علم النفس التربوي علم النفس المعرفي

  1. #1
    ابو اسماعيل

    ابو اسماعيل مدون جديد

    ماهو علم النفس التربوي
    مقدمة
    التعلم من اولى مجالات علم النفس التي اهتم العلماء بدراستها نظرياً وتجريبياً ، إذ أنمعظم التجارب التي أجريت في علم النفس بدءاً من القرن التاسع عشر انصبت على التعليم، إذ حاول العلماء تفسير عملية التعلم والوصول إلى نظرية مقنعة عن كيفية حدوث
    التعلم .
    لذلك يعد علم النفس التعليمي ( التربوي ) من أكثرفروع علم النفس تطوراً وانتشاراً في العالم لما له من أهمية نظرية وتطبيقية فيالعملية التربوية وفي مجالات التعلم والتعليم بهدف تحسين العملية التربوية وفهمسلوك المتعلم وتقديم المعرفة له ، وتنمية شخصية من مختلف الجوانب ليكون معلماًناجحاً وقادراً على الإستفادة من الخبرات التعليمية بأقص طاقة ممكنة له .
    وينظر البعض إلى علم النفس التربوي على أنه الفرعالوسيط بين التربية وعلم النفس لاهتمامه بالجوانب التربوية في الميدان التربويواعتماده على القوانين و المفاهيم النفسية في مجال علم النفس .
    تعريف علم النفس التربوي :
    تعاريف علمالنفس التربوي متعددة نظراً لتعدد المدارس و الإتجاهات المختلفة التي تناولت هذاالعلم .
    وبغض النظر عن الاتجاه والمدرسة التي ينتمي إليهاالتعريف سوف نتناول عدداً من التعاريف المختلفة .
    1. علم النفس التربوي : ( هو ذلك العلم الذي يدرسعمليات التعلم والمعرفة والقياس والسلوك الاجتماعي والنمو الإنساني
    والتكيف الشخصي.)
    -2 علم النفس التربوي : ( هو ذلك الميدان من ميادينعلم النفس الذي يدرس سلوك الإنسان في المواقف التربويةمن خلال تزويدنابالمعلوماتوالمبادئ والمفاهيم التي تساعدفي فهم عمليةالتعلم والتعليم) .
    -3. علم النفس التربوي:(هوذلك العلم الذي يدرسالتعلم والتعليم والمدرسةوما يرتبط بهامن عمليات باستخدام مفاهيم ومبادئ
    علمالنفس)
    4 -علم النفس التربوي:( هو الدراسة العلميةللسلوك الإنساني في المواقف التربويةأي أنه العلم الذي يربط علم النفس والتربية
    . 5. علم النفس التربوي : ( هو أحد فروع علم النفسالنظرية و التطبيقية التي تعني بعملية التعلم والتعليم)
    -6علم النفس التربوي:(هو ذلك العلم الذي يدرسمشكلات العمليةالتربويةوحلهامن خلال مفاهيم ومبادئ علم النفس المختلفة)
    -7علم النفس التربوي : ( هو أحد ميادين علم النفسالنظرية والتطبيقية التي تسعى إلى الاستفادة من المفاهيم والمبادئ النفسية وتسخيرهالفهم وتوجيه عملية التعلم والتعليم نحو الأفضل) .
    في ضوء التعريفات السابقة وردت كلمة التعلموالتعليم مراراً . ما هو الفرق بينهما ؟
    الإجابة:
    1. التعلم : ( هو تغير نسبي ثابت في سلوك الإنسانناتج عن تغيرات في ظروف البيئة المحيطة ليست بفعل النضج و المرض كتعلم الكتابة أونطق كلمة جديدة أو تعلم ركوب الدراجة الهوائية) .
    2. التعليم : ( هو عملية منظمة تحدث داخل غرفة الصفبهدف إحداث تغييرات هادفة وموجهة في سلوك المتعلم كتعليم الأطفال الجمع والطرح أواستنتاج العبر من قصة تاريخية معينة في درس التاريخ)
    موضوعات علمالنفس التربوي ومجالاته
    1. الخصائص النمائية للمتعلم :
    تركز على دراسة مراحل النموالإنساني والعوامل المؤثرة في النمو ، والخصائص النمائية لكل مرحلة من مراحل النموفي مجالات النمو المختلفة المعرفية والجسدية والانفعالية ، وتوظيف هذه الخصائصالنمائية في عملية التعلم مع مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين في غرفة الصف منأجل تخطيط خبرات التدريس وطرائقها بشل فعال و يتناسب مع قدرات المتعلمين في مراحلالنمو المختلفة أي الإفادة من معرفة هذه الخصائص في وضع البرامج و المناهج الملائمةبحيث لا تحمله مالا يطيق وتعطيه الأنواع المختلفة من الخبرات التعليمية في الوقتالناسب عندما تتأكد من نضجه الكافي الذي يمكنه من فهم و استيعاب ما نريد له تعلمه .
    2. عملية التعلم :
    ويتناولدراسة سيكولوجية التعلم وطبيعته و نظرياته و أشكاله و شروطه و العوامل المؤثرة فيهو العوامل التي تساعد على سرعة التعلم فالتدريس الجيد يتطلب فهمماً جيداً لكيفيةحدوث التعلم و طرائقه و الظروف التي تضمن حدوثه ، لأن التعلم الفعال يعني حدوثتغيرات فعالة في السلوك الإنساني وفق شروط وظروف بيئية فعالة و موجهة بشكل جيد .
    3. دافعية التعلم :
    توفيرالظروف البيئية المناسبة التي تثير اهتمام المتعلم بالموقف التعليمي ، وتحسين إقبالالمتعلمين على الدرس بشوق ورغبة عن طريق اسلوب تقديم مادة التعلم و استخدام الوسائلالتعليمية و استشارة تفكير الطلبة و غيرها .
    4. بيئة التعلم :
    إنالتعلم الفعال يتطلب خلق بيئة تعليمية مناسبة و ذلك من خلال خلق تفاعل ايجابي بينالطلبة و المعلم و المناهج و إدارة المدرسة ، و استخدام الحوافز و جداول التعزيزالمناسبة وضبط غرفة الصف و تنظيم عمليات الإتصال فيه .
    5. الفروق الفردية بين المتعلمين :
    على المعلم مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين من حيثاسلوب العرض ومدى صعوبة مادة التعلم و اساليب التعزيز و طرائقه و برامجه .
    6. قياس وتقويم عملية التعلم :
    يعد القياس و التقويم من أهم موضوعات علم النفس التربوي لأنه يتناول قياسمخرجات التعليم و تقويم مدى نجاح عملية التعلم و وضع الخطط الكفيلة بإصلاحها وتوجيهها نحو الأفضل و توفير التغذية الراجحة للطلبة و أولياء الأمور حول سير عمليةالتعلم .
    وقد حدد سيفرت و كليفن أربعة مجالات تطبيقية لعلمالنفس التربوي كما هو موضح في الجدول أدناه
    الشكل (1)
    جدول توضيحي للمجالات التطبيقية لعلم النفس التربوي وموضوعاتها
    المجال الموضوعات
    التطوروالنمو المعرفي الأخلاقي الجسدي
    اللغوي الاجتماعيالانفعالي
    التعلم و التعليم التخطيط الصفي - إدارة الصف وضبطه - تعلم التفكير - نظريات التعلم ( السلوكية و الاجتماعية و المعرفية والإنسانية)
    الدافعية للمتعلم دور الدافعية في التعليم ووظائفها - نظريات الدافعية
    الإنسانية ، الاجتماعية ،المعرفية ، التحليلية) .
    التقويم الاختبارات النهائية - الاختبارات اليومية ( الواجبات ) - التغذية الراجعة للطلبة و الأسرة
    اهمية علم النفسالتربوي للمعلم
    1. تزويد المعلم بالمبادئ و الأسس و النظريات التي تفسر و تتحكم بعملية التعلم والتعليم من أجل فهمها و تطبيقها في غرفة الصف و حل المشكلات التي تواجه المعلم أوالمتعلم أثناء ذلك .
    و إن كانت هذه الأسس والنظريات لايمكن تطبيقها في كل المواقف التربوية .
    حيث نجد أن أحدالمبادئ السيكولوجية قد يصلح لبعض الممارسات التربوية و لا يصلح للبعض الأخر .
    2. استبعاد كل ماهو غير صحيح حول عملية التعلم والتعليم و التي تعتمد على ملاحظات غير دقيقة و خاصة التي تعتمد على الخبرات الشخصيةو الأحكام الذاتية .
    وكذلك اكساب المعلم مهارات البحثالعلمي الصحيح التي تساعد على فهم الظواهر التربوية الجديدة و تفسيرها بطريقة علمية .
    3. مساعدة المعلم في التعرف على مدخلات عمليةالتعلم ( خصائص المتعلمين قبل عملية التعلم ) و مخرجاته ( قياس التحصيل و القدرات والاتجاهات و الميول و غيرها) .
    4. الاستفادة من المبادئ و المفاهيم و النظرياتالنفسية في مجالات النمو و الدافعية و الذكاء و الذاكرة و التفكير و حل المشكلاتلفهم عمليات التعلم و التعليم و توجيهها و تقديم التطبيقات التربوية الصعبة في هذهالمجالات .
    علاقته بفروع علمالنفس
    يهتم علم النفس بدراسةالسلوك الإنساني في جميع مجالات حياة الإنسان ، بينما يهتم علم النفس التربوي بسلوكالإنسان في المواقف التربوية فقط .
    لذلك فإن المعرفة النفسية في مجال علم النفس التربوي تكملالمعرفة العلمية في مجال علم النفس و لا تنسى أن المعرفة في جميع مجالات علم النفستكمل بعضها البعض فهي متداخلة وتراكمية عبر تاريخ علم النفس .
    فعلم النفس التربوي يستفيد من النظريات والمبادئ المتوافرة فيفروع علم النفس الأخرى ، كعلم نفس النمو و علم النفس الاجتماعي و علم النفس المعرفيو علم النفس الارشادي و غيرها ، فقد تنبه المختص في علم النفس التربوي إلى ضرورةفهم السلوك التربوي في إطار نمائي و اجتماعي و معرفي و إرشادي .

    كذلك فإن فروع علم النفس الأخرى تستفيد من المبادئ و المفاهيم الواردة في علم النفس التربوي و خصوصاً في مجالات التعلم و الدافعية و الذكاء و التفكير و حل المشكلات و غيرها في تفسير وتوجيه السلوك الإنساني في هذه المجالات المختلفة.

    علم النــــفس المعرفـــي


    الإدراكية


    يرى بعضعلماءالنفسأنتفسيرالتعلم لديالإنسانمن خلال مايعرف بالإرتباطاتالشرطية،هوعملية بناءمعرفييخزنفي الذاكرة،حيث تنظيمالمعلومات الخاصة بالأحداثالمختلفةالتي حدثت و تعرض لهاالفرد. وعندمايستقبلالمنبهات =أسئلة الإختبار = فإنه يستعيدمنالذاكرةويعطي الاستجابةالموافقة. فالمتعلم يعتمد علي البناءالمعرفيالذيتلقاه ويسترجعهمن الذاكرة،وتوظيفه وفق الموقفالذيتطلب استدعاء البناء المعرفي،بالتالي فإنالإستجابة تختلفبإختلاف طبيعةالموقف .
    المعرفيون يعتبرون أن التشريطأوالإشراطالكلاسيكيعلىالحيواناتينطبق عليه هذا التفسير ،وأنالحيوانيقومبتخزين الأحداث التي وقعت في التجربة فيذاكرته، وعند إختباره، يتم إسترجاعهذا البناء المعرفي، وتتحددالإستجابةحسبالمعلومات التي تمتعلمها واختزانها. في هذه التجارب، يعتبرالمعرفيون أنعملية افراز اللعابمثلا،بطريقةآلية للمنبه الشرطيعندالحيوان،إنما هو تعلم كيف "يتوقع" الطعام،وأن هذا التوقع هو الذي يسبب إفراز اللعاب لدي الحيوان. من هناكان إهتمام كثير منعلماءالنفسبالتعلمالمعرفي، أي التعلم الذي يصحبهإستثارة الفهم والإستبصار،وتكوين تصورات ذهنية عنالموضوعات المتعلمة. وأبرز هؤلاءالعلماء همعلماء الجشطلت= الشكلية= والتعلمبالإستبصار:إدراك العلاقات الرئيسية التي يتوقف عليها حل مشكلة ماأو هو إدراك العناصرالكلية التي تمثلالمشكلة،لهاصيغة واحدة، تلك المرتبطة بالحل. وتمثلنمطا من المشكلات التييتعرض لها الكائن فيموقف ما أثناءالتعلم، هذاالنمطيحددطرق الوصول إلىحلله. لقد وجدالتوجه الجشطالتي سندا كبيرا من المعرفيين وتدعمت بالدراسات الخاصة بالأساليبالمعرفية كأنماط متعددة تنتج من البناءات والتكوينات المعرفية المختلفة لدىالافراد*
    ملاحظة:


    ارجو من اخوتي المناقشة حول الموضوع:التحليل،المحتوى
     
  2. #2
    khaldmed

    khaldmed مدون مجتهد

    رد: علم النفس التربوي علم النفس المعرفي

    جـــــزاك الله خير الجـــــــزاء. موفق بإذن الله ... لك مني أطيب تحية .


     
  3. #3
    بلال سليم

    بلال سليم مدون جديد

    رد: علم النفس التربوي علم النفس المعرفي

    جزاك الله خيرا
     
  4. #4
    islamway444

    islamway444 مدون جديد

    رد: علم النفس التربوي علم النفس المعرفي

    baraka allaho laka