من فوائد الإصغاء + الاستماع

الموضوع في 'الشخصية: تنمية المهارات و تطوير الذات' بواسطة عاشقة العلم, بتاريخ ‏11 سبتمبر 2008.



  1. 1/يبعدك عن المشاكل.
    فالمستمع الجيد ينتبه جيداً للتعليمات، والاقتراحات ، والتحذيرات ، والناس نادراً ما يتضايقون من شخص يوليهم

    عناية بالإصغاء إليهم .

    2/ ينبئك بما يجري حولك.

    فالحياة مدرسة نتعلم من تجاربها ، فأشياء كثيرة تحدث من حولك طوال الوقت ، وكلما استمعت إلى هذه الأشياء

    وفهمتها بصورة أكبر ، ازدادت حصيلتك الشخصية والمهنية ، وبالتالي إدراكك لما حولك.

    3/ يجعلك متمكناً أكثر .

    فكلما ازدادت معلوماتك عن عملك ، أديته بنجاح أكبر.

    والإصغاء هو الطريقة التي تكتسب بها المعرفة.

    4/يجعلك تبدو ذكياً:

    هذا صحيح ، فالإصغاء لا يزيد من فهمك فقط ولكن يجعلك تبدو ذكياً .

    5/ يزيد من قوتك .

    " المعرفة هي القوة " وقوة المعرفة تكتسب من الإصغاء التي تزودك بمعلومات أكثر تجعل قراراتك أكثر قوة ، لأنها صادرة عن معرفة.

    6/يساعدك على النفاذ إلى نفوس الآخرين .

    إن إصغاءك للآخرين يجعلهم يتجاوبون معك , لأنك تحقق رغبتهم في وجود من ينصت لهم .

    7/ يكسب الاحترام.
    كم مرة سمعت فيها شخصاً يقول : " على الأقل اصغ إلي " ألم يجعلك ذلك تشعر بمدى الاحترام الذي اكتسبه ذلك الشخص الذي أصغى؟

    8/ يفاوض عنك .

    هناك شيئان مهمان للحصول على ما تريد من الآخرين , هما : أن تعرف ما الذي يرغبون قوله وما هو الأسلوب

    الذي يجعلهم يفصحون عما في أنفسهم فيتحدثون أكثر؟ والطريقة الوحيدة لتحقيق ذلك هو أن تصغي وتصغي وتصغي.

    9/ يمتص غضب الآخرين .
    إن أول استجابة للانفعال تكون عن طريق الأذن ،فعندما نصغي لشخص غاضب فإننا نتعرف على سبب غضبه ، فنظهر تعاطفنا معه ونجعله ينفس عن غضبه ويعود إلى تعقله ، ولذلك من الخطأ أن تتجادل مع شخص غضبان دون أن تعرف سبب غضبه ثم تتعاطف معه ،ثم تطفئ غضبه .

    10/ يعزز مكانتك عند الآخرين

    عندما تتوقف عن عملك لتستمع إلى شخص ما فكأنما تقول له : " أنا أحترمك وأقدر ما تقول " وهذه إحدى الطرق المؤكدة لتعزيز مكانتك لدى المرؤوسين والأبناء والأزواج بل عند أي شخص آخر في حياتك .

    11/ يجلب محبة الآخرين لك:

    الناس لا يحبون من لا يصغي لهم . إن أكبر تعبير عن الحب و الاهتمام هو (هدية ) الإصغاء