هل لدينا فن الحوار وثقافة الاختلاف

  1. #1
    el hartati

    el hartati مدون جديد

    جميل أن نتحاور دون إقصاء أو تهميش، والأجمل أن نتبادل المعرفة والرأي دون ترهيب..!

    ما أحوجنا في المنتدي وفي بلادنا بصفة عامة أن نتعلم كيف نتحاور وكيف نتقبل الاختلاف مع الاخر

    ما أحوجنا الي تطبيق مقولة "اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية ".


    قصة الفيل والعميان ومشابهتها للواقع:


    هل سمعت هذه القصة من قبل ؟
    يحكى أن ثلاثة من العميان دخلوا في غرفة بها فيل.. و طلب منهم أن يكتشفوا ما هو الفيل ليبدأوا في وصفه..
    بدأوا في تحسس الفيل و خرج كل منهم ليبدأ في الوصف :
    قال الأول : الفيل هو أربعة عمدان على الأرض !
    قال الثاني : الفيل يشبه الثعبان تماما !
    و قال الثالث : الفيل يشبه المكنسة !
    و حين وجدوا أنهم مختلفون بدأوا في الشجار.. و تمسك كل منهم برأيه و راحوا يتجادلون و يتهم كل منهم الآخر أنه كاذب و مدع!
    بالتأكيد لاحظت أن الأول أمسك بأرجل الفيل و الثاني بخرطومه, و الثالث بذيله..
    كل منهم كان يعتمد على برمجته و تجاربه السابقة.. لكن .. هل التفتّ إلى تجارب الآخرين ؟
    (( من منهم على خطأ ؟))
    في القصة السابقة .. هل كان أحدهم يكذب؟
    بالتاكيد لا .. أليس كذلك؟
    من الطريف أن الكثيرين منا لا يستوعبون فكرة أن للحقيقة أكثر من وجه.. فحين نختلف لا يعني هذا أن أحدنا على خطأ!!
    قد نكون جميعا على صواب لكن كل منا يرى مالا يراه الآخر!
    ( إن لم تكن معنا فأنت ضدنا !) لأنهم لا يستوعبون فكرة أن رأينا ليس صحيحا بالضرورة لمجرد أنه رأينا !
    لا تعتمد على نظرتك وحدك للأمور فلا بد من أن تستفيد من آراء الناس لأن كل منهم يرى ما لا تراه .. رأيهم الذي قد يكون صحيحا أو على الأقل , مفيد لك !




    لماذا نختلف؟

    يختلف الناس عادة بسبب:

    1) يرون أشياء مختلفة. فما تراه أنت وتدركه ليس بالضرورة يراه الآخرون. وهذا الاختلاف في رؤية الأشياء ينتج عن عوامل كثيرة أهمها:

    أ- المزاج ( متشائم ، متفائل ، عصبي....إلخ)
    ب- المحيط
    ج- النظرة المحددة ( التفكير الضيق ، التفكير الواسع، الخيال)
    و- رؤية جزء من الصورة ( قصة الخضر و موسى)

    2) لأنهم يريدون أشياء مختلفة ، فكل شخص يكون له هدف خاص به فيما يمر به من خبرات الحياة. وهذا يؤدي لأن يختلف الناس حول كثير من الأمور.

    3) لأنهم يفسرون ما يرون بطريقة مختلفة. فقد نرى الشيء الواحد لكن لأسباب عدة نختلف في تفسيرها. ومن هنا ينشأ الاختلاف.


    قال الامام الشافعي -رحمه الله-:" رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب."

    ومن أقواله أيضا: "والله لا أبالي اذا ما ظهر الحق علي لساني أو علي لسان غيري."

    " والله ما جادلت أحدا إلا وتمنيت أن يجعل الله الحق على لسانه"


    اذن فلنعلم أنفسنا وأطفالنا ثقافة الحوار والاختلاف لعلنا نتغلب علي معظم مشاكلنا ومشاكل أمتنا.

    شكرا .
     
  2. #2
    أم شهد

    أم شهد مدون نشيط

    رد: هل لدينا فن الحوار وثقافة الاختلاف؟

    مشاركة متميزة اخي الكريم

    بارك الله فيك

    فعلا تقبل الآخر وافكاره ..تقبل ان رأيي ليس هو دائما الصواب..تقبل النقد ..كلها امور يجب ان نربي أنفسنا وابناءنا عليها :

    إنه فن التعامل مع الآخر والتواصل معه..
    ***
    من الطريف أن الكثيرين منا لا يستوعبون فكرة أن للحقيقة أكثر من وجه.. فحين نختلف لا يعني هذا أن أحدنا على خطأ!!
    قد نكون جميعا على صواب لكن كل منا يرى مالا يراه الآخر!***




     
  3. #3
    belrhit

    belrhit مدون جديد

    رد: هل لدينا فن الحوار وثقافة الاختلاف؟

    الاختلاف سنة الحياة ومن لا يقبل الاخر وارائه لا يستحق لان يعيش في احضان هذا المجتمع