كيف تحفظ القرآن الكريم حفظا جيدا باتقان

الموضوع في 'دروس اللغة العربية' بواسطة jaafar, بتاريخ ‏18 مايو 2008.



  1. إنّ حِفظ القرآن وتلاوته لهما فضلٌ كبير في حياة المُسلم ولا يحفظ القرآن إلا المُسلم الذي أخلّص في حياته وعِبادته لله ولا يبتغي بأعمالِه أحد سوى مَرضّاة الله عز وجل، وكُلنا يتمنّى حفظ القرآن طمعاً في الحصول على الأجر والثّواب الجزيل من الله تعالى، خيرُ كتابٍ نزّل على وجه الأرض على يدِ خير نبيٍ وطّأ الثّرى، وقال تعالى في فضل القرآن: "إنّ هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم" (الاسراء:9).


    للشيخ : د / عبد المحسن بن محمد القاسم
    إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف

    · الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين.
    هذه الطريقة تتميز بقوة الحفظ ورسوخه ، وسرعة الحفظ والانتهاء من ختم القرآن سريعا ، وهذه الطريقة مع التمثيل بوجه واحد من سورة الجمعة ما يلي :
    1 ـ
    تقرأ الآية الأولى عشرين مرة : ( يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ) .
    2 ـ تقرأ الآية الثانية عشرين مرة : ( هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ).
    3 ـ
    تقرأ الآية الثالثة عشرين مرة : ( وَآَخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ).
    4 ـ
    تقرأ الآية الرابعة عشرين مرة : ( ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ).
    5 ـ
    تقرأ هذه الأربع من أولها إلى آخرها للربط بينها عشرين مرة .
    6 ـ
    تقرأ الآية الخامسة عشرين مرة : ( مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) .
    7 ـ
    تقرأ الآية السادسة عشرين مرة ( قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ) .
    8 ـ
    تقرأ الآية السابعة عشرين مرة : ( وَلَا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ ) .
    9 ـ
    تقرأ الآية الثامنة عشرين مرة : مثل ( قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ) .
    10 ـ
    تقرأ من الآية الخامسة إلى الآية الثامنة : عشرين مرة للربط بينها .
    11 ـ
    تقرأ من الآية الأولى إلى الآية الثامنة : عشرين مرة لإتقان هذا الوجه .
    وهكذا تلتزم هذه الطريقة في كل وجه لكل القرآن ولا تزد في اليوم الواحد عن حفظ أكثر من ثمن لئلا يزيد عليك المحفوظ فيتلفت الحفظ .
    *
    إذا أردت حفظ وجه جديد في يوم غد فكيف أفعل ؟


    ـ إذا أردت أن تحفظ الوجه الآخر في اليوم التالي فقبل أن تحفظ الوجه الجديد بالطريقة التي ذكرتها لك ، تقرأ من أول الوجه إلى آخره عشرين مرة ليكون محفوظ الوجه السابق راسخا ، ثم تنتقل إلى حفظ الوجه الجديد على الطريقة التي أشرت إليها .


    *

    كيف أجمع بين الحفظ والمراجعة ؟


    ـ لا تحفظ القرآن بدون مراجعة ، فذلك لو حفظت القرآن وجهًَِا وجهًا حتى تختم القرآن ، وأردت الرجوع إلى ما حفظته وجدت نفسك قد نسيت ما حفظته ، والطريقة المثلى أن تجمع بين الحفظ والمراجعة ، وقسم القرآن عندك ثلاثة أقسام كل عشرة أجزاء قسم ، فإذا حفظت في اليوم وجها فراجع أربعة أوجه حتى تحفظ عشرة أجزاء ، فإذا حفظت عشرة أجزاء ، توقف شهرًا كاملاً للمراجعة ، وكل يوم تراجع ثمانية أوجه .
    ـ وبعد شهر من المراجعة ابدأ في بقية الحفظ تحفظ وجها أو وجهين حسب القدرة ، وتراجع ثمانية أوجه حتى تحفظ عشرين جزءا فإذا حفظت عشرين جزءا ، توقف عن الحفظ مدة شهرين لمراجعة العشرين جزءا ، كل يوم تراجع ثمانية أوجه ، فإذا مضى شهران على المراجعة ، ابدأ في الحفظ كل يوم وجها أو وجهين حسب القدرة ، وتراجع ثمانية أوجه حتى تنتهي من حفظ القرآن كاملاً .
    ـ فإذا انتهيت من حفظ القرآن ، راجع العشرة الأجزاء الأولى بمفردها مدة شهر ، كل يوم نصف جزء ، ثم تنتقل إلى العشرين جزءا مدة شهر ، كل يوم نصف جزء ، وتقرأ من العشرة الأجزاء الأولى ثمانية أوجه ، ثم تنتقل إلى مراجعة العشرة الأخيرة من القرآن مدة شهر كل يوم نصف جزء مع ثمانية أوجه من العشرة الأجزاء الأولى ، وثمانية أوجه من العشرين جزءا .

    * كيف أراجع القرآن كاملاً إذا انتهيت من هذه المراجعة ؟
    ـ ابدأ بمراجعة القرآن كاملا ، كل يوم جزءان ، أن تكرره ثلاث مرات كل يوم وتكون في كل أسبوعين تختم القرآن كاملا بالمراجعة .
    وبهذه الطريقة تكون خلال سنة قد حفظت القرآن كاملا بإتقان ، وافعل هذه الطريقة سنة كاملة .




    * ماذا أفعل بعد سنة من حفظ القرآن ؟

    ـ بعد سنة من إتقان القرآن ومراجعته ، ليكن حزبك اليومي من القرآن حتى مماتك هو حزب النبي صلى الله عليه وسلم فقد كان يحزب القرآن سبعا ، أي كل سبعة أيام يختم القرآن ، قال أوس بن حذيفة رحمه الله : سألت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كيف تحزبون القرآن ؟ قالوا : ثلاث سور ، وخمس سور ، وسبع سور ، وتسع سور ، وإحدى عشر سورة ، وحزب المفصل من قاف حتى يختم . رواه أحمد .
    ـ أي في اليوم الأول يقرأ من <سورة الفاتحة> إلى نهاية <سورة النساء>
    وفي اليوم الثاني : يقرأ <سورة المائدة> إلى نهاية <سورة التوبة>
    وفي اليوم الثالث : يقرأ من <سورة يونس> إلى نهاية <سورة النحل>
    وفي اليوم الرابع يقرأ من <سورة الإسراء> إلى نهاية <سورة الفرقان>
    وفي اليوم الخامس : يقرأ من <سورة الشعراء> إلى نهاية <سورة يس>
    وفي اليوم السادس : يقرأ من <سورة الصافات> إلى نهاية <سورة الحجرات>
    وفي اليوم السابع : يقرأ من <سورة ق> إلى نهاية <سورة الناس> .
    ـ وحزب النبي صلى الله عليه وسلم جمعه العلماء في قولهم ( فمي بشوق ).
    ـ فكل حرف من هاتين الكلمتين هو بداية حزب النبي صلى الله عليه وسلم في كل يوم ، فحرف الفاء في قولهم ( فمي ) رمز لسورة الفاتحة يشير إلى أنه حزبه في اليوم الأول يبدأ من سورة الفاتحة ، وحرف الميم في قولهم ( فمي ) يشير إلى أن بداية حزبه في اليوم الثاني يبدأ من <سورة المائدة> وحرف الياء في قولهم ( فمي ) يشير إلى أن بداية حزبه في اليوم الثالث يبدأ من <سورة يونس> وحرف الباء في قولهم ( بشوق ) يشير إلى أن بداية حزبه في اليوم الرابع يبدأ من سورة <بني إسرائيل> ، والتي تسمى أيضا <سورة الإسراء> وحرف الشين في قولهم ( بشوق ) يشير إلى أن بداية حزبه في اليوم الخامس يبدأ من <سورة الشعراء> ، وحرف الواو في قولهم ( بشوق ) يشير إلى أن بداية حزبه في اليوم السادس يبدأ من <سورة والصافات> ، وحرف القاف في قولهم ( بشوق ) يشير إلى أن بداية حزبه في اليوم السابع يبدأ من <سورة ق> إلى نهاية <سورة الناس> وأما تحزيب القرآن الحالي فهو من وضع الحجاج بن يوسف .

    * كيف أفرق بين المتشابهات في القرآن ؟


    ـ أفضل طريقة أنه إذا وقع عندك تشابه في آيتين ، فافتح المصحف على كلتا الآيتين ، وانظر ما الفرق بينهما ، وتأمله ، وضع لنفسك ضابطاً ، وأثناء مراجعتك ، الحظ ذلك الفرق مرارًا حتى تتقن المتشابه الذي بينهما .


    *
    قواعد وضوابط في الحفظ :


    1 ـ يجب أن يكون حفظك على شيخ لتصحيح التلاوة .
    2 ـ احفظ كل يوم وجهين ، وجها بعد الفجر ، ووجها بعد العصر أو بعد المغرب وبهذه الطريقة تحفظ القرآن كاملا متقنا خلال سنة ، ويكون حفظك متقنا ، أما إذا أكثرت من الحفظ فإن المحفوظ يضعف .
    3 ـ الحفظ يكون من سورة الناس إلى سورة البقرة ، لأنه أيسر ، وبعد حفظك للقرآن تكون مراجعتك من البقرة إلى الناس .
    4 ـ الحفظ يكون من مصحف موحد في الطبعة ليكون معينا على رسوخ الحفظ وسرعة الاستذكار لمواطن الآيات وأواخر الصفحات وأولها .
    5 ـ كل من حفظ في السنتين الأوليين يتفلت عليه المحفوظ ، وهذه تسمى ( مرحلة التجميع ) فلا تحزن من تفلت القرآن منك أو كثرة خطئك ، وهذه مرحلة صعبة للابتلاء ، للشيطان منها نصيب ليوقفك عن حفظ القرآن ، فدع عنك وساوسه ، واستمر في حفظه ، فهو كنز لا يعطى لأي أحد .
     



  2. اللهم يسر لنا تلاوة كتابك و حفظه
    اخي الفاضل بارك الله فيك و نفع بك
     




  3. بسم الله الرحمن الرحيم
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
     



  4. بسم الله الرحمن الرحيم
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... .
    موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .




     



  5. إنا يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر اللهم يسر لي و لكافة المسلمين حفظ القرآن الكريم الهم آمين يا رب العالمين

    كيف احفظ القران بسرعة



    يتميز القرآن بسرعة تفلته من أذهان حافظه ، و قد كان في ذلك حكمة شرعها الله تعال و ذلك كي يداوم عباده على قراءة القرآن و التمسك فيه و عدم التوقف عند نقطة معينة لحفظه ، لكن هناك بعض الطرق و الوسائل التي من شأنها أن تساعدك في حفظ القرآن و ترسخه في ذهنك و ذاكرتك و التي نأمل أن تعود عليك بالنفع و الفائدة

    الإخلاص اجعل نيتك في حفظ القرآن خالصة لله تعالى و ابتعد في مبتغاك عن الرياء

    اختر الوقت المناسب قد لا تلائم الأوقات جميعها الشخص لحفظ كتاب الله العزيز ، فهناك بعض الأوقات التي يصعب فيها التركيز و الحفظ ، و من هذه الأوقات التي ينصح بتجنب الحفظ فيها بعد الأكل ؛ و خصوصاً إذا كانت المعدة ممتلئة كثيراً أو قد تم شرب المشروبات الغازية ، فالذهن في تلك الأوقات يكون مشغولاً و الدم كله يكون متوجهاً إلى المعدة بعيداً عن الدماغ

    أما الأوقات التي ينصح بتخصيصها للحفظ فهي أوقات الفجر و السحر ، و الدليل على ذلك ما قاله الإمام ابن جماعة .. أحد علماء الإسلام المربّين الرائعين في رسالة ماجستير له بعنوان ( فنّ التعليم عند ابن جماعة ) : " أجود الأوقات للحفظ الأسحار ، وأجودها للبحث الأبكار ، وللتأليف وسط النهار ، وللمراجعة والمطالعة الليل "

    اختيار المكان المناسب حاول أخي المسلم أن تختار الأماكن الهادئة و التي من شأنها أن تساعدك على الحفظ و التركيز فيه ، و ابتعد كل البعد عن الأماكن المليئة بالضوضاء

    القراءة المنغمة و بالتجويد السليم فالتجويد يثبت الحفظ بطريقة أوسع و أقوى و أمتن من القراءة العادية للقرآن ،كما أنه يساعد الشخص في الاستمتاع و الخشوع أثناء تلاوته للآيات القرآنية و حفظها

    استخدام نفس المصحف إن الاقتصار على طبعة معينة من المصاحف و استخدام المصحف نفسه قد يساعد في ترسيخ منظر الآية و ذلك يؤدي بالتالي إلى تسهيل الحففظ و تسريعه ، و من المصاحف التي ننصحك أخي القارئ باستخدامها للحفظ ، تلك التي تبدأ صفحتها ببداية آية و تنتهي بنهاية آية أيضاً ، فذلك من شأنه أن يقلل من مقدار التشتيت

    تصحيح القراءة و ذلك من خلال قراءة الآيات على شيخ يتقن الحفظ

    الإكثار من الربط و ذلك عن طريق ربط المعنى بشيء ما أو من خلال ربط مفردات الآية ببعضها البعض بشتى الوسائل

    التكرار و هو من أهم أساسيات الحفظ و ينقسم التكرار إلى قسمين : و هما التكرار الصوتي و الجهري ، و التكرار السري عن طريق المرور على المحفوظ بالقلب

    الحفظ اليومي المنتظم و ذلك لان الدماغ ينكون من حجيرات مسؤولة عن الحفظ فعندما تبدأ بعملية الحفظ و يمكن تنظيمها و تعويدها على نمط معين من الحفظ

    العمل بآيات القرآن و يتمثل ذلك باقتران الحفظ بالعمل عن طريق ترك المعاصي و لزوم الطاعة ، و قد قيل في ذلك أبيات جميلة من الشعر

    شكوت إلى وكيع سوء حفظي فأرشدني إلى ترك المعاصي

    وأخبرنـــي بـأن العـلم نـور ونور الله لا يؤتى لعاصـي

    و من القواعد الأخرى التي تفيد في الحفظ أيضا

    النظر و التمعن في الآيات أثناء حفظها

    البدء بالحفظ منذ الصغر فقد صدق من قال بأن العلم في الصغر كالنقش في الحجر

    التركيز على المتشابهات

    الفهم الشامل لمعاني الآيات

    الإكثار من المراجعة

    وجود دافع قويللحفظ
     



  6. شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    حضر ورقة واكتب في أعلاها هدفك وهو

    "أنا أحفظ القرآن كاملاً بعون الله"

    ولكي يتحقق الهدف عليك بأربعة أمور أساسية لابد من توفرها للحافظ وهي كالتالي:



    أولاً: لا تشك أبداً بأنك لن تحفظ وتأكد من نفسك أنك ستحقق هذا الهدف، الرجاء هذا الجانب لا يهمل



    إطلاقاً.



    ثانيا: ضع لنفسك نموذج، أي إنسان يكون قدوة ولا أحد أجدر بالقدوة من رسولنا الكريم محمد

    فى القرآن الكريم وامورنا كلها.



    ثالثاً: دون كل ما سيحدث إن حفظت القرآن،من تذكر ثواب الحفظ وتذكر قول الله (اقرأ وارتق ورتل كما



    كنت ترتل ... الحديث"



    رابعاً: كلما حفظت وتقدمت في الحفظ قدم لنفسك هدية فعندما تحفظ سورة البقرة قدم لنفسك هدية عينية



    حتى تواصل الحفظ.



    العوامل المؤثرة



    جميع الناس تحكمهم دوافعهم التي غرسوها في نفوسهم ، فنجد من يحصل على شهادة الدكتوراه ومن



    يصبح مهندساً رائداً ومن يصبح طبيباً ناجحاً من بين أصدقائه الذين درسوا معه على الرغم من أنهم



    تلقوا العلم الذي تلقى هو. فالدافع هو العامل المهم الذي يؤثر على النفس البشرية. دعنا نتخيل ونتصور



    أن أحد أصدقائك طلب منك شخصياً أن تحفظ ألف صفحة كاملة في مدة قدرها أسبوع فقط، فإن مما



    لاشك فيه تجد ذلك مستحيلاً تماماً، لأن ذلك يعد بالنسبة لديك متعب ومرهق، ولكن افترض لو قال لك لو



    حفظت تلك الصفحات، منحتك جائزة قدرها عشرة ملايين، فماذا ستصنع؟ إنه العامل الخارجي المؤثر،



    فلو وجد لديك عوامل خارجية محفزة كان ذلك أفضل والواقع يشهد أنك لن تجد خير من ((جَنَّةٍ عَرْضُهَا



    السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ))إدارة الوقت



    حتى نتمكن من الحفظ، لابد علينا أن نرتب أمورنا لنوفر لفترة الحفظ الوقت الكافي، فأفضل طريقة



    لترتيب الأعمال هي عمل جدول فقبل أن تنام أحضر ورقتين، ورقة اكتب فيها جميع الأعمال التي ستقوم



    بها في الغد ، وبعد ذلك في الورقة الأخرى ارسم جدول ذي ثلاثة أعمدة واكتب في رأس كل عمود ما



    يلي : الأعمال المهمة ، الأعمال الأقل أهمية، والأعمال الغير مهمة، واكتب تحت كل عمود العمل الذي



    يندرج تحته حسب أهميته. واجعل الحفظ في قائمة الأعمال المهمة. وقم بأعمالك حسب أهميتها. واعلم



    هديت أن أفضل الأوقات للحفظ هي الأسحار، في الصباح، فقد قرأت أن قوة العقل على الحفظ في وقت



    السحر من أربعة إلى ثمان ساعات وبراحة تامة وذلك لأن المعدة تكون خالية إلى حد ما وستعرف ما



    هي أهمية أن تكون المعدة خالية.



    المكان الأنسب للحفظ



    ربما قد حددت المكان الذي ستحفظ فيه القرآن، ولكن لم تعطي اهتماماً بما يحويه هذا المكان من



    مؤثرات تشد الانتباه، فعندما يكون المكان مجرد لا يحوي صوراً ولا أثاث ولا أصوات ، يكون الحفظ



    أسهل لأنه لا يوجد هناك ما يشد الانتباه للنظر والتأمل فيه، فكثير من الناس يستلقي مثلاً ويبدأ في الحفظ



    وبعد مدة ليست بالطويلة ينظر إلى السقف ويتأمل فيه ويسهو عن الحفظ، فالطريقة المثلى لاختيار



    المكان هو أن تجلس أمام جدار أبيض نظيف كأن تجلس في أول المسجد وتوجه بنظرك في المقدمة،



    ففي تركيا، لحفظة القرآن حجيرات يجلس الطالب فيها لوحده ويحفظ، ويشترط أن يكون المكان بعيداً عن



    الأصوات، فالصوت يشد ويؤثر على العقل بشكل كبير، وأن يكون المكان ذو تهوية جيدة حتى يكون



    الحافظ في أحسن حال غير متوتر ولا ضيق الصدر.



    التنفس العميق



    قبل الشروع في الحفظ تنفس بعمق،لأن بذلك التنفس تستنشق الأكسجين بشكل أكبر من العادة، فعندما



    تتنفس بعمق، تكون نسبة الأكسجين المتنفسة أكبر، ويحمل الدم ذلك الأكسجين ويقوم القلب بضخة



    للدماغ ، ويغذي الأكسجين الدماغ ويبدأ الدماغ بالعمل أفضل من السابق، تنفس ما يقارب ثلاثين مرة



    بعمق قبل أن تحفظ. ولا تبدأ الحفظ بعد الأكل لأن الدم مشغول بعملية الهضم وأهمل الدماغ فهو لا يضخ



    للدماغ إلا كميات قليلة فتجد الحفظ بعد الأكل مباشرة مرهق ومتعب لذلك فمن الأفضل أن تحفظ وأنت



    فارغ المعدة أي في الصباح. وليس يعني أن تكون جائعاً، لأن الجائع يحتاج للطاقة للدماغ يحتاج للطاقة



    ليحفظ، فيستهلك الدماغ ويستهلك الجسم كليهما في استخدام الطاقة الموجودة في الجسم من قبل فيؤدي



    ذلك إلى الإرهاق



    هيمنة التركيز



    لا يخفى عليك قوة التركيز في حل المشاكل، فربما أردت حل مسألة في السابق ووجدتها معقدة، فبدأت



    بالتركيز أكثر من ذي قبل، ثم وجدت نفسك بأنك استطعت أن تحلها. أعلم هُديت أن التركيز يحل نصف



    المشكلة تماماً، فكلما ركزت على الصفحة أكثر، كلما قل الوقت والجهد، فعليك بالتركيز، وضع نصب



    عينيك أن تركيز عشر دقائق خير من عشر ساعات فوضى بلا تركيز. وأفضل ما تصنعه كلما وجدت أنك



    تسهو عن القرآن، هو أن تقول لنفسك بصوت مرتفع (ركّز) حتى يعود العقل للتركيز من جديد، فإن



    وجدت أن هذا لا يجدي، قم من مكانك وقف دقيقة قرب المكان، فبهذه الطريقة تجد نفسك أنه لا يوجد



    شيء ليشد انتباهك فتجد نفسك أنك تريد التكملة والتركيز كما سبق. و بعد مدة من الزمن ستجد نفسك لا



    تسهو عند الحفظ لأن الرسالة تكرر على العقل الباطن وصدقها فمنحك تركيز أقوى وأكثر فعالية. وتذكر



    ما تطرقنا له عندما تحدثنا عن المكان وما يحمله من تأثيرات على العقل تؤدي لشد الانتباه وتشتيت



    التركيز.



    التكرار



    إن الطفل يخطئ في الصغر ومع التكرار يصبح قادراً على التحدث بطلاقة، فالتكرار له فوائده في



    التعليم، فكلما كرر الحافظ الآية كلما زادت نسبة قوة الحفظ لديه لها وزادت نسبة طلاقته في القراءة.



    فالمراجعة والتكرار لابد منهما حتى لا نفقد ما حفظناه مسبقاً، فهناك نظرية تقول أن الحافظ عندما يحفظ



    في الصباح يوضع ما تم حفظه في ذاكرة مؤقتة، وعندما يراجعها في ظهر يوم الثاني أو الثالث، ترسل



    الملفات إلى الذاكرة طويلة الأمد. لذلك يتطلب من الحافظ أن يراجع ويكرر كل ما حفظ من كتاب الله



    وذلك في ظهر اليوم الثاني والثالث. فحافظ على المراجعة في وقت الظهيرة بعد يوم أو يومين.



    الانتظام



    إن بانتظامك اليومي على الحفظ ، يصبح العقل الباطن نشيط على الاستيقاظ مبكراً لتعوده على هذا



    النظام ويصبح من السهل عليه الحفظ من السابق، فتجد نفسك تستيقظ مبكراً تلقائياً من دون منبه



    وتحفظ بسرعة. وكما تعلم أن الرسول حث على العمل وفضلّه أن يكون دائما وليس متقطع،فقد قال



    "أفضل العمل أدومه وإن قل" أو كما قال صلى الله عليه وسلم. ويقولون أن الذي يعمل في انتظام



    طوال الأيام ثم يفقد يوم أو يهمله كمن كان يلف الخيوط ثم سقطت من يده وعاد من جديد، وهذا لا



    يقتضي أنه إذا أصابك ظرف وتخلفت يوم أنه من الصعب عليك الاستمرار، لا بل استمر وتوكل على الله،



    بل يقول بعض العلماء أن مما يدفع للاستمرار على الحفظ ان يخصص الحافظ له يوم أو يومين للراحة



    والاستجمام.



    تأثيرات أخرى تساعد في حفظ القرآن الكريم •



    الالتزام بطبعة معينة من المصحف الشريف يساعد على حفظ أماكن الآيات، فتجد بعض الناس يقول



    حين يقرأ القرآن غيباً أنه يعرف أين مكان الآية بالضبط هل هي في الأعلى أم في المنتصف أم في



    الأسفل، وكلما تغيرت الطبعة التي تحفظ منها كلما تشتت العقل.



    • الاستماع إلى شيخ يحسن التجويد من أهم الأمور لمن أراد أن يتقن التجويد ومن أفضل القراء الذي



    أنصح بهم هم محمد صديق المنشاوي ومحمد أيوب وعلي عبدالرحمن الحذيفي.



    • قراءة وحفظ القرآن بترتيل وصوت حسن يساعدك على الاستمرار في تثبيت الآيات.



    • حفظ القرآن وتدبره بشكل هادئ يساعد على غرس الآيات ببطء وتأصيلها في العقل ويقاوم النسيان



    المبكر للآيات.



    • تخيل معاني الآية وربطها في العقل يؤدي إلى تذكر الآية بسهولة، فإن عملية الربط من أهم وسائل



    الذاكرة الفورية كأن تتخيل عندما تقرأ آية ((أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا )) قرية



    خربة وهامدة لا أحد فيها.



    • أن ما يساعدك على الحفظ هو لزوم الطاعات واجتناب والمعاصي ولا يخفى عليكم قصة من شكى إلى



    معلمه وكيع وجود صعوبة في الحفظ فأخبره أن ترك المعاصي يجل من الحفظ مهمة شاقة. وأخذ يقول



    السائل:



    شكوت إلى وكيع سوء حفظي فأرشدني إلى ترك المعاصي



    وأخبرني بأن العـلم نـــــورٌ ونور الله لا يهدى لعاصي



    • الحفظ في وقت الملل والضجر مضيعة للوقت أيما مضيعة، فإن في ذلك جهد وإرهاق بلا فائدة، التزم



    الحفظ عند انشراح الصدر.



    • التركيز على ما تشابه من القرآن والتمييز بينهما فمثلاً أية (( يقْتُلُونَ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ )) توجد في



    سورة آل عمران 112 وهناك أية أخرى شبيه لها وهي (( يَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ )) وتوجد في



    سورة البقرة 61 وفي سورة آل عمران 21 توجد هذه الآية ((يَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ))



    طريقة فعالة لحفظ القرآن بذاكرة طويلة الأمد



    من يريد أن يحفظ القرآن الكريم بذاكرة طويلة الأمد، عليه بإتباع ما يتبعه معلمو حفظة كتاب الله في



    تركيا وهي أن تحفظ في اليوم الأول أول صفحة من الجزء الأول، وفي اليوم الثاني تحفظ أول صفحة من



    الجزء الثاني وهكذا حتى تكمل جميع الصفحات الأولى لجميع الأجزاء، وعندما تنتهي منها، تقوم بحفظ



    الصفحة الثانية من الجزء الأول ثم من الجزء الثاني وهكذا حتى تختم القرآن، وعندما تنتهي تقوم بربط



    الصفحات ببعضها البعض بتكرار أخر آية من الصفحة الأولى وأول آية من الصفحة الثانية. والحكمة



    من هذه الطريقة أنها تساعد الطالب على الراحة والاستمرار في الحفظ، لأن طبيعة النفس البشرية تحب



    التنويع، فالتنقل بين السور المدنية إلى المكية والعكس يحدث تنويع أفكار السور، فمثلاً ربما يقرأ في



    سورة عن قصة وفي أخرى عن حكم وفي ثالثة عن ترهيب وفي رابعة عن ترغيب، فهو يتنقل بينهما في



    رحلته تجاه حفظ القرآن.



    طريقة فعالة للمراجعة والحفظ بسرعة



    وهي قبل أن تبدأ في حفظ الصفحة، عليك أولاً أن تقرأ الصفحة كاملة وتعرف ما تتحدث عنه، وما هي



    الفكرة التي تتطرق إليها؟ وبعد ذلك تقوم بكتابة الأحرف الأولى لجميع الكلمات في تلك الصفحة مرتبة



    حسب المصحف. فعند المراجعة والحفظ يقوم المتعلم بقراءة الآية وعندما يتوقف و ينسى الكلمة



    القادمة، يعود إلى حروفه ويعرف ما هو أول حرف تبدأ به تلك الكلمة ويتذكر الكلمة بإذن الله، وعندما



    يجد صعوبة في التذكر، يراجعها في القرآن ولن ينساها بعد ذلك بعون الله. ونضرب على ذلك المثال



    حتى تتبين الفكرة فمثلاً آية "إنا أعطيناك الكوثر" نكتب في دفتر ملاحظاتنا الأحرف الأولى للكلمات



    فستكون كالتالي " إ - أ - الك " فيمكننا إضافة ((أل التعريف)) كاملة مع الحرف التالي وأيضا يمكننا



    كتابة لفظ الجلالة ((الله)) كاملاً، فعندما يقوم الحافظ بالمراجعة وينسى كلمة "الكوثر" فإنه سيعود



    لدفتره فيرى حرف "الك" ويعرف إن الكلمة تبدأ بذلك الحرف فيتذكر.



    طلب



    أرجو من كل من امتلك هذه الصفحات أن يصورها وينشرها لمن يعتقد أنها ستفيده إن ظن أنه لن ينتفع



    منها ، فلربما حفظ القرآن أحد المسلمين أو أكثر من ذلك وكنت سبباً في تيسير هذه الصفحات له، وتذكر



    أنك كلما نشرت أكثر، كلما زادت فرصتك للفوز بالحسنات، فكلنا يعلم حديث الرسول " الدال على



    الخير كفاعله"



    ودمتم سالمين حافظين



    للقران الكريم
     



  7. كيف تحفظ
    القــرآن في شهـر



    اخى الحبيب فى الله هل تشتاق لحفظ القرآن و لو مرة فى العمر
    قبل ان تموت.. هل تريد أن تلقى الله وانت على نيه جادة لحفظ القرآن ...هذه
    طريقه لتيسير البدء فى الحفظ فى مده شهر تقريبا..وهى مجربه و لها اثر مذهل
    فعلا... فابدأ فى الحفظ كما سيأتى بها.. فالله المعين.. وعلى الله التمام .

    **وإعلم ان هذه ترقيه من الله لك إذا قبلتها.. ومكافأة لك على عمل قد تقربت به لله.

    **و اعلم أنه ليس لنفسك حول ولا قوة على شئ فاخرج الى حول الله و قوته واطمئن واستعن
    بالله..فهذة فرصة العمر لامثالنا الذين يجدون صعوبة فى اقتحام مجال
    الحفظ...

    *فهل يذكر احد منا وقت ان قال لنا الله فى عالم الذر "الست بربكم".فقالت كل النفوس "
    بلى" ولكن ذلك حدث فعلا و محفوظ فى فطرة و قلوب كل الخلائق. فالعين ترى و
    المخ يدرك و يفهم والله يحفظ فى الصدور..وقد كانت لنا همه عاليه فى اشياء
    كنا نتصورها مهمه..ونريد الآن ان يكون لنا همه فى الاشياء المهمه حقا عند
    الله.

    * وأنت فى هذة الطريقه لحفظ القرآن تقوم بعمليه Input .. ادخال.. فقط للقرآن فى قلبك
    وجوفك وعلى الله الحفاظة.سيختزنه الله و يسجله لك فى قلبك. فتوكل وتيقن على
    الله.



    *ولا تقول و ما الفرق انا اقرأ القرآن ؟...فهل تظل تقرا فقط طوال عمرك فمتى تحفظ !!

    كمن ياخذ
    مصروف يومى 1000ريال ويصرفه فمتى تحتفظ بها معك.. ولاحظ انك تقرأ الصفحه من
    القرآن فى دقيقتين ..ولكنك تحفظها فى 20 دقيقة اذن هناك فرق بين الـ...
    play ، Rec... والاجر مختلف..



    **واطمئن فمن المهم جدا ان تعلم انه :- ليس مطلوب فى هذة الطريقه غير ان تحفظ صفحة..
    بصفحة كل على حده و منفصلة.



    والطريقه كالاتى :

    1- أقرأ الصفحه مرتان جيدا لمدة 5 دقائق.

    2- احفظ نصف 2/1 الصفحة سيستغرق ذلك حوالى -5 دقائق.

    3- احفظ نصف 2/1 الصفحة الثاني سيستغرق ذلك حوالى 5 دقائق.

    4- سمعهم مباشرة لنفسك .او سمعهم مباشرة لأحد سيستغرق ذلك حوالى 5 دقائق.

    5- و الافضل.. قم فصلى ركعتين لله واقرأ بهذه الصفحه وسمعهم لله .. وأمسك مصحف
    بيدك إذا تعثرت راجع المصحف. وفى كل ركعة سمع الصفحة بعد الفاتحه .



    ** مهم جدا:- بعدحفظ الصفحة لا تدع الشيطان يقول لك .. انت لم تحفظ جيدا و
    تلجلجت... قل له لقد سمعتها مرتين فى صلاة لله و هذا يكفى..--.. ثم ادخل
    على الصفحه التى تليها.

    **************************************************


    **بذلك الصفحة ستأخذ حوالى 20 دقيقة فيمكنك انجاز 15 صفحة فى اليوم وانت مستريح..
    لا تحبط نفسك فقد اذن الله لك بهذا الامر وسيتمه عليك فابشر.

    **لا تزيد عن ساعتين متواصلتين أو 5 صفحات ثم خذ استراحه . اشرب شاى.. تحدث مع
    أهلك-تمشى فى الشارع.....

    **وتذكران ما تحفظه سابقاً لا يدخل معك الان فى هذه المره.

    **احفظ بعد الفجر الى ما بعد الشروق- و ممكن حتى الظهر.وممكن ساعتين بعد العشاء

    مهم جدا ان تحفظ فى مكان هادئ وحدك بدون مشوشات مثل:-تلفزيون - زوجة – زملاء –
    راديو.....

    • اذا نمت 5 ساعات فى اليوم فهي تكفى من الساعة 11.00 حتى 4.00 فجراً ثم قم للصلاة
    الفجر وأكمل بعدها فى الحفظ...تحتاج الى 6 ساعات حفظ يوميا لانجاز 15 صفحة
    بهذه الطريقه . و الموضوع يستحق فقد تكون هذة مره العمر..

    • بهذه الطريقة سيدخل الله القرآن فى جوفك جملة واحدة .. على الأقل ضمنت أول ختمه
    حفظ فى حياتك فقد تكون كثيرا ما ختمت القرأن قراءه لكن كم مره ختمته حفظا؟
    ..الموضوع مختلف تماما و يستحق... فبهذا تكون قد دخلت فى منزلة الحفظة
    ولوعلى أول درجة منهم .

    • وسيأتي لك الشيطان يقول لك حاول تسمع صفحة مما حفظته بالامس .. قل له:- لقد حفظتها
    عند الله. وتذكر انه ليس مطلوب فى هذة المرحله الحفظ المسترسل..وتذكر ان
    الهدف من هذه المرحلة هو مجرد عمليه Input ادخال القرآن إلى جوفك و قلبك
    وروعك .

    • واعلم أن من يقرا القرآن بسلاسة فهذا لا يأتي الا بعد 6-7 مرات تثبيت للحفظ فلا
    تحبط نفسك بل انت قد بدأت خطوة هامه جدا وانجزت أول مرة حفظ ثم سيأتي بعدها
    التثبيت 5-6 مرات .على راحتك..

    • إذا كان هذا هدفك فما اعظمه من هدف والله يعلم النوايا وما فى قلب كل عبد.. هدفك
    الان Input .

    • وأعلم أنه حتى الحفظه من العلماء فان القرآن يتغلب منهم ولابد لهم من تعهد القرأن
    بالمراجعه دائما.... واحنا ورانا ايه طول ما انت عايش راجع على ما تحفظه
    ..المهم ان تضمن الآن اول مرة حفظ..

    • يقول العلماء ان تفلت القرأن هذا مقصود من الله ليظل العبد مرتبط بكتاب الله
    وكلامه العزيز طوال عمره

    • جدد وضوءك كل ساعة مرة فهو نور على نور وسيعينك على التركيز النشاط.

    • ***ايضا
    هناك قاعدة خذها فى بالك :-

    • وهى قاعده تسمى الـ 90% :- وهى تقول بأن 90% من الاحداث التى تحدث لك فى اليوم
    هى احداث متحكم فيها وان 10% فقط من هذه الاحداث خارج نطاق التحكم فإذا
    تركت نفسك للـ 10% تغيرت مجريات الاحداث بعكس ما تريد.. لذلك فان الشيطان
    لن يتركك سيحاول التشويش عليك بأى طريقة.. فهذه لعبته الرئيسيه معنا **لذا
    سيحاول مع زوجتك او أبنك كأن يعمل شئ غلط فتنفعل عليه ويتغير مجرى احداث
    اليوم بمشكلة ..خليك واعي وعدى مثل هذه الاحداث الطارئه..و فوت الفرصه على
    الشيطان بان يعطلك عن هدفك .

    • انت مثل القطار ماشى على قضبان..هدفك اكمال الحفظ بدون مقاطعات أو أن تنزلق نفسك
    إلى مواضيع جانبية معطلة..والقطار لا ينظر وراءه .. فاذا قررت الحفظ -فلا
    تعيد الحديث مع نفسك فقد اخذت القرار السليم .... فاستمر وستكتشف أن لديك
    وقت كان متهدر كثير من غير ما تأخذ بالك منه.

    • اذا اقتنعت بما سبق... فابدأ مباشره فىالحفظ من الفجر ولا تؤجل للغد. فيكفيك
    شرفا أن الله اختارك ليكون كلامه العزيز فى قلبك و جوفك. **وأدعو فى السجود
    أن يتم الله لك الامر واعلم ان التوفيق ليس بيدك وان هذا الموضوع كله محض
    فضل من الله وتوفيقه.

    • أمتنع عن الاغاني والافلام فهى تعيق الحفظ. واكتفى بساعتين فىالمساء للترفيه فتشاهد
    مباراة مثلا...

    • كما يمكنك تفعيل أوقات ضائعة من اليوم كوقت الذهاب للعمل ، وقت انتظار صلاة
    الظهر ، عصر ، عشاء. فى استكمال ال 15 صفحه حفظ..

    • ملحوظة هامة :
    إن الله خلق العقل البشرى بامكانيات هائلة تفوق قدره الكومبيوتر على
    الحفظ وانشاء ملفات عديدة لمعلومات مختلفة. فثق أن الله سيمكن عقلك من حفظ
    ما ستركز على حفظه المهم أن تعطيه الفرصة والوقت لعمل ذلك...

    • تستطيع
    انجاز ذلك فى مدة تتراوح بين 30-40 يوم على الاكثر وستقل المده إذا كنت
    تحفظ بعض الاجزاء مسبقاً فما عليك الا أستكمال مالم تحفظه من قبل فقط .

    **************************************************


    **فوائد هذه الطريقه:

    1- بدلاً من أن تحفظ القرآن فى 5 سنوات أو حتى 3 سنوات ثم تبدأ بعدها فى التثبيت وكل
    هذا وقت مهدر .. فبهذه الطريقة ستجد أنك كسرت حاجز رهبة الحفظ وكذلك
    اختصرت كثيرا من الوقت واستغل الوقت فى البدء سريعا فى اعادة الحفظ
    والتثبيت لان العملية كلها فى عدد مرات الاعادة والتثبيت فهى التى تجعل
    حفظه القرآن يتذكروة بسلاسة وطلاقة. **وستجد أنه حدث لك نقله نوعية رهيبة
    من مجرد قارئ للقرآن فأصبحت اللآن قد انتقلت الى أول درجة مع حفظه القرآن
    وأكيد هناك فرق كبير..

    2- تضمن ان يكتب لك ثواب 30 حجه و عمره اذا جلست طوال الشهر من الفجر للشروق لتحفط.

    3- ثواب
    صلوات النوافل التى ستسمع فيها كل صفحة.

    4- بعد الانتهاء من هذه الفترة المركزه فعليك بالبدء فى التثبيت –ويكون بالتلقى
    على يد شيخ قارئ ليصحح لك ما تحفظ -....فالقرآن بالتلقى كما نعلم...و ستجد
    أنه اصبح من السهل مراجعة حفظ صفحه كل يوم بدلا من 15 صفحة يوميا فى أيام
    الفترة المركزة. وفى التثبيت ركز على كيفة ربط الصفحات ببعض بان تحفظ اول
    كلمه فى الصفحة التاليه. وستجد أنه اصبح من السهل عليك تربيط الصفحات مع
    بعضها .

    5-نرىالله اننا كنا نريد بصدق حفظ القرآن..فقد تشفع لنا عنده.ومبروك اول مرة حفظ

    6- تذكر ان بكل آيه تحفظها ترتقى درجة فى الجنة .. والدرجه كما بين السماء والأرض.