:
    1- حاول عند التحدث مع الطفل أن يكون وجهك عند مستوى نظر الطفل .
    2- استخدام جمل واضحة ومفيدة وبسيطة تتناسب عمر الطفل وحدد بدقه الأسماء والأشياء التي تتحدث عنها.
    3- كرر ماتقوله إذا لزم الأمر
    4- استخدم الحركات والإشارات التي تساعد على توضيح دلالات الكلام.

    رابعا:تكلم كلاما مناسبا للموقف:
    تكلم عن الأشياء الواضحة التي تشارك الطفل بها كالسماع والمشاهدة والشم والتذوق لحظة وقوعها فالطفل يصغي باهتمام للغة الواضحة التي تشد انتباهه.

    خامسا:اعط الطفل الوقت الكافي لكي يستجيب:
    إن الأطفال المتأخرين لغويا يحتاجون أحيانا إلى الوقت أطول ليستجبوا ويتذكروا المعلومات , لذلك يجب إعطائهم وقتا أطول ليعبروا عن أفكارهم, فأعط الطفل الفرصة ليعمل مايريد ويقول ما يشاء ولايستعجل منه الإجابة ,ابق فقط على التواصل البصري بينكما.

    سادسا:ساعد طفلك على التعلم الاستمتاع واستمع لما يريد أن يقوله:
    1- أنظر إلى الطفل أثناء محاولته التخاطب معك وأبدي اهتمامك بما يقوله وان كان كلامة غير واضح,اجلس مع الطفل في غرفة هادئه ,واغلق الراديو والتلفاز لان ذلك يشعرة بأنك مهتم به مما يزيد من رغبته في اللعب معك والإستماع إليك.
    2- حاول لفت أنتباه الطفل إلى الأصوات طوال اليوم.
    3- تكلم جملا بسيطة أو ربما كلمات مفردة تكون مفهومه للطفل ويستطيع إستيعابها.
    4- ساعد طفلك على ربط الأصوات التي يشتغل عليها نشاط معين مع مسمياتها ,فعلى سبيل المثال ربط الأصوات التي تصدر عن الحيوانات مع مسمياتها , أو ربط الصورة مع الصوت (صورة قطة مع لفظ ميو).
    5- لاتتوقع من طفلك أن ينطق صوتا أو كلمة بصورة صحيحة من أول مرة, انه يحتاج لسماع الأصوات والكلمات مرارا وتكرارا قبل أن يستطيع تقليدها.
    6- استخدم الأشارات عند التحدث مع الطفل .فاستخدام الإشارات والحركات الإيمائية يحسن مهارات الانتباة والإصقاء عند الطفل , ساعد الطفل على أن يرى ويسمع في نفس الوقت مؤكدا على أهمية استخدام جميع الحواس( النظر , اللمس, السمع , الشم, التذوق) في عملية اكتساب الطفل اللغه.

    سابعا:وفر لطفلك النموذج اللغوي ليقلده ويوسع قدراته اللغوية:
    1- أختر الكلمات البسيطة والسهلة .
    2- نوع في الكلمات لتتضمن أسماء أشخاص , وأشياء , وأفعال وصفات.
    3- وفر لطفلك النموذج الصحيح من خلال الألعاب مثل العاب مبادلة الأدوار(الكرة).
    4- من المفيد جدا إقران الكلام مع الإشالرة مثلا عند قولنا للطفل باي000باي نستخدم التأشير باليد.

    ثامنا: كافىء طفلك على كل المحاولات التي يقوم بها للتحدث وشجعه على ذلك:
    1- ابتسم أو اومىء برأسك أوكرر الصوت الذي ينتجه الطفل ما أمكن وبين لخه انك تفهم مايقول.
    2- استخدم الإيماءات لمساعدة الطفل على التحدث.
    3- استمع لمايقوله الطفل بتهتمام وانتباه.
    4- أنطق الصورة الصحيحة للكلمات التي تتحدث بها مع الطفل وإذا اخطأ الطفل لاتقل له انك أخطأت فقط صحح ماقاله.
    5- التشجيع الفوري لمحاولة الكلام يشعر الطفل أن الكلام أمر إيجابي وله مقابل.
    6- كرر الكلمات التي تقولها لطفلك لتظهر له انك تفهم مايقول .
    7- اعمل على زيادة مفرادات طفلك بكلمة واحدة أو كلمتين مثلا إذا قال الطفل "سيارة " قل سيارة" سيارة بابا" أو سيارة كبيرة أو" سيارة حمراء".
    8- اسال طفلك أسئلة متعددة الخيارات مثل هل تريد كذا أو كذا ؟ كأسلوب للحصول على إجابه منه.
    9- ركز على الأصوات التي ينطقها طفلك بصورة صحيحة لكنه يقوم باستبدالها أو حذفها أحيانا مثلا إذا قال طفلك "تمكة" بدل سمكة (محولا السين إلى التاء ) قل س س س سمكة كبيرة , أحسنت ياشاطر000000.

    تاسعا:التحفيز الضروري لفهم اللغة وإنتاج الكلام:
    1- أنتهز فرص التحفيز اللغوي في نشاطات الحياة اليومية وتحدث عما تقوم به وما تشاهدة , تحدث للطفل عن المكان الذي سيذهب إليه.
    2- ساعد الطفل على الرابط بين الأصوات والكلمات والأشخاص والأشياء والنشاطات وذلك عن طريق تسمية الأشياء للطفل مثل الملابس , أعظاء الجسم , الألعاب 0000ألخ.
    3- قلد أصوات الحيوانات وأصوات أخرى من المحيط أمام الطفل وشجعه على تقليد هذة الأصوات وربطها.
    4- اسرد على الطفل القصص التي يفضلها واستفد من القصص المصورة والأناشيد وقصائد الأطفال التي يستمتع بها وكررها عليه باستمرار.

    عاشرا:التفاعل الشخصي:
    1- من الضروري أن تكون علاقتك مع طفلك وطيدة لتساعده على بناء اللغة , والتي مهمةلتطور لدية , التلفزيون الأشرطة , الكمبيوتر , لا يمكن أن تحل محل الاتصال الإنساني .
    2- عندما تقرأ من كتاب حاول أن تقرأ ببطء وتكلم ببطء واشرح الكلمات الجديدة , توقف أحيانا ,اعد ماقلته بشرح أكثر ,هنا تكون اللمسات الإنسانية التي لاتكون موجودة في الاتصال الالي.
    3- عندما تعلم الطفل عمله من خلال جسمه , علمه أشياء من حوله ألعابه , سريرة, أدوات المنزل, كل هذة الأمور تفتح الافاق من حوله للتحدث عن الأشياء الشائعة ليعرف ماهي ؟ويتعرف على أستخداماتها؟
    4- عندما تبدل أنبوبه الغاز مثلا أو عندما تذهب إلى المخبز خذه معك ’اشرح ماتقوم به , فالمواقف الحقيقية هي التي يمكننا الاستفادة منها في تعليم أطفالنا.
    5- اشتر للطفل كتابا مصورا بصور ملونة مثيرة للانتباه0000يجب أن تختار الكتب بما يتنايب وقدرات الطفل حتى ولو كان يعاني من إعاقة عقلية.
    6- كلما تحسن الطفل وشعرت بتقدمه أعمل قاموسا للصور ,سوف يستمتع بالنظر إليها مرة بعد مرة.

    خلال قيامنا بالأنشطة السابقة يجب أن تركز على. الملاحظة للطفل, الانتظار ,والاستمتاع , فمبراقبتنا للطفل سوف نعرف كيغف ولماذايتواصل؟ مما يتيح لنا المجال لمياعدته على تطوير محاولاته الكلامية , وبانتظارنا استجابة الطفل نعطية الوقت الكافي ونشجعة على التعبير عن نفسة, وباستمتاعنا نعطي الطفل التركيز الكامل والتشجيع لمتابعة المحادثة وبذلك نصبح اكثر ألفة مع الحديث الطفل وألفاظه.


    توفير المدخلات الحسية

    الطفل الصغير كما قلنا سابقا يتلقى الكلام مع التعابير الحسية وحركات الجسم بكل حواسه وليس فقط بحاسة السمع ,فاعمل على مايلي:-
    1- تعليم الطفل المفاهيم المختلفة من خلال الفم , اللعب والأستماع إليك وانت تتكلم عن المجسمات والأشياء التي تعرضها عليه.
    2- استخدم أجزاء من الجسم الطفل أو العاب صغيرة تستخدمها وأنت تطعمه ,أو عند الأستحمام أو غيار الملابس , ولا تتوقع أن يستمر الطفل في الأستمتاع لفترة طويلة ولا تتوقع استجابه فورية من الطفل ,دعه يقلد ماقلت ,توقف أحيانا وانظر ,ولا تدع صبرك ينفذ , سوف يتابع وهو أكثر متعة.
    3- من الطبيعي أن يستمع أن يراقب ,يضحك أحيانا ولكن بدون أن ينطق كلمة واحدة , وقد تأتي هذة الكلمات بعد أيام.
    4- بما أن الطفل يتعلم من خلال اللعب اجعل اللحظات التي يلعب فيها الطفل هي لحظات التعلم لديه ,استخدم مجسمات بأشكال مختلفة وألوان مختلفة وأصوات مختلفة وسمها للطفل , واذكر له فيها نستخدم هذة المجسمات كل هذا سوف يتطور الاحساسات الضرورية لتكوين اللغة.
    5- شجع التناغم اللفظي الحركي , انشد له أنشودة يحب أن يصفق فيها عند نطق الأصوات معينة لان هذا مفيد في مراحل التطور الأولى للغة من الممكن الاستفادة من الأناشيد الشائهة للأطفال التي تتيح لهم فرصة التعلم والاستمتاع في ان واحد.


    محاولات الكلام

    · لاتحاول أن تصحح كلام الطفل أو أي محاولة منه لإصدار الأصوات خاصة إذا لم تكن بالنجاح المطلوب لان هذا سوف يفقد الطفل المتعة ولايعاود الكرة , وتذكر دائما أن الطفل الطبيعي يأخذ خمس سنوات ليصل إلى مستوى طبيعي من الكلام وأكتساب اللغة.
    · المتعة من اللعب بالكلام هي ضرورة من الضروريات التطور.
    · دع الطفل يلعب بالكلام ودعة يجرب قبل أن تساعدة .
    · لاتكن مستثار عند أي محاولة كلامية ناجحة فتطلب من الطفل أن يعيد ماقاله , فقط دعه يقنع نفسة أن الكلام مهم وممتع في ان واحد .


    الأيماءات ( الحركات الجسدية)

    · الإيماءات ( الإشارة) أو الحركات الجسم واليدين من المراحل المهمة خلال سنوات الأولى من عمر الطفل , فعندما تتحدث مع الطفل اختر المواضيع التي تهمه وتثير انتباهه , سم الجسم أولا ثم الأفهال للنشاطات المختلفة ثم ابدأ بالجمل البسيطة , ويجب أن لا تركز على ولن يستطيع بعدها أن يفصل بين اللغة والإيماءات .
    · يجب أن تعطي الطفل الفرصة الكاملة للتعبير عن نفسه بغض النظر عن المحاولات الفاشلة.
    · لاتحاول أن تقرأ مايريد من خلال نظراته أو حركات جسمهوتنجب السؤال نيابة عنه , لانه بالتالي سوف لايجد ضرورة للتحدث وسوف تمر هذة المرحلة دون أن يستفيد منها.
    · اسأله أسئله بسيطة ودعه يحس من نبرة صوتك وتعابير وجهك انك تنتظر منه الإجابة حسب قدراته العقلية واللفظية.
    · اعمل على إهمال الإيماءات شيئا فشيئا , ولاتنسى أن تكون صبورا لان هذا سيأخذ منك وقتا وجهدا ليس بقليل.
    · شجع الطفل عندما ينطق كلمة بدون أستخدام الإشارة.


    مقتراحات لتطوير القدرات الكلامية عند الطفل

    كما ذكرنا سابقا فالكلام والقدرة على التحدث ليست مرتبطة بخطة زمنية أو برنامج زمني محدد ببداية ونهاية , ولكنه برنامج قائم على الإكتساب اللغوي من المحيطين حوله سواء في المنزل أو خارجه.
    بداية هذة المراحل كما أسلفنا , القيام بتنمية قدرات الطفل ماقبل الكلامية من المراحل الفهم والإدراك والتركيز والإنتباة والجلوس , شارحا بعض المقترحات للخطوات اللاحقة لذلك التطور:

    أولا :اتباع التعليمات اللفظية
    هنا يتم تعليم الطفل فهم مايقال له , تحديدا , تعليم الطفل الاستجابة الصحيحة للتعليمات البسيطة مثل قف , أعطني , أرفع يدك ,00000الخ
    فبعد أن يستطيع الطفل القيام بتقليد الحركات البسيطة يجب علينا البدء في التعليم الطفل على الاستجابة لمثل هذة التعليمات .
    ومن الأمثلة على التعليم اللغة الاستقبالية المبكرة تعليم الطفل أرفع يدك امسك انفك ,اجلس , وقف 0000000الخ , متبعين الخطوات التالية:
    أ‌- المثير:فمثلا إذا كان المثير ارفع يدك أقولها للطفل بصوت واضح وببطء , فإذا قام الطفل بتنفيذ ذلك نعمل على تنفيذ الخطوة التالية.
    ب‌- المثير البصري :
    بعد إعطاءك للتعليمات قم برفع يدك مباشرة , من الممكن استخدام التوجيه الجسدي برفع يد الطفل, بعد رفع يدة شجعة على ذلك السلوك وساعدىعلى معرفة لماذا عززته؟
    ج- سحب المثير:
    ابعد المثير البصري تدريجيا حتى تصل إلى درجة التوجية الجسدي فقط
    ومن ثم يتم الأنتقال إلى فهم التعليمات الأكثر تعقيدا والمهمة لأفراد الأسرة مثل اغلق الباب , اغلق التلفاز , ارفع اللعبة وبنفس الخطوات السابقة.

    ثانيا: تقليد الأصوات والكلمات
    أن تعليمنا للطفل كيف يتكلم يعني أننا ندربه على التقليد الأصوات والكلمات , فالمدى الزمنية التي تقضيها مع طفلك تعتمد على مدى شعورك بأهميتها للطفل مقارنة مه المهارات الأخرى التي هو بحاجة لتعلمها وعادة مايتم إعطاء الطفل نصف وقت البرنامج للتدريب اللغوي أو مايعادل قضاء ساعة على الأقل إلى أربع ساعات يوميا مع الطفل لتدريبه على التقليد الأصوات والكلمات , وهذا البرنامج يشمل على الخطوات التالية:
    1- زيادة اللفظ:
    اللفظ عبارة عن أي صوت يصدر عن الأحبال الصوتية متضمنا , الضحك , البأبأة , اه, اي, 000000000الخ , والهدف هنا زيادة تكرار هذة الأصوات , ومن ثم تعزيز الطفل عند لفظها.

    2- جعل اللفظ تحت التحكم:
    وهدفنا هنا هو تعليم الطفل أن يلفظ الأصوات خلال مدة زمنية مهينة بعد قولها.

    3- تقليد الصوت :
    وهدفنا هنا هو تعليم الطفل تقليد أصوات محددة يستخدمها الطفل مستقبلا ومن هذة الأصوات ا,ب, ف, ك00000الخ.

    4- تقليد الصوت :
    وهنا يتم تعليم الطفل على كلمات تحتوي الأصوات التي قلدها ومن هذة الكلمات ,بابا, ماما, باي 00باي , مبو 000ألخ

    5- تقليد النبرة وعلو الصوت:
    ويمكن تعليم الطفل على هذة المهارة من خلال عملية التشكيل, واستخدام التوجيه اللفظي بعبارة مثل " أرفع صوتك " ," أوه 0000شاطر صوت عالي ".

    ومن الأمثلة المحببه للأطفال والتي تساعد على إكسابهم اللغة العاب الحيوانات :
    يولع معظم الأطفال بالحيوانات فإذا كان عندك قطة أو عصافير في بيتك , اشر إليها , انطق الصوت الذي تلفظه كرر ذلك اكثر من مرة واجعل الطفل يقلدك في ذلك.
    اخبر طفلك عن جميع الحيوانات الأليفة وساعدة على إكتشافها , سم أسماء تلك الحيوانات , اعمل كتابا مصورا للحيوانات الأليفة وأعطه للطفل , انظر كيف يتعامل معه؟ إذا أشار إلى الصورة معينة عرفه عليها ,انشد للطفل بعض الأناشيد الشائعة التي تحتوي على أسماء الحيوانات , استخدم الدمى التي على شكل الحيوان , دع طفلك يلمسها ويحاول اكتشافها .


    التحدث مع الطفل

    كما قلنا سابقا الأم هي المدرسة الأولى للطفل والتي يعول عليها في تطورة اللغوي , فالوقت الذي تمضيه مع الطفل هو الأطول والأفضل لتعليمه المفرادات الجديدة وإكسابه اللغه بالطريقة الإعتيادية الطبيعية , ومن الأمثلة على هذة الأوقات وأهميتها:

    *أثناء أرتداء الملابس:
    إن الوقت الذي تمضيه الأم أثناء إلباس طفلها يمكن اعتباره ذو فائدة جمة حيث يتركز انتباه كل منهما إلى الأخر فبإمكان الام الكلام عما تفعله أو التحدث عن أحداث مستقبلية أو سرد قصة مثيرة للطفل .

    · أثناء وجبات الطعام:
    من الأحداث المتكررة الالتقاء على مائدة الطعام فهي فرصة ممتهة لتعليم الطفل اللغة واستخداماتها فكلمات مثل هات, خذ, ساخن, بارد, قليل , كثير, حلو0000ألخ , وكذلك استخدام اللغة المهذبة الصحيحة تتيح فرص التعلم لطفلنا وتنمية قدرراته اللغوية .

    · أثناء الأستحمام:
    من الأوقات المهمة في تعليم اللغة وإكسابها للطفل وقت الأستحمام, فمن خلال اللعب , ووضع الدمى والألعاب المائية والتحدث عن ما تفعله الأم نجد فرصة ملائمة لتنمية قدرات الطفل اللغوية.

    · أثناء مشاهدة التلفاز:
    لعله باستخدام التلفاز بالطريقة الصحيحة وبالإشارة للأشياء وأسماء الشخصيات و الألعاب بطريقة محببة للطفل تجعل من تلك المشاهد فرصة كبيرة لتعليم اللغة وتعليم مهارة الاستمتاع والإصغاء , ومن البرامج التي من الممكن الاستفادة منها برنامج افتح ياسمسم , المناهل 000000ألخ.

    *أثناء اللعب بالكمبيوتر :
    حيث يمكننا استخدام بعض الأقراص التعليمية التي تحتوي الرسومات والأناشيد والأصوات وسؤال الطفل عن تلك الرسومات ومسمياتها وتلوينها.


    الألعاب
    بداية يجب علينا معرفة الألعاب التي يرغبها الطفل ويفضلها والتي تعتبر معززا له , ومن الأمثلة على هذة الألعاب لعبة المكعبات , العاب الدمى المعجون 00000ألخ , وعلينا أن نتذكر أن الألعاب التي تستهوي أطفالنا تتغير عبر مراحل النمو المختلفة ومن هذة الألعاب:
    العمر
    اللعبة
    9-12 شهر
    ألعاب الهز والتأرجح ,العاب الإدراك , الألعاب المخفية كإخفاء لعبة تحت الغطاء والبحث عنها , الألعاب المسحوبة بخيط.
    13-20 شهر
    الألعاب المتحركة والألعاب التي تخرج أصواتا.
    20-24 شهر
    العاب الأدوات , اللعب التظاهري " التخيلي" إيجاد الألعاب المخفية , العاب الدمى "تمشيطها" إطعامها , العاب المكعبات " الهدم والبناء" اللعب بالرمل والماء
    2-6:3 سنه
    الألعاب التي تعتمد على الحركة والنشاط والنشيد الألعاب الترابطية , العاب الحضيرة , الكراج , المطار, والقرية
    3:6-5 سنه
    العاب المكعبات حيث يستخدمها بشكل أفضل , العاب الصناديق , الحيوانات, الدمى, والألعاب التعاونية .







    وتمكن الأستفادة من هذة الألعاب في :
    · تنمية قدرات الطفل الإدراكية .
    · تنمية مهارات الاكتشاف عند الطفل.
    · تنمية مهارة التواصل المختلفة .
    · تنمية وظائف اللغة المبكرة وتوسيع المفردات الوصفية عند الطفل
    · ربط الكلمات مع بعضها البعض.



    تذكر دائما

    · علينا أن نبدأ دائما من مستوى قدرة الطفل وأن تكون أهدافنا واقعية ولا تكون توقعاتنا عالية من البداية.
    · إن التمرين المتكرر هو تمرين الذي يعطي أفضل النتائج .
    · ليس جميع أطفالنا واحد , فلكل واحد صفاته الخاصة وقدراتة ووضعة المختلف عن الأطفال الأخرين .
    · إن الطفل يحتاج إلى الوقت أطول منا ومنكم .
    · ليست رعاية الطفل وتدريبه مجرد روتين نقوم به بل هو نشاط تربوي .
    · إن برنامج التدريب اللغوي ليس برنامج زمنيا , فهو برنامج قائم على الإكتساب ,اكتساب اللغة من العالم المحيط بالطفل سواء داخل المنزل أو خارجه.
    · كلما كانت البداية مبكرة جدا كلما كانت النتيجة جيدة مستقبلا .
    · إذا أحسست من طفلك عدم استجابة لأي من المثيرات التي تقوم بعملها فلا تتردد في عمل فحص لسمع .
    · إن مراجعة أخصائي التخاطب ( التواصل) أمر ضروري للمساعدة والمشورة وللمتابعة العلاجية .


    أ. فوزي الجمعان