تطور الدكاء عند بياجيه





  1. درس بياجيه البيولوجيه ثم تحول الى السيكولوجيةفنظريته تنطلق من فكرة ان هناك تاثير وتفاعل متبادلين بين الطفل وبيءته .هدا التفاعل يولد دهنياتتخضع لقوانين محدده .و التكيف يعطي عمليتين هما الاستيعاب والملاءمة .فالتنظيم عملية توافق و تجميع منظم للعمليات الدهنية الناتجة عن الفاعل مع البيءة في نسق.
    وهدا الترتيب للافكار يطبع وظيفة الدكاء في تحقيق التوازن بين الاستيعاب والملاءمة و الدكاء يمد جدوره في التنظيم الحسي الحركي .و هكدا يسمي باجيه المرحلة الاولى من تطور الدكاء بالمرحلة الحسية الحركية و التي تمتد من 0الى اقل او اكثر من سنتين.ادا في هده المرحلة تنمو وتتوافق الانعكاسات بممارسة التمارين .فالطفل يحصل عن طريق التجارب الحسية الحركية على تصورات اولية حول موضوع استمرارية الشيء و انطلاقا من سلوكه يستنتج بياجيه ان الانسان والاشياء تستمر في التواجد باكرا مكن انه لا يلمسها و لا يسمع بها ولا يحس بها.والعمليات الدهنيه تتطور انطلاقا من الحسي الحركي عبر عملية متداخلة.
    في المرحلة ما قبل الاجراءية من الدكاء من2 الى 7و8سنوات يبدا الطفل في استخدام اللغة التي تساعده على حياة الحقاءق.و اللغة تمكن الطفل من بناء نسق مفاهيمي من التصنيفات والعلاقات،فالطفل عاجز عن القيام بالعمليات اللسانية المحددة .
    حسب بياجيه يتميز تفكير الطفل ب egocentrismeوالطفل عاجز على التموضع في امكن الاخرين و ينظر الى الاشياء من منظوره الخاص .والاحياءية ميل الطفل الى اعتباره ان الاشياء حية ومزودة بالشعور والحياة.