مفهوم الحكامة

  1. #1
    مفهوم الحكامة
    الحكامة الرشيدة
    1-أداة لضبط و توجيه و تسيير التوجهات الاستراتيجية الكبرى للمؤسسة، يمكن تطبيقها في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية .
    2- أسلوب جديد في التدبير يدعم تذويب الحدود وتشجيع التشارك بين المسيرين والمساهمين .
    3- تتوخى حسن التنظيم و توزيع المسؤوليات وصقل القدرات و دعم التواصل داخليا و خارجيا .
    4-الحكامة أداة لتأهيل الجامعة والمدرسة المغربيتين للدخول في التنافسية الوطنية والدولية و الاستجابة للمهام الرئيسية التي أناطها بها القانون .
    5- يشمل المصطلح مفاهيم : الشفافية، التزويد بالمعلومات، حقوق وواجبات المساهمين و مسؤوليات المسيرين .
    أسسها
    1-حسن التدبير 2- الإشراك 3- التشارك 4- التوافق
    5-الفعالية و جودة الخدمات و التواصل 6-الرؤية الاستراتيجية
    1- حسن التدبير
    1- إقرار اللاتمركز و اللاتركيز .
    2- تدبير الموارد البشرية عوض إدارة الموظفين.
    3- اعتماد الآليات الحديثة :
    الشفافية +تبسيط المساطر+توضيح المرجعية القانونية+جودة الخدمات+الإرشاد و التواصل (التقييم-التحفيز).
    2- الإشراك
    1- القطاعات الحكومية.
    2- الفاعلون على المستوى المحلي و الجهوي و الوطني.
    3- الأطر التربوية و الإدارية و التقنية و الطلبة وجمعيات آباء وأولياء التلاميذ في الهياكل التي تعنى بالشأن التربوي:
    (الرقي بمنظومة التربية والتكوين - تحسين المردودية والرفع من الجودة - ترشيد التسيير وحسن استعمال الموارد).
    3- التشارك
    1- إنخراط القوات الحية في مسلسل الإصلاح :
    الهيئات السياسية و الهيئات التمثيلية .
    · المنظمات النقابية .
    · مؤسسات المجتمع المدني ( جمعيات، تعاونيات....).
    · المرتفقون و المواطنون ...
    2- مساهمة مؤسسات التربية و التكوين في تقوية و تأهيل النسيج الاجتماعي و الاقتصادي .
    4- التوافق
    1- القدرة على التفاوض و التحكيم و الإقناع في شأن القضايا التي تتضارب حولها المواقف و الآراء بهدف تحقيق الإجماع حولها.
    2- الأخذ بعين الاعتبار تنوع مصدر القرار للتمكن من تطوير مساطر التبادل و التوافق (إشراك كل الأطراف المعنية).
    5- الفعالية وجودة الخدمات
    1- تنفيذ المشاريع المرتبطة بحاجيات المرتفقين وانتظاراتهم .
    2- توسيع الخريطة المدرسية والجامعية لتغطية جميع الجهات.
    3- تحسين الأوضاع الاجتماعية والمادية للفاعلين بقطاع التربية والتكوين : أساتذة ، إداريين ، التلاميذ ، الطلبة .
    4- تقنين العلاقة بين المسيرين والمساهمين .
    5- تطبيق ما نص عليه الميثاق الوطني للتربية والتكوين :
    · مبادئ الاستقلالية و اللامركزية و اللاتمركز.
    · الارتقاء بجودة التعليم بمختلف الأسلاك وإلزامية التمدرس .
    · الرفع من مردوديته و حسن تدبيره.
    6- تنويع التكوينات و التخصصات العلمية و الأكاديمية .
    7- الاستجابة لحاجيات سوق الشغل.
    8- القيام بالوظائف الهامة التالية :
    · التوجه الاستراتيجي لتحديد الأهداف واتخاذ القرار( المجالس ).
    · التدبير ( طاقم التسيير ) .
    · التقييم الذاتي ( اللجن ، المجالس ) .
    · التقييم الخارجي من طرف الأجهزة المعنية .
    6- الرؤية الاستراتيجية
    1- تقييم واقعي للمنجزات.
    2- تحليل المعطيات و رصد الامكانات من أجل رسم سياسة تنموية للمنظومة التربوية .
    3- إنجاز الدراسات و التقارير .
    4- الاهتمام بالدراسات المستقبلية و اليقظة التكنولوجية .
    5- إشراك الإعلام .
    6- القيام بالحملات التحسيسية .
    7- استطلاعات الرأي.
    عن أحد المواقع
     
  2. #2
    sisimou

    sisimou مدون مشارك

    مع كامل تشكراتنا للأخ الفاضل سي ادريس وفضاء التربية والتكوين


     
  3. #3
    عربي

    عربي مدون جديد

  4. #4
    أم شهد

    أم شهد مدون نشيط

    مشكوووور اخي الكريم على الموضوع

    بارك الله فيك
     
  5. #5
    تزروالت

    تزروالت مدون مجتهد